بان كي مون بمجلس الأمن: "المسلخ" أكثر إنسانية مما يحدث في حلب

شدَّد على ضرورة "محاسبة ومعاقبة" الجناة في سوريا

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن "المسلخ" أكثر إنسانية مما يجري في حلب شمال سوريا.
 
وأضاف بان كي مون خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن "حماية المدنيين والرعاية الصحية في النزاعات المسلحة" اليوم الأربعاء: "هذا الصباح استيقظنا على تقارير عن هجمات على اثنين من أكبر المستشفيات في حلب. دعونا نكون واضحين. أولئك الذين يستخدمون أسلحة أكثر تدميرًا من أي وقت مضى يعرفون بالضبط ماذا يفعلون"، في إشارة إلى النظام السوري وحليفه الروسي.
 
وأضاف: "إنهم يدركون أنهم يرتكبون جرائم حرب. تخيلوا الدمار. الناس أطرافها تتطاير، والأطفال يتألمون بشدة.. لا إغاثة، معاناة، وموت في كل مكان يمكنهم الذهاب إليه، تخيلوا المسلخ.. هذا أسوأ. حتى المسلخ أكثر إنسانية".
 
وأقر بان كي مون بأن الأمم المتحدة "خذلت" سكان حلب، مشدداً على ضرورة إعمال مبدأ "المحاسبة ومعاقبة" الجناة في سوريا، وقال إن "المستشفيات والعيادات وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية في حلب تتعرض للهجوم على مدار الساعة. لقد خذلنا حلب، ويجب أن تكون هناك مساءلة".
 
واختتم الأمين العام للمنظمة الدولية إفادته قائلاً لأعضاء المجلس: "إنني أدعوكم إلى اتخاذ خطوات حاسمة بشأن حماية مرافق الرعاية الصحية والأفراد خلال الصراع، وأحثكم على التغلب على الانقسامات وتحمُّل المسؤولية إزاء سوريا وحول العالم".
 
واستهدفت ضربات جوية فجر الأربعاء أكبر مستشفيين شرق حلب، الواقع تحت سيطرة فصائل المعارضة؛ ما تسبب في خسائر مادية وإصابات، وفق مصادر سورية معارضة.
 
وتشن قوات النظام السوري والقوات الجوية الروسية حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، تسببت في مقتل وإصابة المئات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، منذ إعلان النظام انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر/ أيلول الجاري (توصلت لها واشنطن وموسكو)، بعد وقف هش لإطلاق النار، لم يصمد أكثر من 7 أيام. 

اعلان
بان كي مون بمجلس الأمن: "المسلخ" أكثر إنسانية مما يحدث في حلب
سبق

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن "المسلخ" أكثر إنسانية مما يجري في حلب شمال سوريا.
 
وأضاف بان كي مون خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن "حماية المدنيين والرعاية الصحية في النزاعات المسلحة" اليوم الأربعاء: "هذا الصباح استيقظنا على تقارير عن هجمات على اثنين من أكبر المستشفيات في حلب. دعونا نكون واضحين. أولئك الذين يستخدمون أسلحة أكثر تدميرًا من أي وقت مضى يعرفون بالضبط ماذا يفعلون"، في إشارة إلى النظام السوري وحليفه الروسي.
 
وأضاف: "إنهم يدركون أنهم يرتكبون جرائم حرب. تخيلوا الدمار. الناس أطرافها تتطاير، والأطفال يتألمون بشدة.. لا إغاثة، معاناة، وموت في كل مكان يمكنهم الذهاب إليه، تخيلوا المسلخ.. هذا أسوأ. حتى المسلخ أكثر إنسانية".
 
وأقر بان كي مون بأن الأمم المتحدة "خذلت" سكان حلب، مشدداً على ضرورة إعمال مبدأ "المحاسبة ومعاقبة" الجناة في سوريا، وقال إن "المستشفيات والعيادات وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية في حلب تتعرض للهجوم على مدار الساعة. لقد خذلنا حلب، ويجب أن تكون هناك مساءلة".
 
واختتم الأمين العام للمنظمة الدولية إفادته قائلاً لأعضاء المجلس: "إنني أدعوكم إلى اتخاذ خطوات حاسمة بشأن حماية مرافق الرعاية الصحية والأفراد خلال الصراع، وأحثكم على التغلب على الانقسامات وتحمُّل المسؤولية إزاء سوريا وحول العالم".
 
واستهدفت ضربات جوية فجر الأربعاء أكبر مستشفيين شرق حلب، الواقع تحت سيطرة فصائل المعارضة؛ ما تسبب في خسائر مادية وإصابات، وفق مصادر سورية معارضة.
 
وتشن قوات النظام السوري والقوات الجوية الروسية حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، تسببت في مقتل وإصابة المئات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، منذ إعلان النظام انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر/ أيلول الجاري (توصلت لها واشنطن وموسكو)، بعد وقف هش لإطلاق النار، لم يصمد أكثر من 7 أيام. 

28 سبتمبر 2016 - 27 ذو الحجة 1437
08:25 PM

شدَّد على ضرورة "محاسبة ومعاقبة" الجناة في سوريا

بان كي مون بمجلس الأمن: "المسلخ" أكثر إنسانية مما يحدث في حلب

A A A
10
4,044

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن "المسلخ" أكثر إنسانية مما يجري في حلب شمال سوريا.
 
وأضاف بان كي مون خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن "حماية المدنيين والرعاية الصحية في النزاعات المسلحة" اليوم الأربعاء: "هذا الصباح استيقظنا على تقارير عن هجمات على اثنين من أكبر المستشفيات في حلب. دعونا نكون واضحين. أولئك الذين يستخدمون أسلحة أكثر تدميرًا من أي وقت مضى يعرفون بالضبط ماذا يفعلون"، في إشارة إلى النظام السوري وحليفه الروسي.
 
وأضاف: "إنهم يدركون أنهم يرتكبون جرائم حرب. تخيلوا الدمار. الناس أطرافها تتطاير، والأطفال يتألمون بشدة.. لا إغاثة، معاناة، وموت في كل مكان يمكنهم الذهاب إليه، تخيلوا المسلخ.. هذا أسوأ. حتى المسلخ أكثر إنسانية".
 
وأقر بان كي مون بأن الأمم المتحدة "خذلت" سكان حلب، مشدداً على ضرورة إعمال مبدأ "المحاسبة ومعاقبة" الجناة في سوريا، وقال إن "المستشفيات والعيادات وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية في حلب تتعرض للهجوم على مدار الساعة. لقد خذلنا حلب، ويجب أن تكون هناك مساءلة".
 
واختتم الأمين العام للمنظمة الدولية إفادته قائلاً لأعضاء المجلس: "إنني أدعوكم إلى اتخاذ خطوات حاسمة بشأن حماية مرافق الرعاية الصحية والأفراد خلال الصراع، وأحثكم على التغلب على الانقسامات وتحمُّل المسؤولية إزاء سوريا وحول العالم".
 
واستهدفت ضربات جوية فجر الأربعاء أكبر مستشفيين شرق حلب، الواقع تحت سيطرة فصائل المعارضة؛ ما تسبب في خسائر مادية وإصابات، وفق مصادر سورية معارضة.
 
وتشن قوات النظام السوري والقوات الجوية الروسية حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، تسببت في مقتل وإصابة المئات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، منذ إعلان النظام انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر/ أيلول الجاري (توصلت لها واشنطن وموسكو)، بعد وقف هش لإطلاق النار، لم يصمد أكثر من 7 أيام.