"العرابي" الشهيد في الحد الجنوبي يرزق بمولود حمل اسمه

استشهد في بداية شهر ذي الحجة دفاعاً عن وطنه

رزق يوم أمس شهيد الواجب "العريف خالد العرابي الحارثي"، الذي استشهد في الحد الجنوبي في بداية شهر ذي الحجة مدافعاً عن وطنه، بمولود أُطلق عليه اسم "خالد"؛ إنفاذاً لآخر وصاياه، رحمه الله.

 

وقال ابن عمه "سعد سفران العرابي الحارثي": إن الله عز وجل أكرم شهيد الواجب العريف "خالد" بمولود ذكر بمستشفى القوات المسلحة بالهدا في مدينة الطائف.

 

وبيّن أن الشهيد أوصى بتسميته قبل استشهاده؛ حيث قال: "إِنِ استشهدت في الحد الجنوبي وأتى لي بنت تسمى باسم أمي، وإن أتى لي ولد يسمى باسمي".

 

ودعا أن يصلحه ويجعله من حفظة كتابه، وأن يتغمّد الشهيد الذي ضحَّى من أجل الدين ثم الوطن والمليك بواسع رحمته.

 

وقال: أسرتنا كلها ولاء وطاعة لهذا البلد وولاة أمره من عهد الأجداد، واستشهاد "خالد" زادنا قوةً وإصراراً على حب الوطن والملك ولن نتخلى عن هذا المبدأ صغيرنا قبل كبيرنا.

 

وسأل الله أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر.

اعلان
"العرابي" الشهيد في الحد الجنوبي يرزق بمولود حمل اسمه
سبق

رزق يوم أمس شهيد الواجب "العريف خالد العرابي الحارثي"، الذي استشهد في الحد الجنوبي في بداية شهر ذي الحجة مدافعاً عن وطنه، بمولود أُطلق عليه اسم "خالد"؛ إنفاذاً لآخر وصاياه، رحمه الله.

 

وقال ابن عمه "سعد سفران العرابي الحارثي": إن الله عز وجل أكرم شهيد الواجب العريف "خالد" بمولود ذكر بمستشفى القوات المسلحة بالهدا في مدينة الطائف.

 

وبيّن أن الشهيد أوصى بتسميته قبل استشهاده؛ حيث قال: "إِنِ استشهدت في الحد الجنوبي وأتى لي بنت تسمى باسم أمي، وإن أتى لي ولد يسمى باسمي".

 

ودعا أن يصلحه ويجعله من حفظة كتابه، وأن يتغمّد الشهيد الذي ضحَّى من أجل الدين ثم الوطن والمليك بواسع رحمته.

 

وقال: أسرتنا كلها ولاء وطاعة لهذا البلد وولاة أمره من عهد الأجداد، واستشهاد "خالد" زادنا قوةً وإصراراً على حب الوطن والملك ولن نتخلى عن هذا المبدأ صغيرنا قبل كبيرنا.

 

وسأل الله أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر.

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
07:53 PM

استشهد في بداية شهر ذي الحجة دفاعاً عن وطنه

"العرابي" الشهيد في الحد الجنوبي يرزق بمولود حمل اسمه

A A A
26
70,261

رزق يوم أمس شهيد الواجب "العريف خالد العرابي الحارثي"، الذي استشهد في الحد الجنوبي في بداية شهر ذي الحجة مدافعاً عن وطنه، بمولود أُطلق عليه اسم "خالد"؛ إنفاذاً لآخر وصاياه، رحمه الله.

 

وقال ابن عمه "سعد سفران العرابي الحارثي": إن الله عز وجل أكرم شهيد الواجب العريف "خالد" بمولود ذكر بمستشفى القوات المسلحة بالهدا في مدينة الطائف.

 

وبيّن أن الشهيد أوصى بتسميته قبل استشهاده؛ حيث قال: "إِنِ استشهدت في الحد الجنوبي وأتى لي بنت تسمى باسم أمي، وإن أتى لي ولد يسمى باسمي".

 

ودعا أن يصلحه ويجعله من حفظة كتابه، وأن يتغمّد الشهيد الذي ضحَّى من أجل الدين ثم الوطن والمليك بواسع رحمته.

 

وقال: أسرتنا كلها ولاء وطاعة لهذا البلد وولاة أمره من عهد الأجداد، واستشهاد "خالد" زادنا قوةً وإصراراً على حب الوطن والملك ولن نتخلى عن هذا المبدأ صغيرنا قبل كبيرنا.

 

وسأل الله أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر.