بالصور.. جامع الملك خالد بالرياض يمتلئ بآلاف المصلين في قيام "ليلة ٢٧"

​أعداد كبيرة لم تغادر مواقعها منذ صلاة المغرب حتى الفجر

شهدت صلاة القيام منتصف ليلة السابع والعشرين من رمضان في جامع الملك خالد بأم الحمام، كثافة عالية جاوزت ١٨ ألف مصلٍ خلف الإمام خالد بن فهد الجليل.

وبالإضافة إلى المعتكفين هناك منذ دخول الليالي العشر الأخيرة؛ فإن الصفوف الداخلية والخارجية بدأت تمتلئ منذ صلاة المغرب، ولم يبرح المصلون مواقعهم في صلاة العشاء والتراويح حتى صلاة القيام والفجر .

وقدمت إدارة الجامع خدمات وتسهيلات للمصلين ابتداءً من التنظيم المروري في المواقف الخارجية ثم سفرة الإفطار، والاهتمام بنظافة المكان وجودة التكييف، وهدوء محيط الجامع بفضل الحراسات الأمنية وجولات الموظفين.

ويقول لـ"سبق" المشرف من إدارة الجوامع بمؤسسة الملك خالد الخيرية، يزيد بن عبدالرحمن السديس، إن الجامع يقدم جميع الخدمات للمصلين في كل الأوقات، ولذوي الجنائز في رمضان وغيره، وفي رمضان نخدم يوميًا 8 آلاف إلى 9 آلاف مصلٍ يوميًا بين رجال ونساء، ويتضاعف العدد في العشر الأواخر إلى 18 ألف مصلٍ، ونقدم خدمات الضيافة للمصلين من القهوة والشاي بورقات النعناع .

وأضاف "السديس": "يعمل في هذا الشهر أكثر من 120 موظفًا، في رعاية المصلين وتنظيم دخولهم وخروجهم، والخدمات الأمنية وتنظيم حركة السير وتوزيع وجبات الإفطار التي تتراوح يوميًا من 800 إلى ألف وجبة، وكذلك نقدم أرقى خدمات النظافة والتكييف وروائح البخور الزكية، ويتم توزيع 5 آلاف قارورة ماء في اليوم الواحد، وكل ذلك بإدارة ومتابعة من خالد بن سالم الخالد رئيس قسم الجوامع بمؤسسة الملك خالد الخيرية".

وفيما يخص البرامج الروحية قال "السديس": "هناك مركز الملك خالد الإرشادي الذي يشرف على الدروس والأنشطة والفعاليات والمحاضرات وحلقات القرآن الكريم، ويقدم المركز خدمة توعية الجاليات من برامج لغير المسلمين، وتصحيح المعتقدات بعدة لغات، وهناك برنامج تعليمي يرافق الإفطار".

وأشار "السديس" إلى أن المسجد يضم 13 حلقة للحفظ والتلقين وتعليم القرآن، ويدرس بها أكثر من 100 طالب من مختلف الأعمار والجنسيات، كما أن هناك دروسًا فقهية لأبرز أعضاء هيئة كبار العلماء ، والمشايخ ، والجامع لا يغلق أبوابه في العشرين الأولى من رمضان سوى ساعات قليلة".

وقدم "السديس" شكره للأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل المديرة العامة لمؤسسة الملك خالد الخيرية، على جهودها المستمرة في خدمة المساجد والأعمال الإنسانية، مشيرًا إلى أن اهتمامها الدائم جعل الجامع يقدم رسائل عظيمة في خدمة الإسلام والمسلمين، مستدلاً بحلقات تحفيظ القرآن وتصحيح التلاوة، إضافة إلى نشر الإسلام في أوساط منتسبي الديانات الأخرى.

اعلان
بالصور.. جامع الملك خالد بالرياض يمتلئ بآلاف المصلين في قيام "ليلة ٢٧"
سبق

شهدت صلاة القيام منتصف ليلة السابع والعشرين من رمضان في جامع الملك خالد بأم الحمام، كثافة عالية جاوزت ١٨ ألف مصلٍ خلف الإمام خالد بن فهد الجليل.

وبالإضافة إلى المعتكفين هناك منذ دخول الليالي العشر الأخيرة؛ فإن الصفوف الداخلية والخارجية بدأت تمتلئ منذ صلاة المغرب، ولم يبرح المصلون مواقعهم في صلاة العشاء والتراويح حتى صلاة القيام والفجر .

وقدمت إدارة الجامع خدمات وتسهيلات للمصلين ابتداءً من التنظيم المروري في المواقف الخارجية ثم سفرة الإفطار، والاهتمام بنظافة المكان وجودة التكييف، وهدوء محيط الجامع بفضل الحراسات الأمنية وجولات الموظفين.

ويقول لـ"سبق" المشرف من إدارة الجوامع بمؤسسة الملك خالد الخيرية، يزيد بن عبدالرحمن السديس، إن الجامع يقدم جميع الخدمات للمصلين في كل الأوقات، ولذوي الجنائز في رمضان وغيره، وفي رمضان نخدم يوميًا 8 آلاف إلى 9 آلاف مصلٍ يوميًا بين رجال ونساء، ويتضاعف العدد في العشر الأواخر إلى 18 ألف مصلٍ، ونقدم خدمات الضيافة للمصلين من القهوة والشاي بورقات النعناع .

وأضاف "السديس": "يعمل في هذا الشهر أكثر من 120 موظفًا، في رعاية المصلين وتنظيم دخولهم وخروجهم، والخدمات الأمنية وتنظيم حركة السير وتوزيع وجبات الإفطار التي تتراوح يوميًا من 800 إلى ألف وجبة، وكذلك نقدم أرقى خدمات النظافة والتكييف وروائح البخور الزكية، ويتم توزيع 5 آلاف قارورة ماء في اليوم الواحد، وكل ذلك بإدارة ومتابعة من خالد بن سالم الخالد رئيس قسم الجوامع بمؤسسة الملك خالد الخيرية".

وفيما يخص البرامج الروحية قال "السديس": "هناك مركز الملك خالد الإرشادي الذي يشرف على الدروس والأنشطة والفعاليات والمحاضرات وحلقات القرآن الكريم، ويقدم المركز خدمة توعية الجاليات من برامج لغير المسلمين، وتصحيح المعتقدات بعدة لغات، وهناك برنامج تعليمي يرافق الإفطار".

وأشار "السديس" إلى أن المسجد يضم 13 حلقة للحفظ والتلقين وتعليم القرآن، ويدرس بها أكثر من 100 طالب من مختلف الأعمار والجنسيات، كما أن هناك دروسًا فقهية لأبرز أعضاء هيئة كبار العلماء ، والمشايخ ، والجامع لا يغلق أبوابه في العشرين الأولى من رمضان سوى ساعات قليلة".

وقدم "السديس" شكره للأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل المديرة العامة لمؤسسة الملك خالد الخيرية، على جهودها المستمرة في خدمة المساجد والأعمال الإنسانية، مشيرًا إلى أن اهتمامها الدائم جعل الجامع يقدم رسائل عظيمة في خدمة الإسلام والمسلمين، مستدلاً بحلقات تحفيظ القرآن وتصحيح التلاوة، إضافة إلى نشر الإسلام في أوساط منتسبي الديانات الأخرى.

22 يونيو 2017 - 27 رمضان 1438
11:10 PM

بالصور.. جامع الملك خالد بالرياض يمتلئ بآلاف المصلين في قيام "ليلة ٢٧"

​أعداد كبيرة لم تغادر مواقعها منذ صلاة المغرب حتى الفجر

A A A
9
28,916

شهدت صلاة القيام منتصف ليلة السابع والعشرين من رمضان في جامع الملك خالد بأم الحمام، كثافة عالية جاوزت ١٨ ألف مصلٍ خلف الإمام خالد بن فهد الجليل.

وبالإضافة إلى المعتكفين هناك منذ دخول الليالي العشر الأخيرة؛ فإن الصفوف الداخلية والخارجية بدأت تمتلئ منذ صلاة المغرب، ولم يبرح المصلون مواقعهم في صلاة العشاء والتراويح حتى صلاة القيام والفجر .

وقدمت إدارة الجامع خدمات وتسهيلات للمصلين ابتداءً من التنظيم المروري في المواقف الخارجية ثم سفرة الإفطار، والاهتمام بنظافة المكان وجودة التكييف، وهدوء محيط الجامع بفضل الحراسات الأمنية وجولات الموظفين.

ويقول لـ"سبق" المشرف من إدارة الجوامع بمؤسسة الملك خالد الخيرية، يزيد بن عبدالرحمن السديس، إن الجامع يقدم جميع الخدمات للمصلين في كل الأوقات، ولذوي الجنائز في رمضان وغيره، وفي رمضان نخدم يوميًا 8 آلاف إلى 9 آلاف مصلٍ يوميًا بين رجال ونساء، ويتضاعف العدد في العشر الأواخر إلى 18 ألف مصلٍ، ونقدم خدمات الضيافة للمصلين من القهوة والشاي بورقات النعناع .

وأضاف "السديس": "يعمل في هذا الشهر أكثر من 120 موظفًا، في رعاية المصلين وتنظيم دخولهم وخروجهم، والخدمات الأمنية وتنظيم حركة السير وتوزيع وجبات الإفطار التي تتراوح يوميًا من 800 إلى ألف وجبة، وكذلك نقدم أرقى خدمات النظافة والتكييف وروائح البخور الزكية، ويتم توزيع 5 آلاف قارورة ماء في اليوم الواحد، وكل ذلك بإدارة ومتابعة من خالد بن سالم الخالد رئيس قسم الجوامع بمؤسسة الملك خالد الخيرية".

وفيما يخص البرامج الروحية قال "السديس": "هناك مركز الملك خالد الإرشادي الذي يشرف على الدروس والأنشطة والفعاليات والمحاضرات وحلقات القرآن الكريم، ويقدم المركز خدمة توعية الجاليات من برامج لغير المسلمين، وتصحيح المعتقدات بعدة لغات، وهناك برنامج تعليمي يرافق الإفطار".

وأشار "السديس" إلى أن المسجد يضم 13 حلقة للحفظ والتلقين وتعليم القرآن، ويدرس بها أكثر من 100 طالب من مختلف الأعمار والجنسيات، كما أن هناك دروسًا فقهية لأبرز أعضاء هيئة كبار العلماء ، والمشايخ ، والجامع لا يغلق أبوابه في العشرين الأولى من رمضان سوى ساعات قليلة".

وقدم "السديس" شكره للأميرة البندري بنت عبدالرحمن الفيصل المديرة العامة لمؤسسة الملك خالد الخيرية، على جهودها المستمرة في خدمة المساجد والأعمال الإنسانية، مشيرًا إلى أن اهتمامها الدائم جعل الجامع يقدم رسائل عظيمة في خدمة الإسلام والمسلمين، مستدلاً بحلقات تحفيظ القرآن وتصحيح التلاوة، إضافة إلى نشر الإسلام في أوساط منتسبي الديانات الأخرى.