بعد جريمتهم.. عصابات الحوثي في مرمى غضب المسلمين بأستراليا ونيوزيلاندا

بيانات ورسائل الإدانة تنطلق من المؤسسات الدينية.. وسفير المملكة: لم يراعوا القبلة

تلقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى أستراليا ونيوزيلاندا ،نبيل بن محمد آل صالح، عددا من الاتصالات والرسائل التي رفعت من سماحة مفتي عام أستراليا ومجلس العلماء المسلمين في نيوزيلاندا وأئمة المساجد والعلماء ورؤساء المجالس والمراكز الإسلامية وقادة العمل الاسلامي بأستراليا ونيوزيلاندا ؛ للتنديد بالعملية الإجرامية التي اقترفتها ميليشيات الحوثيين في اليمن باستهدافها الأراضي المقدسة في مكة المكرمة بصاروخ باليستي تم اعتراضه من قبل دفاعات التحالف العربي، وأُسقط على بعد عشرات الكيلومترات من البقاع المقدسة ؛ ذلك في إطار موجة الغضب والتنديد التي اجتاحت الجاليات الإسلامية في أستراليا ونيوزيلاندا والعالم ضد  الاعتداء الآثم .

 

رسائل الإدانة

وبينت الرسائل والمواقف ، أن أمن المملكة هو من أمن وسلامة جميع مسلمي الأرض، وشددت على إدانة عبث الحوثيين وداعميهم من الإيرانيين ، معتبرين أن الاعتداء على الأراضي المقدسة هو عدوان سافر على جميع مسلمي العالم ، ومعلنين عن دعمهم الكامل للتحالف الدولي بقيادة المملكة لحماية الحرمين الشريفين من همجية الميليشيات الحوثية ومن يساندهم،سائلين الله تعالى أن يحفظ المملكة قيادة وشعباً لحماية المقدسات الإسلامية وخدمة الإسلام والمسلمين.

 

لا تعبأ بالمقدسات

وأعرب "آل صالح" عن شكره وتقديره للمشاعر والمواقف الطيبة التي عبر عنها القادة المسلمون بأستراليا ونيوزيلاندا ، معتبرا أن جماعة الحوثي وصالح المدعومة من إيران لا تعبأ بمشاعر المسلمين ومقدساتهم باستهدافها البلد الحرام، مهبط الإسلام وقبلة المسلمين حول العالم.

 

وندد مفتي عام أستراليا والمفكر الإسلامي الكبير الدكتور إبراهيم أبو محمد ، بالعمل الآثم واصفا إياه أنه عدوان سافر على أطهر بقاع المسلمين ومهوى أفئدة المؤمنين، وقال إن من يقدم على عمل كهذا يستهين بمشاعر ومقدسات أكثر من مليار ونصف مليار مسلم.

 

إلى عصابات الحوثي

وقال موجها كلامه لعصابات الحوثي المدعومة من إيران: "مكة لیست مجرد مدینة ، مكة عاصمة قلوب كل المؤمنین، إلیھا تھوى أفئدتھم، وفیھا تطمئن نفوسھم وحمایتھا من أقدس دعائم الإیمان أیھا الحمقى، فكفواعن العبث بمقدسات المسلمین واستفزاز الملیار مسلم وثقوا أن أیدیكم ستقطع قبل أن یجرح في بلد الله الحرام قلامة ظفر لمسلم. حمایة البلد الحرام لیست فقط مسؤولیة المملكة، وكل دنیا الإسلام ودول عالمھا  تحاسبھا ما لم تقم بھذا الواجب في الدفاع عن مقدساتنا.  ولذلك وجب أن تكون ھي حادي الركب في مقدمة الصفوف الھادرة وكل الوجود بشرا وشجرا وحجرا سیكون معھا وخلفھا في ھذا الدفاع المقدس، فلا یدفعنكم جنونكم الطائفي وتعصبكم الأعمى، ومنْ وراءكم لاعادة وتكرار جریمة كل العصور، فزمن القرامطة قد ولى وراح ، ولن یسمح عالم المسلمین الیوم بتكرار تلك المأساة ، ولو بقي على ظھر الأرض رجل واحد ، فسیبقى یدافع شامخا ، وسیشترك كل شيء معها في الدفاع عن بلد الله الحرام حتى رفات المقابر. فكفوا عن جنونكم الطائفي الذى یبرأ منه كل مسلم.

 

عمل تجاوز الحرمات

وأعرب رئيس مجلس العلماء في نيوزيلاندا محمد ماهر فيض الرحمن ، ورئيس مجلس الجمعيات الإسلامية فى نيوزيلاندا الدكتور حازم زياد عرفة ،في  بيان ورسالة مشتركة عن تضامن المسلمين في نيوزيلاندا مع المملكة العربية السعودية، بمواجهة الاعتداء الحوثي السافر ، معتبرين أن استهداف هذه البقعة المباركة من قبل عصابات الحوثيين المدعومين من ايران عمل آثم وجبان تجاوز كل الحرمات، وتعدى كل الحدود الدينية ,والاخلاقية ، ويعد اعتداءً سافراً على حرمة المقدسات الإسلامية، واستفزازاً لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.

 

هزيمة المعتدين

وأكد البيان على قدرة قوات التحالف بقيادة خادم الحرمين الشريفين ،حفظه الله، على إنزال الهزيمة بالحوثيين وإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن الشقيق ، وختمت الرسالة بالتاكيد على وقوف المسلمين مع المملكة وقيادتها في الدفاع عن أمن الحرمين الشريفين ومقدسات المسلمين داعين الى الله  جل وعلا أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ويسدد خطاه  وأن يديم على المملكة وشعبها نعمة الأمن والأمان والاستقرار .

 

لا صلة لهم بالإسلام

واستنكر رئيس مجلس الأئمة بأستراليا ،شادي السليمان، باسمه واسم أئمة وخطباء وعلماء أستراليا ، جريمة إطلاق ميليشات الحوثي صاروخا على  مدينة مكة المكرمة ، وأعرب في بيان مشترك أصدره مع مفتي أستراليا عن تنديده القوي بهذه الجريمة والاعتداء الآثم وقال:  "إن الاعتداء على مكة المكرمة هو اعتداء على الإسلام ومبادئه ومقدساته وعلى  المسلمين في العالم كله  ، وهو دليل آخر وثابت على عدم صلة المهاجمين بالإسلام والمسلمين". 

 

مهما كانت المبررات

وأضاف قائلاً: "لا يعقل أن يكون من يدعي صلته بالإسلام أن يهاجم أعظم وأقدس وأطهر مكان على وجه الأرض من عهد سيدنا إبراهيم مهما كانت الأسباب والمبررات" داعيا جميع المسلمين الغيوريين على دينهم وعقيدتهم الوقوف صفا واحدا  ضد هذا الاعتداء الآثم الجبان الذي هو عدوان على  كل مسلم ومسلمة على وجه الأرض قاطبة . 

 

فساد العقيدة

 ووصف ممثل دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية بأستراليا ،مالك أحمد زيدان، جريمة إطلاق ميليشيات الحوثيين صاروخاً بالستياً باتجاه منطقة مكة المكرمة بالعمل الإجرامي الشنيع وقال: "الانقلابيون في اليمن ومن ورائهم إيران لم يراعوا حتى حرمة مكة المكرمة قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم وهذا دليل واضح على فساد عقيدتهم وخبث نواياهم ، سائلا الله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وينصر المملكة وقيادتها نصرا مؤزرا بمشيئة  الله على اصحاب الفكر الضال وتعيد للمسلمين كرامتهم وللأرض فضلها.

 

وندد إمام المركز الإسلامي العام في سيدني ،يحيى صافي، بالاعتداء الغاشم وقال: "إن الله سبحانه وتعالى أمر المسلمين جميعا بالحفاظ على أمن وحرمة المكان الذي جعله الله قبلة لكل المسلمين ، لكن يأبي الحوثيون وداعموهم إلا أن يعبثوا بالأرض الفساد" ، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يديم على المملكة بلاد الحرمين أمنها واستقرارها ويحفظ قيادتها لخدمة الإسلام والمسلمين.

 

دعوة للتخلص من الشرذمة

وفي السياق نفسه ، أدان اتحاد المجالس الإسلامية بشدة ، استهداف مكة المكرمة بصاروخ من الحوثيين المدعوميين من إيران ، مؤكدا وقوف المسلمين بأستراليا والعالم بجانب المملكة وقيادتها بمواجهة الاعتداء الجبان ، وأشار رئيس الاتحاد قيصر طراد ،في بيان صدر عنه،  أن هذا العمل الإجرامي الشنيع الذي قام به الانقلابيون الحوثيون دليل واضح على عبثهم وخبث نواياهم  وعدم مراعاتهم حرمة الأماكن المقدسة مكة المكرمة قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم. وطالب الاتحاد كافة دول العالم الإسلامي بإدانة هذه الجريمة النكراء والعمل على تخليص اليمن من هذه الشرذمة الباغية الضالة.

 

بيانات استنكار

كما أصدر عدد من المجالس والجمعيات ،في هذا السياق، بيانات استنكار تم توزيعها على وسائل الإعلام وسفراء الدول العربية والإسلامية بأستراليا ونيوزيلاندا.

اعلان
بعد جريمتهم.. عصابات الحوثي في مرمى غضب المسلمين بأستراليا ونيوزيلاندا
سبق

تلقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى أستراليا ونيوزيلاندا ،نبيل بن محمد آل صالح، عددا من الاتصالات والرسائل التي رفعت من سماحة مفتي عام أستراليا ومجلس العلماء المسلمين في نيوزيلاندا وأئمة المساجد والعلماء ورؤساء المجالس والمراكز الإسلامية وقادة العمل الاسلامي بأستراليا ونيوزيلاندا ؛ للتنديد بالعملية الإجرامية التي اقترفتها ميليشيات الحوثيين في اليمن باستهدافها الأراضي المقدسة في مكة المكرمة بصاروخ باليستي تم اعتراضه من قبل دفاعات التحالف العربي، وأُسقط على بعد عشرات الكيلومترات من البقاع المقدسة ؛ ذلك في إطار موجة الغضب والتنديد التي اجتاحت الجاليات الإسلامية في أستراليا ونيوزيلاندا والعالم ضد  الاعتداء الآثم .

 

رسائل الإدانة

وبينت الرسائل والمواقف ، أن أمن المملكة هو من أمن وسلامة جميع مسلمي الأرض، وشددت على إدانة عبث الحوثيين وداعميهم من الإيرانيين ، معتبرين أن الاعتداء على الأراضي المقدسة هو عدوان سافر على جميع مسلمي العالم ، ومعلنين عن دعمهم الكامل للتحالف الدولي بقيادة المملكة لحماية الحرمين الشريفين من همجية الميليشيات الحوثية ومن يساندهم،سائلين الله تعالى أن يحفظ المملكة قيادة وشعباً لحماية المقدسات الإسلامية وخدمة الإسلام والمسلمين.

 

لا تعبأ بالمقدسات

وأعرب "آل صالح" عن شكره وتقديره للمشاعر والمواقف الطيبة التي عبر عنها القادة المسلمون بأستراليا ونيوزيلاندا ، معتبرا أن جماعة الحوثي وصالح المدعومة من إيران لا تعبأ بمشاعر المسلمين ومقدساتهم باستهدافها البلد الحرام، مهبط الإسلام وقبلة المسلمين حول العالم.

 

وندد مفتي عام أستراليا والمفكر الإسلامي الكبير الدكتور إبراهيم أبو محمد ، بالعمل الآثم واصفا إياه أنه عدوان سافر على أطهر بقاع المسلمين ومهوى أفئدة المؤمنين، وقال إن من يقدم على عمل كهذا يستهين بمشاعر ومقدسات أكثر من مليار ونصف مليار مسلم.

 

إلى عصابات الحوثي

وقال موجها كلامه لعصابات الحوثي المدعومة من إيران: "مكة لیست مجرد مدینة ، مكة عاصمة قلوب كل المؤمنین، إلیھا تھوى أفئدتھم، وفیھا تطمئن نفوسھم وحمایتھا من أقدس دعائم الإیمان أیھا الحمقى، فكفواعن العبث بمقدسات المسلمین واستفزاز الملیار مسلم وثقوا أن أیدیكم ستقطع قبل أن یجرح في بلد الله الحرام قلامة ظفر لمسلم. حمایة البلد الحرام لیست فقط مسؤولیة المملكة، وكل دنیا الإسلام ودول عالمھا  تحاسبھا ما لم تقم بھذا الواجب في الدفاع عن مقدساتنا.  ولذلك وجب أن تكون ھي حادي الركب في مقدمة الصفوف الھادرة وكل الوجود بشرا وشجرا وحجرا سیكون معھا وخلفھا في ھذا الدفاع المقدس، فلا یدفعنكم جنونكم الطائفي وتعصبكم الأعمى، ومنْ وراءكم لاعادة وتكرار جریمة كل العصور، فزمن القرامطة قد ولى وراح ، ولن یسمح عالم المسلمین الیوم بتكرار تلك المأساة ، ولو بقي على ظھر الأرض رجل واحد ، فسیبقى یدافع شامخا ، وسیشترك كل شيء معها في الدفاع عن بلد الله الحرام حتى رفات المقابر. فكفوا عن جنونكم الطائفي الذى یبرأ منه كل مسلم.

 

عمل تجاوز الحرمات

وأعرب رئيس مجلس العلماء في نيوزيلاندا محمد ماهر فيض الرحمن ، ورئيس مجلس الجمعيات الإسلامية فى نيوزيلاندا الدكتور حازم زياد عرفة ،في  بيان ورسالة مشتركة عن تضامن المسلمين في نيوزيلاندا مع المملكة العربية السعودية، بمواجهة الاعتداء الحوثي السافر ، معتبرين أن استهداف هذه البقعة المباركة من قبل عصابات الحوثيين المدعومين من ايران عمل آثم وجبان تجاوز كل الحرمات، وتعدى كل الحدود الدينية ,والاخلاقية ، ويعد اعتداءً سافراً على حرمة المقدسات الإسلامية، واستفزازاً لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.

 

هزيمة المعتدين

وأكد البيان على قدرة قوات التحالف بقيادة خادم الحرمين الشريفين ،حفظه الله، على إنزال الهزيمة بالحوثيين وإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن الشقيق ، وختمت الرسالة بالتاكيد على وقوف المسلمين مع المملكة وقيادتها في الدفاع عن أمن الحرمين الشريفين ومقدسات المسلمين داعين الى الله  جل وعلا أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ويسدد خطاه  وأن يديم على المملكة وشعبها نعمة الأمن والأمان والاستقرار .

 

لا صلة لهم بالإسلام

واستنكر رئيس مجلس الأئمة بأستراليا ،شادي السليمان، باسمه واسم أئمة وخطباء وعلماء أستراليا ، جريمة إطلاق ميليشات الحوثي صاروخا على  مدينة مكة المكرمة ، وأعرب في بيان مشترك أصدره مع مفتي أستراليا عن تنديده القوي بهذه الجريمة والاعتداء الآثم وقال:  "إن الاعتداء على مكة المكرمة هو اعتداء على الإسلام ومبادئه ومقدساته وعلى  المسلمين في العالم كله  ، وهو دليل آخر وثابت على عدم صلة المهاجمين بالإسلام والمسلمين". 

 

مهما كانت المبررات

وأضاف قائلاً: "لا يعقل أن يكون من يدعي صلته بالإسلام أن يهاجم أعظم وأقدس وأطهر مكان على وجه الأرض من عهد سيدنا إبراهيم مهما كانت الأسباب والمبررات" داعيا جميع المسلمين الغيوريين على دينهم وعقيدتهم الوقوف صفا واحدا  ضد هذا الاعتداء الآثم الجبان الذي هو عدوان على  كل مسلم ومسلمة على وجه الأرض قاطبة . 

 

فساد العقيدة

 ووصف ممثل دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية بأستراليا ،مالك أحمد زيدان، جريمة إطلاق ميليشيات الحوثيين صاروخاً بالستياً باتجاه منطقة مكة المكرمة بالعمل الإجرامي الشنيع وقال: "الانقلابيون في اليمن ومن ورائهم إيران لم يراعوا حتى حرمة مكة المكرمة قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم وهذا دليل واضح على فساد عقيدتهم وخبث نواياهم ، سائلا الله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وينصر المملكة وقيادتها نصرا مؤزرا بمشيئة  الله على اصحاب الفكر الضال وتعيد للمسلمين كرامتهم وللأرض فضلها.

 

وندد إمام المركز الإسلامي العام في سيدني ،يحيى صافي، بالاعتداء الغاشم وقال: "إن الله سبحانه وتعالى أمر المسلمين جميعا بالحفاظ على أمن وحرمة المكان الذي جعله الله قبلة لكل المسلمين ، لكن يأبي الحوثيون وداعموهم إلا أن يعبثوا بالأرض الفساد" ، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يديم على المملكة بلاد الحرمين أمنها واستقرارها ويحفظ قيادتها لخدمة الإسلام والمسلمين.

 

دعوة للتخلص من الشرذمة

وفي السياق نفسه ، أدان اتحاد المجالس الإسلامية بشدة ، استهداف مكة المكرمة بصاروخ من الحوثيين المدعوميين من إيران ، مؤكدا وقوف المسلمين بأستراليا والعالم بجانب المملكة وقيادتها بمواجهة الاعتداء الجبان ، وأشار رئيس الاتحاد قيصر طراد ،في بيان صدر عنه،  أن هذا العمل الإجرامي الشنيع الذي قام به الانقلابيون الحوثيون دليل واضح على عبثهم وخبث نواياهم  وعدم مراعاتهم حرمة الأماكن المقدسة مكة المكرمة قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم. وطالب الاتحاد كافة دول العالم الإسلامي بإدانة هذه الجريمة النكراء والعمل على تخليص اليمن من هذه الشرذمة الباغية الضالة.

 

بيانات استنكار

كما أصدر عدد من المجالس والجمعيات ،في هذا السياق، بيانات استنكار تم توزيعها على وسائل الإعلام وسفراء الدول العربية والإسلامية بأستراليا ونيوزيلاندا.

30 أكتوبر 2016 - 29 محرّم 1438
03:02 PM

بعد جريمتهم.. عصابات الحوثي في مرمى غضب المسلمين بأستراليا ونيوزيلاندا

بيانات ورسائل الإدانة تنطلق من المؤسسات الدينية.. وسفير المملكة: لم يراعوا القبلة

A A A
2
8,111

تلقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى أستراليا ونيوزيلاندا ،نبيل بن محمد آل صالح، عددا من الاتصالات والرسائل التي رفعت من سماحة مفتي عام أستراليا ومجلس العلماء المسلمين في نيوزيلاندا وأئمة المساجد والعلماء ورؤساء المجالس والمراكز الإسلامية وقادة العمل الاسلامي بأستراليا ونيوزيلاندا ؛ للتنديد بالعملية الإجرامية التي اقترفتها ميليشيات الحوثيين في اليمن باستهدافها الأراضي المقدسة في مكة المكرمة بصاروخ باليستي تم اعتراضه من قبل دفاعات التحالف العربي، وأُسقط على بعد عشرات الكيلومترات من البقاع المقدسة ؛ ذلك في إطار موجة الغضب والتنديد التي اجتاحت الجاليات الإسلامية في أستراليا ونيوزيلاندا والعالم ضد  الاعتداء الآثم .

 

رسائل الإدانة

وبينت الرسائل والمواقف ، أن أمن المملكة هو من أمن وسلامة جميع مسلمي الأرض، وشددت على إدانة عبث الحوثيين وداعميهم من الإيرانيين ، معتبرين أن الاعتداء على الأراضي المقدسة هو عدوان سافر على جميع مسلمي العالم ، ومعلنين عن دعمهم الكامل للتحالف الدولي بقيادة المملكة لحماية الحرمين الشريفين من همجية الميليشيات الحوثية ومن يساندهم،سائلين الله تعالى أن يحفظ المملكة قيادة وشعباً لحماية المقدسات الإسلامية وخدمة الإسلام والمسلمين.

 

لا تعبأ بالمقدسات

وأعرب "آل صالح" عن شكره وتقديره للمشاعر والمواقف الطيبة التي عبر عنها القادة المسلمون بأستراليا ونيوزيلاندا ، معتبرا أن جماعة الحوثي وصالح المدعومة من إيران لا تعبأ بمشاعر المسلمين ومقدساتهم باستهدافها البلد الحرام، مهبط الإسلام وقبلة المسلمين حول العالم.

 

وندد مفتي عام أستراليا والمفكر الإسلامي الكبير الدكتور إبراهيم أبو محمد ، بالعمل الآثم واصفا إياه أنه عدوان سافر على أطهر بقاع المسلمين ومهوى أفئدة المؤمنين، وقال إن من يقدم على عمل كهذا يستهين بمشاعر ومقدسات أكثر من مليار ونصف مليار مسلم.

 

إلى عصابات الحوثي

وقال موجها كلامه لعصابات الحوثي المدعومة من إيران: "مكة لیست مجرد مدینة ، مكة عاصمة قلوب كل المؤمنین، إلیھا تھوى أفئدتھم، وفیھا تطمئن نفوسھم وحمایتھا من أقدس دعائم الإیمان أیھا الحمقى، فكفواعن العبث بمقدسات المسلمین واستفزاز الملیار مسلم وثقوا أن أیدیكم ستقطع قبل أن یجرح في بلد الله الحرام قلامة ظفر لمسلم. حمایة البلد الحرام لیست فقط مسؤولیة المملكة، وكل دنیا الإسلام ودول عالمھا  تحاسبھا ما لم تقم بھذا الواجب في الدفاع عن مقدساتنا.  ولذلك وجب أن تكون ھي حادي الركب في مقدمة الصفوف الھادرة وكل الوجود بشرا وشجرا وحجرا سیكون معھا وخلفھا في ھذا الدفاع المقدس، فلا یدفعنكم جنونكم الطائفي وتعصبكم الأعمى، ومنْ وراءكم لاعادة وتكرار جریمة كل العصور، فزمن القرامطة قد ولى وراح ، ولن یسمح عالم المسلمین الیوم بتكرار تلك المأساة ، ولو بقي على ظھر الأرض رجل واحد ، فسیبقى یدافع شامخا ، وسیشترك كل شيء معها في الدفاع عن بلد الله الحرام حتى رفات المقابر. فكفوا عن جنونكم الطائفي الذى یبرأ منه كل مسلم.

 

عمل تجاوز الحرمات

وأعرب رئيس مجلس العلماء في نيوزيلاندا محمد ماهر فيض الرحمن ، ورئيس مجلس الجمعيات الإسلامية فى نيوزيلاندا الدكتور حازم زياد عرفة ،في  بيان ورسالة مشتركة عن تضامن المسلمين في نيوزيلاندا مع المملكة العربية السعودية، بمواجهة الاعتداء الحوثي السافر ، معتبرين أن استهداف هذه البقعة المباركة من قبل عصابات الحوثيين المدعومين من ايران عمل آثم وجبان تجاوز كل الحرمات، وتعدى كل الحدود الدينية ,والاخلاقية ، ويعد اعتداءً سافراً على حرمة المقدسات الإسلامية، واستفزازاً لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.

 

هزيمة المعتدين

وأكد البيان على قدرة قوات التحالف بقيادة خادم الحرمين الشريفين ،حفظه الله، على إنزال الهزيمة بالحوثيين وإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن الشقيق ، وختمت الرسالة بالتاكيد على وقوف المسلمين مع المملكة وقيادتها في الدفاع عن أمن الحرمين الشريفين ومقدسات المسلمين داعين الى الله  جل وعلا أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ويسدد خطاه  وأن يديم على المملكة وشعبها نعمة الأمن والأمان والاستقرار .

 

لا صلة لهم بالإسلام

واستنكر رئيس مجلس الأئمة بأستراليا ،شادي السليمان، باسمه واسم أئمة وخطباء وعلماء أستراليا ، جريمة إطلاق ميليشات الحوثي صاروخا على  مدينة مكة المكرمة ، وأعرب في بيان مشترك أصدره مع مفتي أستراليا عن تنديده القوي بهذه الجريمة والاعتداء الآثم وقال:  "إن الاعتداء على مكة المكرمة هو اعتداء على الإسلام ومبادئه ومقدساته وعلى  المسلمين في العالم كله  ، وهو دليل آخر وثابت على عدم صلة المهاجمين بالإسلام والمسلمين". 

 

مهما كانت المبررات

وأضاف قائلاً: "لا يعقل أن يكون من يدعي صلته بالإسلام أن يهاجم أعظم وأقدس وأطهر مكان على وجه الأرض من عهد سيدنا إبراهيم مهما كانت الأسباب والمبررات" داعيا جميع المسلمين الغيوريين على دينهم وعقيدتهم الوقوف صفا واحدا  ضد هذا الاعتداء الآثم الجبان الذي هو عدوان على  كل مسلم ومسلمة على وجه الأرض قاطبة . 

 

فساد العقيدة

 ووصف ممثل دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية بأستراليا ،مالك أحمد زيدان، جريمة إطلاق ميليشيات الحوثيين صاروخاً بالستياً باتجاه منطقة مكة المكرمة بالعمل الإجرامي الشنيع وقال: "الانقلابيون في اليمن ومن ورائهم إيران لم يراعوا حتى حرمة مكة المكرمة قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم وهذا دليل واضح على فساد عقيدتهم وخبث نواياهم ، سائلا الله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وينصر المملكة وقيادتها نصرا مؤزرا بمشيئة  الله على اصحاب الفكر الضال وتعيد للمسلمين كرامتهم وللأرض فضلها.

 

وندد إمام المركز الإسلامي العام في سيدني ،يحيى صافي، بالاعتداء الغاشم وقال: "إن الله سبحانه وتعالى أمر المسلمين جميعا بالحفاظ على أمن وحرمة المكان الذي جعله الله قبلة لكل المسلمين ، لكن يأبي الحوثيون وداعموهم إلا أن يعبثوا بالأرض الفساد" ، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يديم على المملكة بلاد الحرمين أمنها واستقرارها ويحفظ قيادتها لخدمة الإسلام والمسلمين.

 

دعوة للتخلص من الشرذمة

وفي السياق نفسه ، أدان اتحاد المجالس الإسلامية بشدة ، استهداف مكة المكرمة بصاروخ من الحوثيين المدعوميين من إيران ، مؤكدا وقوف المسلمين بأستراليا والعالم بجانب المملكة وقيادتها بمواجهة الاعتداء الجبان ، وأشار رئيس الاتحاد قيصر طراد ،في بيان صدر عنه،  أن هذا العمل الإجرامي الشنيع الذي قام به الانقلابيون الحوثيون دليل واضح على عبثهم وخبث نواياهم  وعدم مراعاتهم حرمة الأماكن المقدسة مكة المكرمة قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم. وطالب الاتحاد كافة دول العالم الإسلامي بإدانة هذه الجريمة النكراء والعمل على تخليص اليمن من هذه الشرذمة الباغية الضالة.

 

بيانات استنكار

كما أصدر عدد من المجالس والجمعيات ،في هذا السياق، بيانات استنكار تم توزيعها على وسائل الإعلام وسفراء الدول العربية والإسلامية بأستراليا ونيوزيلاندا.