تجربة فَرَضية.. وفاة 4 جنود وإصابة 5 في حريق بأرشيف شرطة جدة

تصوير: مشعل الزهراني: لقي أربعة جنود مصرعهم "افتراضيًا"، وأصيب خمسة بإصابات خطيرة، فيما عولج 10 في الموقع، بينما ستة حالات إصاباتهم متوسطة، وذلك في إطار سيناريو لتجربة فرضية نُفذت صباح اليوم بأرشيف شرطة جدة.

 

وتضمنت التجربة اندلاع حريق داخل الأرشيف العام بمبنى الشرطة بحي النسيم، وذلك لقياس مدى الجاهزية لأي حالة طارئة لا قدر الله، وتضمنت خطة الفرضية مشاركة جميع القطاعات ذات العلاقة وهي "الشؤون الصحية بالمحافظة- أمانة جدة- المرور- دوريات الأمن- الدفاع المدني بمحافظة جدة- الشركة السعودية للكهرباء- الهلال الأحمر- إدارات ووحدات وشعب شرطة جدة".

 

وتخلل الفرضية إخلاء المبنى بالكامل من رجال الأمن، والموظفين، والمراجعين، والسجناء، وإتمام عمليات الإطفاء وسحب الدخان، وإنقاذ المحتجزين، وتقديم العلاج للمصابين، ونقل الحالات المصابة حسب الدرجة للمستشفيات لتلقي العلاج اللازم.

 

وشملت الفرضية إخلاء المبنى السريع في وقت لا يتجاوز ثلاث دقائق من الآليات وغلق وعزل المنطقة المتضررة، وإعلان حالة الطوارئ في المبنى باستخدام أجهزة الإنذار المبكر للدخان والمزود بها المبنى، وإخراج الجميع عبر سلالم الطوارئ المخصصة لذلك.

 

وأوضح اللواء مسعود بن فيصل العدواني مدير شرطة جدة، أن الهدف من إجراء تلك الفرضية هو قياس مدى الاستعداد لأي حالة طارئة لا قدر الله، وتدريب العاملين على إدارة الموقف، ومعرفة مكامن التقصير لتفاديها مستقبلاً عند أي طارئ، مشيدًا بجهود جميع الجهات التي شاركت في المهمة.

 

وأضاف: الوضع مطمئن للغاية، واتضح لنا أن الجاهزية عالية بما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- من إمكانيات وتجهيزات لرجال الأمن سواءً كان من حيث المباني واحتوائها على تقنيات عاليه في الأمن والسلامة أو من النواحي التدريبية والبرامج التثقيفية، مضيفًا أن المهمة بفضل الله انتهت بنجاح بمتابعة مدير شرطة منطقة مكة المكرمة، اللواء عبد العزيز الصولي، وإشراف مباشر من مدير الأمن العام، الفريق عثمان المحرج.

اعلان
تجربة فَرَضية.. وفاة 4 جنود وإصابة 5 في حريق بأرشيف شرطة جدة
سبق

تصوير: مشعل الزهراني: لقي أربعة جنود مصرعهم "افتراضيًا"، وأصيب خمسة بإصابات خطيرة، فيما عولج 10 في الموقع، بينما ستة حالات إصاباتهم متوسطة، وذلك في إطار سيناريو لتجربة فرضية نُفذت صباح اليوم بأرشيف شرطة جدة.

 

وتضمنت التجربة اندلاع حريق داخل الأرشيف العام بمبنى الشرطة بحي النسيم، وذلك لقياس مدى الجاهزية لأي حالة طارئة لا قدر الله، وتضمنت خطة الفرضية مشاركة جميع القطاعات ذات العلاقة وهي "الشؤون الصحية بالمحافظة- أمانة جدة- المرور- دوريات الأمن- الدفاع المدني بمحافظة جدة- الشركة السعودية للكهرباء- الهلال الأحمر- إدارات ووحدات وشعب شرطة جدة".

 

وتخلل الفرضية إخلاء المبنى بالكامل من رجال الأمن، والموظفين، والمراجعين، والسجناء، وإتمام عمليات الإطفاء وسحب الدخان، وإنقاذ المحتجزين، وتقديم العلاج للمصابين، ونقل الحالات المصابة حسب الدرجة للمستشفيات لتلقي العلاج اللازم.

 

وشملت الفرضية إخلاء المبنى السريع في وقت لا يتجاوز ثلاث دقائق من الآليات وغلق وعزل المنطقة المتضررة، وإعلان حالة الطوارئ في المبنى باستخدام أجهزة الإنذار المبكر للدخان والمزود بها المبنى، وإخراج الجميع عبر سلالم الطوارئ المخصصة لذلك.

 

وأوضح اللواء مسعود بن فيصل العدواني مدير شرطة جدة، أن الهدف من إجراء تلك الفرضية هو قياس مدى الاستعداد لأي حالة طارئة لا قدر الله، وتدريب العاملين على إدارة الموقف، ومعرفة مكامن التقصير لتفاديها مستقبلاً عند أي طارئ، مشيدًا بجهود جميع الجهات التي شاركت في المهمة.

 

وأضاف: الوضع مطمئن للغاية، واتضح لنا أن الجاهزية عالية بما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- من إمكانيات وتجهيزات لرجال الأمن سواءً كان من حيث المباني واحتوائها على تقنيات عاليه في الأمن والسلامة أو من النواحي التدريبية والبرامج التثقيفية، مضيفًا أن المهمة بفضل الله انتهت بنجاح بمتابعة مدير شرطة منطقة مكة المكرمة، اللواء عبد العزيز الصولي، وإشراف مباشر من مدير الأمن العام، الفريق عثمان المحرج.

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
04:07 PM

تجربة فَرَضية.. وفاة 4 جنود وإصابة 5 في حريق بأرشيف شرطة جدة

A A A
18
19,117

تصوير: مشعل الزهراني: لقي أربعة جنود مصرعهم "افتراضيًا"، وأصيب خمسة بإصابات خطيرة، فيما عولج 10 في الموقع، بينما ستة حالات إصاباتهم متوسطة، وذلك في إطار سيناريو لتجربة فرضية نُفذت صباح اليوم بأرشيف شرطة جدة.

 

وتضمنت التجربة اندلاع حريق داخل الأرشيف العام بمبنى الشرطة بحي النسيم، وذلك لقياس مدى الجاهزية لأي حالة طارئة لا قدر الله، وتضمنت خطة الفرضية مشاركة جميع القطاعات ذات العلاقة وهي "الشؤون الصحية بالمحافظة- أمانة جدة- المرور- دوريات الأمن- الدفاع المدني بمحافظة جدة- الشركة السعودية للكهرباء- الهلال الأحمر- إدارات ووحدات وشعب شرطة جدة".

 

وتخلل الفرضية إخلاء المبنى بالكامل من رجال الأمن، والموظفين، والمراجعين، والسجناء، وإتمام عمليات الإطفاء وسحب الدخان، وإنقاذ المحتجزين، وتقديم العلاج للمصابين، ونقل الحالات المصابة حسب الدرجة للمستشفيات لتلقي العلاج اللازم.

 

وشملت الفرضية إخلاء المبنى السريع في وقت لا يتجاوز ثلاث دقائق من الآليات وغلق وعزل المنطقة المتضررة، وإعلان حالة الطوارئ في المبنى باستخدام أجهزة الإنذار المبكر للدخان والمزود بها المبنى، وإخراج الجميع عبر سلالم الطوارئ المخصصة لذلك.

 

وأوضح اللواء مسعود بن فيصل العدواني مدير شرطة جدة، أن الهدف من إجراء تلك الفرضية هو قياس مدى الاستعداد لأي حالة طارئة لا قدر الله، وتدريب العاملين على إدارة الموقف، ومعرفة مكامن التقصير لتفاديها مستقبلاً عند أي طارئ، مشيدًا بجهود جميع الجهات التي شاركت في المهمة.

 

وأضاف: الوضع مطمئن للغاية، واتضح لنا أن الجاهزية عالية بما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- من إمكانيات وتجهيزات لرجال الأمن سواءً كان من حيث المباني واحتوائها على تقنيات عاليه في الأمن والسلامة أو من النواحي التدريبية والبرامج التثقيفية، مضيفًا أن المهمة بفضل الله انتهت بنجاح بمتابعة مدير شرطة منطقة مكة المكرمة، اللواء عبد العزيز الصولي، وإشراف مباشر من مدير الأمن العام، الفريق عثمان المحرج.