"بنتن" يفتتح ندوة "الحج الكبرى" لتعزيز التواصل بين علماء المسلمين وتكريس خطاب الاعتدال

في 3 ذي الحجة القادم وبحضور علماء ومفكري العالم الإسلامي

يفتتح وزير الحج والعمرة، الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن أعمال ندوة الحج الكبرى التي تنظمها وزارة الحج والعمرة، في الثالث من ذي الحجة بمكة المكرمة، بحضور ومشاركة علماء ومفكري العالم الإسلامي في مختلف التخصصات العلمية والفكرية، وذلك امتدادًا للدور الإسلامي الكبير الذي تقوم به المملكة في نشر قيم الإسلام السمحة، وتكريس خطاب الاعتدال والوسطية، والتكاتف بين أبناء الأمة.


ويأتي ذلك انطلاقًا من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- نحو تعزيز التواصل والتلاحم بين علماء العالم الإسلامي خلال موسم الحج.
 
وتنعقد ندوة الحج الكبرى في قاعة أوبرا للاحتفالات بمكة المكرمة وتستمر لمدة ثلاثة أيام؛ بعنوان "الحج بين الماضي والحاضر: التطورات والتنظيمات في الحج وأثرها في تحقيق مقاصد الحج الكبرى".


ويتحدث في  الندوة التي تعد إحدى الفعاليات البارزة في موسم الحج، مفتي المملكة العربية السعودية، رئيس هيئة كبار العلماء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، ومفتي الديار المصرية، الشيخ شوقي علام، والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إمام وخطيب المسجد الحرام، فضيلة الشيخ، الدكتور عبدالرحمن السديس، ورئيس مجمع الفقه بجمهورية السودان،الدكتور عصام البشير، وإمام وخطيب المسجد الحرام، فضيلة الشيح الدكتور صالح بن حميد، والدكتور عبد الفتاح مورو من تونس، ومدير جامعة الحكمة بنيجيريا، الدكتور عبدالرزاق ديرمي، وغيرهم من علماء العالم الإسلامي في مختلف العلوم.


وسيتناول البرنامج العلمي للندوة الثوابت والمتغيرات في فقه الحج، وتجارب الدول الإسلامية في توعية الحجاج وأثره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى، كما سيتحدث الشيخ الدكتور عبدالله المطلق عن تفعيل قواعد الحاجة والضرورة في الحج.


ويتناول رئيس التجمع الثقافي في موريتانيا، الشيخ الدكتور محمد الحافظ النحوي، النشاط العلمي والثقافي في الحج بين الماضي والحاضر، كما يتحدث الشيخ الدكتور عبدالوهاب أبو سليمان عن صور التواصل الاجتماعي بين الحجاج بين الماضي والحاضر.


 فيما سيتناول مدير الدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية، الفريق سليمان العمر، استراتيجيات تأمين سلامة الحجاج والحماية من الكوارث،كما سيتحدث في الندوة مدير مركز الدراسات الإسلامية والبحوث في الهند مجيب الرحمن كولانعارا عن الحج في الماضي.


وسيتحدث في ندوة الحج الكبرى مدير معهد ابن خلدون للدراسات في بولندا، إضافة إلى نخبة واسعة من المتحدثين من كل أقطار العالم الإسلامي والجاليات الإسلامية في أمريكا ودول أوروبا.
  
يُذكر أن ندوة الحج الكبرى التي تنظمها وزارة الحج والعمرة، وفق الموافقة السامية، تهدف إلى تعزيز التلاحم بين علماء ومفكري الأمة الإسلامية، وتبصير ضيوف الرحمن بالاستفادة من الخدمات الكبرى التي توفرها حكومة 

خادم الحرمين الشريفين للحجاج والمعتمرين والزوار لأداء نسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان، إضافة إلى الاستفادة من المشاريع والخدمات الواسعة التي تتيحها حكومة المملكة للحجاج من مختلف أنحاء العالم في رحلتهم الإيمانية نحو الأماكن المقدسة.
 

اعلان
"بنتن" يفتتح ندوة "الحج الكبرى" لتعزيز التواصل بين علماء المسلمين وتكريس خطاب الاعتدال
سبق

يفتتح وزير الحج والعمرة، الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن أعمال ندوة الحج الكبرى التي تنظمها وزارة الحج والعمرة، في الثالث من ذي الحجة بمكة المكرمة، بحضور ومشاركة علماء ومفكري العالم الإسلامي في مختلف التخصصات العلمية والفكرية، وذلك امتدادًا للدور الإسلامي الكبير الذي تقوم به المملكة في نشر قيم الإسلام السمحة، وتكريس خطاب الاعتدال والوسطية، والتكاتف بين أبناء الأمة.


ويأتي ذلك انطلاقًا من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- نحو تعزيز التواصل والتلاحم بين علماء العالم الإسلامي خلال موسم الحج.
 
وتنعقد ندوة الحج الكبرى في قاعة أوبرا للاحتفالات بمكة المكرمة وتستمر لمدة ثلاثة أيام؛ بعنوان "الحج بين الماضي والحاضر: التطورات والتنظيمات في الحج وأثرها في تحقيق مقاصد الحج الكبرى".


ويتحدث في  الندوة التي تعد إحدى الفعاليات البارزة في موسم الحج، مفتي المملكة العربية السعودية، رئيس هيئة كبار العلماء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، ومفتي الديار المصرية، الشيخ شوقي علام، والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إمام وخطيب المسجد الحرام، فضيلة الشيخ، الدكتور عبدالرحمن السديس، ورئيس مجمع الفقه بجمهورية السودان،الدكتور عصام البشير، وإمام وخطيب المسجد الحرام، فضيلة الشيح الدكتور صالح بن حميد، والدكتور عبد الفتاح مورو من تونس، ومدير جامعة الحكمة بنيجيريا، الدكتور عبدالرزاق ديرمي، وغيرهم من علماء العالم الإسلامي في مختلف العلوم.


وسيتناول البرنامج العلمي للندوة الثوابت والمتغيرات في فقه الحج، وتجارب الدول الإسلامية في توعية الحجاج وأثره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى، كما سيتحدث الشيخ الدكتور عبدالله المطلق عن تفعيل قواعد الحاجة والضرورة في الحج.


ويتناول رئيس التجمع الثقافي في موريتانيا، الشيخ الدكتور محمد الحافظ النحوي، النشاط العلمي والثقافي في الحج بين الماضي والحاضر، كما يتحدث الشيخ الدكتور عبدالوهاب أبو سليمان عن صور التواصل الاجتماعي بين الحجاج بين الماضي والحاضر.


 فيما سيتناول مدير الدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية، الفريق سليمان العمر، استراتيجيات تأمين سلامة الحجاج والحماية من الكوارث،كما سيتحدث في الندوة مدير مركز الدراسات الإسلامية والبحوث في الهند مجيب الرحمن كولانعارا عن الحج في الماضي.


وسيتحدث في ندوة الحج الكبرى مدير معهد ابن خلدون للدراسات في بولندا، إضافة إلى نخبة واسعة من المتحدثين من كل أقطار العالم الإسلامي والجاليات الإسلامية في أمريكا ودول أوروبا.
  
يُذكر أن ندوة الحج الكبرى التي تنظمها وزارة الحج والعمرة، وفق الموافقة السامية، تهدف إلى تعزيز التلاحم بين علماء ومفكري الأمة الإسلامية، وتبصير ضيوف الرحمن بالاستفادة من الخدمات الكبرى التي توفرها حكومة 

خادم الحرمين الشريفين للحجاج والمعتمرين والزوار لأداء نسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان، إضافة إلى الاستفادة من المشاريع والخدمات الواسعة التي تتيحها حكومة المملكة للحجاج من مختلف أنحاء العالم في رحلتهم الإيمانية نحو الأماكن المقدسة.
 

28 أغسطس 2016 - 25 ذو القعدة 1437
08:42 PM

في 3 ذي الحجة القادم وبحضور علماء ومفكري العالم الإسلامي

"بنتن" يفتتح ندوة "الحج الكبرى" لتعزيز التواصل بين علماء المسلمين وتكريس خطاب الاعتدال

A A A
2
4,748

يفتتح وزير الحج والعمرة، الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن أعمال ندوة الحج الكبرى التي تنظمها وزارة الحج والعمرة، في الثالث من ذي الحجة بمكة المكرمة، بحضور ومشاركة علماء ومفكري العالم الإسلامي في مختلف التخصصات العلمية والفكرية، وذلك امتدادًا للدور الإسلامي الكبير الذي تقوم به المملكة في نشر قيم الإسلام السمحة، وتكريس خطاب الاعتدال والوسطية، والتكاتف بين أبناء الأمة.


ويأتي ذلك انطلاقًا من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- نحو تعزيز التواصل والتلاحم بين علماء العالم الإسلامي خلال موسم الحج.
 
وتنعقد ندوة الحج الكبرى في قاعة أوبرا للاحتفالات بمكة المكرمة وتستمر لمدة ثلاثة أيام؛ بعنوان "الحج بين الماضي والحاضر: التطورات والتنظيمات في الحج وأثرها في تحقيق مقاصد الحج الكبرى".


ويتحدث في  الندوة التي تعد إحدى الفعاليات البارزة في موسم الحج، مفتي المملكة العربية السعودية، رئيس هيئة كبار العلماء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، ومفتي الديار المصرية، الشيخ شوقي علام، والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إمام وخطيب المسجد الحرام، فضيلة الشيخ، الدكتور عبدالرحمن السديس، ورئيس مجمع الفقه بجمهورية السودان،الدكتور عصام البشير، وإمام وخطيب المسجد الحرام، فضيلة الشيح الدكتور صالح بن حميد، والدكتور عبد الفتاح مورو من تونس، ومدير جامعة الحكمة بنيجيريا، الدكتور عبدالرزاق ديرمي، وغيرهم من علماء العالم الإسلامي في مختلف العلوم.


وسيتناول البرنامج العلمي للندوة الثوابت والمتغيرات في فقه الحج، وتجارب الدول الإسلامية في توعية الحجاج وأثره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى، كما سيتحدث الشيخ الدكتور عبدالله المطلق عن تفعيل قواعد الحاجة والضرورة في الحج.


ويتناول رئيس التجمع الثقافي في موريتانيا، الشيخ الدكتور محمد الحافظ النحوي، النشاط العلمي والثقافي في الحج بين الماضي والحاضر، كما يتحدث الشيخ الدكتور عبدالوهاب أبو سليمان عن صور التواصل الاجتماعي بين الحجاج بين الماضي والحاضر.


 فيما سيتناول مدير الدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية، الفريق سليمان العمر، استراتيجيات تأمين سلامة الحجاج والحماية من الكوارث،كما سيتحدث في الندوة مدير مركز الدراسات الإسلامية والبحوث في الهند مجيب الرحمن كولانعارا عن الحج في الماضي.


وسيتحدث في ندوة الحج الكبرى مدير معهد ابن خلدون للدراسات في بولندا، إضافة إلى نخبة واسعة من المتحدثين من كل أقطار العالم الإسلامي والجاليات الإسلامية في أمريكا ودول أوروبا.
  
يُذكر أن ندوة الحج الكبرى التي تنظمها وزارة الحج والعمرة، وفق الموافقة السامية، تهدف إلى تعزيز التلاحم بين علماء ومفكري الأمة الإسلامية، وتبصير ضيوف الرحمن بالاستفادة من الخدمات الكبرى التي توفرها حكومة 

خادم الحرمين الشريفين للحجاج والمعتمرين والزوار لأداء نسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان، إضافة إلى الاستفادة من المشاريع والخدمات الواسعة التي تتيحها حكومة المملكة للحجاج من مختلف أنحاء العالم في رحلتهم الإيمانية نحو الأماكن المقدسة.