بعد 8 أيام من انطلاقته.. قراء ومتخصصون يرصدون إيجابيات وسلبيات معرض الرياض للكتاب

أشادوا بتوفر الأمن وتنظيم الدخول.. وانتقدوا: تدني الخدمات ومحدودية التأثير وارتفاع الأسعار

يسدل الستار على فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب بعد ثلاثة أيام فقط، وقد مر عليه ثمانية أيام فيها من الإيجابيات والسلبيات ما يرصده الجمهور والقراء والمتخصصون في إدارة الفعاليات، وهم قلة.

وفي نسخة 2017 تفوق ونجح المعرض في العديد من الجوانب، وشهد سلبيات في جوانب أخرى.

"سبق" رصدت حسب الآراء الإيجابيات في الحضور الكبير للجمهور، وتخصيص أماكن للشباب والتقنية المعرفية الجديدة، وورش العمل، وسهولة البحث عن طريق الشاشات الإلكترونية، والتنظيم الفائق في الدخول والخروج.

أما السلبيات فتم رصد الإزعاج المتواصل للمنطقة المحيطة، والأزمة المرورية الحادة، وارتفاع الأسعار، وعدم وجود دور نشر عالمية.

"محمد الحربي"، يعمل معلماً، قال عن المعرض: "رغم شدة الزحام إلا أنها ظاهرة إيجابية تعكس الإقبال الكبير على المعرض ووفرة الكتب"، في حين قال "علي الشاماني"، ويعمل موظفاً في الخطوط السعودية: "المعرض الآن جميل جداً ومنظم، لكن يعيبه أن بعض أجهزة البحث معطلة، ويعيبه أيضاً الاختلاط الزائد".

من ناحيته، قال أحمد المبارك إن أبرز السلبيات تمثلت في المرور والزحام الشديد، وعدم وجود مواقف، أما الكاتب الكويتي فهد التنيب فقال: "نفخر بوجود مثل هذا المعرض في الخليج، واعتبر المعرض حقق إيجابيات كبرى لا تخلو من بعض السلبيات غير المؤثرة".

وتحدث لـ"سبق" المتخصص في إدارة الفعاليات عماد منشي، المحاضر في إدارة الفعاليات بكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، قائلاً: "معرض الكتاب بالرياض يعد ضمن أهم الفعاليات الثقافية على مستوى المملكة والمنطقة ككل"، مضيفاً: "يمكن القول إن معرض الكتاب نجح في 7 أمور، وفشل في مثلها، فالإيجابيات المرصودة علمياً وعملياً من باب الإنصاف: فاللجنة المنظمة تراكمت لديها الخبرات، وأبدعت في مداخل المعرض والديوانيات والمنصات واستخدام التقنية وتفعيل دور الشركاء وتسهيل الوصول للمعرض وتسهيل عربات التسوق المؤجرة وعودة معارض الكتاب في أكثر من مدينة سعودية".

وتابع: "تم رصد الإخفاق في تدني مستوى الخدمات وعدد الصرافات وحجم المواقف المتاحة فعلياً للزوار، وعدد المطاعم القليل، وسوء جودة المكان، وبطء التصرف لمعالجة المشاكل الناشبة، ووجود شريحة من الشباب والبنات في أروقة المعرض ليس بهدف القراءة والثقافة، وعدم وجود دور النشر الأجنبية المعروفة مثل "روليدج"، وإخفاق الشركة المنظمة في تصميم المعرض ووضع جناح ضيف الشرف أمام المصلى، وأخيراً وللأسف، محدودية التأثير الثقافي، حيث تركزت المبيعات في الكتب الدينية والروايات وكتب الطبخ والتلوين".
 

معرض الكتاب 2017 معرض الكتاب الرياض مدير القسم العربي بـ"فرانس 24": معرض الكتاب ناقض ما يشاع عن السعوديين بمعرض الكتاب.. مصورون ينصحون بعدم استخدام كاميرا الجوال في التصوير الاحترافي "الحبيب": "الشؤون الإسلامية" تستمر في تحقيق أهدافها بلغة هادئة بعيداً عن الضجيج أعضاء في الشورى من معرض الكتاب: المجلس يعمل على ملامسة احتياجات المجتمع شاهد القوة الخاصة لأمن قصر الحكم بمعرض الكتاب.. تنظيم حشود وتسهيل حركة "الحديثي" يتفقد جناح الشؤون الإسلامية بمعرض الكتاب الدولي بالرياض عرض مجسم "المجمع الملكي للفنون" في معرض الكتاب "معرض الكتاب" نجاح في التنوع.. ومحاضرة قراءة الطفل و"خطاب الكراهية" و"السينما" تثير الجدل "كنز البخيل" .. تعرَّف على رواية أصغر مؤلف بمعرض الكتاب شاهد.. هكذا يحول الشيخ جعفر صورتك إلى بورتريه بمعرض الكتاب
اعلان
بعد 8 أيام من انطلاقته.. قراء ومتخصصون يرصدون إيجابيات وسلبيات معرض الرياض للكتاب
سبق

يسدل الستار على فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب بعد ثلاثة أيام فقط، وقد مر عليه ثمانية أيام فيها من الإيجابيات والسلبيات ما يرصده الجمهور والقراء والمتخصصون في إدارة الفعاليات، وهم قلة.

وفي نسخة 2017 تفوق ونجح المعرض في العديد من الجوانب، وشهد سلبيات في جوانب أخرى.

"سبق" رصدت حسب الآراء الإيجابيات في الحضور الكبير للجمهور، وتخصيص أماكن للشباب والتقنية المعرفية الجديدة، وورش العمل، وسهولة البحث عن طريق الشاشات الإلكترونية، والتنظيم الفائق في الدخول والخروج.

أما السلبيات فتم رصد الإزعاج المتواصل للمنطقة المحيطة، والأزمة المرورية الحادة، وارتفاع الأسعار، وعدم وجود دور نشر عالمية.

"محمد الحربي"، يعمل معلماً، قال عن المعرض: "رغم شدة الزحام إلا أنها ظاهرة إيجابية تعكس الإقبال الكبير على المعرض ووفرة الكتب"، في حين قال "علي الشاماني"، ويعمل موظفاً في الخطوط السعودية: "المعرض الآن جميل جداً ومنظم، لكن يعيبه أن بعض أجهزة البحث معطلة، ويعيبه أيضاً الاختلاط الزائد".

من ناحيته، قال أحمد المبارك إن أبرز السلبيات تمثلت في المرور والزحام الشديد، وعدم وجود مواقف، أما الكاتب الكويتي فهد التنيب فقال: "نفخر بوجود مثل هذا المعرض في الخليج، واعتبر المعرض حقق إيجابيات كبرى لا تخلو من بعض السلبيات غير المؤثرة".

وتحدث لـ"سبق" المتخصص في إدارة الفعاليات عماد منشي، المحاضر في إدارة الفعاليات بكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، قائلاً: "معرض الكتاب بالرياض يعد ضمن أهم الفعاليات الثقافية على مستوى المملكة والمنطقة ككل"، مضيفاً: "يمكن القول إن معرض الكتاب نجح في 7 أمور، وفشل في مثلها، فالإيجابيات المرصودة علمياً وعملياً من باب الإنصاف: فاللجنة المنظمة تراكمت لديها الخبرات، وأبدعت في مداخل المعرض والديوانيات والمنصات واستخدام التقنية وتفعيل دور الشركاء وتسهيل الوصول للمعرض وتسهيل عربات التسوق المؤجرة وعودة معارض الكتاب في أكثر من مدينة سعودية".

وتابع: "تم رصد الإخفاق في تدني مستوى الخدمات وعدد الصرافات وحجم المواقف المتاحة فعلياً للزوار، وعدد المطاعم القليل، وسوء جودة المكان، وبطء التصرف لمعالجة المشاكل الناشبة، ووجود شريحة من الشباب والبنات في أروقة المعرض ليس بهدف القراءة والثقافة، وعدم وجود دور النشر الأجنبية المعروفة مثل "روليدج"، وإخفاق الشركة المنظمة في تصميم المعرض ووضع جناح ضيف الشرف أمام المصلى، وأخيراً وللأسف، محدودية التأثير الثقافي، حيث تركزت المبيعات في الكتب الدينية والروايات وكتب الطبخ والتلوين".
 

15 مارس 2017 - 16 جمادى الآخر 1438
11:16 PM
اخر تعديل
16 يونيو 2017 - 21 رمضان 1438
10:30 AM

بعد 8 أيام من انطلاقته.. قراء ومتخصصون يرصدون إيجابيات وسلبيات معرض الرياض للكتاب

أشادوا بتوفر الأمن وتنظيم الدخول.. وانتقدوا: تدني الخدمات ومحدودية التأثير وارتفاع الأسعار

A A A
0
4,093

يسدل الستار على فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب بعد ثلاثة أيام فقط، وقد مر عليه ثمانية أيام فيها من الإيجابيات والسلبيات ما يرصده الجمهور والقراء والمتخصصون في إدارة الفعاليات، وهم قلة.

وفي نسخة 2017 تفوق ونجح المعرض في العديد من الجوانب، وشهد سلبيات في جوانب أخرى.

"سبق" رصدت حسب الآراء الإيجابيات في الحضور الكبير للجمهور، وتخصيص أماكن للشباب والتقنية المعرفية الجديدة، وورش العمل، وسهولة البحث عن طريق الشاشات الإلكترونية، والتنظيم الفائق في الدخول والخروج.

أما السلبيات فتم رصد الإزعاج المتواصل للمنطقة المحيطة، والأزمة المرورية الحادة، وارتفاع الأسعار، وعدم وجود دور نشر عالمية.

"محمد الحربي"، يعمل معلماً، قال عن المعرض: "رغم شدة الزحام إلا أنها ظاهرة إيجابية تعكس الإقبال الكبير على المعرض ووفرة الكتب"، في حين قال "علي الشاماني"، ويعمل موظفاً في الخطوط السعودية: "المعرض الآن جميل جداً ومنظم، لكن يعيبه أن بعض أجهزة البحث معطلة، ويعيبه أيضاً الاختلاط الزائد".

من ناحيته، قال أحمد المبارك إن أبرز السلبيات تمثلت في المرور والزحام الشديد، وعدم وجود مواقف، أما الكاتب الكويتي فهد التنيب فقال: "نفخر بوجود مثل هذا المعرض في الخليج، واعتبر المعرض حقق إيجابيات كبرى لا تخلو من بعض السلبيات غير المؤثرة".

وتحدث لـ"سبق" المتخصص في إدارة الفعاليات عماد منشي، المحاضر في إدارة الفعاليات بكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، قائلاً: "معرض الكتاب بالرياض يعد ضمن أهم الفعاليات الثقافية على مستوى المملكة والمنطقة ككل"، مضيفاً: "يمكن القول إن معرض الكتاب نجح في 7 أمور، وفشل في مثلها، فالإيجابيات المرصودة علمياً وعملياً من باب الإنصاف: فاللجنة المنظمة تراكمت لديها الخبرات، وأبدعت في مداخل المعرض والديوانيات والمنصات واستخدام التقنية وتفعيل دور الشركاء وتسهيل الوصول للمعرض وتسهيل عربات التسوق المؤجرة وعودة معارض الكتاب في أكثر من مدينة سعودية".

وتابع: "تم رصد الإخفاق في تدني مستوى الخدمات وعدد الصرافات وحجم المواقف المتاحة فعلياً للزوار، وعدد المطاعم القليل، وسوء جودة المكان، وبطء التصرف لمعالجة المشاكل الناشبة، ووجود شريحة من الشباب والبنات في أروقة المعرض ليس بهدف القراءة والثقافة، وعدم وجود دور النشر الأجنبية المعروفة مثل "روليدج"، وإخفاق الشركة المنظمة في تصميم المعرض ووضع جناح ضيف الشرف أمام المصلى، وأخيراً وللأسف، محدودية التأثير الثقافي، حيث تركزت المبيعات في الكتب الدينية والروايات وكتب الطبخ والتلوين".