بالأرقام.. هذه الملايين يصرفها مركز الملك سلمان على اليمن لانتشاله من دمار "الذراع الإيرانية"

بلغ مجموع ما دعم به المركز أكثر من 565 مليون دولار أمريكي قبل نحو أسبوع

واصلت المملكة العربية السعودية دعمها للأشقاء اليمنيين عبر مركز الملك سلمان للإغاثة، بصرفها مبالغ مليونية على قطاعات التعليم والصحة والإغاثة بشكل عام وذلك على الأراضي اليمنية، وذلك إلى جانب العمليات العسكرية ضد "الذراع الإيرانية"، مليشيا الحوثي، التي انقلبت على الحكومة اليمنية، وتسببت في قتل وإصابة وتشريد وتجويع الآلاف من المدنيين اليمنيين.
 
وبلغ مجموع ما دعم به مركز الملك سلمان للإغاثة على الأراضي اليمنية أكثر من 565 مليون دولار أمريكي قبل نحو أسبوع، في الوقت الذي تواصل فيه المليشيات الحوثية وأتباع المخلوع أعمال العنف ضد اليمنيين العزل.
 
ودعم مركز الملك سلمان للإغاثة مشاريع الأمن الغذائي والإيواء وإدارة وتنسيق المخيمات بمبلغ يزيد عن 236 مليون دولار أمريكي، فيما دعمت مشاريع التعليم والحماية والتعافي المبكر بمبلغ يزيد عن 75 مليون دولار أمريكي، ودعم المركز مشاريع الصحة والتغذية والمياه والإصحاح البيئي بمبلغ يتجاوز 205 ملايين دولار أمريكي، ودعم المركز مشاريع الاتصالات في حالات الطوارئ والخدمات اللوجستية ودعم التنسيق للعمليات الإنسانية بما يزيد عن 48 مليون دولار أمريكي و800 ألف.
 
 وتواصل حكومة خادم الحرمين الشريفين دعم الأشقاء اليمنيين في الداخل اليمني رغم الظروف على الأرض، حيث يقوم مركز الملك سلمان بإيصال الدعم للمحتاجين في المناطق المحررة، عبر وسائل عدة كان منها عندما توصل المركز للمحتاجين في الحديدة وتمكن من إيصال مساعدات غذائية لـ400 ألف شخص.
 
وتقدم المملكة العربية السعودية دعماً لليمنيين حتى على أراضيها حيث وفرت لهم الطريق المناسب للعيش بتصحيح أوضاعهم عبر هويات "زائر"، كما توفر لهم التعليم وكذلك تتيح لهم العلاج في مستشفياتها، كما وفرت في بداية العمليات العسكرية مخيمات للاجئين اليمنيين وأمّنتهم بتوفيق الله من جور الحوثيين واغتصابهم للأعراض وللمنازل والممتلكات.
 

اعلان
بالأرقام.. هذه الملايين يصرفها مركز الملك سلمان على اليمن لانتشاله من دمار "الذراع الإيرانية"
سبق

واصلت المملكة العربية السعودية دعمها للأشقاء اليمنيين عبر مركز الملك سلمان للإغاثة، بصرفها مبالغ مليونية على قطاعات التعليم والصحة والإغاثة بشكل عام وذلك على الأراضي اليمنية، وذلك إلى جانب العمليات العسكرية ضد "الذراع الإيرانية"، مليشيا الحوثي، التي انقلبت على الحكومة اليمنية، وتسببت في قتل وإصابة وتشريد وتجويع الآلاف من المدنيين اليمنيين.
 
وبلغ مجموع ما دعم به مركز الملك سلمان للإغاثة على الأراضي اليمنية أكثر من 565 مليون دولار أمريكي قبل نحو أسبوع، في الوقت الذي تواصل فيه المليشيات الحوثية وأتباع المخلوع أعمال العنف ضد اليمنيين العزل.
 
ودعم مركز الملك سلمان للإغاثة مشاريع الأمن الغذائي والإيواء وإدارة وتنسيق المخيمات بمبلغ يزيد عن 236 مليون دولار أمريكي، فيما دعمت مشاريع التعليم والحماية والتعافي المبكر بمبلغ يزيد عن 75 مليون دولار أمريكي، ودعم المركز مشاريع الصحة والتغذية والمياه والإصحاح البيئي بمبلغ يتجاوز 205 ملايين دولار أمريكي، ودعم المركز مشاريع الاتصالات في حالات الطوارئ والخدمات اللوجستية ودعم التنسيق للعمليات الإنسانية بما يزيد عن 48 مليون دولار أمريكي و800 ألف.
 
 وتواصل حكومة خادم الحرمين الشريفين دعم الأشقاء اليمنيين في الداخل اليمني رغم الظروف على الأرض، حيث يقوم مركز الملك سلمان بإيصال الدعم للمحتاجين في المناطق المحررة، عبر وسائل عدة كان منها عندما توصل المركز للمحتاجين في الحديدة وتمكن من إيصال مساعدات غذائية لـ400 ألف شخص.
 
وتقدم المملكة العربية السعودية دعماً لليمنيين حتى على أراضيها حيث وفرت لهم الطريق المناسب للعيش بتصحيح أوضاعهم عبر هويات "زائر"، كما توفر لهم التعليم وكذلك تتيح لهم العلاج في مستشفياتها، كما وفرت في بداية العمليات العسكرية مخيمات للاجئين اليمنيين وأمّنتهم بتوفيق الله من جور الحوثيين واغتصابهم للأعراض وللمنازل والممتلكات.
 

29 يناير 2017 - 1 جمادى الأول 1438
11:38 PM

بالأرقام.. هذه الملايين يصرفها مركز الملك سلمان على اليمن لانتشاله من دمار "الذراع الإيرانية"

بلغ مجموع ما دعم به المركز أكثر من 565 مليون دولار أمريكي قبل نحو أسبوع

A A A
6
9,740

واصلت المملكة العربية السعودية دعمها للأشقاء اليمنيين عبر مركز الملك سلمان للإغاثة، بصرفها مبالغ مليونية على قطاعات التعليم والصحة والإغاثة بشكل عام وذلك على الأراضي اليمنية، وذلك إلى جانب العمليات العسكرية ضد "الذراع الإيرانية"، مليشيا الحوثي، التي انقلبت على الحكومة اليمنية، وتسببت في قتل وإصابة وتشريد وتجويع الآلاف من المدنيين اليمنيين.
 
وبلغ مجموع ما دعم به مركز الملك سلمان للإغاثة على الأراضي اليمنية أكثر من 565 مليون دولار أمريكي قبل نحو أسبوع، في الوقت الذي تواصل فيه المليشيات الحوثية وأتباع المخلوع أعمال العنف ضد اليمنيين العزل.
 
ودعم مركز الملك سلمان للإغاثة مشاريع الأمن الغذائي والإيواء وإدارة وتنسيق المخيمات بمبلغ يزيد عن 236 مليون دولار أمريكي، فيما دعمت مشاريع التعليم والحماية والتعافي المبكر بمبلغ يزيد عن 75 مليون دولار أمريكي، ودعم المركز مشاريع الصحة والتغذية والمياه والإصحاح البيئي بمبلغ يتجاوز 205 ملايين دولار أمريكي، ودعم المركز مشاريع الاتصالات في حالات الطوارئ والخدمات اللوجستية ودعم التنسيق للعمليات الإنسانية بما يزيد عن 48 مليون دولار أمريكي و800 ألف.
 
 وتواصل حكومة خادم الحرمين الشريفين دعم الأشقاء اليمنيين في الداخل اليمني رغم الظروف على الأرض، حيث يقوم مركز الملك سلمان بإيصال الدعم للمحتاجين في المناطق المحررة، عبر وسائل عدة كان منها عندما توصل المركز للمحتاجين في الحديدة وتمكن من إيصال مساعدات غذائية لـ400 ألف شخص.
 
وتقدم المملكة العربية السعودية دعماً لليمنيين حتى على أراضيها حيث وفرت لهم الطريق المناسب للعيش بتصحيح أوضاعهم عبر هويات "زائر"، كما توفر لهم التعليم وكذلك تتيح لهم العلاج في مستشفياتها، كما وفرت في بداية العمليات العسكرية مخيمات للاجئين اليمنيين وأمّنتهم بتوفيق الله من جور الحوثيين واغتصابهم للأعراض وللمنازل والممتلكات.