برعاية خادم الحرمين والرئيس الصيني.. "سابك" تُوَقّع اتفاقية "تعاون استراتيجي" مع "ساينوبك" الصينية

في إطار تكامل رؤية المملكة 2030 ومبادرة "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" الصينية

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وفخامة الرئيس الصيني شي جين بينغ، وقّعت شركة "سابك" والشركة الصينية لإنتاج النفط والكيماويات "ساينوبك"، يوم الخميس 17 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 16 مارس 2017م، في العاصمة الصينية بكين، اتفاقية تعاون استراتيجي لدراسة فرص إقامة مشاريع استراتيجية في المملكة العربية السعودية والصين؛ وذلك في ظل سعي البلدين لتحقيق مزيد من التعاون المشترك بينهما.

 

وقد وقّع الاتفاقية، التي تساهم في تنفيذ رؤية المملكة 2030 ومبادرة "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" الصينية، صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة (سابك)، ورئيس شركة "ساينوبك" السيد وانغيوبو.

 

وبحسب الاتفاقية؛ فإن أكبر شركة بتروكيماويات في المملكة ونظيرتها الصينية تعتزمان -ولأول مرة- دراسة إقامة مشاريع مشتركة تشمل استثمارات صينية في مجالات جديدة داخل المملكة، واستكشاف فرص استثمارية جديدة في مشروعهما المشترك (شركة ساينوبك سابك تيانجين للبتروكيماويات)؛ بما يسهم في دفع عجلة التطورالصناعي في البلدين ويحقق خططهما بالانتقال إلى تصنيع منتجات ذات جودة عالية، ويفسح المجال أمام توسيع قاعدة التعاون التكاملي بين البلدين بشكل عام، بعد تبني كل منهما لخطط ورؤى تنموية طويلة المدى.

 

وفي تعليق أوليّ على هذه الاتفاقية قال صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود: "لقد تَشَرّفنا بالرعاية الكريمة لمراسم توقيع هذه الاتفاقية التي تُعَد من أهم الاتفاقيات التي تم إبرامها خلال زيارة سيدي خادم الحرمين الشريفين لجمهورية الصين.

 

حيث إنها تأتي في إطار التكامل بين (رؤية المملكة 2030) ومبادرة (الحزام الاقتصادي لطريق الحرير) الصينية؛ مما سيهيئ الفرصة لفتح آفاق واسعة للتعاون بين (سابك) و(ساينوبك)، وقال سموه إن المستقبل مليء -بمشيئة الله عز وجل- بمزيد من فرص التعاون لتحقيق رؤى القيادتين الحكيمتين في المملكة والصين.

 

من جانبه رحّب سعادة الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي بهذه الاتفاقية، التي سترفع من مستوى التعاون مع الصين وشركة "ساينوبك". وقال: "هذه فرصة تاريخية لكلا الطرفين ليثبتا نجاح تعاونهما التاريخي، حيث شكّلت السوق الصينية بالنسبة لنا ركيزة أساسية في مبيعاتنا منذ 30 عاماً، واليوم نحن ندخل منعطفاً جديداً في هذه العلاقة الاستراتيجية، ونبني على نجاحات سابقة، مثل دراسة مشروع مجمع للبتروكيماويات، لتحويل الفحم إلى كيماويات، مع شركة "شينهوا نينغشيا" الصينية، ونأمل أن تستمر هذه النجاحات -بعون الله- من خلال مشاريع استراتيجية واعدة، تسهم في تحقيق خطط قيادتيْ البلدين الحكيمتين، وتلبي طموح الشعبين الصيني والسعودي".

 

وتنص الاتفاقية على بنود تتعلق بدراسة إنشاء مشاريع بتروكيماوية مشتركة في الصين والمملكة العربية السعودية، بما يخدم قطاع الصناعة العالمي في كل المجالات التصنيعية التي تشمل: صناعة السيارات، والإلكترونيات، والإضاءة، وقطاع التشييد والبناء، والتعبئة والتغليف، والأجهزة والمعدات الطبية وغيرها.

 

وتناولت الاتفاقية دراسة مشاريع استراتيجية تسهم في مواصلة جهود (سابك) التاريخية في المشاركة بتحقيق النمو في الصين، وبما يخدم حركة الاقتصاد العالمي ككل. وتعتبر الاتفاقية ترجمة حقيقية لسعي (سابك) الحثيث لتحقيق أهداف استراتيجيتها للعام 2025م؛ بما يتسق مع رؤية المملكة2030.

خادم الحرمين الشريفين جولة الملك الآسيوية 2017 الملك في آسيا الصين اتفاقية تعاون تجارية بين الصين والمملكة لرفع التبادل وتأهيل الكوادر إعلان مرتقب لهيئة الاستثمار لمنح "ZTE" الصينية ترخيصاً تجارياً في المملكة المتحف الصيني على موعد مع زيارة ملكية راوياً قصة "الرجل اليوانمو" وسفينة "سي مو وو" الملك للرئيس الصيني: أشيد بمواقفكم الدولية وأتطلع لمزيد من التنسيق انطلاق المنتدى السعودي الصيني.. وخادم الحرمين يشهد توقيع اتفاقيات الـ 65 ملياراً "سابك" والسوق الصيني.. الانتقال إلى مرحلة جديدة سعودية- صينية في علاقة تاريخية مثمرة الملك عن معرض روائع آثار المملكة في بكين: يعكس دور البلدين في الحضارة العالمية تأكيداً لانفراد "سبق".. "الاستثمار" تمنح رخصتين لـ"شاندونج" و"zte" تفاصيل الاتفاقيات مع الصين.. استكشاف القمر وطائرات دون طيار ومفاعل نووي
اعلان
برعاية خادم الحرمين والرئيس الصيني.. "سابك" تُوَقّع اتفاقية "تعاون استراتيجي" مع "ساينوبك" الصينية
سبق

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وفخامة الرئيس الصيني شي جين بينغ، وقّعت شركة "سابك" والشركة الصينية لإنتاج النفط والكيماويات "ساينوبك"، يوم الخميس 17 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 16 مارس 2017م، في العاصمة الصينية بكين، اتفاقية تعاون استراتيجي لدراسة فرص إقامة مشاريع استراتيجية في المملكة العربية السعودية والصين؛ وذلك في ظل سعي البلدين لتحقيق مزيد من التعاون المشترك بينهما.

 

وقد وقّع الاتفاقية، التي تساهم في تنفيذ رؤية المملكة 2030 ومبادرة "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" الصينية، صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة (سابك)، ورئيس شركة "ساينوبك" السيد وانغيوبو.

 

وبحسب الاتفاقية؛ فإن أكبر شركة بتروكيماويات في المملكة ونظيرتها الصينية تعتزمان -ولأول مرة- دراسة إقامة مشاريع مشتركة تشمل استثمارات صينية في مجالات جديدة داخل المملكة، واستكشاف فرص استثمارية جديدة في مشروعهما المشترك (شركة ساينوبك سابك تيانجين للبتروكيماويات)؛ بما يسهم في دفع عجلة التطورالصناعي في البلدين ويحقق خططهما بالانتقال إلى تصنيع منتجات ذات جودة عالية، ويفسح المجال أمام توسيع قاعدة التعاون التكاملي بين البلدين بشكل عام، بعد تبني كل منهما لخطط ورؤى تنموية طويلة المدى.

 

وفي تعليق أوليّ على هذه الاتفاقية قال صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود: "لقد تَشَرّفنا بالرعاية الكريمة لمراسم توقيع هذه الاتفاقية التي تُعَد من أهم الاتفاقيات التي تم إبرامها خلال زيارة سيدي خادم الحرمين الشريفين لجمهورية الصين.

 

حيث إنها تأتي في إطار التكامل بين (رؤية المملكة 2030) ومبادرة (الحزام الاقتصادي لطريق الحرير) الصينية؛ مما سيهيئ الفرصة لفتح آفاق واسعة للتعاون بين (سابك) و(ساينوبك)، وقال سموه إن المستقبل مليء -بمشيئة الله عز وجل- بمزيد من فرص التعاون لتحقيق رؤى القيادتين الحكيمتين في المملكة والصين.

 

من جانبه رحّب سعادة الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي بهذه الاتفاقية، التي سترفع من مستوى التعاون مع الصين وشركة "ساينوبك". وقال: "هذه فرصة تاريخية لكلا الطرفين ليثبتا نجاح تعاونهما التاريخي، حيث شكّلت السوق الصينية بالنسبة لنا ركيزة أساسية في مبيعاتنا منذ 30 عاماً، واليوم نحن ندخل منعطفاً جديداً في هذه العلاقة الاستراتيجية، ونبني على نجاحات سابقة، مثل دراسة مشروع مجمع للبتروكيماويات، لتحويل الفحم إلى كيماويات، مع شركة "شينهوا نينغشيا" الصينية، ونأمل أن تستمر هذه النجاحات -بعون الله- من خلال مشاريع استراتيجية واعدة، تسهم في تحقيق خطط قيادتيْ البلدين الحكيمتين، وتلبي طموح الشعبين الصيني والسعودي".

 

وتنص الاتفاقية على بنود تتعلق بدراسة إنشاء مشاريع بتروكيماوية مشتركة في الصين والمملكة العربية السعودية، بما يخدم قطاع الصناعة العالمي في كل المجالات التصنيعية التي تشمل: صناعة السيارات، والإلكترونيات، والإضاءة، وقطاع التشييد والبناء، والتعبئة والتغليف، والأجهزة والمعدات الطبية وغيرها.

 

وتناولت الاتفاقية دراسة مشاريع استراتيجية تسهم في مواصلة جهود (سابك) التاريخية في المشاركة بتحقيق النمو في الصين، وبما يخدم حركة الاقتصاد العالمي ككل. وتعتبر الاتفاقية ترجمة حقيقية لسعي (سابك) الحثيث لتحقيق أهداف استراتيجيتها للعام 2025م؛ بما يتسق مع رؤية المملكة2030.

16 مارس 2017 - 17 جمادى الآخر 1438
12:00 PM
اخر تعديل
18 يونيو 2017 - 23 رمضان 1438
12:18 PM

برعاية خادم الحرمين والرئيس الصيني.. "سابك" تُوَقّع اتفاقية "تعاون استراتيجي" مع "ساينوبك" الصينية

في إطار تكامل رؤية المملكة 2030 ومبادرة "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" الصينية

A A A
0
3,847

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وفخامة الرئيس الصيني شي جين بينغ، وقّعت شركة "سابك" والشركة الصينية لإنتاج النفط والكيماويات "ساينوبك"، يوم الخميس 17 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 16 مارس 2017م، في العاصمة الصينية بكين، اتفاقية تعاون استراتيجي لدراسة فرص إقامة مشاريع استراتيجية في المملكة العربية السعودية والصين؛ وذلك في ظل سعي البلدين لتحقيق مزيد من التعاون المشترك بينهما.

 

وقد وقّع الاتفاقية، التي تساهم في تنفيذ رؤية المملكة 2030 ومبادرة "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" الصينية، صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة (سابك)، ورئيس شركة "ساينوبك" السيد وانغيوبو.

 

وبحسب الاتفاقية؛ فإن أكبر شركة بتروكيماويات في المملكة ونظيرتها الصينية تعتزمان -ولأول مرة- دراسة إقامة مشاريع مشتركة تشمل استثمارات صينية في مجالات جديدة داخل المملكة، واستكشاف فرص استثمارية جديدة في مشروعهما المشترك (شركة ساينوبك سابك تيانجين للبتروكيماويات)؛ بما يسهم في دفع عجلة التطورالصناعي في البلدين ويحقق خططهما بالانتقال إلى تصنيع منتجات ذات جودة عالية، ويفسح المجال أمام توسيع قاعدة التعاون التكاملي بين البلدين بشكل عام، بعد تبني كل منهما لخطط ورؤى تنموية طويلة المدى.

 

وفي تعليق أوليّ على هذه الاتفاقية قال صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود: "لقد تَشَرّفنا بالرعاية الكريمة لمراسم توقيع هذه الاتفاقية التي تُعَد من أهم الاتفاقيات التي تم إبرامها خلال زيارة سيدي خادم الحرمين الشريفين لجمهورية الصين.

 

حيث إنها تأتي في إطار التكامل بين (رؤية المملكة 2030) ومبادرة (الحزام الاقتصادي لطريق الحرير) الصينية؛ مما سيهيئ الفرصة لفتح آفاق واسعة للتعاون بين (سابك) و(ساينوبك)، وقال سموه إن المستقبل مليء -بمشيئة الله عز وجل- بمزيد من فرص التعاون لتحقيق رؤى القيادتين الحكيمتين في المملكة والصين.

 

من جانبه رحّب سعادة الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي بهذه الاتفاقية، التي سترفع من مستوى التعاون مع الصين وشركة "ساينوبك". وقال: "هذه فرصة تاريخية لكلا الطرفين ليثبتا نجاح تعاونهما التاريخي، حيث شكّلت السوق الصينية بالنسبة لنا ركيزة أساسية في مبيعاتنا منذ 30 عاماً، واليوم نحن ندخل منعطفاً جديداً في هذه العلاقة الاستراتيجية، ونبني على نجاحات سابقة، مثل دراسة مشروع مجمع للبتروكيماويات، لتحويل الفحم إلى كيماويات، مع شركة "شينهوا نينغشيا" الصينية، ونأمل أن تستمر هذه النجاحات -بعون الله- من خلال مشاريع استراتيجية واعدة، تسهم في تحقيق خطط قيادتيْ البلدين الحكيمتين، وتلبي طموح الشعبين الصيني والسعودي".

 

وتنص الاتفاقية على بنود تتعلق بدراسة إنشاء مشاريع بتروكيماوية مشتركة في الصين والمملكة العربية السعودية، بما يخدم قطاع الصناعة العالمي في كل المجالات التصنيعية التي تشمل: صناعة السيارات، والإلكترونيات، والإضاءة، وقطاع التشييد والبناء، والتعبئة والتغليف، والأجهزة والمعدات الطبية وغيرها.

 

وتناولت الاتفاقية دراسة مشاريع استراتيجية تسهم في مواصلة جهود (سابك) التاريخية في المشاركة بتحقيق النمو في الصين، وبما يخدم حركة الاقتصاد العالمي ككل. وتعتبر الاتفاقية ترجمة حقيقية لسعي (سابك) الحثيث لتحقيق أهداف استراتيجيتها للعام 2025م؛ بما يتسق مع رؤية المملكة2030.