بالصور.. بعد 30 عاماً مسؤولو مستشفى فيفا يكتشفون أنه دون مخارج طوارئ

بدأ العمل فيه قبل عام وبعد كارثة الحريق في جازان.. هذه قصة سيخ الـ 12 ميللي

أخيراً وبعد 30 عاماً تأكد لمسؤولي مستشفى فيفا العام شرق منطقة جازان أنه في حاجة ماسّة إلى مخارج طوارئ؛ لإنقاذ الأرواح في حال حدوث حريق، لا سمح الله.

مستشفى "فيفا" العام، وبحسب ما ذكر مراجعون له، وبعض العاملين فيه، لا يتحرك إلا بعد وقوع كارثة، مشيرين إلى أن تركيب سلالم مخارج الطوارئ بدأ العمل فيه قبل عام، وبالتحديد بعد كارثة مستشفى جازان، والذي راح ضحيته عدد من الأشخاص، ثم توقف العمل ليعاود الآن، حيث يتم ربطها في جدار المستشفى بسيخ 12 ميللي للهرب عن الأنظار، وذلك بعد حريق مستشفى العارضة العام، لافتين إلى أن كل ذلك يحدث على مرأى ومسمع من الصحة.

وكشفت صور تحصلت عليها "سبق" مبنى المستشفى المتهالك، حيث إن الأسلاك مكشوفة وقريبة من مجرى الصرف، وهو ما ينذر بحدوث كارثة قد تلحقه بمستشفيات المنطقة التي طالتها الحرائق، وأيضاً العمل على إحداث مخارج جديدة في مبنى لا تحتمل جدرانه التي جار عليها الزمن المزيد من التكسير.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة مُشكّلة من عدة جهات حكومية بما فيها الدفاع المدني قامت الأسبوع الماضي بزيارة للمستشفى، حيث جاء التحرك بعدها من قبل الصحة.

"سبق" حاولت الحصول على إيضاح من "صحة جازان" من خلال متحدثها الرسمي حول ما يحدث في مستشفى فيفا العام، وأسباب غياب مخارج الطوارئ، لكنها ما زالت تنتظر الردّ من المعنيين.

اعلان
بالصور.. بعد 30 عاماً مسؤولو مستشفى فيفا يكتشفون أنه دون مخارج طوارئ
سبق

أخيراً وبعد 30 عاماً تأكد لمسؤولي مستشفى فيفا العام شرق منطقة جازان أنه في حاجة ماسّة إلى مخارج طوارئ؛ لإنقاذ الأرواح في حال حدوث حريق، لا سمح الله.

مستشفى "فيفا" العام، وبحسب ما ذكر مراجعون له، وبعض العاملين فيه، لا يتحرك إلا بعد وقوع كارثة، مشيرين إلى أن تركيب سلالم مخارج الطوارئ بدأ العمل فيه قبل عام، وبالتحديد بعد كارثة مستشفى جازان، والذي راح ضحيته عدد من الأشخاص، ثم توقف العمل ليعاود الآن، حيث يتم ربطها في جدار المستشفى بسيخ 12 ميللي للهرب عن الأنظار، وذلك بعد حريق مستشفى العارضة العام، لافتين إلى أن كل ذلك يحدث على مرأى ومسمع من الصحة.

وكشفت صور تحصلت عليها "سبق" مبنى المستشفى المتهالك، حيث إن الأسلاك مكشوفة وقريبة من مجرى الصرف، وهو ما ينذر بحدوث كارثة قد تلحقه بمستشفيات المنطقة التي طالتها الحرائق، وأيضاً العمل على إحداث مخارج جديدة في مبنى لا تحتمل جدرانه التي جار عليها الزمن المزيد من التكسير.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة مُشكّلة من عدة جهات حكومية بما فيها الدفاع المدني قامت الأسبوع الماضي بزيارة للمستشفى، حيث جاء التحرك بعدها من قبل الصحة.

"سبق" حاولت الحصول على إيضاح من "صحة جازان" من خلال متحدثها الرسمي حول ما يحدث في مستشفى فيفا العام، وأسباب غياب مخارج الطوارئ، لكنها ما زالت تنتظر الردّ من المعنيين.

30 نوفمبر 2016 - 1 ربيع الأول 1438
11:06 AM
اخر تعديل
09 يونيو 2017 - 14 رمضان 1438
05:26 PM

بالصور.. بعد 30 عاماً مسؤولو مستشفى فيفا يكتشفون أنه دون مخارج طوارئ

بدأ العمل فيه قبل عام وبعد كارثة الحريق في جازان.. هذه قصة سيخ الـ 12 ميللي

A A A
24
11,765

أخيراً وبعد 30 عاماً تأكد لمسؤولي مستشفى فيفا العام شرق منطقة جازان أنه في حاجة ماسّة إلى مخارج طوارئ؛ لإنقاذ الأرواح في حال حدوث حريق، لا سمح الله.

مستشفى "فيفا" العام، وبحسب ما ذكر مراجعون له، وبعض العاملين فيه، لا يتحرك إلا بعد وقوع كارثة، مشيرين إلى أن تركيب سلالم مخارج الطوارئ بدأ العمل فيه قبل عام، وبالتحديد بعد كارثة مستشفى جازان، والذي راح ضحيته عدد من الأشخاص، ثم توقف العمل ليعاود الآن، حيث يتم ربطها في جدار المستشفى بسيخ 12 ميللي للهرب عن الأنظار، وذلك بعد حريق مستشفى العارضة العام، لافتين إلى أن كل ذلك يحدث على مرأى ومسمع من الصحة.

وكشفت صور تحصلت عليها "سبق" مبنى المستشفى المتهالك، حيث إن الأسلاك مكشوفة وقريبة من مجرى الصرف، وهو ما ينذر بحدوث كارثة قد تلحقه بمستشفيات المنطقة التي طالتها الحرائق، وأيضاً العمل على إحداث مخارج جديدة في مبنى لا تحتمل جدرانه التي جار عليها الزمن المزيد من التكسير.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة مُشكّلة من عدة جهات حكومية بما فيها الدفاع المدني قامت الأسبوع الماضي بزيارة للمستشفى، حيث جاء التحرك بعدها من قبل الصحة.

"سبق" حاولت الحصول على إيضاح من "صحة جازان" من خلال متحدثها الرسمي حول ما يحدث في مستشفى فيفا العام، وأسباب غياب مخارج الطوارئ، لكنها ما زالت تنتظر الردّ من المعنيين.