انتقال فرع جامعة طيبة للبنات بينبع للمبنى الجديد.. وأولياء الأمور يطالبون بتوسعة الطريق

يبلغ استيعاب المرحلة الأولى 7 آلاف طالبة ويقع بالشط الثاني للشرم

تعالت أصوات أولياء أمور طالبات فرع جامعة طيبة بمحافظة ينبع بعد نقل بناتهم إلى مبنى فرع الجامعة الجديد في الشرم بالرغم من فرحتهم بالمبنى الذي يساعدهن على التحصيل العلمي ويجود المخرجات التعليمية.

وفي التفاصيل، ذكر أولياء الأمور أن رفضهم جاء بسبب انعدام في البنية التحتية والتي تتمثل في الطرق المؤدية للكلية وأدوات ووسائل السلامة المرورية واللوحات الإرشادية بالطريق.

وقال أولياء الأمور إن وضعية الطرق المؤدية إلى فرع الجامعة تصور منظراً مخجلاً، فالطرق القديمة محفرة وقنوات الصرف الصحي غير موجودة والإنارة منعدمة مطالبين بتوسيع الطريق من طريق الشرم إلى الجامعة لكثرة المركبات المتجهة إلى الجامعة وإنشاء دوار لربط طريق أملج مع الطريق المؤدي إلى الجامعة، ومنع الشاحنات بالسير على الطريق وقت الذروة محملين الجهات المختصة المسؤولية في حال وقوع حوادث أو كوارث لا قدر الله لبناتهم.

وعلمت "سبق" أنه تم عقد اجتماع ظهر اليوم الاثنين، بين رئيس بلدية محافظة ينبع ومدير مشاريع جامعة طيبة ومدير فرع الطرق ومدير شعبة مرور المحافظة بالنيابة المقدم حميد الصحفي بعد توجيه المحافظ وذلك لربط طريق أملج مع الطريق المؤدي لمبنى فرع جامعة طيبة الجديد وجار العمل على سفلتة مواقف الجامعة وتوسعة الدوار المقابل للجامعة.

من جهة أخرى، تفقد محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم اليوم المجمع الأكاديمي بجامعة طيبة فرع ينبع شطر الطالبات، والذي انتهى العمل به مؤخراً والذي يقع في الشط الثاني بشرم ينبع وتبلغ الطاقة الاستيعابية في مرحلتها الأولى 7000 طالبة بحضور وكيل جامعة طيبة للفروع الدكتور مصطفى حلبي والمشرف على فرع الجامعة بينبع الدكتور عبد العزيز الردادي والدكتور عبد الرحمن باقيس نائب المشرف العام على المشاريع بجامعة طيبة وفريق العمل من جامعة طيبة.

وأكد وكيل الجامعة للفروع ‏أنه تم الانتقال لجميع كليات الطالبات فرع الجامعة بينبع إلى المباني الجديدة وبدء الدراسة مع بداية العام الدراسي الحالي مع بقاء كلية العلوم في مبناها في حي الصريف مقابل مبنى شركة الكهرباء، مشيراً أنه بلغت تكلفة المجمع الأكاديمي حوالي 226 مليون ريال ويقع المشروع على مساحة تقدر بحوالي 280 ألف متر مربع، ويتكون المشروع من ثلاثة أقسام وهي الموقع العام والمباني التعليمية والمباني الخدمية والترفيهية والإسكان.

اعلان
انتقال فرع جامعة طيبة للبنات بينبع للمبنى الجديد.. وأولياء الأمور يطالبون بتوسعة الطريق
سبق

تعالت أصوات أولياء أمور طالبات فرع جامعة طيبة بمحافظة ينبع بعد نقل بناتهم إلى مبنى فرع الجامعة الجديد في الشرم بالرغم من فرحتهم بالمبنى الذي يساعدهن على التحصيل العلمي ويجود المخرجات التعليمية.

وفي التفاصيل، ذكر أولياء الأمور أن رفضهم جاء بسبب انعدام في البنية التحتية والتي تتمثل في الطرق المؤدية للكلية وأدوات ووسائل السلامة المرورية واللوحات الإرشادية بالطريق.

وقال أولياء الأمور إن وضعية الطرق المؤدية إلى فرع الجامعة تصور منظراً مخجلاً، فالطرق القديمة محفرة وقنوات الصرف الصحي غير موجودة والإنارة منعدمة مطالبين بتوسيع الطريق من طريق الشرم إلى الجامعة لكثرة المركبات المتجهة إلى الجامعة وإنشاء دوار لربط طريق أملج مع الطريق المؤدي إلى الجامعة، ومنع الشاحنات بالسير على الطريق وقت الذروة محملين الجهات المختصة المسؤولية في حال وقوع حوادث أو كوارث لا قدر الله لبناتهم.

وعلمت "سبق" أنه تم عقد اجتماع ظهر اليوم الاثنين، بين رئيس بلدية محافظة ينبع ومدير مشاريع جامعة طيبة ومدير فرع الطرق ومدير شعبة مرور المحافظة بالنيابة المقدم حميد الصحفي بعد توجيه المحافظ وذلك لربط طريق أملج مع الطريق المؤدي لمبنى فرع جامعة طيبة الجديد وجار العمل على سفلتة مواقف الجامعة وتوسعة الدوار المقابل للجامعة.

من جهة أخرى، تفقد محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم اليوم المجمع الأكاديمي بجامعة طيبة فرع ينبع شطر الطالبات، والذي انتهى العمل به مؤخراً والذي يقع في الشط الثاني بشرم ينبع وتبلغ الطاقة الاستيعابية في مرحلتها الأولى 7000 طالبة بحضور وكيل جامعة طيبة للفروع الدكتور مصطفى حلبي والمشرف على فرع الجامعة بينبع الدكتور عبد العزيز الردادي والدكتور عبد الرحمن باقيس نائب المشرف العام على المشاريع بجامعة طيبة وفريق العمل من جامعة طيبة.

وأكد وكيل الجامعة للفروع ‏أنه تم الانتقال لجميع كليات الطالبات فرع الجامعة بينبع إلى المباني الجديدة وبدء الدراسة مع بداية العام الدراسي الحالي مع بقاء كلية العلوم في مبناها في حي الصريف مقابل مبنى شركة الكهرباء، مشيراً أنه بلغت تكلفة المجمع الأكاديمي حوالي 226 مليون ريال ويقع المشروع على مساحة تقدر بحوالي 280 ألف متر مربع، ويتكون المشروع من ثلاثة أقسام وهي الموقع العام والمباني التعليمية والمباني الخدمية والترفيهية والإسكان.

11 سبتمبر 2017 - 20 ذو الحجة 1438
08:45 PM

انتقال فرع جامعة طيبة للبنات بينبع للمبنى الجديد.. وأولياء الأمور يطالبون بتوسعة الطريق

يبلغ استيعاب المرحلة الأولى 7 آلاف طالبة ويقع بالشط الثاني للشرم

A A A
0
951

تعالت أصوات أولياء أمور طالبات فرع جامعة طيبة بمحافظة ينبع بعد نقل بناتهم إلى مبنى فرع الجامعة الجديد في الشرم بالرغم من فرحتهم بالمبنى الذي يساعدهن على التحصيل العلمي ويجود المخرجات التعليمية.

وفي التفاصيل، ذكر أولياء الأمور أن رفضهم جاء بسبب انعدام في البنية التحتية والتي تتمثل في الطرق المؤدية للكلية وأدوات ووسائل السلامة المرورية واللوحات الإرشادية بالطريق.

وقال أولياء الأمور إن وضعية الطرق المؤدية إلى فرع الجامعة تصور منظراً مخجلاً، فالطرق القديمة محفرة وقنوات الصرف الصحي غير موجودة والإنارة منعدمة مطالبين بتوسيع الطريق من طريق الشرم إلى الجامعة لكثرة المركبات المتجهة إلى الجامعة وإنشاء دوار لربط طريق أملج مع الطريق المؤدي إلى الجامعة، ومنع الشاحنات بالسير على الطريق وقت الذروة محملين الجهات المختصة المسؤولية في حال وقوع حوادث أو كوارث لا قدر الله لبناتهم.

وعلمت "سبق" أنه تم عقد اجتماع ظهر اليوم الاثنين، بين رئيس بلدية محافظة ينبع ومدير مشاريع جامعة طيبة ومدير فرع الطرق ومدير شعبة مرور المحافظة بالنيابة المقدم حميد الصحفي بعد توجيه المحافظ وذلك لربط طريق أملج مع الطريق المؤدي لمبنى فرع جامعة طيبة الجديد وجار العمل على سفلتة مواقف الجامعة وتوسعة الدوار المقابل للجامعة.

من جهة أخرى، تفقد محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم اليوم المجمع الأكاديمي بجامعة طيبة فرع ينبع شطر الطالبات، والذي انتهى العمل به مؤخراً والذي يقع في الشط الثاني بشرم ينبع وتبلغ الطاقة الاستيعابية في مرحلتها الأولى 7000 طالبة بحضور وكيل جامعة طيبة للفروع الدكتور مصطفى حلبي والمشرف على فرع الجامعة بينبع الدكتور عبد العزيز الردادي والدكتور عبد الرحمن باقيس نائب المشرف العام على المشاريع بجامعة طيبة وفريق العمل من جامعة طيبة.

وأكد وكيل الجامعة للفروع ‏أنه تم الانتقال لجميع كليات الطالبات فرع الجامعة بينبع إلى المباني الجديدة وبدء الدراسة مع بداية العام الدراسي الحالي مع بقاء كلية العلوم في مبناها في حي الصريف مقابل مبنى شركة الكهرباء، مشيراً أنه بلغت تكلفة المجمع الأكاديمي حوالي 226 مليون ريال ويقع المشروع على مساحة تقدر بحوالي 280 ألف متر مربع، ويتكون المشروع من ثلاثة أقسام وهي الموقع العام والمباني التعليمية والمباني الخدمية والترفيهية والإسكان.