تأهل 86 طفلاً للمرحلة النهائية من جائزة سلطان بن سلمان لحفظ القرآن

بينهم 54 متسابقاً و32 متسابقة وتُقام بحائل الشهر المقبل

استقبلت اللجنة الفنية للدورة 21 من جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين 170 طلباً؛ للمشاركة في نسخة هذا العام التي ستقام بمشيئة الله خلال الفترة من 20- 23/ 6/ 1438هـ الموافق 19- 22/ 3/ 2017م في مدينة حائل.

 

وأوضح أمين عام الجائزة عبدالعزيز السبيهين، أنه تم إجراء التصفيات للمشاركين والمشاركات من منطقة الرياض بمقر المركز الرئيسي لجمعية الأطفال المعوقين؛ حيث شارك في هذه المرحلة 25 من البنين و15 من البنات، وتأهل من هذه التصفيات 14 متسابقاً منهم 9 من البنين و5 من البنات؛ ليبلغ عدد المترشحين للمرحلة النهائية من جميع مناطق المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي 86 متسابقاً؛ منهم 54 متسابقاً، و32 متسابقة يمثلون عشرات الجمعيات ومدارس تحفيظ القرآن الكريم ومراكز التأهيل الحكومية والأهلية.

 

وبيّن "السبيهين" أنه: "نظراً لما حَظِيت به الجائزة على مدى العشرين عاماً الماضية من حضور مميز، وسعة انتشارها، وكثرة التنافس على المشاركة فيها، وزيادة أعداد المتقدمين، وارتفاع مقادير الحفظ لديهم؛ فقد تم هذا العام التوسع في مستويات الفروع؛ حيث جرى إحداث مستوى رابع بكل فرع من فروع الجائزة الثلاثة؛ وذلك لاستيعاب المزيد من الحفّاظ الذين ارتفعت مستويات الحفظ لديهم، وكذلك لا يُنسى في هذا المقام الدور الذي لعبته هذه الجائزة في استخراج تلك الطاقات الكامنة في نفوس هؤلاء الأطفال، وزرع الثقة فيهم ليخرجوا أمام الملأ ليتنافسوا في حفظ كتاب الله الكريم؛ مما أسهم في دمج الطفل المعوق مع أقرانه ومجتمعه.

اعلان
تأهل 86 طفلاً للمرحلة النهائية من جائزة سلطان بن سلمان لحفظ القرآن
سبق

استقبلت اللجنة الفنية للدورة 21 من جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين 170 طلباً؛ للمشاركة في نسخة هذا العام التي ستقام بمشيئة الله خلال الفترة من 20- 23/ 6/ 1438هـ الموافق 19- 22/ 3/ 2017م في مدينة حائل.

 

وأوضح أمين عام الجائزة عبدالعزيز السبيهين، أنه تم إجراء التصفيات للمشاركين والمشاركات من منطقة الرياض بمقر المركز الرئيسي لجمعية الأطفال المعوقين؛ حيث شارك في هذه المرحلة 25 من البنين و15 من البنات، وتأهل من هذه التصفيات 14 متسابقاً منهم 9 من البنين و5 من البنات؛ ليبلغ عدد المترشحين للمرحلة النهائية من جميع مناطق المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي 86 متسابقاً؛ منهم 54 متسابقاً، و32 متسابقة يمثلون عشرات الجمعيات ومدارس تحفيظ القرآن الكريم ومراكز التأهيل الحكومية والأهلية.

 

وبيّن "السبيهين" أنه: "نظراً لما حَظِيت به الجائزة على مدى العشرين عاماً الماضية من حضور مميز، وسعة انتشارها، وكثرة التنافس على المشاركة فيها، وزيادة أعداد المتقدمين، وارتفاع مقادير الحفظ لديهم؛ فقد تم هذا العام التوسع في مستويات الفروع؛ حيث جرى إحداث مستوى رابع بكل فرع من فروع الجائزة الثلاثة؛ وذلك لاستيعاب المزيد من الحفّاظ الذين ارتفعت مستويات الحفظ لديهم، وكذلك لا يُنسى في هذا المقام الدور الذي لعبته هذه الجائزة في استخراج تلك الطاقات الكامنة في نفوس هؤلاء الأطفال، وزرع الثقة فيهم ليخرجوا أمام الملأ ليتنافسوا في حفظ كتاب الله الكريم؛ مما أسهم في دمج الطفل المعوق مع أقرانه ومجتمعه.

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
10:27 AM

تأهل 86 طفلاً للمرحلة النهائية من جائزة سلطان بن سلمان لحفظ القرآن

بينهم 54 متسابقاً و32 متسابقة وتُقام بحائل الشهر المقبل

A A A
0
198

استقبلت اللجنة الفنية للدورة 21 من جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين 170 طلباً؛ للمشاركة في نسخة هذا العام التي ستقام بمشيئة الله خلال الفترة من 20- 23/ 6/ 1438هـ الموافق 19- 22/ 3/ 2017م في مدينة حائل.

 

وأوضح أمين عام الجائزة عبدالعزيز السبيهين، أنه تم إجراء التصفيات للمشاركين والمشاركات من منطقة الرياض بمقر المركز الرئيسي لجمعية الأطفال المعوقين؛ حيث شارك في هذه المرحلة 25 من البنين و15 من البنات، وتأهل من هذه التصفيات 14 متسابقاً منهم 9 من البنين و5 من البنات؛ ليبلغ عدد المترشحين للمرحلة النهائية من جميع مناطق المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي 86 متسابقاً؛ منهم 54 متسابقاً، و32 متسابقة يمثلون عشرات الجمعيات ومدارس تحفيظ القرآن الكريم ومراكز التأهيل الحكومية والأهلية.

 

وبيّن "السبيهين" أنه: "نظراً لما حَظِيت به الجائزة على مدى العشرين عاماً الماضية من حضور مميز، وسعة انتشارها، وكثرة التنافس على المشاركة فيها، وزيادة أعداد المتقدمين، وارتفاع مقادير الحفظ لديهم؛ فقد تم هذا العام التوسع في مستويات الفروع؛ حيث جرى إحداث مستوى رابع بكل فرع من فروع الجائزة الثلاثة؛ وذلك لاستيعاب المزيد من الحفّاظ الذين ارتفعت مستويات الحفظ لديهم، وكذلك لا يُنسى في هذا المقام الدور الذي لعبته هذه الجائزة في استخراج تلك الطاقات الكامنة في نفوس هؤلاء الأطفال، وزرع الثقة فيهم ليخرجوا أمام الملأ ليتنافسوا في حفظ كتاب الله الكريم؛ مما أسهم في دمج الطفل المعوق مع أقرانه ومجتمعه.