بالفيديو.. رجال أمن الحرم يوصلون الأطفال التائهين لذويهم

​عبر فيلم صامت يحكي جهودهم

لكل منجز رواية تُحكى وتتناقلها الألسن وتختزلها الذاكرة، فالصمت أبلغ حكمة وأبلغ رسالة من خلالها تستطيع إيصال ما تريده للطرف الآخر، وهو ما حاكاه الفيلم الصامت الذي أنتج من قِبل أمن الحج والعمرة، ويظهر فيه رجال القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام في المحافظة على الأطفال التائهين.

ويظهر في محتوى الفيلم الصامت كيف لاحظ رجل القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام أحد الأطفال الذين فقدوا ذويهم في أروقة المسجد الحرام وتعامل مع المفقود بكل اهتمام، وفور التأكد من فقدانه، سجل على الفور بلاغًا عن اسم وعمر الطفل وتفاصيل الملابس التي يرتديها؛ حتى تتمكن الجهات المعنية من تعميم البلاغ ليتمكن ذوو الطفل من معرفة مكان وجود الطفل؛ الأمر الذي ساهم في العثور على الطفل.

اعلان
بالفيديو.. رجال أمن الحرم يوصلون الأطفال التائهين لذويهم
سبق

لكل منجز رواية تُحكى وتتناقلها الألسن وتختزلها الذاكرة، فالصمت أبلغ حكمة وأبلغ رسالة من خلالها تستطيع إيصال ما تريده للطرف الآخر، وهو ما حاكاه الفيلم الصامت الذي أنتج من قِبل أمن الحج والعمرة، ويظهر فيه رجال القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام في المحافظة على الأطفال التائهين.

ويظهر في محتوى الفيلم الصامت كيف لاحظ رجل القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام أحد الأطفال الذين فقدوا ذويهم في أروقة المسجد الحرام وتعامل مع المفقود بكل اهتمام، وفور التأكد من فقدانه، سجل على الفور بلاغًا عن اسم وعمر الطفل وتفاصيل الملابس التي يرتديها؛ حتى تتمكن الجهات المعنية من تعميم البلاغ ليتمكن ذوو الطفل من معرفة مكان وجود الطفل؛ الأمر الذي ساهم في العثور على الطفل.

17 يونيو 2017 - 22 رمضان 1438
11:56 PM

بالفيديو.. رجال أمن الحرم يوصلون الأطفال التائهين لذويهم

​عبر فيلم صامت يحكي جهودهم

A A A
10
16,915

لكل منجز رواية تُحكى وتتناقلها الألسن وتختزلها الذاكرة، فالصمت أبلغ حكمة وأبلغ رسالة من خلالها تستطيع إيصال ما تريده للطرف الآخر، وهو ما حاكاه الفيلم الصامت الذي أنتج من قِبل أمن الحج والعمرة، ويظهر فيه رجال القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام في المحافظة على الأطفال التائهين.

ويظهر في محتوى الفيلم الصامت كيف لاحظ رجل القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام أحد الأطفال الذين فقدوا ذويهم في أروقة المسجد الحرام وتعامل مع المفقود بكل اهتمام، وفور التأكد من فقدانه، سجل على الفور بلاغًا عن اسم وعمر الطفل وتفاصيل الملابس التي يرتديها؛ حتى تتمكن الجهات المعنية من تعميم البلاغ ليتمكن ذوو الطفل من معرفة مكان وجود الطفل؛ الأمر الذي ساهم في العثور على الطفل.