"المطلق": سخرية الجماهير الرياضية من بعضها دليل على ضعف العقل

قال: ابن عثيمين أجاز التصفيق واعتبره من و سائل التشجيع

حذر عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق من تجاوزات الجماهير ومشجعي الأندية التي تتعلق بالسخرية بالفرق المنافسة ولاعبيها عبر مقاطع وصور ووضع عبارات مسيئة وتداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال: لمز الناس والسخرية منهم من أعظم الظلم وهو دليل على ضعف العقل،  مشيرا إلى أن حسن الاستعداد هو طريق الغلبة والفوز في المسابقات والمباريات الرياضية.

وأضاف: النصر والهلال كلهم عندي واحد، مستشهدا بموقف الأب من ولديه عندما يتصارعان مثلا ويتغلب أحدهما على الآخر "فهو سيصفق للفائز منهما لأن كليهما ولداه".

وتساءل: لماذا إذا فاز فريق معين أفرح وأصفق له، بينما إذا فاز آخر أحزن.

ونقل عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق عن الشيخ ابن عثيمين جواز التصفيق، وقال: الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله يرى جواز التصفيق وأنه وسيلة من وسائل التشجيع.

وأجاز  الشيخ المطلق في حديثه أمس لبرنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى استخدام برامج الجوال لتغيير الوجوه إذا كان بقصد المزح، بقوله: إن شاء الله لا شيء فيه، مستدركا: لكن إذا كان القصد السخرية والمضرة فهذا لا يجوز، واستدل بقوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ".

اعلان
"المطلق": سخرية الجماهير الرياضية من بعضها دليل على ضعف العقل
سبق

حذر عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق من تجاوزات الجماهير ومشجعي الأندية التي تتعلق بالسخرية بالفرق المنافسة ولاعبيها عبر مقاطع وصور ووضع عبارات مسيئة وتداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال: لمز الناس والسخرية منهم من أعظم الظلم وهو دليل على ضعف العقل،  مشيرا إلى أن حسن الاستعداد هو طريق الغلبة والفوز في المسابقات والمباريات الرياضية.

وأضاف: النصر والهلال كلهم عندي واحد، مستشهدا بموقف الأب من ولديه عندما يتصارعان مثلا ويتغلب أحدهما على الآخر "فهو سيصفق للفائز منهما لأن كليهما ولداه".

وتساءل: لماذا إذا فاز فريق معين أفرح وأصفق له، بينما إذا فاز آخر أحزن.

ونقل عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق عن الشيخ ابن عثيمين جواز التصفيق، وقال: الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله يرى جواز التصفيق وأنه وسيلة من وسائل التشجيع.

وأجاز  الشيخ المطلق في حديثه أمس لبرنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى استخدام برامج الجوال لتغيير الوجوه إذا كان بقصد المزح، بقوله: إن شاء الله لا شيء فيه، مستدركا: لكن إذا كان القصد السخرية والمضرة فهذا لا يجوز، واستدل بقوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ".

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
08:41 PM

قال: ابن عثيمين أجاز التصفيق واعتبره من و سائل التشجيع

"المطلق": سخرية الجماهير الرياضية من بعضها دليل على ضعف العقل

A A A
7
10,988

حذر عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق من تجاوزات الجماهير ومشجعي الأندية التي تتعلق بالسخرية بالفرق المنافسة ولاعبيها عبر مقاطع وصور ووضع عبارات مسيئة وتداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال: لمز الناس والسخرية منهم من أعظم الظلم وهو دليل على ضعف العقل،  مشيرا إلى أن حسن الاستعداد هو طريق الغلبة والفوز في المسابقات والمباريات الرياضية.

وأضاف: النصر والهلال كلهم عندي واحد، مستشهدا بموقف الأب من ولديه عندما يتصارعان مثلا ويتغلب أحدهما على الآخر "فهو سيصفق للفائز منهما لأن كليهما ولداه".

وتساءل: لماذا إذا فاز فريق معين أفرح وأصفق له، بينما إذا فاز آخر أحزن.

ونقل عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق عن الشيخ ابن عثيمين جواز التصفيق، وقال: الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله يرى جواز التصفيق وأنه وسيلة من وسائل التشجيع.

وأجاز  الشيخ المطلق في حديثه أمس لبرنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى استخدام برامج الجوال لتغيير الوجوه إذا كان بقصد المزح، بقوله: إن شاء الله لا شيء فيه، مستدركا: لكن إذا كان القصد السخرية والمضرة فهذا لا يجوز، واستدل بقوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ".