المخترعة "خلود العباسي" لـ"سبق": مثلي الأعلى "أينشتاين" وتمنيت مقابلة "زويل"

بعد حصولها على الجائزة الفخرية كأفضل قصة نجاح سعودية لعام 2016

حصلت المخترعة السعودية "خلود العباسي" البالغة من العمر 14 عاماً، على الجائزة الفخرية كأفضل قصة نجاح سعودية لعام 2016، وتم تكريمها في ملتقى "سعوديات قدها"، كما تفردت "خلود" في عام 2016 بحصولها على لقب أفضل مخترعة على مستوى العالم، وحصدت جائزة "الوايبو" السويسرية، والتي تعد أكبر منظمة عالمية للمخترعين.

"سبق" تواصلت مع المخترعة الصغيرة للتعرف على آمالها وطموحاتها في العام الجديد، فعبرت عن سعادتها بما حققته في عام 2016 من نجاح، وأعربت عن أملها في أن يتم تبني اختراعها بتصنيع وسيلة نقل خادمة للبيئة، على أن يتم إنتاجه سعودياً وعربياً بعد حصولها على براءة الاختراع.

وتمنت أن تمثل السعودية في مركز جنيف للمخترعين العام المقبل بعدما رشحتها "الوايبو" السويسرية، وعن دراستها وما حققته قالت "العباسي": "أحلم بأن أصبح عالمة ذرة، ومثلي الأعلى أينشتاين، وقرأت كثيراً للعالم المصري الدكتور أحمد زويل -رحمه الله-، وتحدثت معه من قبل، وكنت أتمنى مقابلته، كما قمت بإعداد الكثير من الأبحاث عن الذرة وعن الأمراض المستعصية".

وعن هوايتها قالت: "أحب القراءة، ولا أنكر أنها ساهمت كثيراً في تطوير ذاتي وأفكاري، وأفضل القراءة في الهندسة والطيران والبيئة، وأحلم بأن أصبح عالمة ذرة".

وعن إحساسها بعد أن حصدت الكثير من الجوائز بعد اختراع "الأسكوتر الذكي خادم البيئة"، قالت: "حضرت الكثير من المنافسات العالمية، واستطعت الفوز على 3000 مخترعة، ودائماً كنت أشعر بالفخر لكوني سعودية، وأقولها في كافة المحافل الدولية"، ووجهت شكرها لمركز "موهبة" الذي دعمها ببرامج تعليمية كثيرة.

اعلان
المخترعة "خلود العباسي" لـ"سبق": مثلي الأعلى "أينشتاين" وتمنيت مقابلة "زويل"
سبق

حصلت المخترعة السعودية "خلود العباسي" البالغة من العمر 14 عاماً، على الجائزة الفخرية كأفضل قصة نجاح سعودية لعام 2016، وتم تكريمها في ملتقى "سعوديات قدها"، كما تفردت "خلود" في عام 2016 بحصولها على لقب أفضل مخترعة على مستوى العالم، وحصدت جائزة "الوايبو" السويسرية، والتي تعد أكبر منظمة عالمية للمخترعين.

"سبق" تواصلت مع المخترعة الصغيرة للتعرف على آمالها وطموحاتها في العام الجديد، فعبرت عن سعادتها بما حققته في عام 2016 من نجاح، وأعربت عن أملها في أن يتم تبني اختراعها بتصنيع وسيلة نقل خادمة للبيئة، على أن يتم إنتاجه سعودياً وعربياً بعد حصولها على براءة الاختراع.

وتمنت أن تمثل السعودية في مركز جنيف للمخترعين العام المقبل بعدما رشحتها "الوايبو" السويسرية، وعن دراستها وما حققته قالت "العباسي": "أحلم بأن أصبح عالمة ذرة، ومثلي الأعلى أينشتاين، وقرأت كثيراً للعالم المصري الدكتور أحمد زويل -رحمه الله-، وتحدثت معه من قبل، وكنت أتمنى مقابلته، كما قمت بإعداد الكثير من الأبحاث عن الذرة وعن الأمراض المستعصية".

وعن هوايتها قالت: "أحب القراءة، ولا أنكر أنها ساهمت كثيراً في تطوير ذاتي وأفكاري، وأفضل القراءة في الهندسة والطيران والبيئة، وأحلم بأن أصبح عالمة ذرة".

وعن إحساسها بعد أن حصدت الكثير من الجوائز بعد اختراع "الأسكوتر الذكي خادم البيئة"، قالت: "حضرت الكثير من المنافسات العالمية، واستطعت الفوز على 3000 مخترعة، ودائماً كنت أشعر بالفخر لكوني سعودية، وأقولها في كافة المحافل الدولية"، ووجهت شكرها لمركز "موهبة" الذي دعمها ببرامج تعليمية كثيرة.

30 ديسمبر 2016 - 1 ربيع الآخر 1438
12:57 AM

المخترعة "خلود العباسي" لـ"سبق": مثلي الأعلى "أينشتاين" وتمنيت مقابلة "زويل"

بعد حصولها على الجائزة الفخرية كأفضل قصة نجاح سعودية لعام 2016

أرشيفية
A A A
28
25,720

حصلت المخترعة السعودية "خلود العباسي" البالغة من العمر 14 عاماً، على الجائزة الفخرية كأفضل قصة نجاح سعودية لعام 2016، وتم تكريمها في ملتقى "سعوديات قدها"، كما تفردت "خلود" في عام 2016 بحصولها على لقب أفضل مخترعة على مستوى العالم، وحصدت جائزة "الوايبو" السويسرية، والتي تعد أكبر منظمة عالمية للمخترعين.

"سبق" تواصلت مع المخترعة الصغيرة للتعرف على آمالها وطموحاتها في العام الجديد، فعبرت عن سعادتها بما حققته في عام 2016 من نجاح، وأعربت عن أملها في أن يتم تبني اختراعها بتصنيع وسيلة نقل خادمة للبيئة، على أن يتم إنتاجه سعودياً وعربياً بعد حصولها على براءة الاختراع.

وتمنت أن تمثل السعودية في مركز جنيف للمخترعين العام المقبل بعدما رشحتها "الوايبو" السويسرية، وعن دراستها وما حققته قالت "العباسي": "أحلم بأن أصبح عالمة ذرة، ومثلي الأعلى أينشتاين، وقرأت كثيراً للعالم المصري الدكتور أحمد زويل -رحمه الله-، وتحدثت معه من قبل، وكنت أتمنى مقابلته، كما قمت بإعداد الكثير من الأبحاث عن الذرة وعن الأمراض المستعصية".

وعن هوايتها قالت: "أحب القراءة، ولا أنكر أنها ساهمت كثيراً في تطوير ذاتي وأفكاري، وأفضل القراءة في الهندسة والطيران والبيئة، وأحلم بأن أصبح عالمة ذرة".

وعن إحساسها بعد أن حصدت الكثير من الجوائز بعد اختراع "الأسكوتر الذكي خادم البيئة"، قالت: "حضرت الكثير من المنافسات العالمية، واستطعت الفوز على 3000 مخترعة، ودائماً كنت أشعر بالفخر لكوني سعودية، وأقولها في كافة المحافل الدولية"، ووجهت شكرها لمركز "موهبة" الذي دعمها ببرامج تعليمية كثيرة.