الميليشيا الانقلابية باليمن تفجر منزل قيادي في المقاومة بمديرية "عتمة"

مصدرٌ بالمقاومة: جرائمهم لن تسقط بالتقادم ‏وسيُحاسب مرتكبوها أمام القضاء

فجّرت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح منزل قيادي في المقاومة الشعبية اليمنية بمركز ‏مديرية عتمة التابعة لمحافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء.‏

وصرّح مصدرٌ بالمقاومة، لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية أمس، بأن عملية التفجير ‏التي طالت منزل القيادي في المقاومة والزعيم ‏القبلي عبدالحميد معوضة، هي الثانية منذ اندلاع ‏المواجهات ‏بين المقاومة والميليشيات منذ أكثر من ‏أسبوع.

وأشار إلى أن لجوء الميليشيات الانقلابية ‏إلى تفخيخ المنازل وتفجيرها مؤشر على ‏انكسارها ‏أمام صمود المقاومة وضرباتهم ‏المباغتة لها التي ‏كبدتها خسائر فادحة في الأرواح ‏والمعدات خلال ‏الأيام الماضية.‏

وأوضح أن جرائم الميليشيات لن تسقط ‏بالتقادم، ‏وسيُحاسب مرتكبوها أمام القضاء من جراء ما ‏اقترفوه من ‏جرم بحق الأبرياء والممتلكات العامة ‏والخاصة.‏

اعلان
الميليشيا الانقلابية باليمن تفجر منزل قيادي في المقاومة بمديرية "عتمة"
سبق

فجّرت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح منزل قيادي في المقاومة الشعبية اليمنية بمركز ‏مديرية عتمة التابعة لمحافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء.‏

وصرّح مصدرٌ بالمقاومة، لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية أمس، بأن عملية التفجير ‏التي طالت منزل القيادي في المقاومة والزعيم ‏القبلي عبدالحميد معوضة، هي الثانية منذ اندلاع ‏المواجهات ‏بين المقاومة والميليشيات منذ أكثر من ‏أسبوع.

وأشار إلى أن لجوء الميليشيات الانقلابية ‏إلى تفخيخ المنازل وتفجيرها مؤشر على ‏انكسارها ‏أمام صمود المقاومة وضرباتهم ‏المباغتة لها التي ‏كبدتها خسائر فادحة في الأرواح ‏والمعدات خلال ‏الأيام الماضية.‏

وأوضح أن جرائم الميليشيات لن تسقط ‏بالتقادم، ‏وسيُحاسب مرتكبوها أمام القضاء من جراء ما ‏اقترفوه من ‏جرم بحق الأبرياء والممتلكات العامة ‏والخاصة.‏

24 فبراير 2017 - 27 جمادى الأول 1438
01:05 AM

الميليشيا الانقلابية باليمن تفجر منزل قيادي في المقاومة بمديرية "عتمة"

مصدرٌ بالمقاومة: جرائمهم لن تسقط بالتقادم ‏وسيُحاسب مرتكبوها أمام القضاء

A A A
1
4,886

فجّرت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح منزل قيادي في المقاومة الشعبية اليمنية بمركز ‏مديرية عتمة التابعة لمحافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء.‏

وصرّح مصدرٌ بالمقاومة، لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية أمس، بأن عملية التفجير ‏التي طالت منزل القيادي في المقاومة والزعيم ‏القبلي عبدالحميد معوضة، هي الثانية منذ اندلاع ‏المواجهات ‏بين المقاومة والميليشيات منذ أكثر من ‏أسبوع.

وأشار إلى أن لجوء الميليشيات الانقلابية ‏إلى تفخيخ المنازل وتفجيرها مؤشر على ‏انكسارها ‏أمام صمود المقاومة وضرباتهم ‏المباغتة لها التي ‏كبدتها خسائر فادحة في الأرواح ‏والمعدات خلال ‏الأيام الماضية.‏

وأوضح أن جرائم الميليشيات لن تسقط ‏بالتقادم، ‏وسيُحاسب مرتكبوها أمام القضاء من جراء ما ‏اقترفوه من ‏جرم بحق الأبرياء والممتلكات العامة ‏والخاصة.‏