بالفيديو.. "سبق" تروي قصة رحيل "أرملة تنومة" بـ"خطأ طبي"

"صحة عسير": التحفظ على الكوادر المتعاملة مع الحالة وتأجيل سفرهم

شهد أحد المستوصفات الخاصة بمحافظة تنومة، قبل يومين، وقوعَ "خطأ طبي" راحت ضحيته أرملة ثلاثينية؛ لتلحق بزوجها وتترك طفلين يتيميْ الأب والأم.

 

وقال عم الأطفال اليتامى فايز علي الأسمري: "الضحية زوجة أخي (م. س. ع) شعرت يوم الثلاثاء الموافق 15/ 5/ 1435 بكحة؛ فذهبت إلى أحد المستوصفات الخاصة، الذي لم يتعامل مع الحالة بشكل جيد، وقاموا بحقنها بإبرة في كفها، وسقطت عقبها مباشرة مغشياً عليها ثم توفيت فوراً".

 

وأضاف: "أحد الأطباء العاملين في المستوصف صرف الإبرة للمريضة بدون اختبار الحساسية أو الربو أو الضغط أو السكر؛ فقامت الممرضة بحقنها في تمام الساعة الرابعة والنصف عصراً في الوريد مباشرة؛ فصرخت المرحومة، وعلى الفور سقطت على الأرض أمام والدها وأطفالها".

 

وأردف: "بقيت في هذه الحالة لعدم وجود سائق لسيارة الإسعاف، كما أن الإسعاف الموجود في المركز متهالك؛ فقاموا بالاتصال بالهلال الأحمر، وتَبَيّن أنها فارقت الحياة، ثم نُقِل الجثمان إلى مستشفى تنومه، ثم إلى ثلاجة الموتى فوراً".

 

من جهته، قال جد الأطفال اليتامى من جهة أبيهم علي راشد الأسمري، وهو في خيمة العزاء: "قبل بضع سنوات فُجعت بوفاة ابني، وكانت زوجته حديثة عهد بولادة طفلها الثاني عبدالله؛ فتربّيَا في كنفي وكنف جدهم لأمهم".

 

وقال والد الضحية، ويدعى سعد عوضة الأسمري: "ابنتي أدخلتُها حية ترزق متعافاة إلى المستشفى وخرجت جثة".

 

وأضاف: "ذهبتُ بابنتي إلى المستوصف وهي بخير، وبعد إعطائها إبرة في كفها الأيسر دون عمل أي فحوصات، سقطت ميتة، ولم يصل الإسعاف إلا بعد نصف ساعة ونقلها إلى مستشفى تنومة الحكومي، وبعد محاولات عدة لإنعاشها استدعوني، وقالوا "يخلف الله عليك بخير، ابنتك متوفاة منذ كانت في المستوصف".

 

وأردف: "أنا رجل كبير في السن، وكانت هي التي ترعاني، ولديها طفل في الصف الثاني الابتدائي، وآخرُ لم يبدأ في الكلام".

 

وقد طالَبَ ذوو الفتاة المتوفاة بتشكيل لجنة عاجلة ذات كفاءة عالية من وزارة الصحة؛ لكشف الحقائق، ومحاسبة كل مقصر في هذه المنشأة الصحية الخاصة.

 

على الجانب المقابل، أصدرت "الشؤون الصحية" بمنطقة عسير بياناً بالواقعة؛ حيث قال المتحدث الإعلامي باسم الشؤون الصحية في منطقة عسير سعيد بن عبدالله النقير: "المديرية العامة للشؤون الصحية بعسير تتقدم لذوي المتوفاة بخالص العزاء والمؤاساة، كما تعلن تشكيل لجنة عاجلة من إدارة شؤون القطاع الصحي الخاص، توجهت صباح اليوم الخميس إلى المستوصف وقامت بسحب صورة من ملف المتوفاة والتحفظ عليه لمراجعة جميع الإجراءات الطبية التي اتخِذت بحقها، مع إشعار المستوصف بالتحفظ على جميع الكوادر الطبية الذين تعامَلوا مع الحالة وتأجيل سفرهم".

 

وأضاف: "بعد الانتهاء من التحقيقات في القضية، سيتم إحالتها إلى الهيئة الصحية الشرعية حسب الأنظمة واللوائح التي تنص على أنه في حالة الوفاة أو فقدان المنفعة يجب أن تُحال القضية إلى الهيئة الصحية الشرعية للبَتّ فيها".

 

اعلان
بالفيديو.. "سبق" تروي قصة رحيل "أرملة تنومة" بـ"خطأ طبي"
سبق

شهد أحد المستوصفات الخاصة بمحافظة تنومة، قبل يومين، وقوعَ "خطأ طبي" راحت ضحيته أرملة ثلاثينية؛ لتلحق بزوجها وتترك طفلين يتيميْ الأب والأم.

 

وقال عم الأطفال اليتامى فايز علي الأسمري: "الضحية زوجة أخي (م. س. ع) شعرت يوم الثلاثاء الموافق 15/ 5/ 1435 بكحة؛ فذهبت إلى أحد المستوصفات الخاصة، الذي لم يتعامل مع الحالة بشكل جيد، وقاموا بحقنها بإبرة في كفها، وسقطت عقبها مباشرة مغشياً عليها ثم توفيت فوراً".

 

وأضاف: "أحد الأطباء العاملين في المستوصف صرف الإبرة للمريضة بدون اختبار الحساسية أو الربو أو الضغط أو السكر؛ فقامت الممرضة بحقنها في تمام الساعة الرابعة والنصف عصراً في الوريد مباشرة؛ فصرخت المرحومة، وعلى الفور سقطت على الأرض أمام والدها وأطفالها".

 

وأردف: "بقيت في هذه الحالة لعدم وجود سائق لسيارة الإسعاف، كما أن الإسعاف الموجود في المركز متهالك؛ فقاموا بالاتصال بالهلال الأحمر، وتَبَيّن أنها فارقت الحياة، ثم نُقِل الجثمان إلى مستشفى تنومه، ثم إلى ثلاجة الموتى فوراً".

 

من جهته، قال جد الأطفال اليتامى من جهة أبيهم علي راشد الأسمري، وهو في خيمة العزاء: "قبل بضع سنوات فُجعت بوفاة ابني، وكانت زوجته حديثة عهد بولادة طفلها الثاني عبدالله؛ فتربّيَا في كنفي وكنف جدهم لأمهم".

 

وقال والد الضحية، ويدعى سعد عوضة الأسمري: "ابنتي أدخلتُها حية ترزق متعافاة إلى المستشفى وخرجت جثة".

 

وأضاف: "ذهبتُ بابنتي إلى المستوصف وهي بخير، وبعد إعطائها إبرة في كفها الأيسر دون عمل أي فحوصات، سقطت ميتة، ولم يصل الإسعاف إلا بعد نصف ساعة ونقلها إلى مستشفى تنومة الحكومي، وبعد محاولات عدة لإنعاشها استدعوني، وقالوا "يخلف الله عليك بخير، ابنتك متوفاة منذ كانت في المستوصف".

 

وأردف: "أنا رجل كبير في السن، وكانت هي التي ترعاني، ولديها طفل في الصف الثاني الابتدائي، وآخرُ لم يبدأ في الكلام".

 

وقد طالَبَ ذوو الفتاة المتوفاة بتشكيل لجنة عاجلة ذات كفاءة عالية من وزارة الصحة؛ لكشف الحقائق، ومحاسبة كل مقصر في هذه المنشأة الصحية الخاصة.

 

على الجانب المقابل، أصدرت "الشؤون الصحية" بمنطقة عسير بياناً بالواقعة؛ حيث قال المتحدث الإعلامي باسم الشؤون الصحية في منطقة عسير سعيد بن عبدالله النقير: "المديرية العامة للشؤون الصحية بعسير تتقدم لذوي المتوفاة بخالص العزاء والمؤاساة، كما تعلن تشكيل لجنة عاجلة من إدارة شؤون القطاع الصحي الخاص، توجهت صباح اليوم الخميس إلى المستوصف وقامت بسحب صورة من ملف المتوفاة والتحفظ عليه لمراجعة جميع الإجراءات الطبية التي اتخِذت بحقها، مع إشعار المستوصف بالتحفظ على جميع الكوادر الطبية الذين تعامَلوا مع الحالة وتأجيل سفرهم".

 

وأضاف: "بعد الانتهاء من التحقيقات في القضية، سيتم إحالتها إلى الهيئة الصحية الشرعية حسب الأنظمة واللوائح التي تنص على أنه في حالة الوفاة أو فقدان المنفعة يجب أن تُحال القضية إلى الهيئة الصحية الشرعية للبَتّ فيها".

 

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
06:19 PM
اخر تعديل
14 يونيو 2017 - 19 رمضان 1438
06:02 AM

بالفيديو.. "سبق" تروي قصة رحيل "أرملة تنومة" بـ"خطأ طبي"

"صحة عسير": التحفظ على الكوادر المتعاملة مع الحالة وتأجيل سفرهم

A A A
46
75,171

شهد أحد المستوصفات الخاصة بمحافظة تنومة، قبل يومين، وقوعَ "خطأ طبي" راحت ضحيته أرملة ثلاثينية؛ لتلحق بزوجها وتترك طفلين يتيميْ الأب والأم.

 

وقال عم الأطفال اليتامى فايز علي الأسمري: "الضحية زوجة أخي (م. س. ع) شعرت يوم الثلاثاء الموافق 15/ 5/ 1435 بكحة؛ فذهبت إلى أحد المستوصفات الخاصة، الذي لم يتعامل مع الحالة بشكل جيد، وقاموا بحقنها بإبرة في كفها، وسقطت عقبها مباشرة مغشياً عليها ثم توفيت فوراً".

 

وأضاف: "أحد الأطباء العاملين في المستوصف صرف الإبرة للمريضة بدون اختبار الحساسية أو الربو أو الضغط أو السكر؛ فقامت الممرضة بحقنها في تمام الساعة الرابعة والنصف عصراً في الوريد مباشرة؛ فصرخت المرحومة، وعلى الفور سقطت على الأرض أمام والدها وأطفالها".

 

وأردف: "بقيت في هذه الحالة لعدم وجود سائق لسيارة الإسعاف، كما أن الإسعاف الموجود في المركز متهالك؛ فقاموا بالاتصال بالهلال الأحمر، وتَبَيّن أنها فارقت الحياة، ثم نُقِل الجثمان إلى مستشفى تنومه، ثم إلى ثلاجة الموتى فوراً".

 

من جهته، قال جد الأطفال اليتامى من جهة أبيهم علي راشد الأسمري، وهو في خيمة العزاء: "قبل بضع سنوات فُجعت بوفاة ابني، وكانت زوجته حديثة عهد بولادة طفلها الثاني عبدالله؛ فتربّيَا في كنفي وكنف جدهم لأمهم".

 

وقال والد الضحية، ويدعى سعد عوضة الأسمري: "ابنتي أدخلتُها حية ترزق متعافاة إلى المستشفى وخرجت جثة".

 

وأضاف: "ذهبتُ بابنتي إلى المستوصف وهي بخير، وبعد إعطائها إبرة في كفها الأيسر دون عمل أي فحوصات، سقطت ميتة، ولم يصل الإسعاف إلا بعد نصف ساعة ونقلها إلى مستشفى تنومة الحكومي، وبعد محاولات عدة لإنعاشها استدعوني، وقالوا "يخلف الله عليك بخير، ابنتك متوفاة منذ كانت في المستوصف".

 

وأردف: "أنا رجل كبير في السن، وكانت هي التي ترعاني، ولديها طفل في الصف الثاني الابتدائي، وآخرُ لم يبدأ في الكلام".

 

وقد طالَبَ ذوو الفتاة المتوفاة بتشكيل لجنة عاجلة ذات كفاءة عالية من وزارة الصحة؛ لكشف الحقائق، ومحاسبة كل مقصر في هذه المنشأة الصحية الخاصة.

 

على الجانب المقابل، أصدرت "الشؤون الصحية" بمنطقة عسير بياناً بالواقعة؛ حيث قال المتحدث الإعلامي باسم الشؤون الصحية في منطقة عسير سعيد بن عبدالله النقير: "المديرية العامة للشؤون الصحية بعسير تتقدم لذوي المتوفاة بخالص العزاء والمؤاساة، كما تعلن تشكيل لجنة عاجلة من إدارة شؤون القطاع الصحي الخاص، توجهت صباح اليوم الخميس إلى المستوصف وقامت بسحب صورة من ملف المتوفاة والتحفظ عليه لمراجعة جميع الإجراءات الطبية التي اتخِذت بحقها، مع إشعار المستوصف بالتحفظ على جميع الكوادر الطبية الذين تعامَلوا مع الحالة وتأجيل سفرهم".

 

وأضاف: "بعد الانتهاء من التحقيقات في القضية، سيتم إحالتها إلى الهيئة الصحية الشرعية حسب الأنظمة واللوائح التي تنص على أنه في حالة الوفاة أو فقدان المنفعة يجب أن تُحال القضية إلى الهيئة الصحية الشرعية للبَتّ فيها".