الملك يدشن مشاريع التعدين في مدينة رأس الخير والبنية الأساسية والتنموية

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - اليوم مشاريع التعدين في مدينة رأس الخير بالمنطقة الشرقية والبنية الأساسية التنموية.

 

وفور وصول خادم الحرمين الشريفين مقر الحفل، بمدينة رأس الخير كان في استقباله - رعاه الله - الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، والأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز المستشار في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، ووزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، ووزير النقل سليمان الحمدان وعدد من المسؤولين.

 

ثم عزف السلام الملكي.

 

وبدئ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

 

وقال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية: "لقد سعت الحكومة لدعم وتطوير قطاع التعدين وفق معطيات تنافسية جديدة ومتميزة ، باستثمارات ضخمة تجاوزت مئة وثلاثين مليار ريال سعودي ، كرست لتأسيس البنية التحتية من قطارات ، وموانئ ومحطات للكهربا والمياه، وإمدادات من الغاز والكبريت ومصانع الفوسفات والألمنيوم مرتبطة بالمناجم التي أسستها شركة معادن، الشركة الوطنية القائدة لقطاع التعدين والتي تصنف اليوم ضمن أكبر عشر شركات تعدين على مستوى العالم وذلك في غضون تسع سنوات فقط من تخصيصها ".

 

وأعرب عن تقديره واعتزازه بشركاء النجاح بما يعد إنجازاً نوعياً على المستوى الوطني بل العالمي.

وأشار إلى أن المشروعات التي أنجزت في مدينة رأس الخير الصناعية لم تكن لتتحقق دون التعاون والتكامل بين أجهزة حكومية عدة هي وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ووزارة النقل ووزارة المالية ووزارة البيئة والمياه والزراعة وصندوق الاستثمارات العامة ومصلحة الجمارك العامة والهيئة العامة للاستثمار والهيئة الملكية للجبيل وينبع والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة والمؤسسة العامة للموانيء والشركة السعودية للخطوط الحديدية ؛ إذ عملت هذه الجهات معاً على مدى سنوات بتنسيق وتكامل مستمرين .

 

وأكد المهندس الفالح أن ما تحقق في مدينة رأس الخير الصناعية يعد مثالاً واضحاً لما تستطيع الدولة أن تنجزه من تشييد وتشغيل منظومات متكاملة من البنية الأساسية والصناعية في طول البلاد وعرضها بتضافر جهود جميع الأجهزة الحكومية لإنجازها لتقدم رسالة واضحة إلى العالم أجمع تثبت أنه متى ما وجدت العزيمة بأننا قادرون على إنجاز ما يعده الآخرون مستحيلاً مثل هذه المشروعات بالغة التعقيد والصعوبة لما فيه مصلحة اقتصادنا الوطني واقتصاد العالم.

 

وعبّر عن الشكر الجزيل لكل الشركاء وأخص بالشكر الشركة السعودية للخطوط الحديدية لما بذلته من جهد متميز في إنشاء مشروع قطار الشمال الذي يبلغ إجمالي طوله 3000 كيلومتر ويربط وسط وشرق وشمال المملكة باستثمارات بلغت خمسة وعشرين مليار ريال.

 

وقال: "ذلك المشروع الذي بات أحد أهم الروافد الاسنادية لصناعة التعدين عن طريق خط التعدين الذي يخدم مدينة وعد الشمال ومرافق شركة معادن في مدينة رأس الخير الصناعية وسيخدم منشآت شركة أرامكو السعودية والمرافق الصناعية في الجبيل من خلال الشبكة التي تقوم الشركة بتنفيذها".

كما نوه المهندس "الفالح" بجهاز الهيئة الملكية للجبيل وينبع التي تقوم بإدارة هذه المدينة بكل مهنية واقتدار بعد ما تسلمت مسؤولياتها من الجهات والشركات الأخرى .

 

وأكد أن هذه المشروعات تجسيد لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين التي بموجبها استهدفت رؤية المملكة 2030 أن يصبح قطار التعدين أحد ركائز الاقتصاد الوطني إضافة إلى قطاع البترول والبتروكيميائيات وأن يسهم في الناتج المحلي الإجمالي بما يصل إلى 240 مليار ريال سعودي .

 

وقال: "لم تقتصر رؤيتكم الثاقبة ـ حفظكم الله ـ على قطاع التعدين العملاق بل تخطته لتشمل قطاعات تنموية جديدة تسهم هي أيضاً في تنويع اقتصادنا وتوطين إمداداتنا وتولد عشرات الآلاف من الوظائف وتفتح مجالات واسعة للاستثمار والابتكار ، ومن هذه القطاعات الجديدة قطاع الصناعات والخدمات البحرية الذي يسرني ويشرفني أن أعلن أنكم ستتفضلون وتؤسسون بيدكم الكريمة اليوم انطلاقاته الواعدة هنا في مدينة رأس الخير الصناعية".

 

وأضاف: "إطلاقكم اليوم لقطاع الصناعات والخدمات البحرية في المملكة يتيح توطيناً نوعياً لأعمال مهمة جداً للمملكة والمنطقة والعالم تشمل بناء منصات إنتاج البترول البحرية وأجهزة الحفر والسفن بالإضافة إلى توفير خدمات الصيانة لهذا القطاع الحيوي" .

 

وقال المهندس "الفالح" إن بهجتنا لا توصف بتدشينكم منظومة قطاع التعدين وانطلاقة الصناعات البحرية هنا في مدينة رأس الخير الصناعية ، وإننا لنأمل أن نتشرف قريباً بافتتاحكم مدينة وعد الشمال وهي قصة أخرى من نجاح السعوديين في تنفيذ وتحقيق رؤى قادتهم بالعلم والحزم والعزم".

 

وأضاف: "لا شك أنه سيكون للقرار التاريخي الذي اتخذتموه حفظكم الله بتمويل البنية الأساسية لمدينة وعد الشمال أكبر الأثر في قيام هذا المشروع الوطني ونجاحه".

 

ورفع وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الشكر لخادم الحرمين الشريفين لرعايته لقطاع التعدين والصناعات البحرية سائلاً المولى القدير أن يحفظه قائداً ورائداً ويبارك في مقدرات المملكة وثروتها وأن يحفظ بلادنا أمنها وشبابها الذين هم عماد نهضتها .

 

عقب ذلك شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور عرضاً مرئياً لمشاريع التعدين في رأس الخير ، تضمن مشروع قطار سار وميناء رأس الخير ومحطة تحلية المياه وشبكة الغاز والقرية السكنية والمجمع الصناعي .

 

إثر ذلك دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مشاريع التعدين في رأس الخير .

ثم ألقى الرئيس التنفيذي لشركة معادن اخالد المديفر كلمة أبرز خلالها تدشين خادم الحرمين الشريفين لمنظومة صناعة التعدين الحديثة من أرض الخير وفي رأس الخير ، مبيناً أن رأس الخير ستكون منصة انطلاق قطاع التعدين الواعد نحو تحقيق أهداف القطاع في رؤية السعودية 2030م .

 

وأضاف "المديفر": "إن كان لـ (معادن) أن، تفخر بما أنجزته في هذا الصرح الصناعي الكبير مدينة رأس الخير ، فهي تفخر كذلك بثقة الحكومة بها لتأسيس مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية في "منطقة الحدود الشمالية".

 

وأردف: "نحن في طريقنا لتحقيق الوعد بحسب ما خطط له وسنواصل يا خادم الحرمين الشريفين العمل لترسيخ مكانتنا في صدارة شركات التعدين العالمية وكرافد أساسي للاقتصاد الوطني ، حيث سنزيد من أعمال الاستكشاف لموارد التعدين في جميع أنحاء المملكة لمضاعفة احتياطياتنا من المواد التعدينية" .

 

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة معادن بدء العمل بتطوير المشروع الثالث للفوسفات بطاقة ثلاثة ملايين طن سنوياً تماثل طاقة المشروع الذي دشنه خادم الحرمين الشريفين اليوم تضاف تدريجياً وصولاً لكامل الطاقة الانتاجية في عام 2024م باستثمارات تقارب 24 مليار ريال وكذلك البدء في إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية لدراسة إضافة خط إنتاج ثالث للألمنيوم في رأس الخير إضافة إلى الاستمرار في النمو في قطاعات الذهب والنحاس والمعادن الصناعية والسعي إلى استشراف الفرص الاستثمارية واستقطاب الشراكات العالمية وتوطين التقنية.

 

بعد ذلك، أعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية عن موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تسمية مجمع أرامكو للصناعات البحرية مجمع الملك سلمان للصناعات البحرية.

ثم التقطت الصور الجماعية في ختام الحفل، ثم غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقر الحفل مودعا بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم.

وقد حضر حفل تدشين المشروعات، الأمير خالد بن فهد بن خالد، الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فهد بن عبدالله بن مساعد، والأمير تركي بن عبدالله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي.

كما حضر الحفل الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير تركي بن فيصل بن ثنيان، الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، الأمير سلطان بن مشعل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز الأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، الأمير تركي بن فيصل بن عبدالمجيد بن عبدالعزيز، والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

اعلان
الملك يدشن مشاريع التعدين في مدينة رأس الخير والبنية الأساسية والتنموية
سبق

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - اليوم مشاريع التعدين في مدينة رأس الخير بالمنطقة الشرقية والبنية الأساسية التنموية.

 

وفور وصول خادم الحرمين الشريفين مقر الحفل، بمدينة رأس الخير كان في استقباله - رعاه الله - الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، والأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز المستشار في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، ووزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، ووزير النقل سليمان الحمدان وعدد من المسؤولين.

 

ثم عزف السلام الملكي.

 

وبدئ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

 

وقال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية: "لقد سعت الحكومة لدعم وتطوير قطاع التعدين وفق معطيات تنافسية جديدة ومتميزة ، باستثمارات ضخمة تجاوزت مئة وثلاثين مليار ريال سعودي ، كرست لتأسيس البنية التحتية من قطارات ، وموانئ ومحطات للكهربا والمياه، وإمدادات من الغاز والكبريت ومصانع الفوسفات والألمنيوم مرتبطة بالمناجم التي أسستها شركة معادن، الشركة الوطنية القائدة لقطاع التعدين والتي تصنف اليوم ضمن أكبر عشر شركات تعدين على مستوى العالم وذلك في غضون تسع سنوات فقط من تخصيصها ".

 

وأعرب عن تقديره واعتزازه بشركاء النجاح بما يعد إنجازاً نوعياً على المستوى الوطني بل العالمي.

وأشار إلى أن المشروعات التي أنجزت في مدينة رأس الخير الصناعية لم تكن لتتحقق دون التعاون والتكامل بين أجهزة حكومية عدة هي وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ووزارة النقل ووزارة المالية ووزارة البيئة والمياه والزراعة وصندوق الاستثمارات العامة ومصلحة الجمارك العامة والهيئة العامة للاستثمار والهيئة الملكية للجبيل وينبع والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة والمؤسسة العامة للموانيء والشركة السعودية للخطوط الحديدية ؛ إذ عملت هذه الجهات معاً على مدى سنوات بتنسيق وتكامل مستمرين .

 

وأكد المهندس الفالح أن ما تحقق في مدينة رأس الخير الصناعية يعد مثالاً واضحاً لما تستطيع الدولة أن تنجزه من تشييد وتشغيل منظومات متكاملة من البنية الأساسية والصناعية في طول البلاد وعرضها بتضافر جهود جميع الأجهزة الحكومية لإنجازها لتقدم رسالة واضحة إلى العالم أجمع تثبت أنه متى ما وجدت العزيمة بأننا قادرون على إنجاز ما يعده الآخرون مستحيلاً مثل هذه المشروعات بالغة التعقيد والصعوبة لما فيه مصلحة اقتصادنا الوطني واقتصاد العالم.

 

وعبّر عن الشكر الجزيل لكل الشركاء وأخص بالشكر الشركة السعودية للخطوط الحديدية لما بذلته من جهد متميز في إنشاء مشروع قطار الشمال الذي يبلغ إجمالي طوله 3000 كيلومتر ويربط وسط وشرق وشمال المملكة باستثمارات بلغت خمسة وعشرين مليار ريال.

 

وقال: "ذلك المشروع الذي بات أحد أهم الروافد الاسنادية لصناعة التعدين عن طريق خط التعدين الذي يخدم مدينة وعد الشمال ومرافق شركة معادن في مدينة رأس الخير الصناعية وسيخدم منشآت شركة أرامكو السعودية والمرافق الصناعية في الجبيل من خلال الشبكة التي تقوم الشركة بتنفيذها".

كما نوه المهندس "الفالح" بجهاز الهيئة الملكية للجبيل وينبع التي تقوم بإدارة هذه المدينة بكل مهنية واقتدار بعد ما تسلمت مسؤولياتها من الجهات والشركات الأخرى .

 

وأكد أن هذه المشروعات تجسيد لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين التي بموجبها استهدفت رؤية المملكة 2030 أن يصبح قطار التعدين أحد ركائز الاقتصاد الوطني إضافة إلى قطاع البترول والبتروكيميائيات وأن يسهم في الناتج المحلي الإجمالي بما يصل إلى 240 مليار ريال سعودي .

 

وقال: "لم تقتصر رؤيتكم الثاقبة ـ حفظكم الله ـ على قطاع التعدين العملاق بل تخطته لتشمل قطاعات تنموية جديدة تسهم هي أيضاً في تنويع اقتصادنا وتوطين إمداداتنا وتولد عشرات الآلاف من الوظائف وتفتح مجالات واسعة للاستثمار والابتكار ، ومن هذه القطاعات الجديدة قطاع الصناعات والخدمات البحرية الذي يسرني ويشرفني أن أعلن أنكم ستتفضلون وتؤسسون بيدكم الكريمة اليوم انطلاقاته الواعدة هنا في مدينة رأس الخير الصناعية".

 

وأضاف: "إطلاقكم اليوم لقطاع الصناعات والخدمات البحرية في المملكة يتيح توطيناً نوعياً لأعمال مهمة جداً للمملكة والمنطقة والعالم تشمل بناء منصات إنتاج البترول البحرية وأجهزة الحفر والسفن بالإضافة إلى توفير خدمات الصيانة لهذا القطاع الحيوي" .

 

وقال المهندس "الفالح" إن بهجتنا لا توصف بتدشينكم منظومة قطاع التعدين وانطلاقة الصناعات البحرية هنا في مدينة رأس الخير الصناعية ، وإننا لنأمل أن نتشرف قريباً بافتتاحكم مدينة وعد الشمال وهي قصة أخرى من نجاح السعوديين في تنفيذ وتحقيق رؤى قادتهم بالعلم والحزم والعزم".

 

وأضاف: "لا شك أنه سيكون للقرار التاريخي الذي اتخذتموه حفظكم الله بتمويل البنية الأساسية لمدينة وعد الشمال أكبر الأثر في قيام هذا المشروع الوطني ونجاحه".

 

ورفع وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الشكر لخادم الحرمين الشريفين لرعايته لقطاع التعدين والصناعات البحرية سائلاً المولى القدير أن يحفظه قائداً ورائداً ويبارك في مقدرات المملكة وثروتها وأن يحفظ بلادنا أمنها وشبابها الذين هم عماد نهضتها .

 

عقب ذلك شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور عرضاً مرئياً لمشاريع التعدين في رأس الخير ، تضمن مشروع قطار سار وميناء رأس الخير ومحطة تحلية المياه وشبكة الغاز والقرية السكنية والمجمع الصناعي .

 

إثر ذلك دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مشاريع التعدين في رأس الخير .

ثم ألقى الرئيس التنفيذي لشركة معادن اخالد المديفر كلمة أبرز خلالها تدشين خادم الحرمين الشريفين لمنظومة صناعة التعدين الحديثة من أرض الخير وفي رأس الخير ، مبيناً أن رأس الخير ستكون منصة انطلاق قطاع التعدين الواعد نحو تحقيق أهداف القطاع في رؤية السعودية 2030م .

 

وأضاف "المديفر": "إن كان لـ (معادن) أن، تفخر بما أنجزته في هذا الصرح الصناعي الكبير مدينة رأس الخير ، فهي تفخر كذلك بثقة الحكومة بها لتأسيس مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية في "منطقة الحدود الشمالية".

 

وأردف: "نحن في طريقنا لتحقيق الوعد بحسب ما خطط له وسنواصل يا خادم الحرمين الشريفين العمل لترسيخ مكانتنا في صدارة شركات التعدين العالمية وكرافد أساسي للاقتصاد الوطني ، حيث سنزيد من أعمال الاستكشاف لموارد التعدين في جميع أنحاء المملكة لمضاعفة احتياطياتنا من المواد التعدينية" .

 

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة معادن بدء العمل بتطوير المشروع الثالث للفوسفات بطاقة ثلاثة ملايين طن سنوياً تماثل طاقة المشروع الذي دشنه خادم الحرمين الشريفين اليوم تضاف تدريجياً وصولاً لكامل الطاقة الانتاجية في عام 2024م باستثمارات تقارب 24 مليار ريال وكذلك البدء في إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية لدراسة إضافة خط إنتاج ثالث للألمنيوم في رأس الخير إضافة إلى الاستمرار في النمو في قطاعات الذهب والنحاس والمعادن الصناعية والسعي إلى استشراف الفرص الاستثمارية واستقطاب الشراكات العالمية وتوطين التقنية.

 

بعد ذلك، أعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية عن موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تسمية مجمع أرامكو للصناعات البحرية مجمع الملك سلمان للصناعات البحرية.

ثم التقطت الصور الجماعية في ختام الحفل، ثم غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقر الحفل مودعا بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم.

وقد حضر حفل تدشين المشروعات، الأمير خالد بن فهد بن خالد، الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فهد بن عبدالله بن مساعد، والأمير تركي بن عبدالله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي.

كما حضر الحفل الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير تركي بن فيصل بن ثنيان، الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، الأمير سلطان بن مشعل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز الأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، الأمير تركي بن فيصل بن عبدالمجيد بن عبدالعزيز، والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
04:05 PM
اخر تعديل
05 يونيو 2017 - 10 رمضان 1438
09:42 AM

الملك يدشن مشاريع التعدين في مدينة رأس الخير والبنية الأساسية والتنموية

A A A
1
6,896

دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - اليوم مشاريع التعدين في مدينة رأس الخير بالمنطقة الشرقية والبنية الأساسية التنموية.

 

وفور وصول خادم الحرمين الشريفين مقر الحفل، بمدينة رأس الخير كان في استقباله - رعاه الله - الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، والأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز المستشار في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، ووزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، ووزير النقل سليمان الحمدان وعدد من المسؤولين.

 

ثم عزف السلام الملكي.

 

وبدئ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

 

وقال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية: "لقد سعت الحكومة لدعم وتطوير قطاع التعدين وفق معطيات تنافسية جديدة ومتميزة ، باستثمارات ضخمة تجاوزت مئة وثلاثين مليار ريال سعودي ، كرست لتأسيس البنية التحتية من قطارات ، وموانئ ومحطات للكهربا والمياه، وإمدادات من الغاز والكبريت ومصانع الفوسفات والألمنيوم مرتبطة بالمناجم التي أسستها شركة معادن، الشركة الوطنية القائدة لقطاع التعدين والتي تصنف اليوم ضمن أكبر عشر شركات تعدين على مستوى العالم وذلك في غضون تسع سنوات فقط من تخصيصها ".

 

وأعرب عن تقديره واعتزازه بشركاء النجاح بما يعد إنجازاً نوعياً على المستوى الوطني بل العالمي.

وأشار إلى أن المشروعات التي أنجزت في مدينة رأس الخير الصناعية لم تكن لتتحقق دون التعاون والتكامل بين أجهزة حكومية عدة هي وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ووزارة النقل ووزارة المالية ووزارة البيئة والمياه والزراعة وصندوق الاستثمارات العامة ومصلحة الجمارك العامة والهيئة العامة للاستثمار والهيئة الملكية للجبيل وينبع والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة والمؤسسة العامة للموانيء والشركة السعودية للخطوط الحديدية ؛ إذ عملت هذه الجهات معاً على مدى سنوات بتنسيق وتكامل مستمرين .

 

وأكد المهندس الفالح أن ما تحقق في مدينة رأس الخير الصناعية يعد مثالاً واضحاً لما تستطيع الدولة أن تنجزه من تشييد وتشغيل منظومات متكاملة من البنية الأساسية والصناعية في طول البلاد وعرضها بتضافر جهود جميع الأجهزة الحكومية لإنجازها لتقدم رسالة واضحة إلى العالم أجمع تثبت أنه متى ما وجدت العزيمة بأننا قادرون على إنجاز ما يعده الآخرون مستحيلاً مثل هذه المشروعات بالغة التعقيد والصعوبة لما فيه مصلحة اقتصادنا الوطني واقتصاد العالم.

 

وعبّر عن الشكر الجزيل لكل الشركاء وأخص بالشكر الشركة السعودية للخطوط الحديدية لما بذلته من جهد متميز في إنشاء مشروع قطار الشمال الذي يبلغ إجمالي طوله 3000 كيلومتر ويربط وسط وشرق وشمال المملكة باستثمارات بلغت خمسة وعشرين مليار ريال.

 

وقال: "ذلك المشروع الذي بات أحد أهم الروافد الاسنادية لصناعة التعدين عن طريق خط التعدين الذي يخدم مدينة وعد الشمال ومرافق شركة معادن في مدينة رأس الخير الصناعية وسيخدم منشآت شركة أرامكو السعودية والمرافق الصناعية في الجبيل من خلال الشبكة التي تقوم الشركة بتنفيذها".

كما نوه المهندس "الفالح" بجهاز الهيئة الملكية للجبيل وينبع التي تقوم بإدارة هذه المدينة بكل مهنية واقتدار بعد ما تسلمت مسؤولياتها من الجهات والشركات الأخرى .

 

وأكد أن هذه المشروعات تجسيد لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين التي بموجبها استهدفت رؤية المملكة 2030 أن يصبح قطار التعدين أحد ركائز الاقتصاد الوطني إضافة إلى قطاع البترول والبتروكيميائيات وأن يسهم في الناتج المحلي الإجمالي بما يصل إلى 240 مليار ريال سعودي .

 

وقال: "لم تقتصر رؤيتكم الثاقبة ـ حفظكم الله ـ على قطاع التعدين العملاق بل تخطته لتشمل قطاعات تنموية جديدة تسهم هي أيضاً في تنويع اقتصادنا وتوطين إمداداتنا وتولد عشرات الآلاف من الوظائف وتفتح مجالات واسعة للاستثمار والابتكار ، ومن هذه القطاعات الجديدة قطاع الصناعات والخدمات البحرية الذي يسرني ويشرفني أن أعلن أنكم ستتفضلون وتؤسسون بيدكم الكريمة اليوم انطلاقاته الواعدة هنا في مدينة رأس الخير الصناعية".

 

وأضاف: "إطلاقكم اليوم لقطاع الصناعات والخدمات البحرية في المملكة يتيح توطيناً نوعياً لأعمال مهمة جداً للمملكة والمنطقة والعالم تشمل بناء منصات إنتاج البترول البحرية وأجهزة الحفر والسفن بالإضافة إلى توفير خدمات الصيانة لهذا القطاع الحيوي" .

 

وقال المهندس "الفالح" إن بهجتنا لا توصف بتدشينكم منظومة قطاع التعدين وانطلاقة الصناعات البحرية هنا في مدينة رأس الخير الصناعية ، وإننا لنأمل أن نتشرف قريباً بافتتاحكم مدينة وعد الشمال وهي قصة أخرى من نجاح السعوديين في تنفيذ وتحقيق رؤى قادتهم بالعلم والحزم والعزم".

 

وأضاف: "لا شك أنه سيكون للقرار التاريخي الذي اتخذتموه حفظكم الله بتمويل البنية الأساسية لمدينة وعد الشمال أكبر الأثر في قيام هذا المشروع الوطني ونجاحه".

 

ورفع وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الشكر لخادم الحرمين الشريفين لرعايته لقطاع التعدين والصناعات البحرية سائلاً المولى القدير أن يحفظه قائداً ورائداً ويبارك في مقدرات المملكة وثروتها وأن يحفظ بلادنا أمنها وشبابها الذين هم عماد نهضتها .

 

عقب ذلك شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور عرضاً مرئياً لمشاريع التعدين في رأس الخير ، تضمن مشروع قطار سار وميناء رأس الخير ومحطة تحلية المياه وشبكة الغاز والقرية السكنية والمجمع الصناعي .

 

إثر ذلك دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مشاريع التعدين في رأس الخير .

ثم ألقى الرئيس التنفيذي لشركة معادن اخالد المديفر كلمة أبرز خلالها تدشين خادم الحرمين الشريفين لمنظومة صناعة التعدين الحديثة من أرض الخير وفي رأس الخير ، مبيناً أن رأس الخير ستكون منصة انطلاق قطاع التعدين الواعد نحو تحقيق أهداف القطاع في رؤية السعودية 2030م .

 

وأضاف "المديفر": "إن كان لـ (معادن) أن، تفخر بما أنجزته في هذا الصرح الصناعي الكبير مدينة رأس الخير ، فهي تفخر كذلك بثقة الحكومة بها لتأسيس مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية في "منطقة الحدود الشمالية".

 

وأردف: "نحن في طريقنا لتحقيق الوعد بحسب ما خطط له وسنواصل يا خادم الحرمين الشريفين العمل لترسيخ مكانتنا في صدارة شركات التعدين العالمية وكرافد أساسي للاقتصاد الوطني ، حيث سنزيد من أعمال الاستكشاف لموارد التعدين في جميع أنحاء المملكة لمضاعفة احتياطياتنا من المواد التعدينية" .

 

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة معادن بدء العمل بتطوير المشروع الثالث للفوسفات بطاقة ثلاثة ملايين طن سنوياً تماثل طاقة المشروع الذي دشنه خادم الحرمين الشريفين اليوم تضاف تدريجياً وصولاً لكامل الطاقة الانتاجية في عام 2024م باستثمارات تقارب 24 مليار ريال وكذلك البدء في إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية لدراسة إضافة خط إنتاج ثالث للألمنيوم في رأس الخير إضافة إلى الاستمرار في النمو في قطاعات الذهب والنحاس والمعادن الصناعية والسعي إلى استشراف الفرص الاستثمارية واستقطاب الشراكات العالمية وتوطين التقنية.

 

بعد ذلك، أعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية عن موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تسمية مجمع أرامكو للصناعات البحرية مجمع الملك سلمان للصناعات البحرية.

ثم التقطت الصور الجماعية في ختام الحفل، ثم غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقر الحفل مودعا بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم.

وقد حضر حفل تدشين المشروعات، الأمير خالد بن فهد بن خالد، الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير فهد بن عبدالله بن مساعد، والأمير تركي بن عبدالله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي.

كما حضر الحفل الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير تركي بن فيصل بن ثنيان، الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، الأمير سلطان بن مشعل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز الأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، الأمير تركي بن فيصل بن عبدالمجيد بن عبدالعزيز، والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.