بلغاريا تبدي رغبتها في الاستفادة من تجربة هيئة السياحة السعودية

خلال جلسة مباحثات بين "سلطان بن سلمان" ووزيرة السياحة في صوفيا

أبدت وزيرة السياحة البلغارية "نيكولينا انجلكوفا" رغبة بلادها في الاستفادة من تجربة هيئة السياحة والتراث الوطني في مجالات: تصنيف الفنادق، التراث العمراني، الحرف والصناعات اليدوية.

 

وقالت الوزيرة لدى لقائها اليوم في العاصمة صوفيا رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني "الأمير سلطان بن سلمان": إننا ننظر إلى تجربة المملكة العربية السعودية في مجال السياحة بكثير من الاهتمام، ونرغب بشدة الاستفادة من تجربتها في مجالات وضع معايير متميزة وعادلة في تصنيف الفنادق، وهو الأمر الذي جعل المملكة جاذبة لأكبر الفنادق العالمية، إلى جانب رغبتنا الاستفادة من تجربتها في المحافظة على التراث العمراني، وإعادة إحياء القرى التراثية.

 

وأضافت الوزيرة البلغارية أنهم يتطلعون إلى الاستفادة من تجربة المملكة في العناية بالحرف والصناعات اليدوية لتكون مصدر دخل للكثير من الأسر.

 

وكان رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني قد عقد اليوم جلسة مباحثات مع وزيرة السياحة البلغارية جرى خلالها استعراض أوجه التعاون المشترك بما يخدم مصالح البلدين، واستعرض سموه التطورات الكبرى التي تشهدها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -يحفظه الله- في مختلف المجالات.

 

وتطرق "الأمير سلطان بن سلمان" إلى التطور الكبير الذي شهدته صناعة السياحة والتراث الوطني في المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن صناعة السياحة أصبحت اليوم هي المولد الثاني للفرص الوظيفية، وستكون بإذن الله المولد الأول للفرص الوظيفية بفضل الدعم الكبير الذي سيحظى به هذا القطاع. 

 

وبين أن المملكة تولي التراث الحضاري أهمية بالغة؛ فقد أنشأت الدولة ومولت برنامج خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري، كما عرضت للعالم عبر معرض روائع آثار المملكة الكثير من القطع الفريدة جداً؛ حيث نظم معرض كبير 9 مرات منها 4 مرات في دول أوروبية وسيقام في شهر ديسمبر المقبل في العاصمة الصينية بكين.

 

من جهتها أكدت الوزيرة البلغارية أنها تابعت باهتمام كبير تطور السياحة في المملكة، ووجدت فيه الكثير من الأفكار الخلّاقة التي ترغب الاستفادة منها، وفي مقدمتها المشروع الرائد الذي طبقته المملكة لتصنيف الفنادق، وكذلك مشروع الحرف والصناعات اليدوية، وكذلك مشروع حماية المواقع الأثرية من الهدم واستثمارها كصناعة اقتصادية إلى جانب السياحة.

 

وقالت الوزيرة البلغارية: إنها ستزور المملكة مع عدد من الخبراء للاستفادة من هذه التجارب وتعزيز التعاون، ولاسيما أن بلغاريا تقوم اليوم بجهد كبير لوضع السياحة في الصدارة من خلال سياحة التزلج والسياحة الشتوية واستقطاب السياح من مختلف دول العالم.

 

من جهة أخرى وقعت المملكة وجمهورية بلغاريا مذكرة تفاهم للتعاون في مجالات السياحة والتراث، ووقع المذكرة في العاصمة البلغارية صوفيا اليوم رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني "الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز"، ووزيرة السياحة السيدة "نيكولينا انجلكوفا"، بحضور القائم بأعمال المملكة في بلغاريا "عبد العزيز المطر"، والوفد المرفق لرئيس ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

 

وتضمنت المذكرة وضع أسس من شأنها تبادل الخبرات والتجارب بين البلدين في مجال السياحة، وتنسيق الجهود بين البلدين لتحقيق الاستفادة المثلى من خبرات البلدين المتراكمة في مجالات التراث الثقافي والحضاري والتاريخي وتوظيفه بما يخدم السياحة كمحرك للتنمية الاقتصادية.

 

اعلان
بلغاريا تبدي رغبتها في الاستفادة من تجربة هيئة السياحة السعودية
سبق

أبدت وزيرة السياحة البلغارية "نيكولينا انجلكوفا" رغبة بلادها في الاستفادة من تجربة هيئة السياحة والتراث الوطني في مجالات: تصنيف الفنادق، التراث العمراني، الحرف والصناعات اليدوية.

 

وقالت الوزيرة لدى لقائها اليوم في العاصمة صوفيا رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني "الأمير سلطان بن سلمان": إننا ننظر إلى تجربة المملكة العربية السعودية في مجال السياحة بكثير من الاهتمام، ونرغب بشدة الاستفادة من تجربتها في مجالات وضع معايير متميزة وعادلة في تصنيف الفنادق، وهو الأمر الذي جعل المملكة جاذبة لأكبر الفنادق العالمية، إلى جانب رغبتنا الاستفادة من تجربتها في المحافظة على التراث العمراني، وإعادة إحياء القرى التراثية.

 

وأضافت الوزيرة البلغارية أنهم يتطلعون إلى الاستفادة من تجربة المملكة في العناية بالحرف والصناعات اليدوية لتكون مصدر دخل للكثير من الأسر.

 

وكان رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني قد عقد اليوم جلسة مباحثات مع وزيرة السياحة البلغارية جرى خلالها استعراض أوجه التعاون المشترك بما يخدم مصالح البلدين، واستعرض سموه التطورات الكبرى التي تشهدها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -يحفظه الله- في مختلف المجالات.

 

وتطرق "الأمير سلطان بن سلمان" إلى التطور الكبير الذي شهدته صناعة السياحة والتراث الوطني في المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن صناعة السياحة أصبحت اليوم هي المولد الثاني للفرص الوظيفية، وستكون بإذن الله المولد الأول للفرص الوظيفية بفضل الدعم الكبير الذي سيحظى به هذا القطاع. 

 

وبين أن المملكة تولي التراث الحضاري أهمية بالغة؛ فقد أنشأت الدولة ومولت برنامج خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري، كما عرضت للعالم عبر معرض روائع آثار المملكة الكثير من القطع الفريدة جداً؛ حيث نظم معرض كبير 9 مرات منها 4 مرات في دول أوروبية وسيقام في شهر ديسمبر المقبل في العاصمة الصينية بكين.

 

من جهتها أكدت الوزيرة البلغارية أنها تابعت باهتمام كبير تطور السياحة في المملكة، ووجدت فيه الكثير من الأفكار الخلّاقة التي ترغب الاستفادة منها، وفي مقدمتها المشروع الرائد الذي طبقته المملكة لتصنيف الفنادق، وكذلك مشروع الحرف والصناعات اليدوية، وكذلك مشروع حماية المواقع الأثرية من الهدم واستثمارها كصناعة اقتصادية إلى جانب السياحة.

 

وقالت الوزيرة البلغارية: إنها ستزور المملكة مع عدد من الخبراء للاستفادة من هذه التجارب وتعزيز التعاون، ولاسيما أن بلغاريا تقوم اليوم بجهد كبير لوضع السياحة في الصدارة من خلال سياحة التزلج والسياحة الشتوية واستقطاب السياح من مختلف دول العالم.

 

من جهة أخرى وقعت المملكة وجمهورية بلغاريا مذكرة تفاهم للتعاون في مجالات السياحة والتراث، ووقع المذكرة في العاصمة البلغارية صوفيا اليوم رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني "الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز"، ووزيرة السياحة السيدة "نيكولينا انجلكوفا"، بحضور القائم بأعمال المملكة في بلغاريا "عبد العزيز المطر"، والوفد المرفق لرئيس ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

 

وتضمنت المذكرة وضع أسس من شأنها تبادل الخبرات والتجارب بين البلدين في مجال السياحة، وتنسيق الجهود بين البلدين لتحقيق الاستفادة المثلى من خبرات البلدين المتراكمة في مجالات التراث الثقافي والحضاري والتاريخي وتوظيفه بما يخدم السياحة كمحرك للتنمية الاقتصادية.

 

05 أكتوبر 2016 - 4 محرّم 1438
07:08 PM

خلال جلسة مباحثات بين "سلطان بن سلمان" ووزيرة السياحة في صوفيا

بلغاريا تبدي رغبتها في الاستفادة من تجربة هيئة السياحة السعودية

A A A
66
11,664

أبدت وزيرة السياحة البلغارية "نيكولينا انجلكوفا" رغبة بلادها في الاستفادة من تجربة هيئة السياحة والتراث الوطني في مجالات: تصنيف الفنادق، التراث العمراني، الحرف والصناعات اليدوية.

 

وقالت الوزيرة لدى لقائها اليوم في العاصمة صوفيا رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني "الأمير سلطان بن سلمان": إننا ننظر إلى تجربة المملكة العربية السعودية في مجال السياحة بكثير من الاهتمام، ونرغب بشدة الاستفادة من تجربتها في مجالات وضع معايير متميزة وعادلة في تصنيف الفنادق، وهو الأمر الذي جعل المملكة جاذبة لأكبر الفنادق العالمية، إلى جانب رغبتنا الاستفادة من تجربتها في المحافظة على التراث العمراني، وإعادة إحياء القرى التراثية.

 

وأضافت الوزيرة البلغارية أنهم يتطلعون إلى الاستفادة من تجربة المملكة في العناية بالحرف والصناعات اليدوية لتكون مصدر دخل للكثير من الأسر.

 

وكان رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني قد عقد اليوم جلسة مباحثات مع وزيرة السياحة البلغارية جرى خلالها استعراض أوجه التعاون المشترك بما يخدم مصالح البلدين، واستعرض سموه التطورات الكبرى التي تشهدها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -يحفظه الله- في مختلف المجالات.

 

وتطرق "الأمير سلطان بن سلمان" إلى التطور الكبير الذي شهدته صناعة السياحة والتراث الوطني في المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن صناعة السياحة أصبحت اليوم هي المولد الثاني للفرص الوظيفية، وستكون بإذن الله المولد الأول للفرص الوظيفية بفضل الدعم الكبير الذي سيحظى به هذا القطاع. 

 

وبين أن المملكة تولي التراث الحضاري أهمية بالغة؛ فقد أنشأت الدولة ومولت برنامج خادم الحرمين الشريفين للتراث الحضاري، كما عرضت للعالم عبر معرض روائع آثار المملكة الكثير من القطع الفريدة جداً؛ حيث نظم معرض كبير 9 مرات منها 4 مرات في دول أوروبية وسيقام في شهر ديسمبر المقبل في العاصمة الصينية بكين.

 

من جهتها أكدت الوزيرة البلغارية أنها تابعت باهتمام كبير تطور السياحة في المملكة، ووجدت فيه الكثير من الأفكار الخلّاقة التي ترغب الاستفادة منها، وفي مقدمتها المشروع الرائد الذي طبقته المملكة لتصنيف الفنادق، وكذلك مشروع الحرف والصناعات اليدوية، وكذلك مشروع حماية المواقع الأثرية من الهدم واستثمارها كصناعة اقتصادية إلى جانب السياحة.

 

وقالت الوزيرة البلغارية: إنها ستزور المملكة مع عدد من الخبراء للاستفادة من هذه التجارب وتعزيز التعاون، ولاسيما أن بلغاريا تقوم اليوم بجهد كبير لوضع السياحة في الصدارة من خلال سياحة التزلج والسياحة الشتوية واستقطاب السياح من مختلف دول العالم.

 

من جهة أخرى وقعت المملكة وجمهورية بلغاريا مذكرة تفاهم للتعاون في مجالات السياحة والتراث، ووقع المذكرة في العاصمة البلغارية صوفيا اليوم رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني "الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز"، ووزيرة السياحة السيدة "نيكولينا انجلكوفا"، بحضور القائم بأعمال المملكة في بلغاريا "عبد العزيز المطر"، والوفد المرفق لرئيس ‏الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

 

وتضمنت المذكرة وضع أسس من شأنها تبادل الخبرات والتجارب بين البلدين في مجال السياحة، وتنسيق الجهود بين البلدين لتحقيق الاستفادة المثلى من خبرات البلدين المتراكمة في مجالات التراث الثقافي والحضاري والتاريخي وتوظيفه بما يخدم السياحة كمحرك للتنمية الاقتصادية.