"عريكة" تُغَيّر ملامح طريق عامّ بحي النسيم بجدة

قالوا لـ"لسبق": هل يُعقل ذلك يا أمانة..!

رصد عدد من أهالي سكان حي النسيم بجدة، صباح اليوم، تغييراً سريعاً لأحد ملامح طريق الخدمة الموازي لطريق الملك عبدالله، المتفرع من شارع علي المرتضي؛ حيث قام بهذا التغيير محلّ شهير؛ وفق ما ذكره الأهالي في بلاغ لأمانة محافظة جدة.

 

ولفت الأهالي في بلاغهم لأمانة محافظة جدة، إلى قصة هذا الشارع الذي تم تغييره بسرعة ليلاً، وشهد -وفق ما ذكروا- تعدياً على ممتلك عام، وإتلاف عمودين للكهرباء كانا يضيئان الطريق؛ ليفاجأوا بتوسيع دخول السيارات من طريق الخدمة المتجه غرباً نحو طريق الملك عبدالله؛ بشكل ألغى ملامح الطريق، وساهم في دخول السيارات بشكل جماعي من طريق الخدمة للطريق الرئيس، وهو ما سبّب زحاماً شديداً وحوادث.

 

وأشاروا إلى أن طريق الخروج من طريق الملك عبدالله إلى طريق الخدمة لا يتسع إلا لسيارة واحدة طيلة الفترة السابقة؛ سواء دخولاً أم خروجاً، ومع ذلك لم يكن هناك ازدحام للسير.

 

وواصل الأهالي بلاغهم مُبَيّنين أن تغيير ملامح الطريق كان الهدف منه إمكانية دخول السيارات من الشارع الرئيس إلى أحد المطاعم الشعبية التي استُحدثت في الأيام الأخيرة على طريق الخدمة؛ حيث أصبح المطعم بعد هذا التغيير على الطريق السريع مباشرة، وفوجيء الأهالي بأن رد موظف الأمانة يقول: "الجهة المسؤولة هي المرور وليست الأمانة".

 

وناشدوا الجهات المختصة، احترامَ أهلية المكان، ونظامية وضع الطريق وخصوصيته؛ خاصة أنه لم يشهد تَعَدّيات إلا بعد افتتاح هذا المطعم الذي لا يعلمون ما وراءه ومن مالكه.

اعلان
"عريكة" تُغَيّر ملامح طريق عامّ بحي النسيم بجدة
سبق

رصد عدد من أهالي سكان حي النسيم بجدة، صباح اليوم، تغييراً سريعاً لأحد ملامح طريق الخدمة الموازي لطريق الملك عبدالله، المتفرع من شارع علي المرتضي؛ حيث قام بهذا التغيير محلّ شهير؛ وفق ما ذكره الأهالي في بلاغ لأمانة محافظة جدة.

 

ولفت الأهالي في بلاغهم لأمانة محافظة جدة، إلى قصة هذا الشارع الذي تم تغييره بسرعة ليلاً، وشهد -وفق ما ذكروا- تعدياً على ممتلك عام، وإتلاف عمودين للكهرباء كانا يضيئان الطريق؛ ليفاجأوا بتوسيع دخول السيارات من طريق الخدمة المتجه غرباً نحو طريق الملك عبدالله؛ بشكل ألغى ملامح الطريق، وساهم في دخول السيارات بشكل جماعي من طريق الخدمة للطريق الرئيس، وهو ما سبّب زحاماً شديداً وحوادث.

 

وأشاروا إلى أن طريق الخروج من طريق الملك عبدالله إلى طريق الخدمة لا يتسع إلا لسيارة واحدة طيلة الفترة السابقة؛ سواء دخولاً أم خروجاً، ومع ذلك لم يكن هناك ازدحام للسير.

 

وواصل الأهالي بلاغهم مُبَيّنين أن تغيير ملامح الطريق كان الهدف منه إمكانية دخول السيارات من الشارع الرئيس إلى أحد المطاعم الشعبية التي استُحدثت في الأيام الأخيرة على طريق الخدمة؛ حيث أصبح المطعم بعد هذا التغيير على الطريق السريع مباشرة، وفوجيء الأهالي بأن رد موظف الأمانة يقول: "الجهة المسؤولة هي المرور وليست الأمانة".

 

وناشدوا الجهات المختصة، احترامَ أهلية المكان، ونظامية وضع الطريق وخصوصيته؛ خاصة أنه لم يشهد تَعَدّيات إلا بعد افتتاح هذا المطعم الذي لا يعلمون ما وراءه ومن مالكه.

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
02:48 PM
اخر تعديل
06 ديسمبر 2016 - 7 ربيع الأول 1438
03:10 AM

قالوا لـ"لسبق": هل يُعقل ذلك يا أمانة..!

"عريكة" تُغَيّر ملامح طريق عامّ بحي النسيم بجدة

A A A
30
59,742

رصد عدد من أهالي سكان حي النسيم بجدة، صباح اليوم، تغييراً سريعاً لأحد ملامح طريق الخدمة الموازي لطريق الملك عبدالله، المتفرع من شارع علي المرتضي؛ حيث قام بهذا التغيير محلّ شهير؛ وفق ما ذكره الأهالي في بلاغ لأمانة محافظة جدة.

 

ولفت الأهالي في بلاغهم لأمانة محافظة جدة، إلى قصة هذا الشارع الذي تم تغييره بسرعة ليلاً، وشهد -وفق ما ذكروا- تعدياً على ممتلك عام، وإتلاف عمودين للكهرباء كانا يضيئان الطريق؛ ليفاجأوا بتوسيع دخول السيارات من طريق الخدمة المتجه غرباً نحو طريق الملك عبدالله؛ بشكل ألغى ملامح الطريق، وساهم في دخول السيارات بشكل جماعي من طريق الخدمة للطريق الرئيس، وهو ما سبّب زحاماً شديداً وحوادث.

 

وأشاروا إلى أن طريق الخروج من طريق الملك عبدالله إلى طريق الخدمة لا يتسع إلا لسيارة واحدة طيلة الفترة السابقة؛ سواء دخولاً أم خروجاً، ومع ذلك لم يكن هناك ازدحام للسير.

 

وواصل الأهالي بلاغهم مُبَيّنين أن تغيير ملامح الطريق كان الهدف منه إمكانية دخول السيارات من الشارع الرئيس إلى أحد المطاعم الشعبية التي استُحدثت في الأيام الأخيرة على طريق الخدمة؛ حيث أصبح المطعم بعد هذا التغيير على الطريق السريع مباشرة، وفوجيء الأهالي بأن رد موظف الأمانة يقول: "الجهة المسؤولة هي المرور وليست الأمانة".

 

وناشدوا الجهات المختصة، احترامَ أهلية المكان، ونظامية وضع الطريق وخصوصيته؛ خاصة أنه لم يشهد تَعَدّيات إلا بعد افتتاح هذا المطعم الذي لا يعلمون ما وراءه ومن مالكه.