"الناصر": على أئمة الجوامع والمساجد عدم الانقطاع عن عملهم في إمامة المصلين لكافة الفروض

"الشؤون الاسلامية" بالرياض يكمل جاهزيته لاستقبال رمضان بكل أجهزته

شدد مدير فرع وزارة الشؤون والإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة الرياض الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز الناصر، على أئمة الجوامع والمساجد بالعمل على أكمل وجه، وعدم الانقطاع عن عملهم في إمامة المصلين لكافة الفروض، وضـرورة أن تكون المساجد على الوجه اللائق بمكانتها وقدسيتها، وفتح المساجد للمصلين طوال اليوم في هذا الشهر المبارك لإتاحة الفرصة للمكوث فيها والعبادة حتى انتهاء صلاة القيام.

 

وأكد  فضيلته، بحسب التعميم الصادر من الوزارة، على مراعاة التقيد بمواقيت الأذان حسب تقويم أم القرى، وأن يكون الأذان لصلاة العشاء بعد أذان المغرب بساعتين توسعة للصائمين، وأن يكون تقديم الإفطار للصوام في ساحة المسجد أو في مكان مناسب وليس خارجه؛ حرصاً على مشاعر الصوام من مرتادي هذه المساجد، ومنع المتسولين في المساجد وعند الأبواب، وعدم جمع التبرعات لتفطير الصائمين أو إقامة مشروع تفطير صائم إلا بترخيص من الفرع، وعدم إنابة أحد لصلاة التراويح دون علم الوزارة والحصول على إذن مسبق.

 

وأشار "الناصر" إلى ضرورة الاقتصار على استعمال السماعات الداخلية فقط في صلاة التراويح في مساجد الفروض، أما في الجوامع فيسمح باستعمال المكبرات الخارجية بما لا يترتب معه تشويش على المساجد المجاورة وبما يمكن المصلين من الخشوع .

 

ولفت إلى ضرورة ألا تزيد السماعات الخارجية عن أربع سماعات فقط موزعة على الاتجاهات الأربعة، ويمنع تركيب جهاز قطع الإرسال للهاتف الجوال في المساجد. 
ونبه "الناصر" إلى عدم القيام بأي مناشط دعوية بخلاف المصرح به رسمياً من إدارة الفرع، ويقتصر تفطير الصائمين على الجمعيات المرخص لها، وفروع جمعيات البر ويمنع منعاً باتاً قيام الأئمة بجمع تبرعات لهذا الغرض أو غيره.

 

ونوه الناصر إلى أن فرع الوزارة في منطقة الرياض سيركز نشاطه في مجال الدعوة والإرشاد خلال أيام الشهر الفضيل من أجل تنظيم وترتيب وتكثيف المحاضرات والندوات التي يحاضر فيها أصحاب الفضيلة المشايخة والدعاة للتوعية والإرشاد، وبيان أحكام الصيام، والقيام، والاعتكاف في هذا الشهر الكريم.

 

وأشار الناصر أن  فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في منطقة الرياض  استكمل استعداداته؛ لاستقبال شهر رمضان المبارك، وذلك بتأمين جميع مستلزمات المساجد والجوامع من نسخ المصحف الشريف من مختلـــف الأحجام، وقطع السجاد الممتاز، وأجهزة مكبرات الصوت، ودواليب حفظ المصاحف، والمستلزمات الأخرى في مدينة الرياض، والمحافظات، والمراكز الأخرى بالمنطقة .

 

وبحسب "الناصر" فقد تم تأمين مستلزمات المساجد كافة من الفرش بمختلف أنواعه (قطع السجاد المستطيل، الموكيت الممتاز المبطن بطبقة من الربل، المصنع بالمصانع الوطنية خصيصاً بالمساجد) وأجهزة مكبرات الصوت بمختلف الأحجام، ودواليب حفظ المصاحف.

 

كما جرى تأمين المستلزمات الأخرى وتوزيعها على جميع الإدارات والمكاتب في المحافظات والمراكز التابعة لمنطقة الرياض ليتـم توزيعها على المساجد مع بداية شهر رمضان المبارك لهذا العام، إضافة إلى أنه تم تزويد هذه الإدارات باحتياجاتها من نسخ المصحف الشريف من مختلـــف الأحجام من طباعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينةالمنورة لسد حاجة المساجد من نسخ القرآن الكريم.

 

ونوه مدير فرع الشؤون الإسلامية بالرياض بحرص مختلف الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية في الدولة وإيلاء جل عنايتها ونشاطها لاستقبال شهر رمضان المبارك بما يتناسب ويهيئ الروحانية العظيمة لهذا الشهر الفضيل، انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على بذل أقصى الجهود في الاستعداد لاستقبال هذا الشهر الكريم؛ لما له من قدسية عظيمة في نفوس المسلمين في أرجاء المعمورة.

اعلان
"الناصر": على أئمة الجوامع والمساجد عدم الانقطاع عن عملهم في إمامة المصلين لكافة الفروض
سبق

شدد مدير فرع وزارة الشؤون والإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة الرياض الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز الناصر، على أئمة الجوامع والمساجد بالعمل على أكمل وجه، وعدم الانقطاع عن عملهم في إمامة المصلين لكافة الفروض، وضـرورة أن تكون المساجد على الوجه اللائق بمكانتها وقدسيتها، وفتح المساجد للمصلين طوال اليوم في هذا الشهر المبارك لإتاحة الفرصة للمكوث فيها والعبادة حتى انتهاء صلاة القيام.

 

وأكد  فضيلته، بحسب التعميم الصادر من الوزارة، على مراعاة التقيد بمواقيت الأذان حسب تقويم أم القرى، وأن يكون الأذان لصلاة العشاء بعد أذان المغرب بساعتين توسعة للصائمين، وأن يكون تقديم الإفطار للصوام في ساحة المسجد أو في مكان مناسب وليس خارجه؛ حرصاً على مشاعر الصوام من مرتادي هذه المساجد، ومنع المتسولين في المساجد وعند الأبواب، وعدم جمع التبرعات لتفطير الصائمين أو إقامة مشروع تفطير صائم إلا بترخيص من الفرع، وعدم إنابة أحد لصلاة التراويح دون علم الوزارة والحصول على إذن مسبق.

 

وأشار "الناصر" إلى ضرورة الاقتصار على استعمال السماعات الداخلية فقط في صلاة التراويح في مساجد الفروض، أما في الجوامع فيسمح باستعمال المكبرات الخارجية بما لا يترتب معه تشويش على المساجد المجاورة وبما يمكن المصلين من الخشوع .

 

ولفت إلى ضرورة ألا تزيد السماعات الخارجية عن أربع سماعات فقط موزعة على الاتجاهات الأربعة، ويمنع تركيب جهاز قطع الإرسال للهاتف الجوال في المساجد. 
ونبه "الناصر" إلى عدم القيام بأي مناشط دعوية بخلاف المصرح به رسمياً من إدارة الفرع، ويقتصر تفطير الصائمين على الجمعيات المرخص لها، وفروع جمعيات البر ويمنع منعاً باتاً قيام الأئمة بجمع تبرعات لهذا الغرض أو غيره.

 

ونوه الناصر إلى أن فرع الوزارة في منطقة الرياض سيركز نشاطه في مجال الدعوة والإرشاد خلال أيام الشهر الفضيل من أجل تنظيم وترتيب وتكثيف المحاضرات والندوات التي يحاضر فيها أصحاب الفضيلة المشايخة والدعاة للتوعية والإرشاد، وبيان أحكام الصيام، والقيام، والاعتكاف في هذا الشهر الكريم.

 

وأشار الناصر أن  فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في منطقة الرياض  استكمل استعداداته؛ لاستقبال شهر رمضان المبارك، وذلك بتأمين جميع مستلزمات المساجد والجوامع من نسخ المصحف الشريف من مختلـــف الأحجام، وقطع السجاد الممتاز، وأجهزة مكبرات الصوت، ودواليب حفظ المصاحف، والمستلزمات الأخرى في مدينة الرياض، والمحافظات، والمراكز الأخرى بالمنطقة .

 

وبحسب "الناصر" فقد تم تأمين مستلزمات المساجد كافة من الفرش بمختلف أنواعه (قطع السجاد المستطيل، الموكيت الممتاز المبطن بطبقة من الربل، المصنع بالمصانع الوطنية خصيصاً بالمساجد) وأجهزة مكبرات الصوت بمختلف الأحجام، ودواليب حفظ المصاحف.

 

كما جرى تأمين المستلزمات الأخرى وتوزيعها على جميع الإدارات والمكاتب في المحافظات والمراكز التابعة لمنطقة الرياض ليتـم توزيعها على المساجد مع بداية شهر رمضان المبارك لهذا العام، إضافة إلى أنه تم تزويد هذه الإدارات باحتياجاتها من نسخ المصحف الشريف من مختلـــف الأحجام من طباعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينةالمنورة لسد حاجة المساجد من نسخ القرآن الكريم.

 

ونوه مدير فرع الشؤون الإسلامية بالرياض بحرص مختلف الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية في الدولة وإيلاء جل عنايتها ونشاطها لاستقبال شهر رمضان المبارك بما يتناسب ويهيئ الروحانية العظيمة لهذا الشهر الفضيل، انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على بذل أقصى الجهود في الاستعداد لاستقبال هذا الشهر الكريم؛ لما له من قدسية عظيمة في نفوس المسلمين في أرجاء المعمورة.

29 مايو 2016 - 22 شعبان 1437
07:15 PM
اخر تعديل
08 نوفمبر 2016 - 8 صفر 1438
09:45 PM

"الشؤون الاسلامية" بالرياض يكمل جاهزيته لاستقبال رمضان بكل أجهزته

"الناصر": على أئمة الجوامع والمساجد عدم الانقطاع عن عملهم في إمامة المصلين لكافة الفروض

A A A
7
9,195

شدد مدير فرع وزارة الشؤون والإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة الرياض الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز الناصر، على أئمة الجوامع والمساجد بالعمل على أكمل وجه، وعدم الانقطاع عن عملهم في إمامة المصلين لكافة الفروض، وضـرورة أن تكون المساجد على الوجه اللائق بمكانتها وقدسيتها، وفتح المساجد للمصلين طوال اليوم في هذا الشهر المبارك لإتاحة الفرصة للمكوث فيها والعبادة حتى انتهاء صلاة القيام.

 

وأكد  فضيلته، بحسب التعميم الصادر من الوزارة، على مراعاة التقيد بمواقيت الأذان حسب تقويم أم القرى، وأن يكون الأذان لصلاة العشاء بعد أذان المغرب بساعتين توسعة للصائمين، وأن يكون تقديم الإفطار للصوام في ساحة المسجد أو في مكان مناسب وليس خارجه؛ حرصاً على مشاعر الصوام من مرتادي هذه المساجد، ومنع المتسولين في المساجد وعند الأبواب، وعدم جمع التبرعات لتفطير الصائمين أو إقامة مشروع تفطير صائم إلا بترخيص من الفرع، وعدم إنابة أحد لصلاة التراويح دون علم الوزارة والحصول على إذن مسبق.

 

وأشار "الناصر" إلى ضرورة الاقتصار على استعمال السماعات الداخلية فقط في صلاة التراويح في مساجد الفروض، أما في الجوامع فيسمح باستعمال المكبرات الخارجية بما لا يترتب معه تشويش على المساجد المجاورة وبما يمكن المصلين من الخشوع .

 

ولفت إلى ضرورة ألا تزيد السماعات الخارجية عن أربع سماعات فقط موزعة على الاتجاهات الأربعة، ويمنع تركيب جهاز قطع الإرسال للهاتف الجوال في المساجد. 
ونبه "الناصر" إلى عدم القيام بأي مناشط دعوية بخلاف المصرح به رسمياً من إدارة الفرع، ويقتصر تفطير الصائمين على الجمعيات المرخص لها، وفروع جمعيات البر ويمنع منعاً باتاً قيام الأئمة بجمع تبرعات لهذا الغرض أو غيره.

 

ونوه الناصر إلى أن فرع الوزارة في منطقة الرياض سيركز نشاطه في مجال الدعوة والإرشاد خلال أيام الشهر الفضيل من أجل تنظيم وترتيب وتكثيف المحاضرات والندوات التي يحاضر فيها أصحاب الفضيلة المشايخة والدعاة للتوعية والإرشاد، وبيان أحكام الصيام، والقيام، والاعتكاف في هذا الشهر الكريم.

 

وأشار الناصر أن  فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في منطقة الرياض  استكمل استعداداته؛ لاستقبال شهر رمضان المبارك، وذلك بتأمين جميع مستلزمات المساجد والجوامع من نسخ المصحف الشريف من مختلـــف الأحجام، وقطع السجاد الممتاز، وأجهزة مكبرات الصوت، ودواليب حفظ المصاحف، والمستلزمات الأخرى في مدينة الرياض، والمحافظات، والمراكز الأخرى بالمنطقة .

 

وبحسب "الناصر" فقد تم تأمين مستلزمات المساجد كافة من الفرش بمختلف أنواعه (قطع السجاد المستطيل، الموكيت الممتاز المبطن بطبقة من الربل، المصنع بالمصانع الوطنية خصيصاً بالمساجد) وأجهزة مكبرات الصوت بمختلف الأحجام، ودواليب حفظ المصاحف.

 

كما جرى تأمين المستلزمات الأخرى وتوزيعها على جميع الإدارات والمكاتب في المحافظات والمراكز التابعة لمنطقة الرياض ليتـم توزيعها على المساجد مع بداية شهر رمضان المبارك لهذا العام، إضافة إلى أنه تم تزويد هذه الإدارات باحتياجاتها من نسخ المصحف الشريف من مختلـــف الأحجام من طباعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينةالمنورة لسد حاجة المساجد من نسخ القرآن الكريم.

 

ونوه مدير فرع الشؤون الإسلامية بالرياض بحرص مختلف الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية في الدولة وإيلاء جل عنايتها ونشاطها لاستقبال شهر رمضان المبارك بما يتناسب ويهيئ الروحانية العظيمة لهذا الشهر الفضيل، انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على بذل أقصى الجهود في الاستعداد لاستقبال هذا الشهر الكريم؛ لما له من قدسية عظيمة في نفوس المسلمين في أرجاء المعمورة.