بالصور.. شاهد العملاقة "النفود" ترسو بميناء جدة الإسلامي

"الزمعي"  لـ "سبق": المرافق والبنى التحتية تستقبل مختلف أحجام السفن

أكد لـ"سبق" مدير عام ميناء جده الإسلامى، الكابتن عبدالله الزمعي، على دور الميناء المحوري والتنموي في المنطقة وتعامل كبرى الخطوط الملاحية العالمية معه، وذلك لما يتوفر به كافة التجهيزات والمرافق والبنى التحتية لاستقبال مختلف أحجام السفن.

 

جاء ذلك بعد أن رست بميناء جدة الإسلامي سفينة "النفود" التي تعد من أكبر خمس سفن لنقل الحاويات في العالم، والأكثر صداقة للبيئة من خلال استخدام الغاز الطبيعي المسال وقوداً لها، ما يسهم في تقليل الأثر البيئي وتكاليف استهلاك الوقود.

 

وأوضح رئيس المؤسسة العامة للموانئ، رئيس مجلس إدارة شركة الملاحة العربية المتحدة، الدكتور نبيل العامودي، خلال الحفل الذي أقيم لاستقبال السفينة، اليوم، على رصيف محطة بوابة البحر الأحمر بالميناء، أن رسو السفينة "النفود" يعد حدثاً بارزاً من الأحداث في مسيرة إنجازات ميناء جدة الإسلامي، ومؤشراً على تنامي مكانة الميناء بشكل عام في مجال النقل البحري.

 

ولفت أن ميناء جدة الإسلامي ليس قادراً على استقبال ومناولة أكبر سفن الحاويات في العالم فحسب، وإنما يتمتع بكفاءة تشغيلية عالية ، ما تعزز من مسيرة التنمية والبناء في المملكة من خلال تقديم خدمات ذات كفاءة عالية، وخصوصاً أن الموانئ تشكل بوابات تجارية وشرياناً مهماً لاقتصاد الدولة.

 

وقال: استقبال ميناء جدة الإسلامي لهذه السفينة ممثلا بمحطة بوابة البحر الأحمر لمناولة الحاويات إنما يؤكد على كفاءة تجهيزات هذا الميناء العملاق وأيضاً كفاءة مرافقه لاستقبال هذا النوع من السفن ويرسخ مكانته كميناء محوري هام للتجارة البحرية مع دول العالم وما يمثله ذلك من دعـــم للاقتصاد الوطني ومن هذا المنطلق ولأهمية محطات الحاويات، فقد أنشأ ميناء جدة الإسلامي ثلاث محطات للحاويات بطاقة مناولة سنوية تتجاوز (7) ملايين حاوية قياسية، وأود الإشارة إلى أن هذه المحطات الثلاث استطاعت خلال السنوات الخمس الماضية وبنهاية عام 2015م مناولة ما يقارب (22) مليون حاوية قياسية ، كما أن هناك محطتان لمناولة البضائع العامة بلغ ما تم مناولته عبرهما لنفس الفترة ما يزيد على (285) مليون طن .

 

من جانبه بين رئيس قطاع التشغيل في شركة الملاحة العربية المتحدة، وليد الداوود، أن تردد سفن الشركة من مختلف الأحجام على الموانئ السعودية بلغ 300 مرة خلال عام 2015م، فيما بلغ عدد الحاويات التي تم نقلها على متن سفن الشركة في نفس العام من وإلى الموانئ السعودية حوالي مليون و123 ألف حاوية، مشيراً في ذات السياق إلى أن هذا الطراز من السفن أسهم بشكل رئيسي في التزامنا بتخفيض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن السفن المملوكة من قبل الشركة بمقدار 45% ، ما يؤكد على صدارة الشركة عالمياً في مجال الاستدامة البيئية.

 

واعتبر الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخدمات الصناعية (سيسكو) المهندس محمد مدرس، رسو السفينة إنجازا كبيراً لميناء جدة الإسلامى، ما يعد نقلة نوعية وقفزة كبرى في أعمال الشحن والمناولة والخدمات اللوجستية بالميناء، مؤكدا على القدرات التشغيلية والإمكانيات الكبيرة للميناء، ما تجعله واحداً من أهم الموانئ الكبرى في المنطقة ، القادرة على كسب ثقة الخطوط البحرية العالمية ،وجذب السفن العملاقة لزيادة مناوله البضائع .

 

وأضاف: تعد سفينة النفود المملوكة لشركة الملاحة العربية المتحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم ، حيث تبلغ حمولتها 18800 حاوية، تصل حمولتها في ظروف الملاحة الهادئة والعادية إلى 19.200 ألف حاوية، يديرها طاقم مكون من 24 بحاراً، نتيجة تمتعها بتقنية إلكترونية عالية، فيما تبلغ سرعتها 21.5 عقدة في الساعة، واستغرق بنائها أربعة أشهر بأحواض البناء بشركة هونداي العالمية بكوريا الشمالية، وتم إستلامها في شهر سبتمبر من العام الماضي 2015 م ، ويبلغ طولها 400 م ، وعرضها 60 م ، وغاطسها 16 م ، وإرتفاع غرفة القيادة السفينة 39 متراً، وإرتفاع السفينة بالحمولة من الغاطس إلى أعلى الحاويات يبلغ 74.7 متراً.

اعلان
بالصور.. شاهد العملاقة "النفود" ترسو بميناء جدة الإسلامي
سبق

أكد لـ"سبق" مدير عام ميناء جده الإسلامى، الكابتن عبدالله الزمعي، على دور الميناء المحوري والتنموي في المنطقة وتعامل كبرى الخطوط الملاحية العالمية معه، وذلك لما يتوفر به كافة التجهيزات والمرافق والبنى التحتية لاستقبال مختلف أحجام السفن.

 

جاء ذلك بعد أن رست بميناء جدة الإسلامي سفينة "النفود" التي تعد من أكبر خمس سفن لنقل الحاويات في العالم، والأكثر صداقة للبيئة من خلال استخدام الغاز الطبيعي المسال وقوداً لها، ما يسهم في تقليل الأثر البيئي وتكاليف استهلاك الوقود.

 

وأوضح رئيس المؤسسة العامة للموانئ، رئيس مجلس إدارة شركة الملاحة العربية المتحدة، الدكتور نبيل العامودي، خلال الحفل الذي أقيم لاستقبال السفينة، اليوم، على رصيف محطة بوابة البحر الأحمر بالميناء، أن رسو السفينة "النفود" يعد حدثاً بارزاً من الأحداث في مسيرة إنجازات ميناء جدة الإسلامي، ومؤشراً على تنامي مكانة الميناء بشكل عام في مجال النقل البحري.

 

ولفت أن ميناء جدة الإسلامي ليس قادراً على استقبال ومناولة أكبر سفن الحاويات في العالم فحسب، وإنما يتمتع بكفاءة تشغيلية عالية ، ما تعزز من مسيرة التنمية والبناء في المملكة من خلال تقديم خدمات ذات كفاءة عالية، وخصوصاً أن الموانئ تشكل بوابات تجارية وشرياناً مهماً لاقتصاد الدولة.

 

وقال: استقبال ميناء جدة الإسلامي لهذه السفينة ممثلا بمحطة بوابة البحر الأحمر لمناولة الحاويات إنما يؤكد على كفاءة تجهيزات هذا الميناء العملاق وأيضاً كفاءة مرافقه لاستقبال هذا النوع من السفن ويرسخ مكانته كميناء محوري هام للتجارة البحرية مع دول العالم وما يمثله ذلك من دعـــم للاقتصاد الوطني ومن هذا المنطلق ولأهمية محطات الحاويات، فقد أنشأ ميناء جدة الإسلامي ثلاث محطات للحاويات بطاقة مناولة سنوية تتجاوز (7) ملايين حاوية قياسية، وأود الإشارة إلى أن هذه المحطات الثلاث استطاعت خلال السنوات الخمس الماضية وبنهاية عام 2015م مناولة ما يقارب (22) مليون حاوية قياسية ، كما أن هناك محطتان لمناولة البضائع العامة بلغ ما تم مناولته عبرهما لنفس الفترة ما يزيد على (285) مليون طن .

 

من جانبه بين رئيس قطاع التشغيل في شركة الملاحة العربية المتحدة، وليد الداوود، أن تردد سفن الشركة من مختلف الأحجام على الموانئ السعودية بلغ 300 مرة خلال عام 2015م، فيما بلغ عدد الحاويات التي تم نقلها على متن سفن الشركة في نفس العام من وإلى الموانئ السعودية حوالي مليون و123 ألف حاوية، مشيراً في ذات السياق إلى أن هذا الطراز من السفن أسهم بشكل رئيسي في التزامنا بتخفيض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن السفن المملوكة من قبل الشركة بمقدار 45% ، ما يؤكد على صدارة الشركة عالمياً في مجال الاستدامة البيئية.

 

واعتبر الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخدمات الصناعية (سيسكو) المهندس محمد مدرس، رسو السفينة إنجازا كبيراً لميناء جدة الإسلامى، ما يعد نقلة نوعية وقفزة كبرى في أعمال الشحن والمناولة والخدمات اللوجستية بالميناء، مؤكدا على القدرات التشغيلية والإمكانيات الكبيرة للميناء، ما تجعله واحداً من أهم الموانئ الكبرى في المنطقة ، القادرة على كسب ثقة الخطوط البحرية العالمية ،وجذب السفن العملاقة لزيادة مناوله البضائع .

 

وأضاف: تعد سفينة النفود المملوكة لشركة الملاحة العربية المتحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم ، حيث تبلغ حمولتها 18800 حاوية، تصل حمولتها في ظروف الملاحة الهادئة والعادية إلى 19.200 ألف حاوية، يديرها طاقم مكون من 24 بحاراً، نتيجة تمتعها بتقنية إلكترونية عالية، فيما تبلغ سرعتها 21.5 عقدة في الساعة، واستغرق بنائها أربعة أشهر بأحواض البناء بشركة هونداي العالمية بكوريا الشمالية، وتم إستلامها في شهر سبتمبر من العام الماضي 2015 م ، ويبلغ طولها 400 م ، وعرضها 60 م ، وغاطسها 16 م ، وإرتفاع غرفة القيادة السفينة 39 متراً، وإرتفاع السفينة بالحمولة من الغاطس إلى أعلى الحاويات يبلغ 74.7 متراً.

25 فبراير 2016 - 16 جمادى الأول 1437
07:12 PM

"الزمعي"  لـ "سبق": المرافق والبنى التحتية تستقبل مختلف أحجام السفن

بالصور.. شاهد العملاقة "النفود" ترسو بميناء جدة الإسلامي

A A A
10
51,626

أكد لـ"سبق" مدير عام ميناء جده الإسلامى، الكابتن عبدالله الزمعي، على دور الميناء المحوري والتنموي في المنطقة وتعامل كبرى الخطوط الملاحية العالمية معه، وذلك لما يتوفر به كافة التجهيزات والمرافق والبنى التحتية لاستقبال مختلف أحجام السفن.

 

جاء ذلك بعد أن رست بميناء جدة الإسلامي سفينة "النفود" التي تعد من أكبر خمس سفن لنقل الحاويات في العالم، والأكثر صداقة للبيئة من خلال استخدام الغاز الطبيعي المسال وقوداً لها، ما يسهم في تقليل الأثر البيئي وتكاليف استهلاك الوقود.

 

وأوضح رئيس المؤسسة العامة للموانئ، رئيس مجلس إدارة شركة الملاحة العربية المتحدة، الدكتور نبيل العامودي، خلال الحفل الذي أقيم لاستقبال السفينة، اليوم، على رصيف محطة بوابة البحر الأحمر بالميناء، أن رسو السفينة "النفود" يعد حدثاً بارزاً من الأحداث في مسيرة إنجازات ميناء جدة الإسلامي، ومؤشراً على تنامي مكانة الميناء بشكل عام في مجال النقل البحري.

 

ولفت أن ميناء جدة الإسلامي ليس قادراً على استقبال ومناولة أكبر سفن الحاويات في العالم فحسب، وإنما يتمتع بكفاءة تشغيلية عالية ، ما تعزز من مسيرة التنمية والبناء في المملكة من خلال تقديم خدمات ذات كفاءة عالية، وخصوصاً أن الموانئ تشكل بوابات تجارية وشرياناً مهماً لاقتصاد الدولة.

 

وقال: استقبال ميناء جدة الإسلامي لهذه السفينة ممثلا بمحطة بوابة البحر الأحمر لمناولة الحاويات إنما يؤكد على كفاءة تجهيزات هذا الميناء العملاق وأيضاً كفاءة مرافقه لاستقبال هذا النوع من السفن ويرسخ مكانته كميناء محوري هام للتجارة البحرية مع دول العالم وما يمثله ذلك من دعـــم للاقتصاد الوطني ومن هذا المنطلق ولأهمية محطات الحاويات، فقد أنشأ ميناء جدة الإسلامي ثلاث محطات للحاويات بطاقة مناولة سنوية تتجاوز (7) ملايين حاوية قياسية، وأود الإشارة إلى أن هذه المحطات الثلاث استطاعت خلال السنوات الخمس الماضية وبنهاية عام 2015م مناولة ما يقارب (22) مليون حاوية قياسية ، كما أن هناك محطتان لمناولة البضائع العامة بلغ ما تم مناولته عبرهما لنفس الفترة ما يزيد على (285) مليون طن .

 

من جانبه بين رئيس قطاع التشغيل في شركة الملاحة العربية المتحدة، وليد الداوود، أن تردد سفن الشركة من مختلف الأحجام على الموانئ السعودية بلغ 300 مرة خلال عام 2015م، فيما بلغ عدد الحاويات التي تم نقلها على متن سفن الشركة في نفس العام من وإلى الموانئ السعودية حوالي مليون و123 ألف حاوية، مشيراً في ذات السياق إلى أن هذا الطراز من السفن أسهم بشكل رئيسي في التزامنا بتخفيض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن السفن المملوكة من قبل الشركة بمقدار 45% ، ما يؤكد على صدارة الشركة عالمياً في مجال الاستدامة البيئية.

 

واعتبر الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخدمات الصناعية (سيسكو) المهندس محمد مدرس، رسو السفينة إنجازا كبيراً لميناء جدة الإسلامى، ما يعد نقلة نوعية وقفزة كبرى في أعمال الشحن والمناولة والخدمات اللوجستية بالميناء، مؤكدا على القدرات التشغيلية والإمكانيات الكبيرة للميناء، ما تجعله واحداً من أهم الموانئ الكبرى في المنطقة ، القادرة على كسب ثقة الخطوط البحرية العالمية ،وجذب السفن العملاقة لزيادة مناوله البضائع .

 

وأضاف: تعد سفينة النفود المملوكة لشركة الملاحة العربية المتحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم ، حيث تبلغ حمولتها 18800 حاوية، تصل حمولتها في ظروف الملاحة الهادئة والعادية إلى 19.200 ألف حاوية، يديرها طاقم مكون من 24 بحاراً، نتيجة تمتعها بتقنية إلكترونية عالية، فيما تبلغ سرعتها 21.5 عقدة في الساعة، واستغرق بنائها أربعة أشهر بأحواض البناء بشركة هونداي العالمية بكوريا الشمالية، وتم إستلامها في شهر سبتمبر من العام الماضي 2015 م ، ويبلغ طولها 400 م ، وعرضها 60 م ، وغاطسها 16 م ، وإرتفاع غرفة القيادة السفينة 39 متراً، وإرتفاع السفينة بالحمولة من الغاطس إلى أعلى الحاويات يبلغ 74.7 متراً.