العيادات السعودية تطعم 273 طفلاً سورياً في مخيم الزعتري

ضمن برنامج "شقيقي صحتك تهمني" خلال الأسبوع الـ 194

 قدمت عيادة التطعيمات التابعة للعيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتري من خلال وحدة اللقاحات والتطعيمات لـ (273) لاجئًا سوريًا خلال الأسبوع 194 حيث يأتي هذا العمل ضمن أحد أهم البرامج التي تطلقها الحملة ضمن المحور الطبي الوقائي والذي يحمل اسم "شقيقي صحتك تهمني".

 

ويهدف برنامج "شقيقي صحتك تهمني" منح الأشقاء السوريين خاصة الأطفال منهم اللقاحات اللازمة ضد الأمراض التي تنتشر في بيئة المخيم، وإكسابهم المناعة لتلافي خطر انتشار الأوبئة مثل (الحصبة والجدري والسل والكزاز) وغيرها من الأمراض السارية والمعدية الأخرى، منوهًا إلى أن إعطاء اللقاحات يتم بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصحة الأردنية ومنظمة الهجرة الدولية(IOM) وجمعية إنقاذ الطفل الأردنية (SAVE THE CHILDREN).

 

وأشار المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني إلى زيادة في معدلات المراجعين من الأشقاء السوريين منذ مطلع العام الحالي، موضحاً أن هذه الزيادة تأتي بسبب توفير عيادات اختصاص طبي ذات كفاءة عالية تقدم خدماتها الصحية بشكل احترافي.

 

وأضاف أن برنامج "شقيقي صحتك تهمني" ساهم بشكل كبير في إكساب الأطفال المناعة الجسدية اللازمة في ظل الظروف المناخية المحيطة بهم في المخيم ونظرًا لضرورة تلقي المطاعيم الأساسية للأطفال.

 

من جهته أوضح المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر السمحان أن تقديم الرعاية الصحية للشقيق السوري تعد من أهم أولويات وأهداف الحملة الوطنية السعودية، وذلك لما لهذا الجانب من أهمية وضرورة في حياة الشقيق السوري وأسرته.

اعلان
العيادات السعودية تطعم 273 طفلاً سورياً في مخيم الزعتري
سبق

 قدمت عيادة التطعيمات التابعة للعيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتري من خلال وحدة اللقاحات والتطعيمات لـ (273) لاجئًا سوريًا خلال الأسبوع 194 حيث يأتي هذا العمل ضمن أحد أهم البرامج التي تطلقها الحملة ضمن المحور الطبي الوقائي والذي يحمل اسم "شقيقي صحتك تهمني".

 

ويهدف برنامج "شقيقي صحتك تهمني" منح الأشقاء السوريين خاصة الأطفال منهم اللقاحات اللازمة ضد الأمراض التي تنتشر في بيئة المخيم، وإكسابهم المناعة لتلافي خطر انتشار الأوبئة مثل (الحصبة والجدري والسل والكزاز) وغيرها من الأمراض السارية والمعدية الأخرى، منوهًا إلى أن إعطاء اللقاحات يتم بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصحة الأردنية ومنظمة الهجرة الدولية(IOM) وجمعية إنقاذ الطفل الأردنية (SAVE THE CHILDREN).

 

وأشار المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني إلى زيادة في معدلات المراجعين من الأشقاء السوريين منذ مطلع العام الحالي، موضحاً أن هذه الزيادة تأتي بسبب توفير عيادات اختصاص طبي ذات كفاءة عالية تقدم خدماتها الصحية بشكل احترافي.

 

وأضاف أن برنامج "شقيقي صحتك تهمني" ساهم بشكل كبير في إكساب الأطفال المناعة الجسدية اللازمة في ظل الظروف المناخية المحيطة بهم في المخيم ونظرًا لضرورة تلقي المطاعيم الأساسية للأطفال.

 

من جهته أوضح المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر السمحان أن تقديم الرعاية الصحية للشقيق السوري تعد من أهم أولويات وأهداف الحملة الوطنية السعودية، وذلك لما لهذا الجانب من أهمية وضرورة في حياة الشقيق السوري وأسرته.

27 سبتمبر 2016 - 26 ذو الحجة 1437
02:22 PM

ضمن برنامج "شقيقي صحتك تهمني" خلال الأسبوع الـ 194

العيادات السعودية تطعم 273 طفلاً سورياً في مخيم الزعتري

A A A
3
2,140

 قدمت عيادة التطعيمات التابعة للعيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتري من خلال وحدة اللقاحات والتطعيمات لـ (273) لاجئًا سوريًا خلال الأسبوع 194 حيث يأتي هذا العمل ضمن أحد أهم البرامج التي تطلقها الحملة ضمن المحور الطبي الوقائي والذي يحمل اسم "شقيقي صحتك تهمني".

 

ويهدف برنامج "شقيقي صحتك تهمني" منح الأشقاء السوريين خاصة الأطفال منهم اللقاحات اللازمة ضد الأمراض التي تنتشر في بيئة المخيم، وإكسابهم المناعة لتلافي خطر انتشار الأوبئة مثل (الحصبة والجدري والسل والكزاز) وغيرها من الأمراض السارية والمعدية الأخرى، منوهًا إلى أن إعطاء اللقاحات يتم بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصحة الأردنية ومنظمة الهجرة الدولية(IOM) وجمعية إنقاذ الطفل الأردنية (SAVE THE CHILDREN).

 

وأشار المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني إلى زيادة في معدلات المراجعين من الأشقاء السوريين منذ مطلع العام الحالي، موضحاً أن هذه الزيادة تأتي بسبب توفير عيادات اختصاص طبي ذات كفاءة عالية تقدم خدماتها الصحية بشكل احترافي.

 

وأضاف أن برنامج "شقيقي صحتك تهمني" ساهم بشكل كبير في إكساب الأطفال المناعة الجسدية اللازمة في ظل الظروف المناخية المحيطة بهم في المخيم ونظرًا لضرورة تلقي المطاعيم الأساسية للأطفال.

 

من جهته أوضح المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر السمحان أن تقديم الرعاية الصحية للشقيق السوري تعد من أهم أولويات وأهداف الحملة الوطنية السعودية، وذلك لما لهذا الجانب من أهمية وضرورة في حياة الشقيق السوري وأسرته.