انتقادات واسعة لرئيس زيمبابوي بعد "البذخ الفاحش" في عيد ميلاده الـ٩٢

اعتبر إهانة للمواطنين والبلاد التي تعاني من الجفاف

أثار احتفال رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، بعيد ميلاده الثاني والتسعين في حفل باذخ كلف نحو مليون دولار، انتقادات واسعة من المعارضة.

وترى المعارضة في زيمبابوي أن الحفل المترف يصل إلى حد إهانة المواطنين، على اعتبار أنه يأتي في الوقت الذي تعاني البلاد  الجفاف.

وأكمل موغابي أكبر زعماء أفريقيا سنًا عامه الثاني والتسعين، في الـ21 من فبراير، ولم يظهر أي مؤشر على أنه سيتنحى عن الحكم، وفق ما ذكرت "رويترز".

وأثار تمسك موغابي بالسلطة إحباط أعضاء متناحرين في حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي "الجبهة الوطنية"، بالنظر إلى استعدادهم منذ فترة طويلة لخلافته.

وتجمع الآلاف من أنصار الحزب عند أطلال زيمبابوي العظمى للاحتفال بموغابي وهو الزعيم الوحيد للبلاد منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1980.

في غضون ذلك، أطلق موغابي الذي كانت زوجته غريس بصحبته إلى جانب أبنائهما 92  بالونا في الهواء واستمع إلى مقاطع من الشعر والأغاني وهتافات من أنصاره.


 

اعلان
انتقادات واسعة لرئيس زيمبابوي بعد "البذخ الفاحش" في عيد ميلاده الـ٩٢
سبق

أثار احتفال رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، بعيد ميلاده الثاني والتسعين في حفل باذخ كلف نحو مليون دولار، انتقادات واسعة من المعارضة.

وترى المعارضة في زيمبابوي أن الحفل المترف يصل إلى حد إهانة المواطنين، على اعتبار أنه يأتي في الوقت الذي تعاني البلاد  الجفاف.

وأكمل موغابي أكبر زعماء أفريقيا سنًا عامه الثاني والتسعين، في الـ21 من فبراير، ولم يظهر أي مؤشر على أنه سيتنحى عن الحكم، وفق ما ذكرت "رويترز".

وأثار تمسك موغابي بالسلطة إحباط أعضاء متناحرين في حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي "الجبهة الوطنية"، بالنظر إلى استعدادهم منذ فترة طويلة لخلافته.

وتجمع الآلاف من أنصار الحزب عند أطلال زيمبابوي العظمى للاحتفال بموغابي وهو الزعيم الوحيد للبلاد منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1980.

في غضون ذلك، أطلق موغابي الذي كانت زوجته غريس بصحبته إلى جانب أبنائهما 92  بالونا في الهواء واستمع إلى مقاطع من الشعر والأغاني وهتافات من أنصاره.


 

27 فبراير 2016 - 18 جمادى الأول 1437
08:22 PM

اعتبر إهانة للمواطنين والبلاد التي تعاني من الجفاف

انتقادات واسعة لرئيس زيمبابوي بعد "البذخ الفاحش" في عيد ميلاده الـ٩٢

A A A
4
37,558

أثار احتفال رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، بعيد ميلاده الثاني والتسعين في حفل باذخ كلف نحو مليون دولار، انتقادات واسعة من المعارضة.

وترى المعارضة في زيمبابوي أن الحفل المترف يصل إلى حد إهانة المواطنين، على اعتبار أنه يأتي في الوقت الذي تعاني البلاد  الجفاف.

وأكمل موغابي أكبر زعماء أفريقيا سنًا عامه الثاني والتسعين، في الـ21 من فبراير، ولم يظهر أي مؤشر على أنه سيتنحى عن الحكم، وفق ما ذكرت "رويترز".

وأثار تمسك موغابي بالسلطة إحباط أعضاء متناحرين في حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي "الجبهة الوطنية"، بالنظر إلى استعدادهم منذ فترة طويلة لخلافته.

وتجمع الآلاف من أنصار الحزب عند أطلال زيمبابوي العظمى للاحتفال بموغابي وهو الزعيم الوحيد للبلاد منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1980.

في غضون ذلك، أطلق موغابي الذي كانت زوجته غريس بصحبته إلى جانب أبنائهما 92  بالونا في الهواء واستمع إلى مقاطع من الشعر والأغاني وهتافات من أنصاره.