برعاية الملك.. مسابقة الملك عبدالعزيز القرآنية الدولية 21 محرم

"حنفي": المنافسة بين الطلاب الحفظة تحمل رسالة النور للعالم

 يحتضن المسجد محرم الجاري 1438هـ فعاليات مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره في دورتها الـ 38 برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في الفترة من ٢١- ٢٥ من شهر المحرم الجاري.

وقال رئيس جمعية تحفيظ القرآن (خيركم) بمحافظة جدة، المهندس عبدالعزيز بن عبدالله حنفي: لقد بدأ الاهتمام والرعاية بالقرآن الكريم في المملكة العربية السعودية منذ بداية تأسيسها ومطلع توحيدها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- فمنذ أن تفتحت عينا الملك عبدالعزيز على الحياة، كان الدرس الأول الذي وعاه في صباه هو القرآن، تلاوة وتدبراً وحفظاً، وظلّ ملازماً له طوال حياته، وربّى أبناءه على حب القرآن والتمسك به.

وأضاف المهندس "حنفي": ومَن يتأمل هذه المسابقة يجد أنها تحقق أهدافاً عظيمة من أهمها أنها تعد تعريفاً إعلامياً كبيراً بالدين الإسلامي، فمشاركة هذا العدد الكبير من الطلاب الحفظة من جميع دول العالم ونشرها عبر عدد من وسائل الإعلام والفضائيات يسهم في إيصال الرسالة الإسلامية للعالم وينقل صورة إيجابيـة وانطباعاً جيداً عن أهمية القرآن الكريم في حياة المسلم، ومن أهدافها أنها تعدّ تشجيعاً وحافزاً للكثير من شباب المسلمين للجدّ والاجتهاد في تدارس كتاب الله وجودة إتقانه وفهم معانيه ليحظى بشرف زيارة بيت الله الحرام والمشاركة في المسابقة.

واستطرد قائلاً: نشعر نحن أبناء هذا البلد المعطاء بقدر كبير من الفخر والاعتزاز على هذه الجهود المباركة وغير العادية التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لإقامـة هذه المسابقة سنوياً، وليس ذلك بالأمر السهل فما نراه من فعاليات المسابقة إنما هو نتاج لجهود متواصلة وبرامج واستعدادات مكثفة في جميع المجالات المتعلقة بها تقوم بها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

اعلان
برعاية الملك.. مسابقة الملك عبدالعزيز القرآنية الدولية 21 محرم
سبق

 يحتضن المسجد محرم الجاري 1438هـ فعاليات مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره في دورتها الـ 38 برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في الفترة من ٢١- ٢٥ من شهر المحرم الجاري.

وقال رئيس جمعية تحفيظ القرآن (خيركم) بمحافظة جدة، المهندس عبدالعزيز بن عبدالله حنفي: لقد بدأ الاهتمام والرعاية بالقرآن الكريم في المملكة العربية السعودية منذ بداية تأسيسها ومطلع توحيدها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- فمنذ أن تفتحت عينا الملك عبدالعزيز على الحياة، كان الدرس الأول الذي وعاه في صباه هو القرآن، تلاوة وتدبراً وحفظاً، وظلّ ملازماً له طوال حياته، وربّى أبناءه على حب القرآن والتمسك به.

وأضاف المهندس "حنفي": ومَن يتأمل هذه المسابقة يجد أنها تحقق أهدافاً عظيمة من أهمها أنها تعد تعريفاً إعلامياً كبيراً بالدين الإسلامي، فمشاركة هذا العدد الكبير من الطلاب الحفظة من جميع دول العالم ونشرها عبر عدد من وسائل الإعلام والفضائيات يسهم في إيصال الرسالة الإسلامية للعالم وينقل صورة إيجابيـة وانطباعاً جيداً عن أهمية القرآن الكريم في حياة المسلم، ومن أهدافها أنها تعدّ تشجيعاً وحافزاً للكثير من شباب المسلمين للجدّ والاجتهاد في تدارس كتاب الله وجودة إتقانه وفهم معانيه ليحظى بشرف زيارة بيت الله الحرام والمشاركة في المسابقة.

واستطرد قائلاً: نشعر نحن أبناء هذا البلد المعطاء بقدر كبير من الفخر والاعتزاز على هذه الجهود المباركة وغير العادية التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لإقامـة هذه المسابقة سنوياً، وليس ذلك بالأمر السهل فما نراه من فعاليات المسابقة إنما هو نتاج لجهود متواصلة وبرامج واستعدادات مكثفة في جميع المجالات المتعلقة بها تقوم بها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

06 أكتوبر 2016 - 5 محرّم 1438
08:15 AM

"حنفي": المنافسة بين الطلاب الحفظة تحمل رسالة النور للعالم

برعاية الملك.. مسابقة الملك عبدالعزيز القرآنية الدولية 21 محرم

A A A
4
2,293

 يحتضن المسجد محرم الجاري 1438هـ فعاليات مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره في دورتها الـ 38 برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في الفترة من ٢١- ٢٥ من شهر المحرم الجاري.

وقال رئيس جمعية تحفيظ القرآن (خيركم) بمحافظة جدة، المهندس عبدالعزيز بن عبدالله حنفي: لقد بدأ الاهتمام والرعاية بالقرآن الكريم في المملكة العربية السعودية منذ بداية تأسيسها ومطلع توحيدها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- فمنذ أن تفتحت عينا الملك عبدالعزيز على الحياة، كان الدرس الأول الذي وعاه في صباه هو القرآن، تلاوة وتدبراً وحفظاً، وظلّ ملازماً له طوال حياته، وربّى أبناءه على حب القرآن والتمسك به.

وأضاف المهندس "حنفي": ومَن يتأمل هذه المسابقة يجد أنها تحقق أهدافاً عظيمة من أهمها أنها تعد تعريفاً إعلامياً كبيراً بالدين الإسلامي، فمشاركة هذا العدد الكبير من الطلاب الحفظة من جميع دول العالم ونشرها عبر عدد من وسائل الإعلام والفضائيات يسهم في إيصال الرسالة الإسلامية للعالم وينقل صورة إيجابيـة وانطباعاً جيداً عن أهمية القرآن الكريم في حياة المسلم، ومن أهدافها أنها تعدّ تشجيعاً وحافزاً للكثير من شباب المسلمين للجدّ والاجتهاد في تدارس كتاب الله وجودة إتقانه وفهم معانيه ليحظى بشرف زيارة بيت الله الحرام والمشاركة في المسابقة.

واستطرد قائلاً: نشعر نحن أبناء هذا البلد المعطاء بقدر كبير من الفخر والاعتزاز على هذه الجهود المباركة وغير العادية التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لإقامـة هذه المسابقة سنوياً، وليس ذلك بالأمر السهل فما نراه من فعاليات المسابقة إنما هو نتاج لجهود متواصلة وبرامج واستعدادات مكثفة في جميع المجالات المتعلقة بها تقوم بها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.