باحث يكشف: رسائل "واتساب" المحذوفة لا يتم إزالتها من التطبيق في الواقع

"واتساب" رفضت التعليق على البحث الذي نشره خبير في أمن المعلومات

نشر باحث متخصص في أمن المعلومات "جوناثان زدزيارسكي" بحثاً جديداً يكشف فيه أن رسائل تطبيق التراسل الفوري الشهير "واتساب" المحذوفة لا يتم إزالتها في الواقع من التطبيق.

وأشار الباحث الأمني إلى أن "واتساب" تقوم بتخزين نسخ احتياطية من المحادثات المرسلة والمستقبلة عبر خدمات تخزين سحابية.

وقال "زدزيارسكي" في مقال نشره بمدونته الرسمية: "قمت بتثبيت التطبيق، وقمت بعد ذلك بمسح كل الدردشات التي قمت بعملها، ولكن اكتشفت أن هناك نسخة احتياطية من الحساب الخاص بي تحافظ على كل السجلات المحذوفة، وهو ما يثبت أن الشركة المالكة للتطبيق تحتفظ بقاعدة بيانات كاملة لكل مستخدميها حتى لو حذفوا دردشاتهم".

وتابع قائلاً: "الطريقة الوحيدة للتخلص من تلك الرسائل المحفوظة، هو حذف التطبيق تماماً من على جهازك، ولكنه لا يضمن لك أيضاً احتفاظ واتساب بجزء من دردشاتك على خوادمها الرئيسية".

ولم يشِر الخبير الأمني إلى أن هذا الأمر منطبق على خدمات التشفير الجديدة المتبعة من قبل "واتساب"، أم إنها على النسخ السابقة لعملية التشفير.

وكانت "واتساب" قد أعلنت عن تطبيقها نظام تشفير "إند تو إند" لا يسمح باطّلاع أي طرف ثالث على المحادثات حتى إدارة التطبيق ذاتها، وهو ما يوفر أجواء خصوصية قوية لمستخدميها، بعيداً عن أي عمليات تجسس أو تلصص أو قرصنة.

ولم تصدر "واتساب" أي تعليق أو تعقيب على تلك الأنباء، رغم طلب أكثر من موقع تقني تعقيب الشركة المسؤولة عن التطبيق حول تلك الاتهامات الخطيرة.

اعلان
باحث يكشف: رسائل "واتساب" المحذوفة لا يتم إزالتها من التطبيق في الواقع
سبق

نشر باحث متخصص في أمن المعلومات "جوناثان زدزيارسكي" بحثاً جديداً يكشف فيه أن رسائل تطبيق التراسل الفوري الشهير "واتساب" المحذوفة لا يتم إزالتها في الواقع من التطبيق.

وأشار الباحث الأمني إلى أن "واتساب" تقوم بتخزين نسخ احتياطية من المحادثات المرسلة والمستقبلة عبر خدمات تخزين سحابية.

وقال "زدزيارسكي" في مقال نشره بمدونته الرسمية: "قمت بتثبيت التطبيق، وقمت بعد ذلك بمسح كل الدردشات التي قمت بعملها، ولكن اكتشفت أن هناك نسخة احتياطية من الحساب الخاص بي تحافظ على كل السجلات المحذوفة، وهو ما يثبت أن الشركة المالكة للتطبيق تحتفظ بقاعدة بيانات كاملة لكل مستخدميها حتى لو حذفوا دردشاتهم".

وتابع قائلاً: "الطريقة الوحيدة للتخلص من تلك الرسائل المحفوظة، هو حذف التطبيق تماماً من على جهازك، ولكنه لا يضمن لك أيضاً احتفاظ واتساب بجزء من دردشاتك على خوادمها الرئيسية".

ولم يشِر الخبير الأمني إلى أن هذا الأمر منطبق على خدمات التشفير الجديدة المتبعة من قبل "واتساب"، أم إنها على النسخ السابقة لعملية التشفير.

وكانت "واتساب" قد أعلنت عن تطبيقها نظام تشفير "إند تو إند" لا يسمح باطّلاع أي طرف ثالث على المحادثات حتى إدارة التطبيق ذاتها، وهو ما يوفر أجواء خصوصية قوية لمستخدميها، بعيداً عن أي عمليات تجسس أو تلصص أو قرصنة.

ولم تصدر "واتساب" أي تعليق أو تعقيب على تلك الأنباء، رغم طلب أكثر من موقع تقني تعقيب الشركة المسؤولة عن التطبيق حول تلك الاتهامات الخطيرة.

30 يوليو 2016 - 25 شوّال 1437
12:28 PM

"واتساب" رفضت التعليق على البحث الذي نشره خبير في أمن المعلومات

باحث يكشف: رسائل "واتساب" المحذوفة لا يتم إزالتها من التطبيق في الواقع

A A A
14
24,072

نشر باحث متخصص في أمن المعلومات "جوناثان زدزيارسكي" بحثاً جديداً يكشف فيه أن رسائل تطبيق التراسل الفوري الشهير "واتساب" المحذوفة لا يتم إزالتها في الواقع من التطبيق.

وأشار الباحث الأمني إلى أن "واتساب" تقوم بتخزين نسخ احتياطية من المحادثات المرسلة والمستقبلة عبر خدمات تخزين سحابية.

وقال "زدزيارسكي" في مقال نشره بمدونته الرسمية: "قمت بتثبيت التطبيق، وقمت بعد ذلك بمسح كل الدردشات التي قمت بعملها، ولكن اكتشفت أن هناك نسخة احتياطية من الحساب الخاص بي تحافظ على كل السجلات المحذوفة، وهو ما يثبت أن الشركة المالكة للتطبيق تحتفظ بقاعدة بيانات كاملة لكل مستخدميها حتى لو حذفوا دردشاتهم".

وتابع قائلاً: "الطريقة الوحيدة للتخلص من تلك الرسائل المحفوظة، هو حذف التطبيق تماماً من على جهازك، ولكنه لا يضمن لك أيضاً احتفاظ واتساب بجزء من دردشاتك على خوادمها الرئيسية".

ولم يشِر الخبير الأمني إلى أن هذا الأمر منطبق على خدمات التشفير الجديدة المتبعة من قبل "واتساب"، أم إنها على النسخ السابقة لعملية التشفير.

وكانت "واتساب" قد أعلنت عن تطبيقها نظام تشفير "إند تو إند" لا يسمح باطّلاع أي طرف ثالث على المحادثات حتى إدارة التطبيق ذاتها، وهو ما يوفر أجواء خصوصية قوية لمستخدميها، بعيداً عن أي عمليات تجسس أو تلصص أو قرصنة.

ولم تصدر "واتساب" أي تعليق أو تعقيب على تلك الأنباء، رغم طلب أكثر من موقع تقني تعقيب الشركة المسؤولة عن التطبيق حول تلك الاتهامات الخطيرة.