بعدما شبه عبدالله بن زايد "الحشد الشعبي" بـ"داعش" .. العراق تستدعي السفير الإماراتي

استدعت وزارة الخارجية العراقية، السبت، سفير الإمارات على خلفية تصريحات الشيخ عبدالله بن زايد، وزير الخارجية الإماراتي حول الحشد الشعبي، بحسب ما نقله تلفزيون العراق الرسمي.

وكان الشيخ عبدالله بن زايد، قال إنه وفي سبيل القضاء على الإرهاب فلا يجب التفريق بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" وجبهة النصرة، التي تعتبر فرع تنظيم القاعدة في سوريا وبين جماعات تدعمها إيران في سوريا والعراق.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الوزير الإماراتي مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، الجمعة، حيث قال: "نحن في وضع أفضل بكثير مما كنا عليه، روسيا وأمريكا لعبا دوراً أساسياً في بارقة الأمل هذه، ونحن ندعم هذه الجهود.. لا يمكن أن يكون هناك أي تلكؤ من أي طرف أن هناك إرهاباً جيداً وآخر ضاراً، كما لا يمكن لنا أن نبرر الإرهاب وللقضاء على الإرهاب لابد من البحث عن كل ما يؤدي إلى الإرهاب وأن نقضي عليه."

وتابع الشيخ عبدالله بن زايد: "لا يمكن لنا أن نفرق بين داعش والنصرة من جهة والجماعات المدعومة من إيران في سوريا والعراق، إذا كنا نريد القضاء على داعش والنصرة بمرة واحدة وننتهي من ذلك، لا يمكن أن نرى كتائب أبو الفضل العباس وجماعة بدر والحشد الشعبي وحزب الله يفعلون ما يفعلونه بأبناء الشعب العراقي والسوري."

 

اعلان
بعدما شبه عبدالله بن زايد "الحشد الشعبي" بـ"داعش" .. العراق تستدعي السفير الإماراتي
سبق

استدعت وزارة الخارجية العراقية، السبت، سفير الإمارات على خلفية تصريحات الشيخ عبدالله بن زايد، وزير الخارجية الإماراتي حول الحشد الشعبي، بحسب ما نقله تلفزيون العراق الرسمي.

وكان الشيخ عبدالله بن زايد، قال إنه وفي سبيل القضاء على الإرهاب فلا يجب التفريق بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" وجبهة النصرة، التي تعتبر فرع تنظيم القاعدة في سوريا وبين جماعات تدعمها إيران في سوريا والعراق.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الوزير الإماراتي مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، الجمعة، حيث قال: "نحن في وضع أفضل بكثير مما كنا عليه، روسيا وأمريكا لعبا دوراً أساسياً في بارقة الأمل هذه، ونحن ندعم هذه الجهود.. لا يمكن أن يكون هناك أي تلكؤ من أي طرف أن هناك إرهاباً جيداً وآخر ضاراً، كما لا يمكن لنا أن نبرر الإرهاب وللقضاء على الإرهاب لابد من البحث عن كل ما يؤدي إلى الإرهاب وأن نقضي عليه."

وتابع الشيخ عبدالله بن زايد: "لا يمكن لنا أن نفرق بين داعش والنصرة من جهة والجماعات المدعومة من إيران في سوريا والعراق، إذا كنا نريد القضاء على داعش والنصرة بمرة واحدة وننتهي من ذلك، لا يمكن أن نرى كتائب أبو الفضل العباس وجماعة بدر والحشد الشعبي وحزب الله يفعلون ما يفعلونه بأبناء الشعب العراقي والسوري."

 

27 فبراير 2016 - 18 جمادى الأول 1437
03:57 PM

بعدما شبه عبدالله بن زايد "الحشد الشعبي" بـ"داعش" .. العراق تستدعي السفير الإماراتي

A A A
18
36,492

استدعت وزارة الخارجية العراقية، السبت، سفير الإمارات على خلفية تصريحات الشيخ عبدالله بن زايد، وزير الخارجية الإماراتي حول الحشد الشعبي، بحسب ما نقله تلفزيون العراق الرسمي.

وكان الشيخ عبدالله بن زايد، قال إنه وفي سبيل القضاء على الإرهاب فلا يجب التفريق بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" وجبهة النصرة، التي تعتبر فرع تنظيم القاعدة في سوريا وبين جماعات تدعمها إيران في سوريا والعراق.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الوزير الإماراتي مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، الجمعة، حيث قال: "نحن في وضع أفضل بكثير مما كنا عليه، روسيا وأمريكا لعبا دوراً أساسياً في بارقة الأمل هذه، ونحن ندعم هذه الجهود.. لا يمكن أن يكون هناك أي تلكؤ من أي طرف أن هناك إرهاباً جيداً وآخر ضاراً، كما لا يمكن لنا أن نبرر الإرهاب وللقضاء على الإرهاب لابد من البحث عن كل ما يؤدي إلى الإرهاب وأن نقضي عليه."

وتابع الشيخ عبدالله بن زايد: "لا يمكن لنا أن نفرق بين داعش والنصرة من جهة والجماعات المدعومة من إيران في سوريا والعراق، إذا كنا نريد القضاء على داعش والنصرة بمرة واحدة وننتهي من ذلك، لا يمكن أن نرى كتائب أبو الفضل العباس وجماعة بدر والحشد الشعبي وحزب الله يفعلون ما يفعلونه بأبناء الشعب العراقي والسوري."