"العماري": "الخطبة المتداوَلَة" ليست بمنطقة عسير.. و"الخطيب" ليس مسجَّلاً

​بعد أن انتشر له مقطع اعتبره مغردون "قذفًا للمجتمع"

نفى المدير العام لفرع الشؤون الإسلامية والأوقاف بمنطقة عسير، الدكتور حجر بن سالم العماري، أن تكون الخطبة التي تم تداولها مؤخرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأحد الخطباء بمنطقة عسير، مؤكدًا أن الخطبة كانت عام 1432 بمنطقة جدة.
 
وقال الدكتور العماري: "الخطيب الذي ظهر في المقطع ليس من خطباء الوزارة الرسميين".
 
وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا مؤخرًا مقطعًا لأحد الخطباء، لا يتجاوز ثلاث دقائق، انتقد فيه ابتعاث الطالبات والوظائف الصحية لهن، معتبرًا ذلك أمرًا يجرهن للفتنة بزملائهن من الشباب.
 
 وأنشأ مغردون وسمًا باسم الخطيب، وصل للترند، عبّروا فيه عن استيائهم من تعبير الخطيب، معتبرين ذلك قذفًا للمجتمع، وأن الصواب جانب الخطيب.

اعلان
"العماري": "الخطبة المتداوَلَة" ليست بمنطقة عسير.. و"الخطيب" ليس مسجَّلاً
سبق

نفى المدير العام لفرع الشؤون الإسلامية والأوقاف بمنطقة عسير، الدكتور حجر بن سالم العماري، أن تكون الخطبة التي تم تداولها مؤخرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأحد الخطباء بمنطقة عسير، مؤكدًا أن الخطبة كانت عام 1432 بمنطقة جدة.
 
وقال الدكتور العماري: "الخطيب الذي ظهر في المقطع ليس من خطباء الوزارة الرسميين".
 
وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا مؤخرًا مقطعًا لأحد الخطباء، لا يتجاوز ثلاث دقائق، انتقد فيه ابتعاث الطالبات والوظائف الصحية لهن، معتبرًا ذلك أمرًا يجرهن للفتنة بزملائهن من الشباب.
 
 وأنشأ مغردون وسمًا باسم الخطيب، وصل للترند، عبّروا فيه عن استيائهم من تعبير الخطيب، معتبرين ذلك قذفًا للمجتمع، وأن الصواب جانب الخطيب.

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
09:35 PM

"العماري": "الخطبة المتداوَلَة" ليست بمنطقة عسير.. و"الخطيب" ليس مسجَّلاً

​بعد أن انتشر له مقطع اعتبره مغردون "قذفًا للمجتمع"

A A A
0
2,959

نفى المدير العام لفرع الشؤون الإسلامية والأوقاف بمنطقة عسير، الدكتور حجر بن سالم العماري، أن تكون الخطبة التي تم تداولها مؤخرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأحد الخطباء بمنطقة عسير، مؤكدًا أن الخطبة كانت عام 1432 بمنطقة جدة.
 
وقال الدكتور العماري: "الخطيب الذي ظهر في المقطع ليس من خطباء الوزارة الرسميين".
 
وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا مؤخرًا مقطعًا لأحد الخطباء، لا يتجاوز ثلاث دقائق، انتقد فيه ابتعاث الطالبات والوظائف الصحية لهن، معتبرًا ذلك أمرًا يجرهن للفتنة بزملائهن من الشباب.
 
 وأنشأ مغردون وسمًا باسم الخطيب، وصل للترند، عبّروا فيه عن استيائهم من تعبير الخطيب، معتبرين ذلك قذفًا للمجتمع، وأن الصواب جانب الخطيب.