الملك في برقية شكر لولي العهد: نعتز بما تقومون به في رصد ومتابعة الإرهابيين

قال: أبناؤنا رجال الأمن الأوفياء يسطرون بطولات وتضحيات فداء لدينهم ووطنهم وأمتهم

وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود برقية شكر لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية فيما يلي نصها: 

صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :ـ

إشارة إلى ما رفعتموه لنا عن إنجازات أبنائنا رجال الأمن البواسل في قطاعات الأمن المختلفة لا سيما في مكافحة الإرهاب ورصد ومتابعة الإرهابيين وملاحقتهم ومداهمة أوكارهم ، والقبض عليهم ، وآخر ذلك ما جاء ببرقية سموكم رقم 106875 بتاريخ 23 / 4 / 1438 هـ .

ولقد سرنا كثيراً ما سطره أبناؤنا رجال الأمن الأوفياء من بطولات وتضحيات فداء لدينهم ووطنهم وأمتهم ومقدساتهم ممتثلين لأمر الحق سبحانه وتعالى بالصبر والمصابرة في سبيل الله في مواجهة فئة ضالة آثمة باغية خالفت أمر ربها وسنة نبيه ( صلى الله عليم وسلم ) ، واتبعت سبل الشيطان فأغواهم وزين لهم سوء أعمالهم فاستحلوا الدماء التي حرمها الله ، ولم تسلم منهم بيوت الله ، وطال أذاهم وإجرامهم القريب والبعيد ، ولم يسلم منهم والد ولا أخ ولا صديق ولا قريب ، فكشف الله خزيهم ، وأحبط أعمالهم ، بفضله سبحانه ثم بجهود رجال الأمن الأبطال .

وإننا إذ نشكر سموكم وجميع رجال الأمن الأوفياء على ما يبذلونه من جهود وتضحيات وبطولات ،ونشدّ على أيديهم واحداً واحداً باعتزاز وتقدير ، لنسأل المولى سبحانه أن يتغمد الشهداء منهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ على بلادنا أمنها واستقرارها ويرد كيد الكائدين في نحورهم إنه ولي ذلك والقادر عليه.
سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

خادم الحرمين الشريفين
اعلان
الملك في برقية شكر لولي العهد: نعتز بما تقومون به في رصد ومتابعة الإرهابيين
سبق

وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود برقية شكر لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية فيما يلي نصها: 

صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :ـ

إشارة إلى ما رفعتموه لنا عن إنجازات أبنائنا رجال الأمن البواسل في قطاعات الأمن المختلفة لا سيما في مكافحة الإرهاب ورصد ومتابعة الإرهابيين وملاحقتهم ومداهمة أوكارهم ، والقبض عليهم ، وآخر ذلك ما جاء ببرقية سموكم رقم 106875 بتاريخ 23 / 4 / 1438 هـ .

ولقد سرنا كثيراً ما سطره أبناؤنا رجال الأمن الأوفياء من بطولات وتضحيات فداء لدينهم ووطنهم وأمتهم ومقدساتهم ممتثلين لأمر الحق سبحانه وتعالى بالصبر والمصابرة في سبيل الله في مواجهة فئة ضالة آثمة باغية خالفت أمر ربها وسنة نبيه ( صلى الله عليم وسلم ) ، واتبعت سبل الشيطان فأغواهم وزين لهم سوء أعمالهم فاستحلوا الدماء التي حرمها الله ، ولم تسلم منهم بيوت الله ، وطال أذاهم وإجرامهم القريب والبعيد ، ولم يسلم منهم والد ولا أخ ولا صديق ولا قريب ، فكشف الله خزيهم ، وأحبط أعمالهم ، بفضله سبحانه ثم بجهود رجال الأمن الأبطال .

وإننا إذ نشكر سموكم وجميع رجال الأمن الأوفياء على ما يبذلونه من جهود وتضحيات وبطولات ،ونشدّ على أيديهم واحداً واحداً باعتزاز وتقدير ، لنسأل المولى سبحانه أن يتغمد الشهداء منهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ على بلادنا أمنها واستقرارها ويرد كيد الكائدين في نحورهم إنه ولي ذلك والقادر عليه.
سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

26 يناير 2017 - 28 ربيع الآخر 1438
08:48 PM

الملك في برقية شكر لولي العهد: نعتز بما تقومون به في رصد ومتابعة الإرهابيين

قال: أبناؤنا رجال الأمن الأوفياء يسطرون بطولات وتضحيات فداء لدينهم ووطنهم وأمتهم

A A A
6
13,628

وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود برقية شكر لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية فيما يلي نصها: 

صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :ـ

إشارة إلى ما رفعتموه لنا عن إنجازات أبنائنا رجال الأمن البواسل في قطاعات الأمن المختلفة لا سيما في مكافحة الإرهاب ورصد ومتابعة الإرهابيين وملاحقتهم ومداهمة أوكارهم ، والقبض عليهم ، وآخر ذلك ما جاء ببرقية سموكم رقم 106875 بتاريخ 23 / 4 / 1438 هـ .

ولقد سرنا كثيراً ما سطره أبناؤنا رجال الأمن الأوفياء من بطولات وتضحيات فداء لدينهم ووطنهم وأمتهم ومقدساتهم ممتثلين لأمر الحق سبحانه وتعالى بالصبر والمصابرة في سبيل الله في مواجهة فئة ضالة آثمة باغية خالفت أمر ربها وسنة نبيه ( صلى الله عليم وسلم ) ، واتبعت سبل الشيطان فأغواهم وزين لهم سوء أعمالهم فاستحلوا الدماء التي حرمها الله ، ولم تسلم منهم بيوت الله ، وطال أذاهم وإجرامهم القريب والبعيد ، ولم يسلم منهم والد ولا أخ ولا صديق ولا قريب ، فكشف الله خزيهم ، وأحبط أعمالهم ، بفضله سبحانه ثم بجهود رجال الأمن الأبطال .

وإننا إذ نشكر سموكم وجميع رجال الأمن الأوفياء على ما يبذلونه من جهود وتضحيات وبطولات ،ونشدّ على أيديهم واحداً واحداً باعتزاز وتقدير ، لنسأل المولى سبحانه أن يتغمد الشهداء منهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ على بلادنا أمنها واستقرارها ويرد كيد الكائدين في نحورهم إنه ولي ذلك والقادر عليه.
سلمان بن عبدالعزيز آل سعود