ترقب وقلق في واشنطن ..مسؤولون وشركات ضخمة يحذرون من مقاضاة السعودية

قبل بدء التصويت على تشريع "العدالة ضد رعاة الإرهاب" ومخاوف من كارثة اقتصادية

يبدأ مجلس الشيوخ الامريكي عند الخامسة عصراً بتوقيت السعودية المناقشة والتصويت على كسر "فيتو" الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشأن تشريع قانون يسمح لعائلات ضحايا 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية.

 

ويتوقع المراقبون أن يستمر النقاش على تشريع " العدالة ضد رعاة الإرهاب " لمدة ثلاث ساعات كحد أقصى، حيث ينتظر أن يشهد الاجتماع بعض الجدل بين المؤيدين والمعارضين للقانون، في حين يطالب عدد من الأعضاء، منهم السيناتور ليند غراهام وزميله بوب كروكر، بضرورة إجراء تعديلات على تشريع " جاستا " يلغي أي تهديد مباشر أو غير مباشر للسعودية.

 

وكان مجلس الشيوخ قد عقد يوم أمس اجتماعا ًمبدئيا للنقاش الذي سينطلق رسمياً عند العاشرة مساء بتوقيت العاصمة واشنطن (الخامسة عصرا بتوقيت السعودية)، كشف عن وجود مؤيدين لتجاوز الفيتو والاستمرار في تشريع القانون الجديد – وفقاً لصحيفة ذا هيل – الأمريكية.

 

من جانبها وفي سياق متصل أصدرت عدة شركات أمريكية عملاقة منها جنراك إلكتريك وداو كيميكال وبوينغ وشيفرون، تحذيراً من كسر " فيتو " الرئيس، مشيرين إلى أن القرار سيكون له تبعات كارثية على أمريكا ويهدد نشاطها الضخم في السعودية.

 

وتشهد العاصمة واشنطن قلقاً متزايداً من كسر فيتو الرئيس، وهو ما دعا عددا كبيرا من المسؤولون في البيت الابيض ومن الكونغرس إضافة إلى وزير الدفاع اشتون كارتر إلى إطلاق تحذيرات من هذا القانون بأنه سيكون كارثيا على أمريكا التي ستكون أول المتضررين منه حيث ستقوم كثير من الدول بسحب أرصدتها من الولايات المتحدة كما سيكون بمثابة أداة لانتهاك الأعراف والتقاليد الدبلوماسية الدولية.

 

في الغضون أكد وزير الدفاع كارتر بأن هذا القانون ستكون نتائجه مدمرة على القوات الأمريكية المتمركزة في الخارج كما أنه سيؤدي لتعرض أمريكا وحلفائها للمقاضاة أمام المحاكم ويكسر الحصانة السيادية للمسؤولين الأمريكيين.

 

يشار إلى أن جميع التحقيقات التي أجرتها الحكومة الأمريكية وجهات عالمية مختصة حول أحداث 11 سبتمبر، أكدت براءة المملكة من جميع التهم التي حاولت مافيا التعويضات وبعض الدول المعادية الزج باسمها في جريمة 11سبتمبر.

اعلان
ترقب وقلق في واشنطن ..مسؤولون وشركات ضخمة يحذرون من مقاضاة السعودية
سبق

يبدأ مجلس الشيوخ الامريكي عند الخامسة عصراً بتوقيت السعودية المناقشة والتصويت على كسر "فيتو" الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشأن تشريع قانون يسمح لعائلات ضحايا 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية.

 

ويتوقع المراقبون أن يستمر النقاش على تشريع " العدالة ضد رعاة الإرهاب " لمدة ثلاث ساعات كحد أقصى، حيث ينتظر أن يشهد الاجتماع بعض الجدل بين المؤيدين والمعارضين للقانون، في حين يطالب عدد من الأعضاء، منهم السيناتور ليند غراهام وزميله بوب كروكر، بضرورة إجراء تعديلات على تشريع " جاستا " يلغي أي تهديد مباشر أو غير مباشر للسعودية.

 

وكان مجلس الشيوخ قد عقد يوم أمس اجتماعا ًمبدئيا للنقاش الذي سينطلق رسمياً عند العاشرة مساء بتوقيت العاصمة واشنطن (الخامسة عصرا بتوقيت السعودية)، كشف عن وجود مؤيدين لتجاوز الفيتو والاستمرار في تشريع القانون الجديد – وفقاً لصحيفة ذا هيل – الأمريكية.

 

من جانبها وفي سياق متصل أصدرت عدة شركات أمريكية عملاقة منها جنراك إلكتريك وداو كيميكال وبوينغ وشيفرون، تحذيراً من كسر " فيتو " الرئيس، مشيرين إلى أن القرار سيكون له تبعات كارثية على أمريكا ويهدد نشاطها الضخم في السعودية.

 

وتشهد العاصمة واشنطن قلقاً متزايداً من كسر فيتو الرئيس، وهو ما دعا عددا كبيرا من المسؤولون في البيت الابيض ومن الكونغرس إضافة إلى وزير الدفاع اشتون كارتر إلى إطلاق تحذيرات من هذا القانون بأنه سيكون كارثيا على أمريكا التي ستكون أول المتضررين منه حيث ستقوم كثير من الدول بسحب أرصدتها من الولايات المتحدة كما سيكون بمثابة أداة لانتهاك الأعراف والتقاليد الدبلوماسية الدولية.

 

في الغضون أكد وزير الدفاع كارتر بأن هذا القانون ستكون نتائجه مدمرة على القوات الأمريكية المتمركزة في الخارج كما أنه سيؤدي لتعرض أمريكا وحلفائها للمقاضاة أمام المحاكم ويكسر الحصانة السيادية للمسؤولين الأمريكيين.

 

يشار إلى أن جميع التحقيقات التي أجرتها الحكومة الأمريكية وجهات عالمية مختصة حول أحداث 11 سبتمبر، أكدت براءة المملكة من جميع التهم التي حاولت مافيا التعويضات وبعض الدول المعادية الزج باسمها في جريمة 11سبتمبر.

28 سبتمبر 2016 - 27 ذو الحجة 1437
03:37 PM

قبل بدء التصويت على تشريع "العدالة ضد رعاة الإرهاب" ومخاوف من كارثة اقتصادية

ترقب وقلق في واشنطن ..مسؤولون وشركات ضخمة يحذرون من مقاضاة السعودية

A A A
47
25,654

يبدأ مجلس الشيوخ الامريكي عند الخامسة عصراً بتوقيت السعودية المناقشة والتصويت على كسر "فيتو" الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشأن تشريع قانون يسمح لعائلات ضحايا 11 سبتمبر بمقاضاة السعودية.

 

ويتوقع المراقبون أن يستمر النقاش على تشريع " العدالة ضد رعاة الإرهاب " لمدة ثلاث ساعات كحد أقصى، حيث ينتظر أن يشهد الاجتماع بعض الجدل بين المؤيدين والمعارضين للقانون، في حين يطالب عدد من الأعضاء، منهم السيناتور ليند غراهام وزميله بوب كروكر، بضرورة إجراء تعديلات على تشريع " جاستا " يلغي أي تهديد مباشر أو غير مباشر للسعودية.

 

وكان مجلس الشيوخ قد عقد يوم أمس اجتماعا ًمبدئيا للنقاش الذي سينطلق رسمياً عند العاشرة مساء بتوقيت العاصمة واشنطن (الخامسة عصرا بتوقيت السعودية)، كشف عن وجود مؤيدين لتجاوز الفيتو والاستمرار في تشريع القانون الجديد – وفقاً لصحيفة ذا هيل – الأمريكية.

 

من جانبها وفي سياق متصل أصدرت عدة شركات أمريكية عملاقة منها جنراك إلكتريك وداو كيميكال وبوينغ وشيفرون، تحذيراً من كسر " فيتو " الرئيس، مشيرين إلى أن القرار سيكون له تبعات كارثية على أمريكا ويهدد نشاطها الضخم في السعودية.

 

وتشهد العاصمة واشنطن قلقاً متزايداً من كسر فيتو الرئيس، وهو ما دعا عددا كبيرا من المسؤولون في البيت الابيض ومن الكونغرس إضافة إلى وزير الدفاع اشتون كارتر إلى إطلاق تحذيرات من هذا القانون بأنه سيكون كارثيا على أمريكا التي ستكون أول المتضررين منه حيث ستقوم كثير من الدول بسحب أرصدتها من الولايات المتحدة كما سيكون بمثابة أداة لانتهاك الأعراف والتقاليد الدبلوماسية الدولية.

 

في الغضون أكد وزير الدفاع كارتر بأن هذا القانون ستكون نتائجه مدمرة على القوات الأمريكية المتمركزة في الخارج كما أنه سيؤدي لتعرض أمريكا وحلفائها للمقاضاة أمام المحاكم ويكسر الحصانة السيادية للمسؤولين الأمريكيين.

 

يشار إلى أن جميع التحقيقات التي أجرتها الحكومة الأمريكية وجهات عالمية مختصة حول أحداث 11 سبتمبر، أكدت براءة المملكة من جميع التهم التي حاولت مافيا التعويضات وبعض الدول المعادية الزج باسمها في جريمة 11سبتمبر.