تسجيل لناشطة يدفع للمطالبة بمحاسبتها .. و"اليوسف" ترد: مفبرك وتقدّمت بشكوى

نشر خلال الـ 48 ساعة الماضية وتضمن عبارات غير لائقة وصفت بها السعوديات

قالت الناشطة روضة اليوسف؛ إن التسجيل الصوتي الذي نُشر على أنه بصوتها ويحمل عبارات غير لائقة وصفت بها السعوديات غير صحيح ومفبرك، وإنها عملت على رفع دعوى رسمية للجهات الأمنية ضدّ ناشر التسجيل؛ كونه اتجه إلى فبركة مكالمة خاصّة وقام بنشرها بهدف إثارة الفتنة والثأر منها  بعدما وصفته بـ "الملقوف".

تفصيلاً، أثار تسجيل صوتي نُشر للناشطة روضه اليوسف؛ في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الـ ٤٨ ساعة الماضية، الذي اشتمل على هجوم غير لائق على السعوديات حفيظة المتابعين الذين طالبوا بمحاسبة اليوسف؛ على اتهاماتها وهجومها غير المبرر على الفتيات السعوديات؛ حيث اتجه الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى إرسال التسجيل الصوتي لمعرّفات أمنية وحكومية مطالبين بمحاكمتها.

 

والتسجيل الصوتي قام بنشره ناشط حقوقي وإعلامي في موقع تويتر، وسمع فيه صوت "روضه اليوسف"، وهي تصف السعوديات بأوصاف غير لائقة.

 

نشر التسجيل الصوتي أثار مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن بعض الكلمات التي صدرت من الناشطة كانت لا أخلاقية ويفهم منها صفة التعميم.

 

وشكّكت اليوسف؛ في التسجيل الصوتي؛ مؤكدة أنه مجتزئ ومفبرك بقولها: "كيف أصف السعوديات بتلك الأوصاف وأنا سعودية".

 

وأضافت: "لم أعمّم، تحدثت عن أن هناك حالات في السجون لفتيات سعوديات وهذه حقيقة، المكالمة كانت مدتها ٢٦ دقيقة، تم اقتصاص جزءٍ بسيطٍ ونشره بهدف الإساءة لي".

 

وقالت "ناشر التسجيل كان يلوّح في المكالمة بأنه فوق القانون، وأنه بريطاني ولا ينطبق عليه سوى القانون البريطاني، ثم اتجه إلى إثارة الفتنة، خاصة في الأمور العنصرية والقبلية".

 

وأوضحت أن هدفه من الفبركة ونشر التسجيل هو الثأر بعدما وصفته بـ "الملقوف"؛ حيث قام بتهديدها وطلب منها الاعتذار.

 

وقالت "لو كانت تهمه سمعة السعوديات لاتجه إلى نشر التسجيل بعد المكالمة، لماذا لم ينشره إلا بعد يوم كامل؟!".

 

وأكّدت اليوسف؛ أنها تقدّمت مساء أمس بشكوى رسمية للجهات الأمنية ضدّ ناشر التسجيل؛ كونه قد اتجه إلى فبركة مكالمة خاصّة وقام بنشرها، كما قام بالتحريض ونشر رقم هاتفها الخاص؛ ما تسبّب في تعرُّضها لهجوم غير مبرر".

 

وبيّنت اليوسف؛ أنها تعرّضت لمضايقات عنصرية وكلمات غير لائقة عبر هاتفها الخاص، وفي حسابها على "تويتر"؛ مطالبة بمحاسبة الشخص الذي حرّض على هذه الأعمال.

اعلان
تسجيل لناشطة يدفع للمطالبة بمحاسبتها .. و"اليوسف" ترد: مفبرك وتقدّمت بشكوى
سبق

قالت الناشطة روضة اليوسف؛ إن التسجيل الصوتي الذي نُشر على أنه بصوتها ويحمل عبارات غير لائقة وصفت بها السعوديات غير صحيح ومفبرك، وإنها عملت على رفع دعوى رسمية للجهات الأمنية ضدّ ناشر التسجيل؛ كونه اتجه إلى فبركة مكالمة خاصّة وقام بنشرها بهدف إثارة الفتنة والثأر منها  بعدما وصفته بـ "الملقوف".

تفصيلاً، أثار تسجيل صوتي نُشر للناشطة روضه اليوسف؛ في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الـ ٤٨ ساعة الماضية، الذي اشتمل على هجوم غير لائق على السعوديات حفيظة المتابعين الذين طالبوا بمحاسبة اليوسف؛ على اتهاماتها وهجومها غير المبرر على الفتيات السعوديات؛ حيث اتجه الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى إرسال التسجيل الصوتي لمعرّفات أمنية وحكومية مطالبين بمحاكمتها.

 

والتسجيل الصوتي قام بنشره ناشط حقوقي وإعلامي في موقع تويتر، وسمع فيه صوت "روضه اليوسف"، وهي تصف السعوديات بأوصاف غير لائقة.

 

نشر التسجيل الصوتي أثار مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن بعض الكلمات التي صدرت من الناشطة كانت لا أخلاقية ويفهم منها صفة التعميم.

 

وشكّكت اليوسف؛ في التسجيل الصوتي؛ مؤكدة أنه مجتزئ ومفبرك بقولها: "كيف أصف السعوديات بتلك الأوصاف وأنا سعودية".

 

وأضافت: "لم أعمّم، تحدثت عن أن هناك حالات في السجون لفتيات سعوديات وهذه حقيقة، المكالمة كانت مدتها ٢٦ دقيقة، تم اقتصاص جزءٍ بسيطٍ ونشره بهدف الإساءة لي".

 

وقالت "ناشر التسجيل كان يلوّح في المكالمة بأنه فوق القانون، وأنه بريطاني ولا ينطبق عليه سوى القانون البريطاني، ثم اتجه إلى إثارة الفتنة، خاصة في الأمور العنصرية والقبلية".

 

وأوضحت أن هدفه من الفبركة ونشر التسجيل هو الثأر بعدما وصفته بـ "الملقوف"؛ حيث قام بتهديدها وطلب منها الاعتذار.

 

وقالت "لو كانت تهمه سمعة السعوديات لاتجه إلى نشر التسجيل بعد المكالمة، لماذا لم ينشره إلا بعد يوم كامل؟!".

 

وأكّدت اليوسف؛ أنها تقدّمت مساء أمس بشكوى رسمية للجهات الأمنية ضدّ ناشر التسجيل؛ كونه قد اتجه إلى فبركة مكالمة خاصّة وقام بنشرها، كما قام بالتحريض ونشر رقم هاتفها الخاص؛ ما تسبّب في تعرُّضها لهجوم غير مبرر".

 

وبيّنت اليوسف؛ أنها تعرّضت لمضايقات عنصرية وكلمات غير لائقة عبر هاتفها الخاص، وفي حسابها على "تويتر"؛ مطالبة بمحاسبة الشخص الذي حرّض على هذه الأعمال.

31 يوليو 2016 - 26 شوّال 1437
02:03 PM

نشر خلال الـ 48 ساعة الماضية وتضمن عبارات غير لائقة وصفت بها السعوديات

تسجيل لناشطة يدفع للمطالبة بمحاسبتها .. و"اليوسف" ترد: مفبرك وتقدّمت بشكوى

A A A
20
20,466

قالت الناشطة روضة اليوسف؛ إن التسجيل الصوتي الذي نُشر على أنه بصوتها ويحمل عبارات غير لائقة وصفت بها السعوديات غير صحيح ومفبرك، وإنها عملت على رفع دعوى رسمية للجهات الأمنية ضدّ ناشر التسجيل؛ كونه اتجه إلى فبركة مكالمة خاصّة وقام بنشرها بهدف إثارة الفتنة والثأر منها  بعدما وصفته بـ "الملقوف".

تفصيلاً، أثار تسجيل صوتي نُشر للناشطة روضه اليوسف؛ في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الـ ٤٨ ساعة الماضية، الذي اشتمل على هجوم غير لائق على السعوديات حفيظة المتابعين الذين طالبوا بمحاسبة اليوسف؛ على اتهاماتها وهجومها غير المبرر على الفتيات السعوديات؛ حيث اتجه الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى إرسال التسجيل الصوتي لمعرّفات أمنية وحكومية مطالبين بمحاكمتها.

 

والتسجيل الصوتي قام بنشره ناشط حقوقي وإعلامي في موقع تويتر، وسمع فيه صوت "روضه اليوسف"، وهي تصف السعوديات بأوصاف غير لائقة.

 

نشر التسجيل الصوتي أثار مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن بعض الكلمات التي صدرت من الناشطة كانت لا أخلاقية ويفهم منها صفة التعميم.

 

وشكّكت اليوسف؛ في التسجيل الصوتي؛ مؤكدة أنه مجتزئ ومفبرك بقولها: "كيف أصف السعوديات بتلك الأوصاف وأنا سعودية".

 

وأضافت: "لم أعمّم، تحدثت عن أن هناك حالات في السجون لفتيات سعوديات وهذه حقيقة، المكالمة كانت مدتها ٢٦ دقيقة، تم اقتصاص جزءٍ بسيطٍ ونشره بهدف الإساءة لي".

 

وقالت "ناشر التسجيل كان يلوّح في المكالمة بأنه فوق القانون، وأنه بريطاني ولا ينطبق عليه سوى القانون البريطاني، ثم اتجه إلى إثارة الفتنة، خاصة في الأمور العنصرية والقبلية".

 

وأوضحت أن هدفه من الفبركة ونشر التسجيل هو الثأر بعدما وصفته بـ "الملقوف"؛ حيث قام بتهديدها وطلب منها الاعتذار.

 

وقالت "لو كانت تهمه سمعة السعوديات لاتجه إلى نشر التسجيل بعد المكالمة، لماذا لم ينشره إلا بعد يوم كامل؟!".

 

وأكّدت اليوسف؛ أنها تقدّمت مساء أمس بشكوى رسمية للجهات الأمنية ضدّ ناشر التسجيل؛ كونه قد اتجه إلى فبركة مكالمة خاصّة وقام بنشرها، كما قام بالتحريض ونشر رقم هاتفها الخاص؛ ما تسبّب في تعرُّضها لهجوم غير مبرر".

 

وبيّنت اليوسف؛ أنها تعرّضت لمضايقات عنصرية وكلمات غير لائقة عبر هاتفها الخاص، وفي حسابها على "تويتر"؛ مطالبة بمحاسبة الشخص الذي حرّض على هذه الأعمال.