"المشاري" يكشف دور "الداخلية" في نظام التأمين الصحي بالمملكة

في حوار بالعدد الجديد مِن مجلة "التأمين"

صدر عن مجلس الضمان الصحي التعاوني، العدد (31) من مجلة "التأمين الصحي التعاوني"، وقد اشتمل العدد على العديد من الأبواب التي تنوعت موضوعاتها لإثراء الساحة المعرفية بالمعلومات ذات العلاقة بالتأمين الطبي التعاوني، والتي تهم كافة المهتمين والعاملين في قطاع التأمين الطبي من مؤمنين وشركات تأمين ومزودي الخدمات الصحية.

 

وحرصت المجلة على استضافة مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية وممثل الوزارة في مجلس الضمان الصحي الأمير الدكتور بندر بن عبدالله المشاري آل سعود، الذي كشف الكثير من الجوانب المهمة في العلاقة بين وزارة الداخلية ونظام التأمين الصحي المعمول به في المملكة.

 

وعرض العدد، لتنظيم ندوة شارك فيها أحد المسؤولين في مجلس الضمان الصحي التعاوني، وبعض رؤساء شركات التأمين لشرح أبعاد قرار فرض التأمين الصحي التعاوني على زوار المملكة، وتوضيح أهميته، ومدى الفائدة التي سيجنيها الزوار منه، كما ناقشت الندوة الأثر الاقتصادي لتطبيق هذا القرار.

 

وناقشت محاور العدد، مشكلة التسرب الوظيفي التي باتت من أهم القضايا التي تقلق شركات التأمين، في ظل ترك العديد من منسوبيها العمل للانتقال إلى شركات منافسة، إذ ناقش المختصون أشكال  التسرب الوظيفي، وأسبابه، وسبل معالجته.

 

وجرى التطرق في باب "مال واستثمار" إلى أهمية الاستثمارات الجانبية لشركات التأمين، ودورها في توفير سيولة كافية للشركات لسداد التزاماتها المالية العاجلة، أما في باب "تقارير وتحاليل" فقد استعرضت المجلة الوضع المالي لشركات التأمين الصحي التعاوني خلال الربع الثالث من العام 2015م؛ حيث كشف التقرير عن أن أرباح الشركات خلال هذه الفترة بلغت 19 % لتصل إلى 541 مليون ريال.

 

وتضمنت أبواب المجلة العديد من الموضوعات الثقافية والمعرفية، ففي باب عالم التقنية يتعرف القارئ على تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد، ودورها في صناعة أعضاء بديلة للأعضاء التالفة في جسم الإنسان، كما تم استعراض نظام التأمين الصحي في دولة البرازيل.

 

وتصطحب المجلة القارئ في جولة سياحية علاجية في جمهورية التشيك، للاطلاع على أهم الوجهات الاستشفائية وبرامجها العلاجية ، وفي باب لايف ستايل تقدم المجلة لقراءها نصيحة بأن لايفرطوا في مقتنياتهم القديمة، التي من الممكن أن تكون ذات قيمة كبيرة لدى تجار الأنتيكات والتحف القديمة.

 

يُذكر أن مجلة "التأمين الصحي التعاوني" مجلةّ دورية فصلية متخصصة في نشاطات وفعاليات قطاع التأمين الصحي، وتصدر باللغتين العربية والإنجليزية، وتتولى شركة ألف للنشر والإعلام إصدارها لصالح مجلس الضمان الصحي التعاوني.

اعلان
"المشاري" يكشف دور "الداخلية" في نظام التأمين الصحي بالمملكة
سبق

صدر عن مجلس الضمان الصحي التعاوني، العدد (31) من مجلة "التأمين الصحي التعاوني"، وقد اشتمل العدد على العديد من الأبواب التي تنوعت موضوعاتها لإثراء الساحة المعرفية بالمعلومات ذات العلاقة بالتأمين الطبي التعاوني، والتي تهم كافة المهتمين والعاملين في قطاع التأمين الطبي من مؤمنين وشركات تأمين ومزودي الخدمات الصحية.

 

وحرصت المجلة على استضافة مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية وممثل الوزارة في مجلس الضمان الصحي الأمير الدكتور بندر بن عبدالله المشاري آل سعود، الذي كشف الكثير من الجوانب المهمة في العلاقة بين وزارة الداخلية ونظام التأمين الصحي المعمول به في المملكة.

 

وعرض العدد، لتنظيم ندوة شارك فيها أحد المسؤولين في مجلس الضمان الصحي التعاوني، وبعض رؤساء شركات التأمين لشرح أبعاد قرار فرض التأمين الصحي التعاوني على زوار المملكة، وتوضيح أهميته، ومدى الفائدة التي سيجنيها الزوار منه، كما ناقشت الندوة الأثر الاقتصادي لتطبيق هذا القرار.

 

وناقشت محاور العدد، مشكلة التسرب الوظيفي التي باتت من أهم القضايا التي تقلق شركات التأمين، في ظل ترك العديد من منسوبيها العمل للانتقال إلى شركات منافسة، إذ ناقش المختصون أشكال  التسرب الوظيفي، وأسبابه، وسبل معالجته.

 

وجرى التطرق في باب "مال واستثمار" إلى أهمية الاستثمارات الجانبية لشركات التأمين، ودورها في توفير سيولة كافية للشركات لسداد التزاماتها المالية العاجلة، أما في باب "تقارير وتحاليل" فقد استعرضت المجلة الوضع المالي لشركات التأمين الصحي التعاوني خلال الربع الثالث من العام 2015م؛ حيث كشف التقرير عن أن أرباح الشركات خلال هذه الفترة بلغت 19 % لتصل إلى 541 مليون ريال.

 

وتضمنت أبواب المجلة العديد من الموضوعات الثقافية والمعرفية، ففي باب عالم التقنية يتعرف القارئ على تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد، ودورها في صناعة أعضاء بديلة للأعضاء التالفة في جسم الإنسان، كما تم استعراض نظام التأمين الصحي في دولة البرازيل.

 

وتصطحب المجلة القارئ في جولة سياحية علاجية في جمهورية التشيك، للاطلاع على أهم الوجهات الاستشفائية وبرامجها العلاجية ، وفي باب لايف ستايل تقدم المجلة لقراءها نصيحة بأن لايفرطوا في مقتنياتهم القديمة، التي من الممكن أن تكون ذات قيمة كبيرة لدى تجار الأنتيكات والتحف القديمة.

 

يُذكر أن مجلة "التأمين الصحي التعاوني" مجلةّ دورية فصلية متخصصة في نشاطات وفعاليات قطاع التأمين الصحي، وتصدر باللغتين العربية والإنجليزية، وتتولى شركة ألف للنشر والإعلام إصدارها لصالح مجلس الضمان الصحي التعاوني.

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
04:31 PM

في حوار بالعدد الجديد مِن مجلة "التأمين"

"المشاري" يكشف دور "الداخلية" في نظام التأمين الصحي بالمملكة

A A A
4
8,922

صدر عن مجلس الضمان الصحي التعاوني، العدد (31) من مجلة "التأمين الصحي التعاوني"، وقد اشتمل العدد على العديد من الأبواب التي تنوعت موضوعاتها لإثراء الساحة المعرفية بالمعلومات ذات العلاقة بالتأمين الطبي التعاوني، والتي تهم كافة المهتمين والعاملين في قطاع التأمين الطبي من مؤمنين وشركات تأمين ومزودي الخدمات الصحية.

 

وحرصت المجلة على استضافة مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية وممثل الوزارة في مجلس الضمان الصحي الأمير الدكتور بندر بن عبدالله المشاري آل سعود، الذي كشف الكثير من الجوانب المهمة في العلاقة بين وزارة الداخلية ونظام التأمين الصحي المعمول به في المملكة.

 

وعرض العدد، لتنظيم ندوة شارك فيها أحد المسؤولين في مجلس الضمان الصحي التعاوني، وبعض رؤساء شركات التأمين لشرح أبعاد قرار فرض التأمين الصحي التعاوني على زوار المملكة، وتوضيح أهميته، ومدى الفائدة التي سيجنيها الزوار منه، كما ناقشت الندوة الأثر الاقتصادي لتطبيق هذا القرار.

 

وناقشت محاور العدد، مشكلة التسرب الوظيفي التي باتت من أهم القضايا التي تقلق شركات التأمين، في ظل ترك العديد من منسوبيها العمل للانتقال إلى شركات منافسة، إذ ناقش المختصون أشكال  التسرب الوظيفي، وأسبابه، وسبل معالجته.

 

وجرى التطرق في باب "مال واستثمار" إلى أهمية الاستثمارات الجانبية لشركات التأمين، ودورها في توفير سيولة كافية للشركات لسداد التزاماتها المالية العاجلة، أما في باب "تقارير وتحاليل" فقد استعرضت المجلة الوضع المالي لشركات التأمين الصحي التعاوني خلال الربع الثالث من العام 2015م؛ حيث كشف التقرير عن أن أرباح الشركات خلال هذه الفترة بلغت 19 % لتصل إلى 541 مليون ريال.

 

وتضمنت أبواب المجلة العديد من الموضوعات الثقافية والمعرفية، ففي باب عالم التقنية يتعرف القارئ على تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد، ودورها في صناعة أعضاء بديلة للأعضاء التالفة في جسم الإنسان، كما تم استعراض نظام التأمين الصحي في دولة البرازيل.

 

وتصطحب المجلة القارئ في جولة سياحية علاجية في جمهورية التشيك، للاطلاع على أهم الوجهات الاستشفائية وبرامجها العلاجية ، وفي باب لايف ستايل تقدم المجلة لقراءها نصيحة بأن لايفرطوا في مقتنياتهم القديمة، التي من الممكن أن تكون ذات قيمة كبيرة لدى تجار الأنتيكات والتحف القديمة.

 

يُذكر أن مجلة "التأمين الصحي التعاوني" مجلةّ دورية فصلية متخصصة في نشاطات وفعاليات قطاع التأمين الصحي، وتصدر باللغتين العربية والإنجليزية، وتتولى شركة ألف للنشر والإعلام إصدارها لصالح مجلس الضمان الصحي التعاوني.