"المدني" يعلّق توصيل الكهرباء لمدارس "البريكاست" بجازان.. تَعَرّف على السبب

مصادر "سبق": عدّل المقاول تصاميمها بعد الترسية بالمخالفة وبموافقة قيادات تعليمية

أكد المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان، الرائد يحيى القحطاني لـ"سبق"، أن إدارته لم توافق -حتى الآن- على إيصال التيار الكهربائي لمدارس جديدة في تعليم جازان؛ وذلك لعدم توفير متطلبات خاصة بالسلامة؛ فيما أكدت مصادر "سبق" أن الشركة المقاولة عَمِلت على تعديلات في المدارس بموافقة من قيادات في التعليم؛ برغم منع ذلك وفقاً لتوجيهات عليا.

 

وتفصيلاً، قال "القحطاني": "عندما تم تقديم مخططات المدارس من نوع الخرسانة مسبقة الصب "بريكاست" إلى الدفاع المدني من قِبَل المقاول؛ طُلب منهم مراعاة مقاومة التصميم للزلازل؛ لأن منطقة جازان تقع في النطاق الزلزالي 2B".

 

وتابع: "وعند طلب إيصال التيار الكهربائي، اشترط الدفاع المدني على التعليم وعلى المقاول إحضار ما يثبت أنه تم مراعاة مقاومة تلك المباني للزلازل أثناء التنفيذ، وأنه تم تطبيق كود الزلازل بما يتوافق مع طبيعة المنطقة، بالإضافة إلى التأكد من تنفيذ جميع متطلبات الوقاية للحماية من الحريق في المدارس".

 

وأكدت مصادر "سبق" أنه وبعد أقل من شهر من صدور تعميم الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- القاضي بعدم تغيير التصاميم إلا للحاجة الماسّة ومناقشتها مع وزارة المالية، تم تعديل التصاميم بشكل مخالف له؛ حيث طالَبَ قيادي سابق في "تعليم" جازان بتاريخ 27/ 1/ 1436، من نائب وزير التعليم، الموافقة على تغيير بعض النماذج والصالات؛ وذلك عقب موافقة النائب نفسه، على تغيير مشاريع المدارس من الصب، إلى الهياكل الخرسانية، وهي ذات نظام المشروع التي تشققت في إسكان رمادة؛ حيث لا يزال المبنى خالياً.

 

اعلان
"المدني" يعلّق توصيل الكهرباء لمدارس "البريكاست" بجازان.. تَعَرّف على السبب
سبق

أكد المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان، الرائد يحيى القحطاني لـ"سبق"، أن إدارته لم توافق -حتى الآن- على إيصال التيار الكهربائي لمدارس جديدة في تعليم جازان؛ وذلك لعدم توفير متطلبات خاصة بالسلامة؛ فيما أكدت مصادر "سبق" أن الشركة المقاولة عَمِلت على تعديلات في المدارس بموافقة من قيادات في التعليم؛ برغم منع ذلك وفقاً لتوجيهات عليا.

 

وتفصيلاً، قال "القحطاني": "عندما تم تقديم مخططات المدارس من نوع الخرسانة مسبقة الصب "بريكاست" إلى الدفاع المدني من قِبَل المقاول؛ طُلب منهم مراعاة مقاومة التصميم للزلازل؛ لأن منطقة جازان تقع في النطاق الزلزالي 2B".

 

وتابع: "وعند طلب إيصال التيار الكهربائي، اشترط الدفاع المدني على التعليم وعلى المقاول إحضار ما يثبت أنه تم مراعاة مقاومة تلك المباني للزلازل أثناء التنفيذ، وأنه تم تطبيق كود الزلازل بما يتوافق مع طبيعة المنطقة، بالإضافة إلى التأكد من تنفيذ جميع متطلبات الوقاية للحماية من الحريق في المدارس".

 

وأكدت مصادر "سبق" أنه وبعد أقل من شهر من صدور تعميم الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- القاضي بعدم تغيير التصاميم إلا للحاجة الماسّة ومناقشتها مع وزارة المالية، تم تعديل التصاميم بشكل مخالف له؛ حيث طالَبَ قيادي سابق في "تعليم" جازان بتاريخ 27/ 1/ 1436، من نائب وزير التعليم، الموافقة على تغيير بعض النماذج والصالات؛ وذلك عقب موافقة النائب نفسه، على تغيير مشاريع المدارس من الصب، إلى الهياكل الخرسانية، وهي ذات نظام المشروع التي تشققت في إسكان رمادة؛ حيث لا يزال المبنى خالياً.

 

31 مايو 2016 - 24 شعبان 1437
12:08 PM

"المدني" يعلّق توصيل الكهرباء لمدارس "البريكاست" بجازان.. تَعَرّف على السبب

مصادر "سبق": عدّل المقاول تصاميمها بعد الترسية بالمخالفة وبموافقة قيادات تعليمية

A A A
9
10,524

أكد المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان، الرائد يحيى القحطاني لـ"سبق"، أن إدارته لم توافق -حتى الآن- على إيصال التيار الكهربائي لمدارس جديدة في تعليم جازان؛ وذلك لعدم توفير متطلبات خاصة بالسلامة؛ فيما أكدت مصادر "سبق" أن الشركة المقاولة عَمِلت على تعديلات في المدارس بموافقة من قيادات في التعليم؛ برغم منع ذلك وفقاً لتوجيهات عليا.

 

وتفصيلاً، قال "القحطاني": "عندما تم تقديم مخططات المدارس من نوع الخرسانة مسبقة الصب "بريكاست" إلى الدفاع المدني من قِبَل المقاول؛ طُلب منهم مراعاة مقاومة التصميم للزلازل؛ لأن منطقة جازان تقع في النطاق الزلزالي 2B".

 

وتابع: "وعند طلب إيصال التيار الكهربائي، اشترط الدفاع المدني على التعليم وعلى المقاول إحضار ما يثبت أنه تم مراعاة مقاومة تلك المباني للزلازل أثناء التنفيذ، وأنه تم تطبيق كود الزلازل بما يتوافق مع طبيعة المنطقة، بالإضافة إلى التأكد من تنفيذ جميع متطلبات الوقاية للحماية من الحريق في المدارس".

 

وأكدت مصادر "سبق" أنه وبعد أقل من شهر من صدور تعميم الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- القاضي بعدم تغيير التصاميم إلا للحاجة الماسّة ومناقشتها مع وزارة المالية، تم تعديل التصاميم بشكل مخالف له؛ حيث طالَبَ قيادي سابق في "تعليم" جازان بتاريخ 27/ 1/ 1436، من نائب وزير التعليم، الموافقة على تغيير بعض النماذج والصالات؛ وذلك عقب موافقة النائب نفسه، على تغيير مشاريع المدارس من الصب، إلى الهياكل الخرسانية، وهي ذات نظام المشروع التي تشققت في إسكان رمادة؛ حيث لا يزال المبنى خالياً.