أمير نجران: المواطنون قدموا مشاهد عظيمة وجهت أنظار العالم إلينا

قال: إنهم مدركون لمكامن الفتنة ومخططات أعداء الدين والوطن

  أشاد أمير منطقة نجران،  جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد بما يتسم به أبناء المنطقة  من الحكمة ورجاحة العقل، وإدراكهم لمكامن الفتنة، ومخططات أعداء الدين والوطن.

وقال لدى استقباله أسرة المصاب في حادثة تفجير مسجد المشهد، علي حيدان الصقور، في مكتبه بديوان الإمارة صباح اليوم "لقد أيقن أبناء المنطقة أن الحدث لا يستهدف فئة بعينها، إنما أراد الأعداء فض وحدتنا، والعبث بأمننا، وخلخلة استقرارنا، لكنهم دُحروا أمام واقع خيّب كل آمالهم الفاسدة، وأجهض مخططاتهم التخريبية، فأردوها فتنة ووجدوها ألفة ولحمة، وكلما تعددت محاولاتهم كان مصيرهم الخيبة والفشل".

وأضاف : لقد قدّم المواطنون مشاهد عظيمة، وجّهت أنظار العالم إلينا، وأغاظت الأعداء والمتربصين، فما أن وقعت الحادثة إلا وتزاحم المئات في المستشفيات متبرعين بدمائهم، وتوافدت الوفود من كل مناطق المملكة، مؤازرين ومستنكرين، وتجلت صورة الوطن على حقيقتها كالجسد الواحد، ما يمس جنوبه يستدعي شماله.

وأبدى الأمير جلوي بن عبدالعزيز تحفظه على قبول الشكر على ما قام به، قائلا "إنني ما نصبت في هذا المكان إلا لخدمة الدين ثم المليك والوطن، والسعي بكل ما أملك لتحقيق تطلعات قيادتنا الحكيمة نحو المواطن الكريم، وما قدمته لا يمثّل شيئًا أمام عناية وحرص مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ، وأنا لا أحسب نفسي إلا واحدا من أبناء المنطقة".

وعبر المصاب علي الصقور، وذووه عن خالص شكرهم وعظيم امتنانهم للقيادة ولسمو أمير المنطقة على ما لقوه من متابعة لحالته الصحية، وتأمين علاجه، والتواصل معه هاتفيا حتى خروجه من المستشفى.

اعلان
أمير نجران: المواطنون قدموا مشاهد عظيمة وجهت أنظار العالم إلينا
سبق

  أشاد أمير منطقة نجران،  جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد بما يتسم به أبناء المنطقة  من الحكمة ورجاحة العقل، وإدراكهم لمكامن الفتنة، ومخططات أعداء الدين والوطن.

وقال لدى استقباله أسرة المصاب في حادثة تفجير مسجد المشهد، علي حيدان الصقور، في مكتبه بديوان الإمارة صباح اليوم "لقد أيقن أبناء المنطقة أن الحدث لا يستهدف فئة بعينها، إنما أراد الأعداء فض وحدتنا، والعبث بأمننا، وخلخلة استقرارنا، لكنهم دُحروا أمام واقع خيّب كل آمالهم الفاسدة، وأجهض مخططاتهم التخريبية، فأردوها فتنة ووجدوها ألفة ولحمة، وكلما تعددت محاولاتهم كان مصيرهم الخيبة والفشل".

وأضاف : لقد قدّم المواطنون مشاهد عظيمة، وجّهت أنظار العالم إلينا، وأغاظت الأعداء والمتربصين، فما أن وقعت الحادثة إلا وتزاحم المئات في المستشفيات متبرعين بدمائهم، وتوافدت الوفود من كل مناطق المملكة، مؤازرين ومستنكرين، وتجلت صورة الوطن على حقيقتها كالجسد الواحد، ما يمس جنوبه يستدعي شماله.

وأبدى الأمير جلوي بن عبدالعزيز تحفظه على قبول الشكر على ما قام به، قائلا "إنني ما نصبت في هذا المكان إلا لخدمة الدين ثم المليك والوطن، والسعي بكل ما أملك لتحقيق تطلعات قيادتنا الحكيمة نحو المواطن الكريم، وما قدمته لا يمثّل شيئًا أمام عناية وحرص مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ، وأنا لا أحسب نفسي إلا واحدا من أبناء المنطقة".

وعبر المصاب علي الصقور، وذووه عن خالص شكرهم وعظيم امتنانهم للقيادة ولسمو أمير المنطقة على ما لقوه من متابعة لحالته الصحية، وتأمين علاجه، والتواصل معه هاتفيا حتى خروجه من المستشفى.

30 ديسمبر 2015 - 19 ربيع الأول 1437
03:32 PM

قال: إنهم مدركون لمكامن الفتنة ومخططات أعداء الدين والوطن

أمير نجران: المواطنون قدموا مشاهد عظيمة وجهت أنظار العالم إلينا

A A A
0
24

  أشاد أمير منطقة نجران،  جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد بما يتسم به أبناء المنطقة  من الحكمة ورجاحة العقل، وإدراكهم لمكامن الفتنة، ومخططات أعداء الدين والوطن.

وقال لدى استقباله أسرة المصاب في حادثة تفجير مسجد المشهد، علي حيدان الصقور، في مكتبه بديوان الإمارة صباح اليوم "لقد أيقن أبناء المنطقة أن الحدث لا يستهدف فئة بعينها، إنما أراد الأعداء فض وحدتنا، والعبث بأمننا، وخلخلة استقرارنا، لكنهم دُحروا أمام واقع خيّب كل آمالهم الفاسدة، وأجهض مخططاتهم التخريبية، فأردوها فتنة ووجدوها ألفة ولحمة، وكلما تعددت محاولاتهم كان مصيرهم الخيبة والفشل".

وأضاف : لقد قدّم المواطنون مشاهد عظيمة، وجّهت أنظار العالم إلينا، وأغاظت الأعداء والمتربصين، فما أن وقعت الحادثة إلا وتزاحم المئات في المستشفيات متبرعين بدمائهم، وتوافدت الوفود من كل مناطق المملكة، مؤازرين ومستنكرين، وتجلت صورة الوطن على حقيقتها كالجسد الواحد، ما يمس جنوبه يستدعي شماله.

وأبدى الأمير جلوي بن عبدالعزيز تحفظه على قبول الشكر على ما قام به، قائلا "إنني ما نصبت في هذا المكان إلا لخدمة الدين ثم المليك والوطن، والسعي بكل ما أملك لتحقيق تطلعات قيادتنا الحكيمة نحو المواطن الكريم، وما قدمته لا يمثّل شيئًا أمام عناية وحرص مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ، وأنا لا أحسب نفسي إلا واحدا من أبناء المنطقة".

وعبر المصاب علي الصقور، وذووه عن خالص شكرهم وعظيم امتنانهم للقيادة ولسمو أمير المنطقة على ما لقوه من متابعة لحالته الصحية، وتأمين علاجه، والتواصل معه هاتفيا حتى خروجه من المستشفى.