انقلابيو اليمن ينسفون "مفاوضات الكويت"

شكّلوا "مجلساً سياسياً" لإدارة شؤون البلاد

أعلن الانقلابيون في اليمن تشكيل "مجلس سياسي" لحكم البلاد"، في خطوة تعني إنهاءً كاملاً للمفاوضات الجارية في الكويت لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

 

ونصَّ الاتفاق الذي أُبرم اليوم بين ميليشيا الحوثي وصالح وحلفائهم؛ على تشكيل "مجلس سياسي أعلى" يتكون من عشرة أعضاء بالتساوي؛ بهدف إدارة شؤون الدولة في البلاد سياسياً وعسكرياً وأمنياً واقتصادياً وإدارياً واجتماعياً وغير ذلك وفقاً للدستور.

 

وتقرر أن تكون رئاسة المجلس دوريةً بين ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية وحلفائهم، على أن يسري الأمر نفسه بالنسبة لمنصب نائب رئيس المجلس.

 

ويتولى المجلس المزمع تشكيله؛ تحديد اختصاصاته ومهامه اللازمة لمواجهة ما أسماه الانقلابيون بـ"العدوان"، وإدارة البلاد ورسم السياسة العامة للدولة وفقاً للدستور.

 

ورداً على ذلك، قال مصدر خليجي: "إعلان ميليشيات اليمن نسف المشاورات، وعلى مجلس الأمن اتخاذ خطوات فورية".

 

بدوره، قال وزير الخارجية اليمني: "الحوثيون قاموا بانقلاب جديد وعلى المجتمع الدولي إدانته".

اعلان
انقلابيو اليمن ينسفون "مفاوضات الكويت"
سبق

أعلن الانقلابيون في اليمن تشكيل "مجلس سياسي" لحكم البلاد"، في خطوة تعني إنهاءً كاملاً للمفاوضات الجارية في الكويت لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

 

ونصَّ الاتفاق الذي أُبرم اليوم بين ميليشيا الحوثي وصالح وحلفائهم؛ على تشكيل "مجلس سياسي أعلى" يتكون من عشرة أعضاء بالتساوي؛ بهدف إدارة شؤون الدولة في البلاد سياسياً وعسكرياً وأمنياً واقتصادياً وإدارياً واجتماعياً وغير ذلك وفقاً للدستور.

 

وتقرر أن تكون رئاسة المجلس دوريةً بين ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية وحلفائهم، على أن يسري الأمر نفسه بالنسبة لمنصب نائب رئيس المجلس.

 

ويتولى المجلس المزمع تشكيله؛ تحديد اختصاصاته ومهامه اللازمة لمواجهة ما أسماه الانقلابيون بـ"العدوان"، وإدارة البلاد ورسم السياسة العامة للدولة وفقاً للدستور.

 

ورداً على ذلك، قال مصدر خليجي: "إعلان ميليشيات اليمن نسف المشاورات، وعلى مجلس الأمن اتخاذ خطوات فورية".

 

بدوره، قال وزير الخارجية اليمني: "الحوثيون قاموا بانقلاب جديد وعلى المجتمع الدولي إدانته".

28 يوليو 2016 - 23 شوّال 1437
06:00 PM

شكّلوا "مجلساً سياسياً" لإدارة شؤون البلاد

انقلابيو اليمن ينسفون "مفاوضات الكويت"

A A A
32
38,350

أعلن الانقلابيون في اليمن تشكيل "مجلس سياسي" لحكم البلاد"، في خطوة تعني إنهاءً كاملاً للمفاوضات الجارية في الكويت لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

 

ونصَّ الاتفاق الذي أُبرم اليوم بين ميليشيا الحوثي وصالح وحلفائهم؛ على تشكيل "مجلس سياسي أعلى" يتكون من عشرة أعضاء بالتساوي؛ بهدف إدارة شؤون الدولة في البلاد سياسياً وعسكرياً وأمنياً واقتصادياً وإدارياً واجتماعياً وغير ذلك وفقاً للدستور.

 

وتقرر أن تكون رئاسة المجلس دوريةً بين ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية وحلفائهم، على أن يسري الأمر نفسه بالنسبة لمنصب نائب رئيس المجلس.

 

ويتولى المجلس المزمع تشكيله؛ تحديد اختصاصاته ومهامه اللازمة لمواجهة ما أسماه الانقلابيون بـ"العدوان"، وإدارة البلاد ورسم السياسة العامة للدولة وفقاً للدستور.

 

ورداً على ذلك، قال مصدر خليجي: "إعلان ميليشيات اليمن نسف المشاورات، وعلى مجلس الأمن اتخاذ خطوات فورية".

 

بدوره، قال وزير الخارجية اليمني: "الحوثيون قاموا بانقلاب جديد وعلى المجتمع الدولي إدانته".