مطعون "المشهد التمثيلي" يتجاوز مرحلة الخطر بـ "سعود الطبية"

ساهم فريق طبي بمركز الإصابات بمدينة الملك سعود الطبية بقيادة الدكتور محمد مرعي العسيري في إنقاذ حياة طالب يبلغ من العمر 14 عاما، بعد أن تعرض لطعنة نافذه بالصدر عالية الخطورة كانت نتيجة مشهد تمثيلي أصاب الطالب بالخطأ وتم تحويله من مستشفى الأفلاج إلى مدينة الملك سعود الطبية.

 

وأوضح استشاري جراحة الإصابات والعناية الحرجة ومدير مركز الإصابات بالمدينة الدكتور محمد مرعي العسيري ،  بأن إصابة الطالب نافذة بالصدر وتجمع دموي حول القلب وتم عمل فحص الأشعة القلبية واستكشاف مكان الإصابة التي أظهرت أن الإصابة نافذة بالبطين الأيسر ونزف مستمر ، وتمت خياطته، لافتا أن الإصابة كانت قريبة جدا من الشريان التاجي ، مع وجود جرح تهتكي بالرئة اليسرى تم إصلاحه.

 

وأضاف  الدكتور العسيري أن الأمر تطلب وجود استشاري التخدير الدكتور ثامر النظار استشاري التخدير بالمدينة خاصة أن اضطرابات القلب شائعة في مثل هذه العمليات وتتطلب مهارة خاصة بإجراءات التخدير ولم يحتج المريض لنقل أي وحدة من وحدات الدم .

 

وأكد العسيري أن مركز الإصابات بالمدينة يعمل فيه فريق مؤهل ومتكامل بمعايير عالمية تضمن التعامل مع مختلف أنواع الإصابات الحرجة عالية الخطورة ، ويباشر فريق الإصابات عمله بتغطية تشمل قسم الإسعاف والطوارئ والعمليات ووحدة العناية الحرجة للحوادث على مدى 24 ساعة ، ويحظى بتوفير الكوادر المؤهلة ، ويوميا يستقبل المركز ما بين أربع إلى خمس حالات حرجة، منوهاً بأنه تم خلال ثلاثة أشهر علاج  ما يقارب 120 مريضا وتعافيهم بعد أن كانت إصاباتهم خطيرة ما بين حوادث سير والإصابات النافذة للصدر والبطن.

اعلان
مطعون "المشهد التمثيلي" يتجاوز مرحلة الخطر بـ "سعود الطبية"
سبق

ساهم فريق طبي بمركز الإصابات بمدينة الملك سعود الطبية بقيادة الدكتور محمد مرعي العسيري في إنقاذ حياة طالب يبلغ من العمر 14 عاما، بعد أن تعرض لطعنة نافذه بالصدر عالية الخطورة كانت نتيجة مشهد تمثيلي أصاب الطالب بالخطأ وتم تحويله من مستشفى الأفلاج إلى مدينة الملك سعود الطبية.

 

وأوضح استشاري جراحة الإصابات والعناية الحرجة ومدير مركز الإصابات بالمدينة الدكتور محمد مرعي العسيري ،  بأن إصابة الطالب نافذة بالصدر وتجمع دموي حول القلب وتم عمل فحص الأشعة القلبية واستكشاف مكان الإصابة التي أظهرت أن الإصابة نافذة بالبطين الأيسر ونزف مستمر ، وتمت خياطته، لافتا أن الإصابة كانت قريبة جدا من الشريان التاجي ، مع وجود جرح تهتكي بالرئة اليسرى تم إصلاحه.

 

وأضاف  الدكتور العسيري أن الأمر تطلب وجود استشاري التخدير الدكتور ثامر النظار استشاري التخدير بالمدينة خاصة أن اضطرابات القلب شائعة في مثل هذه العمليات وتتطلب مهارة خاصة بإجراءات التخدير ولم يحتج المريض لنقل أي وحدة من وحدات الدم .

 

وأكد العسيري أن مركز الإصابات بالمدينة يعمل فيه فريق مؤهل ومتكامل بمعايير عالمية تضمن التعامل مع مختلف أنواع الإصابات الحرجة عالية الخطورة ، ويباشر فريق الإصابات عمله بتغطية تشمل قسم الإسعاف والطوارئ والعمليات ووحدة العناية الحرجة للحوادث على مدى 24 ساعة ، ويحظى بتوفير الكوادر المؤهلة ، ويوميا يستقبل المركز ما بين أربع إلى خمس حالات حرجة، منوهاً بأنه تم خلال ثلاثة أشهر علاج  ما يقارب 120 مريضا وتعافيهم بعد أن كانت إصاباتهم خطيرة ما بين حوادث سير والإصابات النافذة للصدر والبطن.

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
04:16 PM

مطعون "المشهد التمثيلي" يتجاوز مرحلة الخطر بـ "سعود الطبية"

A A A
12
38,009

ساهم فريق طبي بمركز الإصابات بمدينة الملك سعود الطبية بقيادة الدكتور محمد مرعي العسيري في إنقاذ حياة طالب يبلغ من العمر 14 عاما، بعد أن تعرض لطعنة نافذه بالصدر عالية الخطورة كانت نتيجة مشهد تمثيلي أصاب الطالب بالخطأ وتم تحويله من مستشفى الأفلاج إلى مدينة الملك سعود الطبية.

 

وأوضح استشاري جراحة الإصابات والعناية الحرجة ومدير مركز الإصابات بالمدينة الدكتور محمد مرعي العسيري ،  بأن إصابة الطالب نافذة بالصدر وتجمع دموي حول القلب وتم عمل فحص الأشعة القلبية واستكشاف مكان الإصابة التي أظهرت أن الإصابة نافذة بالبطين الأيسر ونزف مستمر ، وتمت خياطته، لافتا أن الإصابة كانت قريبة جدا من الشريان التاجي ، مع وجود جرح تهتكي بالرئة اليسرى تم إصلاحه.

 

وأضاف  الدكتور العسيري أن الأمر تطلب وجود استشاري التخدير الدكتور ثامر النظار استشاري التخدير بالمدينة خاصة أن اضطرابات القلب شائعة في مثل هذه العمليات وتتطلب مهارة خاصة بإجراءات التخدير ولم يحتج المريض لنقل أي وحدة من وحدات الدم .

 

وأكد العسيري أن مركز الإصابات بالمدينة يعمل فيه فريق مؤهل ومتكامل بمعايير عالمية تضمن التعامل مع مختلف أنواع الإصابات الحرجة عالية الخطورة ، ويباشر فريق الإصابات عمله بتغطية تشمل قسم الإسعاف والطوارئ والعمليات ووحدة العناية الحرجة للحوادث على مدى 24 ساعة ، ويحظى بتوفير الكوادر المؤهلة ، ويوميا يستقبل المركز ما بين أربع إلى خمس حالات حرجة، منوهاً بأنه تم خلال ثلاثة أشهر علاج  ما يقارب 120 مريضا وتعافيهم بعد أن كانت إصاباتهم خطيرة ما بين حوادث سير والإصابات النافذة للصدر والبطن.