"العمل" تبدأ في اكتشاف القيادات الشابة لتولي المناصب القيادية بالوزارة

ورش عمل متخصصة تتوافق مع برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030

بدأت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية اليوم بتنفيذ ورش عمل متخصصة، لاكتشاف القدرات القيادية لمنسوبيها في إدارة المنظومة، وذلك ضمن برنامج "اكتشاف القيادات"، بهدف الارتقاء بأعمالها وخدماتها، وتفعيل المبادرات والبرامج والمشروعات الحيوية المنوطة بها، ورغبة في التعرف على القدرات العملية لدى منسوبيها.

وتتماشى أهداف برنامج "اكتشاف القيادات" مع برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تأهيل وتطوير الكوادر البشرية الشابة، لتمكينهم من تولي مناصب قيادية في الوزارة.

ويأتي إطلاق البرنامج، الذي بدأت أول أعماله اليوم بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور مفرج بن سعد الحقباني إلى جانب عدد من منسوبي الوزارة وقيادات منظومة العمل والتنمية، بناء على قرار الوزير في يونيو الماضي بفتح باب الترشح لمنسوبي الوزارة للوظائف القيادية، ضمن برنامج "اكتشاف القيادات" عبر رسالة وجهها لجميع منسوبي ومنسوبات الوزارة.

وأكد الحقباني، خلال كلمة ألقاها للمشاركين في الدفعة الأولى من ورشة العمل أن البرنامج ومن خلال ورشة العمل المعدة له يستهدف نقل الرؤى والتوجهات الاستراتيجية للوزارة من خلال برنامج "اكتشاف القيادات" الذي يسعى إلى تأهيل وتطوير عدد من منسوبي الوزارة لتولي عدد من المناصب القيادية، للاستفادة من الكوادر الشابة المتاحة، واستثمار كل مورد بشري من أجل الارتقاء بأعمال الوزارة وخدماتها عن طريق تفعيل المبادرات والبرامج والمشاريع في ظل التوجهات الجديدة التي تشهدها الوزارة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030، للوصول إلى أداء حكومي فاعل ذي كفاءة عالية بقيادة كفاءات سعودية قادرة وتملك مفاتيح النجاح.

وأشار الدكتور الحقباني إلى أن أحد مقومات النجاح التي يعتمد عليها هذا البرنامج هو الرغبة في التطوير من المشتركين في البرنامج، والذي بادروا بتقديم طلباتهم لأن يكونوا جزءاً مهماً في تطوير منظومة العمل والتنمية الاجتماعية في المستقبل، مؤكداً أن القيادة لا تتطلب المهارة فقط، وإنما المبادرة والرغبة التي تعد أهم صفات الشخص القيادي، لأنه بفقدان خاصية الرغبة والمبادرة سيفقد أي شخص الفرصة لأن يكون قيادياً حتى وإن كان يتمتع بأفضل المهارات القيادية.

وأبان وزير العمل والتنمية الاجتماعية أن المشاركين في ورشة العمل الخاصة ببرنامج "اكتشاف القيادات" يعتبرون المحرك الحقيقي لمستقبل الوزارة، شريطة أن يكون الاختيار مبنياً على أسس علمية دقيقة تستكشف المهارات التي يتمتع بها المشاركون، والوقوف على المستوى الفكري والعملي الذي تتطلبه القيادة والمفاضلة بينهم لاختيار الأفضل والأنسب، مشيراً إلى إمكانية صناعة نموذج حكومي متميز يمكن لكل الجهات الحكومية الأخرى الاستفادة منه في المستقبل.

من جهته، أبان مستشار وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتطوير المهني والمشرف العام على البرنامج الدكتور سعد بن محمد الماضي، أن "اكتشاف القيادات" يعد برنامجاً واعداً من أجل اختيار القيادات المستقبلية للوزارة خاصة في ظل عملية الدمج التي تمت بين وزارة العمل ووزارة الشؤون الاجتماعية سابقاً تحت مسمى "وزارة العمل والتنمية الاجتماعية"، إضافة إلى خطة التحول الاستراتيجية، مؤكداً أن البرنامج وضع معايير علمية توازي حجم الاستراتيجية لإعداد القيادات والتي تبدأ من عملية اختيارهم بطرق علمية ومنهجية محددة.

ولفت الدكتور الماضي إلى أن معايير الاختيار اشتملت على أدوات مختلفة يعتمد بعضها على تقييم شخصي عبر مقابلات مبنية على الجدارة، والتي يتم فيها تقييم الموظف لنفسه بشكل ذاتي، إضافة إلى تقييم الموظف من قبل مديره وأحد زملائه في القسم، وأحد مرؤوسيه وفق معايير تم وضعها بناء على المواصفات القيادية المعمول بها دولياً، إضافة إلى الاحتياج الفعلي للوزارة من حيث المهارات والصفات المطلوبة والتي يتم مراعاة الوصف الوظيفي لها ومتطلبات الأعمال والمهام، والتي رسمت معايير التقييم التي سيتم الاعتماد عليها في تقييم المشاركين في البرنامج، للوصول إلى أفضل النتائج.

وأضاف المشرف العام على برنامج "اكتشاف القيادات" أن هناك أنشطة عملية مختلفة تعطي الفرصة للمقيّمين لأخذ انطباع كامل عن المهارات المتوافرة في كل مرشح عبر المشاركة في أدوار فردية وجماعية، وأحداث سلوكية محددة، والتي تمكّننا من الوقوف على الإمكانات المختلفة للمشاركين، لتحقيق تقييم مختلف يضمن أكبر قدر ممكن من العدالة في نتائجه، مبيناً أنه لا يوجد عدد متوقع أو حد أدنى للكوادر المطلوب اكتشافها، وأن كل من يحقق متطلبات القيادة سواء في المسار الاستراتيجي أو التنفيذي أو الإداري أو الفني، سيتم وضع المسار الخاص به بحسب ملفه الذي تم رصده من قبل المقيّمين، وتحديد إمكانية توليه منصباً قيادياً بشكل مباشر، أو إخضاعه لمزيد من الدورات التدريبية لإكسابه بعض المهارات اللازمة من أجل اكتمال جاهزيته للاستفادة من قدراته.

وقد استعرضت ورشة العمل برنامج "التحول الوطني" لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية من قبل فريق متخصص من الخبراء، وناقشت أبرز التوجهات الاستراتيجية للخطة ومبادراتها والأدوار المحتملة لكل القطاعات، والجدارات المستهدفة في البرنامج، كما ستتضمن الورشة مجموعة من الجلسات التي سيتم فيها تزويد المشاركين بالمعارف والمهارات  اللازمة، إضافة إلى مجموعة من الأنشطة التي تهدف للتركيز على الكشف عن قدراتهم القيادية.

واشتملت ورشة العمل على إمكانية إخضاع المشاركين لأدوار قيادية من خلال تقمص أدوار بعض المناصب، لقياس معايير اتخاذ القرار لديه، إضافة إلى مناظرة تتم بين عدد من المشاركين حول أحد المواضيع المتعلقة بمنظومة العمل والتنمية الاجتماعية، بهدف ممارسة المشاركين مهاراتهم التحاورية، وإثارة مهارات التفكير العليا لديهم، إلى جانب مشاركة عدد من قيادات الوزارة الحاليين لمسيرة رحلته العملية منذ بدايتها إلى حين الوصول إلى منصبه الحالي.

إلى هذا سيتم تنفيذ ورش العمل على عدة مراحل، تتضمن كل مرحلة خضوع عدد من منسوبي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لاختبارات متخصصة، من أجل إعطاء الفرصة الكاملة لجميع المشاركين لإبراز مهاراتهم، والوقوف على قدراتهم وإمكاناتهم القيادية.

اعلان
"العمل" تبدأ في اكتشاف القيادات الشابة لتولي المناصب القيادية بالوزارة
سبق

بدأت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية اليوم بتنفيذ ورش عمل متخصصة، لاكتشاف القدرات القيادية لمنسوبيها في إدارة المنظومة، وذلك ضمن برنامج "اكتشاف القيادات"، بهدف الارتقاء بأعمالها وخدماتها، وتفعيل المبادرات والبرامج والمشروعات الحيوية المنوطة بها، ورغبة في التعرف على القدرات العملية لدى منسوبيها.

وتتماشى أهداف برنامج "اكتشاف القيادات" مع برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تأهيل وتطوير الكوادر البشرية الشابة، لتمكينهم من تولي مناصب قيادية في الوزارة.

ويأتي إطلاق البرنامج، الذي بدأت أول أعماله اليوم بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور مفرج بن سعد الحقباني إلى جانب عدد من منسوبي الوزارة وقيادات منظومة العمل والتنمية، بناء على قرار الوزير في يونيو الماضي بفتح باب الترشح لمنسوبي الوزارة للوظائف القيادية، ضمن برنامج "اكتشاف القيادات" عبر رسالة وجهها لجميع منسوبي ومنسوبات الوزارة.

وأكد الحقباني، خلال كلمة ألقاها للمشاركين في الدفعة الأولى من ورشة العمل أن البرنامج ومن خلال ورشة العمل المعدة له يستهدف نقل الرؤى والتوجهات الاستراتيجية للوزارة من خلال برنامج "اكتشاف القيادات" الذي يسعى إلى تأهيل وتطوير عدد من منسوبي الوزارة لتولي عدد من المناصب القيادية، للاستفادة من الكوادر الشابة المتاحة، واستثمار كل مورد بشري من أجل الارتقاء بأعمال الوزارة وخدماتها عن طريق تفعيل المبادرات والبرامج والمشاريع في ظل التوجهات الجديدة التي تشهدها الوزارة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030، للوصول إلى أداء حكومي فاعل ذي كفاءة عالية بقيادة كفاءات سعودية قادرة وتملك مفاتيح النجاح.

وأشار الدكتور الحقباني إلى أن أحد مقومات النجاح التي يعتمد عليها هذا البرنامج هو الرغبة في التطوير من المشتركين في البرنامج، والذي بادروا بتقديم طلباتهم لأن يكونوا جزءاً مهماً في تطوير منظومة العمل والتنمية الاجتماعية في المستقبل، مؤكداً أن القيادة لا تتطلب المهارة فقط، وإنما المبادرة والرغبة التي تعد أهم صفات الشخص القيادي، لأنه بفقدان خاصية الرغبة والمبادرة سيفقد أي شخص الفرصة لأن يكون قيادياً حتى وإن كان يتمتع بأفضل المهارات القيادية.

وأبان وزير العمل والتنمية الاجتماعية أن المشاركين في ورشة العمل الخاصة ببرنامج "اكتشاف القيادات" يعتبرون المحرك الحقيقي لمستقبل الوزارة، شريطة أن يكون الاختيار مبنياً على أسس علمية دقيقة تستكشف المهارات التي يتمتع بها المشاركون، والوقوف على المستوى الفكري والعملي الذي تتطلبه القيادة والمفاضلة بينهم لاختيار الأفضل والأنسب، مشيراً إلى إمكانية صناعة نموذج حكومي متميز يمكن لكل الجهات الحكومية الأخرى الاستفادة منه في المستقبل.

من جهته، أبان مستشار وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتطوير المهني والمشرف العام على البرنامج الدكتور سعد بن محمد الماضي، أن "اكتشاف القيادات" يعد برنامجاً واعداً من أجل اختيار القيادات المستقبلية للوزارة خاصة في ظل عملية الدمج التي تمت بين وزارة العمل ووزارة الشؤون الاجتماعية سابقاً تحت مسمى "وزارة العمل والتنمية الاجتماعية"، إضافة إلى خطة التحول الاستراتيجية، مؤكداً أن البرنامج وضع معايير علمية توازي حجم الاستراتيجية لإعداد القيادات والتي تبدأ من عملية اختيارهم بطرق علمية ومنهجية محددة.

ولفت الدكتور الماضي إلى أن معايير الاختيار اشتملت على أدوات مختلفة يعتمد بعضها على تقييم شخصي عبر مقابلات مبنية على الجدارة، والتي يتم فيها تقييم الموظف لنفسه بشكل ذاتي، إضافة إلى تقييم الموظف من قبل مديره وأحد زملائه في القسم، وأحد مرؤوسيه وفق معايير تم وضعها بناء على المواصفات القيادية المعمول بها دولياً، إضافة إلى الاحتياج الفعلي للوزارة من حيث المهارات والصفات المطلوبة والتي يتم مراعاة الوصف الوظيفي لها ومتطلبات الأعمال والمهام، والتي رسمت معايير التقييم التي سيتم الاعتماد عليها في تقييم المشاركين في البرنامج، للوصول إلى أفضل النتائج.

وأضاف المشرف العام على برنامج "اكتشاف القيادات" أن هناك أنشطة عملية مختلفة تعطي الفرصة للمقيّمين لأخذ انطباع كامل عن المهارات المتوافرة في كل مرشح عبر المشاركة في أدوار فردية وجماعية، وأحداث سلوكية محددة، والتي تمكّننا من الوقوف على الإمكانات المختلفة للمشاركين، لتحقيق تقييم مختلف يضمن أكبر قدر ممكن من العدالة في نتائجه، مبيناً أنه لا يوجد عدد متوقع أو حد أدنى للكوادر المطلوب اكتشافها، وأن كل من يحقق متطلبات القيادة سواء في المسار الاستراتيجي أو التنفيذي أو الإداري أو الفني، سيتم وضع المسار الخاص به بحسب ملفه الذي تم رصده من قبل المقيّمين، وتحديد إمكانية توليه منصباً قيادياً بشكل مباشر، أو إخضاعه لمزيد من الدورات التدريبية لإكسابه بعض المهارات اللازمة من أجل اكتمال جاهزيته للاستفادة من قدراته.

وقد استعرضت ورشة العمل برنامج "التحول الوطني" لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية من قبل فريق متخصص من الخبراء، وناقشت أبرز التوجهات الاستراتيجية للخطة ومبادراتها والأدوار المحتملة لكل القطاعات، والجدارات المستهدفة في البرنامج، كما ستتضمن الورشة مجموعة من الجلسات التي سيتم فيها تزويد المشاركين بالمعارف والمهارات  اللازمة، إضافة إلى مجموعة من الأنشطة التي تهدف للتركيز على الكشف عن قدراتهم القيادية.

واشتملت ورشة العمل على إمكانية إخضاع المشاركين لأدوار قيادية من خلال تقمص أدوار بعض المناصب، لقياس معايير اتخاذ القرار لديه، إضافة إلى مناظرة تتم بين عدد من المشاركين حول أحد المواضيع المتعلقة بمنظومة العمل والتنمية الاجتماعية، بهدف ممارسة المشاركين مهاراتهم التحاورية، وإثارة مهارات التفكير العليا لديهم، إلى جانب مشاركة عدد من قيادات الوزارة الحاليين لمسيرة رحلته العملية منذ بدايتها إلى حين الوصول إلى منصبه الحالي.

إلى هذا سيتم تنفيذ ورش العمل على عدة مراحل، تتضمن كل مرحلة خضوع عدد من منسوبي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لاختبارات متخصصة، من أجل إعطاء الفرصة الكاملة لجميع المشاركين لإبراز مهاراتهم، والوقوف على قدراتهم وإمكاناتهم القيادية.

31 يوليو 2016 - 26 شوّال 1437
06:21 PM

ورش عمل متخصصة تتوافق مع برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030

"العمل" تبدأ في اكتشاف القيادات الشابة لتولي المناصب القيادية بالوزارة

A A A
10
6,327

بدأت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية اليوم بتنفيذ ورش عمل متخصصة، لاكتشاف القدرات القيادية لمنسوبيها في إدارة المنظومة، وذلك ضمن برنامج "اكتشاف القيادات"، بهدف الارتقاء بأعمالها وخدماتها، وتفعيل المبادرات والبرامج والمشروعات الحيوية المنوطة بها، ورغبة في التعرف على القدرات العملية لدى منسوبيها.

وتتماشى أهداف برنامج "اكتشاف القيادات" مع برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تأهيل وتطوير الكوادر البشرية الشابة، لتمكينهم من تولي مناصب قيادية في الوزارة.

ويأتي إطلاق البرنامج، الذي بدأت أول أعماله اليوم بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور مفرج بن سعد الحقباني إلى جانب عدد من منسوبي الوزارة وقيادات منظومة العمل والتنمية، بناء على قرار الوزير في يونيو الماضي بفتح باب الترشح لمنسوبي الوزارة للوظائف القيادية، ضمن برنامج "اكتشاف القيادات" عبر رسالة وجهها لجميع منسوبي ومنسوبات الوزارة.

وأكد الحقباني، خلال كلمة ألقاها للمشاركين في الدفعة الأولى من ورشة العمل أن البرنامج ومن خلال ورشة العمل المعدة له يستهدف نقل الرؤى والتوجهات الاستراتيجية للوزارة من خلال برنامج "اكتشاف القيادات" الذي يسعى إلى تأهيل وتطوير عدد من منسوبي الوزارة لتولي عدد من المناصب القيادية، للاستفادة من الكوادر الشابة المتاحة، واستثمار كل مورد بشري من أجل الارتقاء بأعمال الوزارة وخدماتها عن طريق تفعيل المبادرات والبرامج والمشاريع في ظل التوجهات الجديدة التي تشهدها الوزارة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030، للوصول إلى أداء حكومي فاعل ذي كفاءة عالية بقيادة كفاءات سعودية قادرة وتملك مفاتيح النجاح.

وأشار الدكتور الحقباني إلى أن أحد مقومات النجاح التي يعتمد عليها هذا البرنامج هو الرغبة في التطوير من المشتركين في البرنامج، والذي بادروا بتقديم طلباتهم لأن يكونوا جزءاً مهماً في تطوير منظومة العمل والتنمية الاجتماعية في المستقبل، مؤكداً أن القيادة لا تتطلب المهارة فقط، وإنما المبادرة والرغبة التي تعد أهم صفات الشخص القيادي، لأنه بفقدان خاصية الرغبة والمبادرة سيفقد أي شخص الفرصة لأن يكون قيادياً حتى وإن كان يتمتع بأفضل المهارات القيادية.

وأبان وزير العمل والتنمية الاجتماعية أن المشاركين في ورشة العمل الخاصة ببرنامج "اكتشاف القيادات" يعتبرون المحرك الحقيقي لمستقبل الوزارة، شريطة أن يكون الاختيار مبنياً على أسس علمية دقيقة تستكشف المهارات التي يتمتع بها المشاركون، والوقوف على المستوى الفكري والعملي الذي تتطلبه القيادة والمفاضلة بينهم لاختيار الأفضل والأنسب، مشيراً إلى إمكانية صناعة نموذج حكومي متميز يمكن لكل الجهات الحكومية الأخرى الاستفادة منه في المستقبل.

من جهته، أبان مستشار وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتطوير المهني والمشرف العام على البرنامج الدكتور سعد بن محمد الماضي، أن "اكتشاف القيادات" يعد برنامجاً واعداً من أجل اختيار القيادات المستقبلية للوزارة خاصة في ظل عملية الدمج التي تمت بين وزارة العمل ووزارة الشؤون الاجتماعية سابقاً تحت مسمى "وزارة العمل والتنمية الاجتماعية"، إضافة إلى خطة التحول الاستراتيجية، مؤكداً أن البرنامج وضع معايير علمية توازي حجم الاستراتيجية لإعداد القيادات والتي تبدأ من عملية اختيارهم بطرق علمية ومنهجية محددة.

ولفت الدكتور الماضي إلى أن معايير الاختيار اشتملت على أدوات مختلفة يعتمد بعضها على تقييم شخصي عبر مقابلات مبنية على الجدارة، والتي يتم فيها تقييم الموظف لنفسه بشكل ذاتي، إضافة إلى تقييم الموظف من قبل مديره وأحد زملائه في القسم، وأحد مرؤوسيه وفق معايير تم وضعها بناء على المواصفات القيادية المعمول بها دولياً، إضافة إلى الاحتياج الفعلي للوزارة من حيث المهارات والصفات المطلوبة والتي يتم مراعاة الوصف الوظيفي لها ومتطلبات الأعمال والمهام، والتي رسمت معايير التقييم التي سيتم الاعتماد عليها في تقييم المشاركين في البرنامج، للوصول إلى أفضل النتائج.

وأضاف المشرف العام على برنامج "اكتشاف القيادات" أن هناك أنشطة عملية مختلفة تعطي الفرصة للمقيّمين لأخذ انطباع كامل عن المهارات المتوافرة في كل مرشح عبر المشاركة في أدوار فردية وجماعية، وأحداث سلوكية محددة، والتي تمكّننا من الوقوف على الإمكانات المختلفة للمشاركين، لتحقيق تقييم مختلف يضمن أكبر قدر ممكن من العدالة في نتائجه، مبيناً أنه لا يوجد عدد متوقع أو حد أدنى للكوادر المطلوب اكتشافها، وأن كل من يحقق متطلبات القيادة سواء في المسار الاستراتيجي أو التنفيذي أو الإداري أو الفني، سيتم وضع المسار الخاص به بحسب ملفه الذي تم رصده من قبل المقيّمين، وتحديد إمكانية توليه منصباً قيادياً بشكل مباشر، أو إخضاعه لمزيد من الدورات التدريبية لإكسابه بعض المهارات اللازمة من أجل اكتمال جاهزيته للاستفادة من قدراته.

وقد استعرضت ورشة العمل برنامج "التحول الوطني" لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية من قبل فريق متخصص من الخبراء، وناقشت أبرز التوجهات الاستراتيجية للخطة ومبادراتها والأدوار المحتملة لكل القطاعات، والجدارات المستهدفة في البرنامج، كما ستتضمن الورشة مجموعة من الجلسات التي سيتم فيها تزويد المشاركين بالمعارف والمهارات  اللازمة، إضافة إلى مجموعة من الأنشطة التي تهدف للتركيز على الكشف عن قدراتهم القيادية.

واشتملت ورشة العمل على إمكانية إخضاع المشاركين لأدوار قيادية من خلال تقمص أدوار بعض المناصب، لقياس معايير اتخاذ القرار لديه، إضافة إلى مناظرة تتم بين عدد من المشاركين حول أحد المواضيع المتعلقة بمنظومة العمل والتنمية الاجتماعية، بهدف ممارسة المشاركين مهاراتهم التحاورية، وإثارة مهارات التفكير العليا لديهم، إلى جانب مشاركة عدد من قيادات الوزارة الحاليين لمسيرة رحلته العملية منذ بدايتها إلى حين الوصول إلى منصبه الحالي.

إلى هذا سيتم تنفيذ ورش العمل على عدة مراحل، تتضمن كل مرحلة خضوع عدد من منسوبي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لاختبارات متخصصة، من أجل إعطاء الفرصة الكاملة لجميع المشاركين لإبراز مهاراتهم، والوقوف على قدراتهم وإمكاناتهم القيادية.