بعد حادثة "الشملي" .. قاضٍ بـ "جزائية جدة": خائن مَن يقصِّر بحق أبنائه

دعا الآباء إلى منع الدخلاء عن أولادهم وقال: السموم تبث بمواقع التواصل

 قال القاضي في المحكمة الجزائية بجدة يوسف بن غرم الله الغامدي؛ تعقيباً على حادثة الشملي بمنطقة حائل التي قتل فيها شابان ابن عمهما، إن دور الآباء في متابعة أبنائهم ومعرفة ومراقبة سلوكهم خطير؛ متهماً مَن يقصِّر في ذلك بخيانة الأمانة، مستشعراً مسؤولية حفظ الأبناء وتربيتهم وتصحيح ما قد يطرأ على فطرتهم وعقيدتهم، داعياً إلى التأكد من أنه لا دخيل عليهم، خاصة وسائل التواصل الاجتماعي "تويتر" وغيرها التي اتخذها أعداء هذا البلد لبثّ السموم ونشر الباطل - على حد قوله -  فاتخذوا القلة من المغرر بهم المخدوعين مطايا لتحقيق مقاصدهم الدنيئة.

 

وأوضح "الغامدي"؛ أنه يجب على كل ولي أمر أن يتقي الله - جل وعلا - في هذه الأمانة وهي تربية أبنائه والمحافظة عليهم، وإن قصَّر فإنه يكون خائناً لها قال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ" وإنه من أوجب الواجبات وأعظم الأمانات ما ألقاه الله على الآباء والأمهات من مسؤولية حفظ الأبناء وتربيتهم وتصحيح ما قد يطرأ على فطرتهم وعقيدتهم، وللآباء والأمهات الأثر الكبير في ذلك، فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: "كل مولود يُولد على الفطرةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ) رواه البخاري.

 

وتابع: "فإذا كان الآباء والأمهات يغيرون ويؤثرون في فطرة الله - جلّ وعلا - فمطلوبٌ منهم ولزاماً عليهم في مقابل ذلك أن يحافظوا على هذه الفطرة السوية والعقيدة السليمة من أن يؤثر فيها دخيلٌ بانحرافٍ من غلوٍ أو تفريطٍ، والغلو والتطرُّف أدواء تؤثر في فطرة الشاب، فيتحول منها الابن الذي كان ينبغي أن يكون باراً فيصبح عاقاً والابن الذي كان ينبغي أن يكون صالحاً إلى أن يكون ابناً منحرفاً ومن الابن الذي كان ينبغي أن يكون معيناً حامياً لهذه الأسرة إلى خنجرٍ في يد الاعداء ومن الابن الذي كان ينبغي أن يكون لبنةً صالحةً في وطنه ومجتمعه إلى ابنٍ يتنكّر لوطنه ومجتمعه".

 

وأردف: "على الآباء والأمهات مسؤولية عظمى في متابعة أبنائهم وتربيتهم تربية صالحة والتأكد من أن لا دخيل عليهم، وخاصة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي التي اتخذها أعداء المسلمين مكاناً لبث سمومهم ونشر باطلهم، فاتخذ القلة من بعض الشباب مطايا لأولئك المخربين المفسدين المتلبسين بلباس الإسلام وهو منهم براء".

 

وأضاف "الغامدي": "الإسلام يأمر بإحياء الأنفس وهم يزهقونها، والإسلام يأمر بتأمين الأنفس وهم يخوفونها، والإسلام يأمر بحفظ الأموال وهم يهلكونها، والإسلام يأمر بنشر الحق والدعوة إليه، وهم يفجّرون المساجد ويمزقون المصاحف، اللهم إنا نستودعك أنفسنا وشبابنا وبلادنا والمسلمين أجمعين".

 

وشدّد أن على المدرسة دوراً كبيراً في توعية الشباب وآبائهم وأمهاتهم من خلال عقد الاجتماعات والدورات التوعوية والتعريفية بالآثار السلبية للتقنية الحديثة خاصة وسائل التواصل الاجتماعي والتحذير من هذه المواقع الإلكترونية والحسابات المزيّفة الوهمية وكشف باطلها، والنبي - صلى الله عليه وسلم يقول: "إِنَّمَا مَثَلُ الجليس الصالح والجليس السوءِ كحامِلِ المسك، ونافخِ الكِيْرِ فحاملُ المسك: إِما أن يُحْذِيَكَ، وإِما أن تبتاع منه، وإِمَّا أن تجِدَ منه ريحا طيِّبة، ونافخُ الكير: إِما أن يَحرقَ ثِيَابَكَ، وإِما أن تجد منه ريحا خبيثَة"  متفق عليه.

 

وأختتم قائلاً: "إنه ما أكثر نافخي الكير في هذه المواقع الإلكترونية والحسابات المزيّفة الوهمية, فعلى كل راعٍ سواء في البيت أو في المدرسة أو في المسجد وفي كل مكان تقوى الله - سبحانه وتعالى - في أمانته التي سيسأله الله تعالى عنها، قال الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد".

الشملي
اعلان
بعد حادثة "الشملي" .. قاضٍ بـ "جزائية جدة": خائن مَن يقصِّر بحق أبنائه
سبق

 قال القاضي في المحكمة الجزائية بجدة يوسف بن غرم الله الغامدي؛ تعقيباً على حادثة الشملي بمنطقة حائل التي قتل فيها شابان ابن عمهما، إن دور الآباء في متابعة أبنائهم ومعرفة ومراقبة سلوكهم خطير؛ متهماً مَن يقصِّر في ذلك بخيانة الأمانة، مستشعراً مسؤولية حفظ الأبناء وتربيتهم وتصحيح ما قد يطرأ على فطرتهم وعقيدتهم، داعياً إلى التأكد من أنه لا دخيل عليهم، خاصة وسائل التواصل الاجتماعي "تويتر" وغيرها التي اتخذها أعداء هذا البلد لبثّ السموم ونشر الباطل - على حد قوله -  فاتخذوا القلة من المغرر بهم المخدوعين مطايا لتحقيق مقاصدهم الدنيئة.

 

وأوضح "الغامدي"؛ أنه يجب على كل ولي أمر أن يتقي الله - جل وعلا - في هذه الأمانة وهي تربية أبنائه والمحافظة عليهم، وإن قصَّر فإنه يكون خائناً لها قال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ" وإنه من أوجب الواجبات وأعظم الأمانات ما ألقاه الله على الآباء والأمهات من مسؤولية حفظ الأبناء وتربيتهم وتصحيح ما قد يطرأ على فطرتهم وعقيدتهم، وللآباء والأمهات الأثر الكبير في ذلك، فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: "كل مولود يُولد على الفطرةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ) رواه البخاري.

 

وتابع: "فإذا كان الآباء والأمهات يغيرون ويؤثرون في فطرة الله - جلّ وعلا - فمطلوبٌ منهم ولزاماً عليهم في مقابل ذلك أن يحافظوا على هذه الفطرة السوية والعقيدة السليمة من أن يؤثر فيها دخيلٌ بانحرافٍ من غلوٍ أو تفريطٍ، والغلو والتطرُّف أدواء تؤثر في فطرة الشاب، فيتحول منها الابن الذي كان ينبغي أن يكون باراً فيصبح عاقاً والابن الذي كان ينبغي أن يكون صالحاً إلى أن يكون ابناً منحرفاً ومن الابن الذي كان ينبغي أن يكون معيناً حامياً لهذه الأسرة إلى خنجرٍ في يد الاعداء ومن الابن الذي كان ينبغي أن يكون لبنةً صالحةً في وطنه ومجتمعه إلى ابنٍ يتنكّر لوطنه ومجتمعه".

 

وأردف: "على الآباء والأمهات مسؤولية عظمى في متابعة أبنائهم وتربيتهم تربية صالحة والتأكد من أن لا دخيل عليهم، وخاصة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي التي اتخذها أعداء المسلمين مكاناً لبث سمومهم ونشر باطلهم، فاتخذ القلة من بعض الشباب مطايا لأولئك المخربين المفسدين المتلبسين بلباس الإسلام وهو منهم براء".

 

وأضاف "الغامدي": "الإسلام يأمر بإحياء الأنفس وهم يزهقونها، والإسلام يأمر بتأمين الأنفس وهم يخوفونها، والإسلام يأمر بحفظ الأموال وهم يهلكونها، والإسلام يأمر بنشر الحق والدعوة إليه، وهم يفجّرون المساجد ويمزقون المصاحف، اللهم إنا نستودعك أنفسنا وشبابنا وبلادنا والمسلمين أجمعين".

 

وشدّد أن على المدرسة دوراً كبيراً في توعية الشباب وآبائهم وأمهاتهم من خلال عقد الاجتماعات والدورات التوعوية والتعريفية بالآثار السلبية للتقنية الحديثة خاصة وسائل التواصل الاجتماعي والتحذير من هذه المواقع الإلكترونية والحسابات المزيّفة الوهمية وكشف باطلها، والنبي - صلى الله عليه وسلم يقول: "إِنَّمَا مَثَلُ الجليس الصالح والجليس السوءِ كحامِلِ المسك، ونافخِ الكِيْرِ فحاملُ المسك: إِما أن يُحْذِيَكَ، وإِما أن تبتاع منه، وإِمَّا أن تجِدَ منه ريحا طيِّبة، ونافخُ الكير: إِما أن يَحرقَ ثِيَابَكَ، وإِما أن تجد منه ريحا خبيثَة"  متفق عليه.

 

وأختتم قائلاً: "إنه ما أكثر نافخي الكير في هذه المواقع الإلكترونية والحسابات المزيّفة الوهمية, فعلى كل راعٍ سواء في البيت أو في المدرسة أو في المسجد وفي كل مكان تقوى الله - سبحانه وتعالى - في أمانته التي سيسأله الله تعالى عنها، قال الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد".

28 سبتمبر 2015 - 14 ذو الحجة 1436
11:04 AM

دعا الآباء إلى منع الدخلاء عن أولادهم وقال: السموم تبث بمواقع التواصل

بعد حادثة "الشملي" .. قاضٍ بـ "جزائية جدة": خائن مَن يقصِّر بحق أبنائه

A A A
0
60

 قال القاضي في المحكمة الجزائية بجدة يوسف بن غرم الله الغامدي؛ تعقيباً على حادثة الشملي بمنطقة حائل التي قتل فيها شابان ابن عمهما، إن دور الآباء في متابعة أبنائهم ومعرفة ومراقبة سلوكهم خطير؛ متهماً مَن يقصِّر في ذلك بخيانة الأمانة، مستشعراً مسؤولية حفظ الأبناء وتربيتهم وتصحيح ما قد يطرأ على فطرتهم وعقيدتهم، داعياً إلى التأكد من أنه لا دخيل عليهم، خاصة وسائل التواصل الاجتماعي "تويتر" وغيرها التي اتخذها أعداء هذا البلد لبثّ السموم ونشر الباطل - على حد قوله -  فاتخذوا القلة من المغرر بهم المخدوعين مطايا لتحقيق مقاصدهم الدنيئة.

 

وأوضح "الغامدي"؛ أنه يجب على كل ولي أمر أن يتقي الله - جل وعلا - في هذه الأمانة وهي تربية أبنائه والمحافظة عليهم، وإن قصَّر فإنه يكون خائناً لها قال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ" وإنه من أوجب الواجبات وأعظم الأمانات ما ألقاه الله على الآباء والأمهات من مسؤولية حفظ الأبناء وتربيتهم وتصحيح ما قد يطرأ على فطرتهم وعقيدتهم، وللآباء والأمهات الأثر الكبير في ذلك، فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: "كل مولود يُولد على الفطرةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ) رواه البخاري.

 

وتابع: "فإذا كان الآباء والأمهات يغيرون ويؤثرون في فطرة الله - جلّ وعلا - فمطلوبٌ منهم ولزاماً عليهم في مقابل ذلك أن يحافظوا على هذه الفطرة السوية والعقيدة السليمة من أن يؤثر فيها دخيلٌ بانحرافٍ من غلوٍ أو تفريطٍ، والغلو والتطرُّف أدواء تؤثر في فطرة الشاب، فيتحول منها الابن الذي كان ينبغي أن يكون باراً فيصبح عاقاً والابن الذي كان ينبغي أن يكون صالحاً إلى أن يكون ابناً منحرفاً ومن الابن الذي كان ينبغي أن يكون معيناً حامياً لهذه الأسرة إلى خنجرٍ في يد الاعداء ومن الابن الذي كان ينبغي أن يكون لبنةً صالحةً في وطنه ومجتمعه إلى ابنٍ يتنكّر لوطنه ومجتمعه".

 

وأردف: "على الآباء والأمهات مسؤولية عظمى في متابعة أبنائهم وتربيتهم تربية صالحة والتأكد من أن لا دخيل عليهم، وخاصة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي التي اتخذها أعداء المسلمين مكاناً لبث سمومهم ونشر باطلهم، فاتخذ القلة من بعض الشباب مطايا لأولئك المخربين المفسدين المتلبسين بلباس الإسلام وهو منهم براء".

 

وأضاف "الغامدي": "الإسلام يأمر بإحياء الأنفس وهم يزهقونها، والإسلام يأمر بتأمين الأنفس وهم يخوفونها، والإسلام يأمر بحفظ الأموال وهم يهلكونها، والإسلام يأمر بنشر الحق والدعوة إليه، وهم يفجّرون المساجد ويمزقون المصاحف، اللهم إنا نستودعك أنفسنا وشبابنا وبلادنا والمسلمين أجمعين".

 

وشدّد أن على المدرسة دوراً كبيراً في توعية الشباب وآبائهم وأمهاتهم من خلال عقد الاجتماعات والدورات التوعوية والتعريفية بالآثار السلبية للتقنية الحديثة خاصة وسائل التواصل الاجتماعي والتحذير من هذه المواقع الإلكترونية والحسابات المزيّفة الوهمية وكشف باطلها، والنبي - صلى الله عليه وسلم يقول: "إِنَّمَا مَثَلُ الجليس الصالح والجليس السوءِ كحامِلِ المسك، ونافخِ الكِيْرِ فحاملُ المسك: إِما أن يُحْذِيَكَ، وإِما أن تبتاع منه، وإِمَّا أن تجِدَ منه ريحا طيِّبة، ونافخُ الكير: إِما أن يَحرقَ ثِيَابَكَ، وإِما أن تجد منه ريحا خبيثَة"  متفق عليه.

 

وأختتم قائلاً: "إنه ما أكثر نافخي الكير في هذه المواقع الإلكترونية والحسابات المزيّفة الوهمية, فعلى كل راعٍ سواء في البيت أو في المدرسة أو في المسجد وفي كل مكان تقوى الله - سبحانه وتعالى - في أمانته التي سيسأله الله تعالى عنها، قال الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد".