"المنجد" للفتيات: احذرن الابتزاز والتحرش بمواقع التواصل.. قد يفعلها الأقارب!

قال: الموضة والاختلاط وتبكير الزواج تحديات.. وعليكن بالحجاب والحياء والعفة

حذّر الداعية محمد بن صالح المنجد، الفتيات من خطورة التساهل مع بعض وسائل ومواقع التواصل ومجموعات "الواتساب" التي قد تؤدي لوقوع حالات من ابتزاز وتحرشات، قد تكون من الأقارب، على حد قوله !

وشدد على أهمية تعويد الفتيات منذ صغرهن على الحجاب والحياء والغيرة والعفة، وقال: "الفتاة إذا بلغت سن التاسعة صارت مثل المرأة كما قالت عائشة رضي الله عنها".

ودعا "المنجد" لضرورة تنشئتهن على  الصلاة ومراقبة الله وتعزيز الشخصية الإسلامية في نفوسهن، وحثهن على قراءة سير الصحابيات والصالحات، وأن تكون لديهن غيرة على أنفسهن ومن أوليائهن، مستعرضاً مجموعة من التحديات الكبيرة التى تواجهها الفتيات المسلمات اليوم في دينهنّ ودنياهنّ من دعاة الفتنة، ومنها الحجاب والاختلاط والتبكير بالزواج والمساواة وتولي الولاية العامة.

وقال: "الاختلاط في العمل والدراسة تحدٍّ كبير للفتيات؛ حيث يزعمون أن الاختلاط بين الجنسين ضرورة نفسية واجتماعية"، متسائلاً: "ما الضرورة لاختلاط  الشباب مع الشابات والمراهقين مع المراهقات؟ وأي تركيز دراسي وتحصيل علمي سيحدث لدى الشاب عندما تكون إلى جواره فتاة؟!".

وحذر "المنجد" الفتيات من التشبه بالنساء الغربيات في ملابسهن وهيئاتهن، ولفت إلى أن بعض الموضات لا توافق الفطرة ولا العفة بل هي في غاية السوء، وحذّر من صديقات السوء، داعياً إياهن لعدم التسرع والدخول بالانضمام لأي مجموعات "واتساب" دون الاطمئنان والثقة بالمشتركين فيها، مشيراً إلى أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تواصل في الشر والفساد من ابتزاز وتحرشات  خطيرة، وقد تكون من الأقارب!

اعلان
"المنجد" للفتيات: احذرن الابتزاز والتحرش بمواقع التواصل.. قد يفعلها الأقارب!
سبق

حذّر الداعية محمد بن صالح المنجد، الفتيات من خطورة التساهل مع بعض وسائل ومواقع التواصل ومجموعات "الواتساب" التي قد تؤدي لوقوع حالات من ابتزاز وتحرشات، قد تكون من الأقارب، على حد قوله !

وشدد على أهمية تعويد الفتيات منذ صغرهن على الحجاب والحياء والغيرة والعفة، وقال: "الفتاة إذا بلغت سن التاسعة صارت مثل المرأة كما قالت عائشة رضي الله عنها".

ودعا "المنجد" لضرورة تنشئتهن على  الصلاة ومراقبة الله وتعزيز الشخصية الإسلامية في نفوسهن، وحثهن على قراءة سير الصحابيات والصالحات، وأن تكون لديهن غيرة على أنفسهن ومن أوليائهن، مستعرضاً مجموعة من التحديات الكبيرة التى تواجهها الفتيات المسلمات اليوم في دينهنّ ودنياهنّ من دعاة الفتنة، ومنها الحجاب والاختلاط والتبكير بالزواج والمساواة وتولي الولاية العامة.

وقال: "الاختلاط في العمل والدراسة تحدٍّ كبير للفتيات؛ حيث يزعمون أن الاختلاط بين الجنسين ضرورة نفسية واجتماعية"، متسائلاً: "ما الضرورة لاختلاط  الشباب مع الشابات والمراهقين مع المراهقات؟ وأي تركيز دراسي وتحصيل علمي سيحدث لدى الشاب عندما تكون إلى جواره فتاة؟!".

وحذر "المنجد" الفتيات من التشبه بالنساء الغربيات في ملابسهن وهيئاتهن، ولفت إلى أن بعض الموضات لا توافق الفطرة ولا العفة بل هي في غاية السوء، وحذّر من صديقات السوء، داعياً إياهن لعدم التسرع والدخول بالانضمام لأي مجموعات "واتساب" دون الاطمئنان والثقة بالمشتركين فيها، مشيراً إلى أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تواصل في الشر والفساد من ابتزاز وتحرشات  خطيرة، وقد تكون من الأقارب!

28 مايو 2016 - 21 شعبان 1437
02:39 PM

قال: الموضة والاختلاط وتبكير الزواج تحديات.. وعليكن بالحجاب والحياء والعفة

"المنجد" للفتيات: احذرن الابتزاز والتحرش بمواقع التواصل.. قد يفعلها الأقارب!

A A A
24
15,131

حذّر الداعية محمد بن صالح المنجد، الفتيات من خطورة التساهل مع بعض وسائل ومواقع التواصل ومجموعات "الواتساب" التي قد تؤدي لوقوع حالات من ابتزاز وتحرشات، قد تكون من الأقارب، على حد قوله !

وشدد على أهمية تعويد الفتيات منذ صغرهن على الحجاب والحياء والغيرة والعفة، وقال: "الفتاة إذا بلغت سن التاسعة صارت مثل المرأة كما قالت عائشة رضي الله عنها".

ودعا "المنجد" لضرورة تنشئتهن على  الصلاة ومراقبة الله وتعزيز الشخصية الإسلامية في نفوسهن، وحثهن على قراءة سير الصحابيات والصالحات، وأن تكون لديهن غيرة على أنفسهن ومن أوليائهن، مستعرضاً مجموعة من التحديات الكبيرة التى تواجهها الفتيات المسلمات اليوم في دينهنّ ودنياهنّ من دعاة الفتنة، ومنها الحجاب والاختلاط والتبكير بالزواج والمساواة وتولي الولاية العامة.

وقال: "الاختلاط في العمل والدراسة تحدٍّ كبير للفتيات؛ حيث يزعمون أن الاختلاط بين الجنسين ضرورة نفسية واجتماعية"، متسائلاً: "ما الضرورة لاختلاط  الشباب مع الشابات والمراهقين مع المراهقات؟ وأي تركيز دراسي وتحصيل علمي سيحدث لدى الشاب عندما تكون إلى جواره فتاة؟!".

وحذر "المنجد" الفتيات من التشبه بالنساء الغربيات في ملابسهن وهيئاتهن، ولفت إلى أن بعض الموضات لا توافق الفطرة ولا العفة بل هي في غاية السوء، وحذّر من صديقات السوء، داعياً إياهن لعدم التسرع والدخول بالانضمام لأي مجموعات "واتساب" دون الاطمئنان والثقة بالمشتركين فيها، مشيراً إلى أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تواصل في الشر والفساد من ابتزاز وتحرشات  خطيرة، وقد تكون من الأقارب!