المملكة تحتفل باليوم العالمي للدفاع المدني 2017م

الفعاليات غداً بشعار "يداً بيد للوقاية من المخاطر"

 تنطلق غداً الأربعاء فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني 2017م، برعاية أمراء المناطق، وبناء على توجيهات نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز.

 

وتقام الفعاليات تحت شعار "يداً بيد للوقاية من المخاطر"؛ لتعزيز الاستفادة من وسائل الإعلام في نشر ثقافة السلامة والتوعية الوقائية ضد كل الأخطار؛ لدعم برامج وخطط التنمية الوطنية.

 

وقال مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو: مشاركة المملكة العربية السعودية دول العالم في فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني هذا العام تُجسّد حِرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تطوير قدرات الدفاع المدني لأداء مهامه الوطنية والإنسانية في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين على أرضه.

 

وعبّر الفريق "العمرو" عن الامتنان والتقدير لنائب خادم الحرمين الشريفين؛ لما يوليه من دعم واهتمام بتطوير وتحديث قدرات الدفاع المدني، وتوسيع خدماته لتشمل كل أرجاء المملكة، وتوجيهاته الكريمة بضرورة الاستفادة من فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني هذا العام في تعزيز قدرة الدفاع المدني في مجال نشر ثقافة السلامة بين كل أطياف المجتمع السعودي، ودعوته جميع إمارات المناطق إلى المشاركة في فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة؛ تحقيقاً لشعار اليوم العالمي للدفاع المدني "يداً بيد للوقاية من المخاطر".

 

وأشاد بالدور الذي تقوم به وسائل الإعلام لدعم جهود الدفاع المدني، ومتابعة فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة؛ لتوسيع نطاق الاستفادة منها في نشر ثقافة السلامة بين مكونات المجتمع كافة.

 

وستقيم جميع مديريات وإدارات الدفاع المدني في كل مناطق المملكة، فعاليات متنوعة، ومعارض توعوية، وعدداً من المحاضرات التوعوية والندوات، وورش العمل، والزيارات الميدانية للمؤسسات التعليمية والأكاديمية والمدن الصناعية ومؤسسات القطاع الحكومي والأهلي ودور الرعاية الاجتماعية ومؤسسات العمل التطوعي والخيري، وأركان التوعية في المراكز التجارية الكبرى في جميع مدن المملكة، ومعارض لآليات الدفاع المدني، وعروضاً فنية تفاعلية للأطفال، ونماذج لجهود الدفاع المدني في استثمار تقنية المعلومات ووسائط الإعلام الجديد في الارتقاء بجودة خدماته والتواصل المباشر مع المواطنين والمقيمين وإيصال الرسائل التوعوية للوقاية من كل المخاطر.

 

وستكون هناك عروض ميدانية وفقرات يشارك فيها الجمهور، إلى جانب إصدار وتوزيع عدد كبير من المطبوعات التوعوية بمتطلبات السلامة في المنشآت الصناعية والتجارية والخدمية، وتنفيذ زيارات لتوعية الطلاب في المدارس والجامعات، وتقديم الهدايا التوعوية التي تحمل إرشادات للوقاية من المخاطر للمشاركين في الفعاليات.

 

وستُبث الأنشطة التوعوية عبر وسائل الإعلام المحلية وشبكات التواصل الاجتماعي؛ حيث تقدم كل المعلومات والإرشادات عن مخالفات اشتراطات السلامة، وما قد يترتب عليها من أخطار، ودور الفرد في توخي السلامة واتباع إجراءات وأنظمة السلامة في أماكن العمل على اختلاف أنشطتها، والإبلاغ عن أي مخالفات أو تجاوزات تُخِلّ بفاعلية هذه الأنظمة، أو تحول دون الاستفادة منها في حالات الطوارئ.

 

اعلان
المملكة تحتفل باليوم العالمي للدفاع المدني 2017م
سبق

 تنطلق غداً الأربعاء فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني 2017م، برعاية أمراء المناطق، وبناء على توجيهات نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز.

 

وتقام الفعاليات تحت شعار "يداً بيد للوقاية من المخاطر"؛ لتعزيز الاستفادة من وسائل الإعلام في نشر ثقافة السلامة والتوعية الوقائية ضد كل الأخطار؛ لدعم برامج وخطط التنمية الوطنية.

 

وقال مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو: مشاركة المملكة العربية السعودية دول العالم في فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني هذا العام تُجسّد حِرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تطوير قدرات الدفاع المدني لأداء مهامه الوطنية والإنسانية في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين على أرضه.

 

وعبّر الفريق "العمرو" عن الامتنان والتقدير لنائب خادم الحرمين الشريفين؛ لما يوليه من دعم واهتمام بتطوير وتحديث قدرات الدفاع المدني، وتوسيع خدماته لتشمل كل أرجاء المملكة، وتوجيهاته الكريمة بضرورة الاستفادة من فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني هذا العام في تعزيز قدرة الدفاع المدني في مجال نشر ثقافة السلامة بين كل أطياف المجتمع السعودي، ودعوته جميع إمارات المناطق إلى المشاركة في فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة؛ تحقيقاً لشعار اليوم العالمي للدفاع المدني "يداً بيد للوقاية من المخاطر".

 

وأشاد بالدور الذي تقوم به وسائل الإعلام لدعم جهود الدفاع المدني، ومتابعة فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة؛ لتوسيع نطاق الاستفادة منها في نشر ثقافة السلامة بين مكونات المجتمع كافة.

 

وستقيم جميع مديريات وإدارات الدفاع المدني في كل مناطق المملكة، فعاليات متنوعة، ومعارض توعوية، وعدداً من المحاضرات التوعوية والندوات، وورش العمل، والزيارات الميدانية للمؤسسات التعليمية والأكاديمية والمدن الصناعية ومؤسسات القطاع الحكومي والأهلي ودور الرعاية الاجتماعية ومؤسسات العمل التطوعي والخيري، وأركان التوعية في المراكز التجارية الكبرى في جميع مدن المملكة، ومعارض لآليات الدفاع المدني، وعروضاً فنية تفاعلية للأطفال، ونماذج لجهود الدفاع المدني في استثمار تقنية المعلومات ووسائط الإعلام الجديد في الارتقاء بجودة خدماته والتواصل المباشر مع المواطنين والمقيمين وإيصال الرسائل التوعوية للوقاية من كل المخاطر.

 

وستكون هناك عروض ميدانية وفقرات يشارك فيها الجمهور، إلى جانب إصدار وتوزيع عدد كبير من المطبوعات التوعوية بمتطلبات السلامة في المنشآت الصناعية والتجارية والخدمية، وتنفيذ زيارات لتوعية الطلاب في المدارس والجامعات، وتقديم الهدايا التوعوية التي تحمل إرشادات للوقاية من المخاطر للمشاركين في الفعاليات.

 

وستُبث الأنشطة التوعوية عبر وسائل الإعلام المحلية وشبكات التواصل الاجتماعي؛ حيث تقدم كل المعلومات والإرشادات عن مخالفات اشتراطات السلامة، وما قد يترتب عليها من أخطار، ودور الفرد في توخي السلامة واتباع إجراءات وأنظمة السلامة في أماكن العمل على اختلاف أنشطتها، والإبلاغ عن أي مخالفات أو تجاوزات تُخِلّ بفاعلية هذه الأنظمة، أو تحول دون الاستفادة منها في حالات الطوارئ.

 

28 فبراير 2017 - 1 جمادى الآخر 1438
12:56 PM

المملكة تحتفل باليوم العالمي للدفاع المدني 2017م

الفعاليات غداً بشعار "يداً بيد للوقاية من المخاطر"

A A A
0
246

 تنطلق غداً الأربعاء فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني 2017م، برعاية أمراء المناطق، وبناء على توجيهات نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز.

 

وتقام الفعاليات تحت شعار "يداً بيد للوقاية من المخاطر"؛ لتعزيز الاستفادة من وسائل الإعلام في نشر ثقافة السلامة والتوعية الوقائية ضد كل الأخطار؛ لدعم برامج وخطط التنمية الوطنية.

 

وقال مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو: مشاركة المملكة العربية السعودية دول العالم في فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني هذا العام تُجسّد حِرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على تطوير قدرات الدفاع المدني لأداء مهامه الوطنية والإنسانية في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين على أرضه.

 

وعبّر الفريق "العمرو" عن الامتنان والتقدير لنائب خادم الحرمين الشريفين؛ لما يوليه من دعم واهتمام بتطوير وتحديث قدرات الدفاع المدني، وتوسيع خدماته لتشمل كل أرجاء المملكة، وتوجيهاته الكريمة بضرورة الاستفادة من فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني هذا العام في تعزيز قدرة الدفاع المدني في مجال نشر ثقافة السلامة بين كل أطياف المجتمع السعودي، ودعوته جميع إمارات المناطق إلى المشاركة في فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة؛ تحقيقاً لشعار اليوم العالمي للدفاع المدني "يداً بيد للوقاية من المخاطر".

 

وأشاد بالدور الذي تقوم به وسائل الإعلام لدعم جهود الدفاع المدني، ومتابعة فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة؛ لتوسيع نطاق الاستفادة منها في نشر ثقافة السلامة بين مكونات المجتمع كافة.

 

وستقيم جميع مديريات وإدارات الدفاع المدني في كل مناطق المملكة، فعاليات متنوعة، ومعارض توعوية، وعدداً من المحاضرات التوعوية والندوات، وورش العمل، والزيارات الميدانية للمؤسسات التعليمية والأكاديمية والمدن الصناعية ومؤسسات القطاع الحكومي والأهلي ودور الرعاية الاجتماعية ومؤسسات العمل التطوعي والخيري، وأركان التوعية في المراكز التجارية الكبرى في جميع مدن المملكة، ومعارض لآليات الدفاع المدني، وعروضاً فنية تفاعلية للأطفال، ونماذج لجهود الدفاع المدني في استثمار تقنية المعلومات ووسائط الإعلام الجديد في الارتقاء بجودة خدماته والتواصل المباشر مع المواطنين والمقيمين وإيصال الرسائل التوعوية للوقاية من كل المخاطر.

 

وستكون هناك عروض ميدانية وفقرات يشارك فيها الجمهور، إلى جانب إصدار وتوزيع عدد كبير من المطبوعات التوعوية بمتطلبات السلامة في المنشآت الصناعية والتجارية والخدمية، وتنفيذ زيارات لتوعية الطلاب في المدارس والجامعات، وتقديم الهدايا التوعوية التي تحمل إرشادات للوقاية من المخاطر للمشاركين في الفعاليات.

 

وستُبث الأنشطة التوعوية عبر وسائل الإعلام المحلية وشبكات التواصل الاجتماعي؛ حيث تقدم كل المعلومات والإرشادات عن مخالفات اشتراطات السلامة، وما قد يترتب عليها من أخطار، ودور الفرد في توخي السلامة واتباع إجراءات وأنظمة السلامة في أماكن العمل على اختلاف أنشطتها، والإبلاغ عن أي مخالفات أو تجاوزات تُخِلّ بفاعلية هذه الأنظمة، أو تحول دون الاستفادة منها في حالات الطوارئ.