"العنزي" يحذر من العواقب الوخيمة لعدم التثبت في نقل الأخبار

​دعا لضرورة محاسبة مروجي الشائعات والأخذ على أيدي المستهترين

 حذر خطيب جامع رجاء العتيبي بمدينة الرياض، فضيلة الشيخ عبدالله بن يتيم العنزي، من "ترويج الشائعات والأراجيف ونشرها بعد تلقيها عن غير ثقة ولا ثبت"، مؤكداً أن "التثبت والتبين أمر رباني عظيم، وأنه يكفي المؤمن أن الله تعالى قال: {ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}. والنصوص متوافرة على ذلك كل التوافر".
 
ودعا "العنزي" إلى التكاتف والتعاضد والتعاون للقضاء على أسبابها وبواعثها، حتى لا تقضي على الروح المعنوية في الأمة، التي هي عِماد نجاح الأفراد، وأساس أمن واستقرار المجتمعات، وركيزة بناء أمجاد الشعوب والحضارات.
 
وأبان "العنزي" ضرورة محاسبة مروجي الشائعات؛ لأن الضرر متعدِ، خاصةً مع الانفتاح الإعلامي الكبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تسبق البرق في ترويج الشائعات، مشيراً إلى حتمية الأخذ عن الثقات الأثبات من قنوات وصحف ومواقع وأفراد؛ لئلا يندم الإنسان ولات ساعة مندم.
 
وأوضح "العنزي" أنه يلزم الأخذ على يد المستهترين بهذا الأصل الإسلامي العظيم، مشيراً إلى أن أمن العقوبة سبب سوء الأدب. 
 
وختم "العنزي" تصريحه بسؤال الله أن يجعلنا والمسلمين من الذين يحبون أن تشيع الفضائل، وأن يجعلنا مفاتيح خير مغاليق شر، وأن يعافينا من ضد ذلك.

الدرجة الأولى
اعلان
"العنزي" يحذر من العواقب الوخيمة لعدم التثبت في نقل الأخبار
سبق

 حذر خطيب جامع رجاء العتيبي بمدينة الرياض، فضيلة الشيخ عبدالله بن يتيم العنزي، من "ترويج الشائعات والأراجيف ونشرها بعد تلقيها عن غير ثقة ولا ثبت"، مؤكداً أن "التثبت والتبين أمر رباني عظيم، وأنه يكفي المؤمن أن الله تعالى قال: {ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}. والنصوص متوافرة على ذلك كل التوافر".
 
ودعا "العنزي" إلى التكاتف والتعاضد والتعاون للقضاء على أسبابها وبواعثها، حتى لا تقضي على الروح المعنوية في الأمة، التي هي عِماد نجاح الأفراد، وأساس أمن واستقرار المجتمعات، وركيزة بناء أمجاد الشعوب والحضارات.
 
وأبان "العنزي" ضرورة محاسبة مروجي الشائعات؛ لأن الضرر متعدِ، خاصةً مع الانفتاح الإعلامي الكبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تسبق البرق في ترويج الشائعات، مشيراً إلى حتمية الأخذ عن الثقات الأثبات من قنوات وصحف ومواقع وأفراد؛ لئلا يندم الإنسان ولات ساعة مندم.
 
وأوضح "العنزي" أنه يلزم الأخذ على يد المستهترين بهذا الأصل الإسلامي العظيم، مشيراً إلى أن أمن العقوبة سبب سوء الأدب. 
 
وختم "العنزي" تصريحه بسؤال الله أن يجعلنا والمسلمين من الذين يحبون أن تشيع الفضائل، وأن يجعلنا مفاتيح خير مغاليق شر، وأن يعافينا من ضد ذلك.

10 سبتمبر 2015 - 26 ذو القعدة 1436
09:56 AM

​دعا لضرورة محاسبة مروجي الشائعات والأخذ على أيدي المستهترين

"العنزي" يحذر من العواقب الوخيمة لعدم التثبت في نقل الأخبار

A A A
0
4

 حذر خطيب جامع رجاء العتيبي بمدينة الرياض، فضيلة الشيخ عبدالله بن يتيم العنزي، من "ترويج الشائعات والأراجيف ونشرها بعد تلقيها عن غير ثقة ولا ثبت"، مؤكداً أن "التثبت والتبين أمر رباني عظيم، وأنه يكفي المؤمن أن الله تعالى قال: {ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}. والنصوص متوافرة على ذلك كل التوافر".
 
ودعا "العنزي" إلى التكاتف والتعاضد والتعاون للقضاء على أسبابها وبواعثها، حتى لا تقضي على الروح المعنوية في الأمة، التي هي عِماد نجاح الأفراد، وأساس أمن واستقرار المجتمعات، وركيزة بناء أمجاد الشعوب والحضارات.
 
وأبان "العنزي" ضرورة محاسبة مروجي الشائعات؛ لأن الضرر متعدِ، خاصةً مع الانفتاح الإعلامي الكبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تسبق البرق في ترويج الشائعات، مشيراً إلى حتمية الأخذ عن الثقات الأثبات من قنوات وصحف ومواقع وأفراد؛ لئلا يندم الإنسان ولات ساعة مندم.
 
وأوضح "العنزي" أنه يلزم الأخذ على يد المستهترين بهذا الأصل الإسلامي العظيم، مشيراً إلى أن أمن العقوبة سبب سوء الأدب. 
 
وختم "العنزي" تصريحه بسؤال الله أن يجعلنا والمسلمين من الذين يحبون أن تشيع الفضائل، وأن يجعلنا مفاتيح خير مغاليق شر، وأن يعافينا من ضد ذلك.