القبض على تشكيل عصابي نفّذ 59 جريمة سرقة بالرياض

مُكوّن من 10 جناة وغالبية السرقات "مركبات صغيرة ونقل"

صرّح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة الرياض أنه في ضوء الخطط الأمنية الموضوعة لكشف المتورطين في قضايا سرقة المركبات والاستيلاء على ما بداخلها من مقتنيات شخصية واستيقاف المارة والدخول على العاملين في المحلات التجارية وسرقة أموالهم ومقتنياتهم تحت تهديد السلاح، ثم الهرب على متن تلك السيارات المسروقة؛ فضلاً عن سرقة عدد من المنازل؛ فقد قامت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة المنطقة بالعمل على وضع الخطط الأمنية الكفيلة بالإطاحة بالجناة وزرع المصادر السرية بين أوساط المشبوهين وفي الأماكن التي عادة ما تكون مسرحاً للتجمعات المشبوهة.

 

ووفقاً لما تم اتخاذه من تدابير؛ فقد أشارت الدلائل إلى تورط تشكيل من عشرة أشخاص، في الوقوف خلف عدد من تلك الجرائم، وأسفرت الجهود الميدانية -بفضل من الله تعالى- عن ضبطهم على التوالي في كمائن مُحكمة (سبعة سعوديين وثلاثة نازحين) تراوحت أعمارهم بين العقدين الثاني والثالث، وبسماع أقوالهم أقروا بارتكاب تسعة وخمسين عملية سرقة؛ منها ستة وثلاثون عملية سرقة مركبات صغيرة ونقل، وجاءت أقوالهم مطابقة لما هو مُقَيّد في سجل البلاغات لدى عدد مراكز الشرطة شرق العاصمة، مُوزّعين الأدوار ومتقاسمين المسروقات فيما بينهم.

 

وتم التحفظ على الجناة رهن استكمال إجراءات التحقيق ومعرفة مدى صلتهم بالقضايا المماثلة المقيدة ضد مجهول، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بمنطقة الرياض؛ تمهيداً لتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع نظير ما أقدموا عليه من جرائم.

اعلان
القبض على تشكيل عصابي نفّذ 59 جريمة سرقة بالرياض
سبق

صرّح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة الرياض أنه في ضوء الخطط الأمنية الموضوعة لكشف المتورطين في قضايا سرقة المركبات والاستيلاء على ما بداخلها من مقتنيات شخصية واستيقاف المارة والدخول على العاملين في المحلات التجارية وسرقة أموالهم ومقتنياتهم تحت تهديد السلاح، ثم الهرب على متن تلك السيارات المسروقة؛ فضلاً عن سرقة عدد من المنازل؛ فقد قامت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة المنطقة بالعمل على وضع الخطط الأمنية الكفيلة بالإطاحة بالجناة وزرع المصادر السرية بين أوساط المشبوهين وفي الأماكن التي عادة ما تكون مسرحاً للتجمعات المشبوهة.

 

ووفقاً لما تم اتخاذه من تدابير؛ فقد أشارت الدلائل إلى تورط تشكيل من عشرة أشخاص، في الوقوف خلف عدد من تلك الجرائم، وأسفرت الجهود الميدانية -بفضل من الله تعالى- عن ضبطهم على التوالي في كمائن مُحكمة (سبعة سعوديين وثلاثة نازحين) تراوحت أعمارهم بين العقدين الثاني والثالث، وبسماع أقوالهم أقروا بارتكاب تسعة وخمسين عملية سرقة؛ منها ستة وثلاثون عملية سرقة مركبات صغيرة ونقل، وجاءت أقوالهم مطابقة لما هو مُقَيّد في سجل البلاغات لدى عدد مراكز الشرطة شرق العاصمة، مُوزّعين الأدوار ومتقاسمين المسروقات فيما بينهم.

 

وتم التحفظ على الجناة رهن استكمال إجراءات التحقيق ومعرفة مدى صلتهم بالقضايا المماثلة المقيدة ضد مجهول، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بمنطقة الرياض؛ تمهيداً لتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع نظير ما أقدموا عليه من جرائم.

21 إبريل 2017 - 24 رجب 1438
04:44 PM

القبض على تشكيل عصابي نفّذ 59 جريمة سرقة بالرياض

مُكوّن من 10 جناة وغالبية السرقات "مركبات صغيرة ونقل"

A A A
13
14,092

صرّح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة الرياض أنه في ضوء الخطط الأمنية الموضوعة لكشف المتورطين في قضايا سرقة المركبات والاستيلاء على ما بداخلها من مقتنيات شخصية واستيقاف المارة والدخول على العاملين في المحلات التجارية وسرقة أموالهم ومقتنياتهم تحت تهديد السلاح، ثم الهرب على متن تلك السيارات المسروقة؛ فضلاً عن سرقة عدد من المنازل؛ فقد قامت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة المنطقة بالعمل على وضع الخطط الأمنية الكفيلة بالإطاحة بالجناة وزرع المصادر السرية بين أوساط المشبوهين وفي الأماكن التي عادة ما تكون مسرحاً للتجمعات المشبوهة.

 

ووفقاً لما تم اتخاذه من تدابير؛ فقد أشارت الدلائل إلى تورط تشكيل من عشرة أشخاص، في الوقوف خلف عدد من تلك الجرائم، وأسفرت الجهود الميدانية -بفضل من الله تعالى- عن ضبطهم على التوالي في كمائن مُحكمة (سبعة سعوديين وثلاثة نازحين) تراوحت أعمارهم بين العقدين الثاني والثالث، وبسماع أقوالهم أقروا بارتكاب تسعة وخمسين عملية سرقة؛ منها ستة وثلاثون عملية سرقة مركبات صغيرة ونقل، وجاءت أقوالهم مطابقة لما هو مُقَيّد في سجل البلاغات لدى عدد مراكز الشرطة شرق العاصمة، مُوزّعين الأدوار ومتقاسمين المسروقات فيما بينهم.

 

وتم التحفظ على الجناة رهن استكمال إجراءات التحقيق ومعرفة مدى صلتهم بالقضايا المماثلة المقيدة ضد مجهول، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بمنطقة الرياض؛ تمهيداً لتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع نظير ما أقدموا عليه من جرائم.