بالصور.. تعرّف على استعدادات فندق ساعة مكة للعشر الأواخر من رمضان

بإطلالات روحانية ومطاعم عالمية ومرافق متنوعة

  أعلن فندق ساعة مكة فيرمونت عن استكمال استعداداته لاستقبال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك وضيوفه المتوافدين من جميع أنحاء المعمورة وذلك عبر توفير خيارات واسعة تلائم جميع الأذواق وتلبي جميع الاحتياجات في طابع رمضاني يزخر بالروحانية وتلفه نفحات الخير في هذا الشهر الفضيل
 
ويعتبر فندق  الفيرمونت أطول منارة فندقية يرفع منها صوت الأذان ومعلماً حضارياً بارزاً وسط  العالم،  فخيارات الإقامة المتعددة بإطلالات روحانية والمطاعم العالمية والمرافق المتنوعة والترفيهية والصحية والخاصة.
 
ويقدم فندق ساعة مكة فيرمونت خدمة "فيرمونت الذهبي" التي تناسب احتياجات ضيوف الرحمن ورجال الأعمال وكبار الشخصيات وتوفر لهم تجربة أسلوب الحياة العصرية الراقية بامتيازات غير مسبوقة في مكة المكرمة، آخذة بعين الاعتبار أدق تفاصيل الخدمة الشخصية، وتتضمن هذه الخدمة غرفاً وأجنحة للضيوف بادوار مستقلة ومكتب استقبال خاص وتوفير غرف الاجتماعات والقاعات الخاصة وخدمات أخرى مثل الدخول الحصري إلى "صالون فيرمونت الذهبي" وتناول المشروبات والمرطبات المسائية في شهر رمضان المبارك.
 
وتخصص"أجنحة فيرمونت الملكية" - بالإضافة إلى كبار الشخصيات - في الأدوار العلوية من الفندق معايير جديدة في صناعة الضيافة في مدينة مكة المكرمة بأبهى التصاميم الفنية الراقية وتتجلى روعة الإقامة الرمضانية في هذه الأجنحة من خلال إطلالاتها البانورامية المباشرة على المسجد الحرام أو الكعبة المشرفة لتخطف الأنفاس بفيض من المشاعر الروحانية لضيوف بيت الله الحرام. 
 
كما توفر هذه الأجنحة مرافق خاصة تسمح باستضافة الوفود الكبيرة لإقامة الولائم الرمضانية في مجالس فاخرة تتسع لأكثر من 60 شخصاً تحت إشراف فريق من أمهر الطهاة ومتخصصي الضيافة.
 
 وصرح مدير الفندق السيد عبدالعزيز عيد إنه في  شهر رمضان يصل بنا شغف الضيافة إلى قمة العطاء، لأننا نحرص وعبر كل خدمة مقدمة على بث روح الطمأنينة والسكينة في كل ضيف لكي يتفرغ للعبادة والصلاة في هذا الشهر الفضيل"
 
وأضاف "عيد" إنه لشرف عظيم لنا أن نوفر لضيوفنا في هذا الشهر الكريم كل ما يلزمهم للاستمتاع بأجواء رمضان الروحانية بما يحقق لهم الراحة النفسية والجسدية في أجواء إيمانية لا مثيل لها وذلك بالإضافة إلى أعلى مستويات الخدمة التي تتميز فنادق فيرمونت بتقديمها ونحن على ثقة بأن ضيوفنا الأعزاء سيعيشون معنا تجربة رمضانية لا تنسى بجوار بيت الله الحرام.

مكة المكرمة ساعة مكة
اعلان
بالصور.. تعرّف على استعدادات فندق ساعة مكة للعشر الأواخر من رمضان
سبق

  أعلن فندق ساعة مكة فيرمونت عن استكمال استعداداته لاستقبال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك وضيوفه المتوافدين من جميع أنحاء المعمورة وذلك عبر توفير خيارات واسعة تلائم جميع الأذواق وتلبي جميع الاحتياجات في طابع رمضاني يزخر بالروحانية وتلفه نفحات الخير في هذا الشهر الفضيل
 
ويعتبر فندق  الفيرمونت أطول منارة فندقية يرفع منها صوت الأذان ومعلماً حضارياً بارزاً وسط  العالم،  فخيارات الإقامة المتعددة بإطلالات روحانية والمطاعم العالمية والمرافق المتنوعة والترفيهية والصحية والخاصة.
 
ويقدم فندق ساعة مكة فيرمونت خدمة "فيرمونت الذهبي" التي تناسب احتياجات ضيوف الرحمن ورجال الأعمال وكبار الشخصيات وتوفر لهم تجربة أسلوب الحياة العصرية الراقية بامتيازات غير مسبوقة في مكة المكرمة، آخذة بعين الاعتبار أدق تفاصيل الخدمة الشخصية، وتتضمن هذه الخدمة غرفاً وأجنحة للضيوف بادوار مستقلة ومكتب استقبال خاص وتوفير غرف الاجتماعات والقاعات الخاصة وخدمات أخرى مثل الدخول الحصري إلى "صالون فيرمونت الذهبي" وتناول المشروبات والمرطبات المسائية في شهر رمضان المبارك.
 
وتخصص"أجنحة فيرمونت الملكية" - بالإضافة إلى كبار الشخصيات - في الأدوار العلوية من الفندق معايير جديدة في صناعة الضيافة في مدينة مكة المكرمة بأبهى التصاميم الفنية الراقية وتتجلى روعة الإقامة الرمضانية في هذه الأجنحة من خلال إطلالاتها البانورامية المباشرة على المسجد الحرام أو الكعبة المشرفة لتخطف الأنفاس بفيض من المشاعر الروحانية لضيوف بيت الله الحرام. 
 
كما توفر هذه الأجنحة مرافق خاصة تسمح باستضافة الوفود الكبيرة لإقامة الولائم الرمضانية في مجالس فاخرة تتسع لأكثر من 60 شخصاً تحت إشراف فريق من أمهر الطهاة ومتخصصي الضيافة.
 
 وصرح مدير الفندق السيد عبدالعزيز عيد إنه في  شهر رمضان يصل بنا شغف الضيافة إلى قمة العطاء، لأننا نحرص وعبر كل خدمة مقدمة على بث روح الطمأنينة والسكينة في كل ضيف لكي يتفرغ للعبادة والصلاة في هذا الشهر الفضيل"
 
وأضاف "عيد" إنه لشرف عظيم لنا أن نوفر لضيوفنا في هذا الشهر الكريم كل ما يلزمهم للاستمتاع بأجواء رمضان الروحانية بما يحقق لهم الراحة النفسية والجسدية في أجواء إيمانية لا مثيل لها وذلك بالإضافة إلى أعلى مستويات الخدمة التي تتميز فنادق فيرمونت بتقديمها ونحن على ثقة بأن ضيوفنا الأعزاء سيعيشون معنا تجربة رمضانية لا تنسى بجوار بيت الله الحرام.

17 سبتمبر 2015 - 3 ذو الحجة 1436
10:44 AM

بإطلالات روحانية ومطاعم عالمية ومرافق متنوعة

بالصور.. تعرّف على استعدادات فندق ساعة مكة للعشر الأواخر من رمضان

A A A
0
787

  أعلن فندق ساعة مكة فيرمونت عن استكمال استعداداته لاستقبال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك وضيوفه المتوافدين من جميع أنحاء المعمورة وذلك عبر توفير خيارات واسعة تلائم جميع الأذواق وتلبي جميع الاحتياجات في طابع رمضاني يزخر بالروحانية وتلفه نفحات الخير في هذا الشهر الفضيل
 
ويعتبر فندق  الفيرمونت أطول منارة فندقية يرفع منها صوت الأذان ومعلماً حضارياً بارزاً وسط  العالم،  فخيارات الإقامة المتعددة بإطلالات روحانية والمطاعم العالمية والمرافق المتنوعة والترفيهية والصحية والخاصة.
 
ويقدم فندق ساعة مكة فيرمونت خدمة "فيرمونت الذهبي" التي تناسب احتياجات ضيوف الرحمن ورجال الأعمال وكبار الشخصيات وتوفر لهم تجربة أسلوب الحياة العصرية الراقية بامتيازات غير مسبوقة في مكة المكرمة، آخذة بعين الاعتبار أدق تفاصيل الخدمة الشخصية، وتتضمن هذه الخدمة غرفاً وأجنحة للضيوف بادوار مستقلة ومكتب استقبال خاص وتوفير غرف الاجتماعات والقاعات الخاصة وخدمات أخرى مثل الدخول الحصري إلى "صالون فيرمونت الذهبي" وتناول المشروبات والمرطبات المسائية في شهر رمضان المبارك.
 
وتخصص"أجنحة فيرمونت الملكية" - بالإضافة إلى كبار الشخصيات - في الأدوار العلوية من الفندق معايير جديدة في صناعة الضيافة في مدينة مكة المكرمة بأبهى التصاميم الفنية الراقية وتتجلى روعة الإقامة الرمضانية في هذه الأجنحة من خلال إطلالاتها البانورامية المباشرة على المسجد الحرام أو الكعبة المشرفة لتخطف الأنفاس بفيض من المشاعر الروحانية لضيوف بيت الله الحرام. 
 
كما توفر هذه الأجنحة مرافق خاصة تسمح باستضافة الوفود الكبيرة لإقامة الولائم الرمضانية في مجالس فاخرة تتسع لأكثر من 60 شخصاً تحت إشراف فريق من أمهر الطهاة ومتخصصي الضيافة.
 
 وصرح مدير الفندق السيد عبدالعزيز عيد إنه في  شهر رمضان يصل بنا شغف الضيافة إلى قمة العطاء، لأننا نحرص وعبر كل خدمة مقدمة على بث روح الطمأنينة والسكينة في كل ضيف لكي يتفرغ للعبادة والصلاة في هذا الشهر الفضيل"
 
وأضاف "عيد" إنه لشرف عظيم لنا أن نوفر لضيوفنا في هذا الشهر الكريم كل ما يلزمهم للاستمتاع بأجواء رمضان الروحانية بما يحقق لهم الراحة النفسية والجسدية في أجواء إيمانية لا مثيل لها وذلك بالإضافة إلى أعلى مستويات الخدمة التي تتميز فنادق فيرمونت بتقديمها ونحن على ثقة بأن ضيوفنا الأعزاء سيعيشون معنا تجربة رمضانية لا تنسى بجوار بيت الله الحرام.