المسلمون يشيدون بجهود السعودية ويستنكرون تصرفات إيران حول الحج

أمين رابطة العالم الإسلامي: المملكة حامية وخادمة للحرمين الشريفين

أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، أن المسلمين في كل مكان يشيدون بجهود المملكة العربية السعودية، ويستنكرون التصرفات والآراء التي صدرت مؤخراً من إيران، وعدم توقيعها على اتفاقية تنظيم الحج؛ مشيراً إلى أن تنظيم شؤون الحج مرتبط ارتباطاً مباشراً بالمملكة؛ بوصفها الحامية والخادمة للحرمين الشريفين وكل القوانين الدولية تمنع تماماً التدخل في الشأن الداخلي لأي دولة؛ ولذلك في كل اللقاءات والمناقشات نجد أن هناك استنكاراً لما صدر من إيران في هذه الموضوع.

 

ونوّه بما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- من اهتمام بالغ بالأقليات المسلمة سواء من خلال بناء المراكز أو المساجد، أو إقامة الأنشطة التي تهتم بهذا الأمر؛ حيث يُعَدّ الشأن الإسلامي من أبرز اهتمامات المملكة.

 

وقال: لقد أشاد المؤتمر بجهود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وحرصه الشديد على مكافحة الإرهاب والتطرف، وبيان حقيقة الإسلام الصحيحة وما يجمع كلمة المسلمين.

 

وأضاف: نحن في مختلف المؤتمرات واللقاءات التي تقيمها الرابطة نجد الاهتمام الكبير بجهود المملكة والإشادة بما يبذله الملك سلمان -حفظه الله- وبخاصة في قضايا الحج وقضايا الحرمين الشريفين والخدمات التي تقدم للمسلمين.

 

وأوضح الدكتور التركي أن الدول الإسلامية والمنظمات الإسلامية ودول العالم ضد التطرف والإرهاب.

 

وقال: عندما وقعت حوادث الإرهاب في فرنسا أصدرت الرابطة بياناً شديد اللهجة تستنكر فيه هذه الأحداث، وتؤكد مواجهة الإرهاب والتطرف؛ لأن الإرهاب آفة إنسانية، وكما تَقَرّر في هذا المؤتمر وفي غيره من المؤتمرات، لا يربط الإرهاب بدين ولا بوطن أو جنسية معينة؛ ولكن له أسبابه الكثيرة التي ينبغي أن تتضافر الجهود الدولية في مواجهتها ومعالجتها.

 

وبين الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، أن المؤتمر ناقش موضوعاً مهماً يتعلق بالشباب، وكيف يحصّنون ويبعدون عن مظاهر التطرف والإرهاب والغلو؛ لكي يعدّوا للمستقبل لأن شباب المسلمين هم مستقبل الأمة الإسلامية؛ سواء كانوا في البلاد الإسلامية أم في بلاد الأقليات المسلمة؛ معبّراً عن تطلعه لأن يكون لهذا المؤتمر أثر ونتائج مفيدة.

 

اعلان
المسلمون يشيدون بجهود السعودية ويستنكرون تصرفات إيران حول الحج
سبق

أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، أن المسلمين في كل مكان يشيدون بجهود المملكة العربية السعودية، ويستنكرون التصرفات والآراء التي صدرت مؤخراً من إيران، وعدم توقيعها على اتفاقية تنظيم الحج؛ مشيراً إلى أن تنظيم شؤون الحج مرتبط ارتباطاً مباشراً بالمملكة؛ بوصفها الحامية والخادمة للحرمين الشريفين وكل القوانين الدولية تمنع تماماً التدخل في الشأن الداخلي لأي دولة؛ ولذلك في كل اللقاءات والمناقشات نجد أن هناك استنكاراً لما صدر من إيران في هذه الموضوع.

 

ونوّه بما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- من اهتمام بالغ بالأقليات المسلمة سواء من خلال بناء المراكز أو المساجد، أو إقامة الأنشطة التي تهتم بهذا الأمر؛ حيث يُعَدّ الشأن الإسلامي من أبرز اهتمامات المملكة.

 

وقال: لقد أشاد المؤتمر بجهود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وحرصه الشديد على مكافحة الإرهاب والتطرف، وبيان حقيقة الإسلام الصحيحة وما يجمع كلمة المسلمين.

 

وأضاف: نحن في مختلف المؤتمرات واللقاءات التي تقيمها الرابطة نجد الاهتمام الكبير بجهود المملكة والإشادة بما يبذله الملك سلمان -حفظه الله- وبخاصة في قضايا الحج وقضايا الحرمين الشريفين والخدمات التي تقدم للمسلمين.

 

وأوضح الدكتور التركي أن الدول الإسلامية والمنظمات الإسلامية ودول العالم ضد التطرف والإرهاب.

 

وقال: عندما وقعت حوادث الإرهاب في فرنسا أصدرت الرابطة بياناً شديد اللهجة تستنكر فيه هذه الأحداث، وتؤكد مواجهة الإرهاب والتطرف؛ لأن الإرهاب آفة إنسانية، وكما تَقَرّر في هذا المؤتمر وفي غيره من المؤتمرات، لا يربط الإرهاب بدين ولا بوطن أو جنسية معينة؛ ولكن له أسبابه الكثيرة التي ينبغي أن تتضافر الجهود الدولية في مواجهتها ومعالجتها.

 

وبين الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، أن المؤتمر ناقش موضوعاً مهماً يتعلق بالشباب، وكيف يحصّنون ويبعدون عن مظاهر التطرف والإرهاب والغلو؛ لكي يعدّوا للمستقبل لأن شباب المسلمين هم مستقبل الأمة الإسلامية؛ سواء كانوا في البلاد الإسلامية أم في بلاد الأقليات المسلمة؛ معبّراً عن تطلعه لأن يكون لهذا المؤتمر أثر ونتائج مفيدة.

 

30 مايو 2016 - 23 شعبان 1437
11:39 AM

أمين رابطة العالم الإسلامي: المملكة حامية وخادمة للحرمين الشريفين

المسلمون يشيدون بجهود السعودية ويستنكرون تصرفات إيران حول الحج

A A A
4
6,810

أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، أن المسلمين في كل مكان يشيدون بجهود المملكة العربية السعودية، ويستنكرون التصرفات والآراء التي صدرت مؤخراً من إيران، وعدم توقيعها على اتفاقية تنظيم الحج؛ مشيراً إلى أن تنظيم شؤون الحج مرتبط ارتباطاً مباشراً بالمملكة؛ بوصفها الحامية والخادمة للحرمين الشريفين وكل القوانين الدولية تمنع تماماً التدخل في الشأن الداخلي لأي دولة؛ ولذلك في كل اللقاءات والمناقشات نجد أن هناك استنكاراً لما صدر من إيران في هذه الموضوع.

 

ونوّه بما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- من اهتمام بالغ بالأقليات المسلمة سواء من خلال بناء المراكز أو المساجد، أو إقامة الأنشطة التي تهتم بهذا الأمر؛ حيث يُعَدّ الشأن الإسلامي من أبرز اهتمامات المملكة.

 

وقال: لقد أشاد المؤتمر بجهود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وحرصه الشديد على مكافحة الإرهاب والتطرف، وبيان حقيقة الإسلام الصحيحة وما يجمع كلمة المسلمين.

 

وأضاف: نحن في مختلف المؤتمرات واللقاءات التي تقيمها الرابطة نجد الاهتمام الكبير بجهود المملكة والإشادة بما يبذله الملك سلمان -حفظه الله- وبخاصة في قضايا الحج وقضايا الحرمين الشريفين والخدمات التي تقدم للمسلمين.

 

وأوضح الدكتور التركي أن الدول الإسلامية والمنظمات الإسلامية ودول العالم ضد التطرف والإرهاب.

 

وقال: عندما وقعت حوادث الإرهاب في فرنسا أصدرت الرابطة بياناً شديد اللهجة تستنكر فيه هذه الأحداث، وتؤكد مواجهة الإرهاب والتطرف؛ لأن الإرهاب آفة إنسانية، وكما تَقَرّر في هذا المؤتمر وفي غيره من المؤتمرات، لا يربط الإرهاب بدين ولا بوطن أو جنسية معينة؛ ولكن له أسبابه الكثيرة التي ينبغي أن تتضافر الجهود الدولية في مواجهتها ومعالجتها.

 

وبين الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، أن المؤتمر ناقش موضوعاً مهماً يتعلق بالشباب، وكيف يحصّنون ويبعدون عن مظاهر التطرف والإرهاب والغلو؛ لكي يعدّوا للمستقبل لأن شباب المسلمين هم مستقبل الأمة الإسلامية؛ سواء كانوا في البلاد الإسلامية أم في بلاد الأقليات المسلمة؛ معبّراً عن تطلعه لأن يكون لهذا المؤتمر أثر ونتائج مفيدة.