تعاون أمني يطيح بقاتل راعي الأغنام بينبع .. وشرطة المدينة: يعاني مرضاً نفسياً

تمكّنت شرطة منطقة المدينة المنوّرة؛ ممثلة بمركز ينبع النخل الأمني، بالتعاون مع شرطة محافظة العيص، من القبض على قاتل شاب كان يرعى أغنامه بمنطقة وعرة بوادي ضاس، في زمن قياسي بعد هروبه من موقع الحادثة، وتم إيقافه ومعاينة جثمان المتوفى من قِبل الطبيب الشرعي، ولا يزال التحقيق جارياً، فيما تم التحفظ على السلاح.

 

وأوضح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة المدينة المنوّرة العميد فهد بن عامر الغنام، أن شرطة ينبع النخل التابعة لشرطة محافظة ينبع تلقت بلاغاً بوجود شخص متوفى بوادي "ضاس"، وعلى الفور تمّ الانتقال للموقع، واتضح أن الشخص (سعودي الجنسية) في العقد الثاني من عمره، يسكن مع والده بوادي ضاس، ومصاب بطلق ناري عن قرب، ولا توجد عليه علامات حيوية.

 

وأضاف أنه جرى معاينة الموقع واتضح وجود آثار رش يعتقد أنها لسلاح ناري على الأحجار القريبة منه، ويظهر من الإصابة على الجسم والملابس أنها حدثت من قرب، وبمناقشة والده أفاد بأن ابنه خرج في الصباح من منزله لرعي الأغنام ولم يعد للمنزل عند عودة الأغنام وقت الظهر، وتمّ البحث عنه فوجدوه متوفى بالوادي، فقام بالاتصال بالشرطة، وتبين أن مكان الوفاة بمنطقة وعرة جداً لا تصل إليها السيارات والطريق ينتهي عند بيت والد المجني عليه.

 

 وتابع، توافرت معلوماتٌ لدى فريق البحث عن وجود شخص بتلك المنطقة يعاني مرضاً نفسياً، وبجمع المعلومات تمّ القبض عليه داخل محافظة العيص، وبالتعاون مع شرطة محافظة العيص، وبالتحقيق معه اعترف بأنه هو مَن قام بإطلاق النار على المجني عليه من سلاح كان بحوزته، لسوء تفاهم بينهما وهرب من الموقع.

 

وأكّد الغنام؛ أنه تمّ إيقاف المجني ومعاينة الجثمان من قِبل الطبيب الشرعي ولايزال التحقيق جارياً فيما تمّ التحفظ على السلاح.

اعلان
تعاون أمني يطيح بقاتل راعي الأغنام بينبع .. وشرطة المدينة: يعاني مرضاً نفسياً
سبق

تمكّنت شرطة منطقة المدينة المنوّرة؛ ممثلة بمركز ينبع النخل الأمني، بالتعاون مع شرطة محافظة العيص، من القبض على قاتل شاب كان يرعى أغنامه بمنطقة وعرة بوادي ضاس، في زمن قياسي بعد هروبه من موقع الحادثة، وتم إيقافه ومعاينة جثمان المتوفى من قِبل الطبيب الشرعي، ولا يزال التحقيق جارياً، فيما تم التحفظ على السلاح.

 

وأوضح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة المدينة المنوّرة العميد فهد بن عامر الغنام، أن شرطة ينبع النخل التابعة لشرطة محافظة ينبع تلقت بلاغاً بوجود شخص متوفى بوادي "ضاس"، وعلى الفور تمّ الانتقال للموقع، واتضح أن الشخص (سعودي الجنسية) في العقد الثاني من عمره، يسكن مع والده بوادي ضاس، ومصاب بطلق ناري عن قرب، ولا توجد عليه علامات حيوية.

 

وأضاف أنه جرى معاينة الموقع واتضح وجود آثار رش يعتقد أنها لسلاح ناري على الأحجار القريبة منه، ويظهر من الإصابة على الجسم والملابس أنها حدثت من قرب، وبمناقشة والده أفاد بأن ابنه خرج في الصباح من منزله لرعي الأغنام ولم يعد للمنزل عند عودة الأغنام وقت الظهر، وتمّ البحث عنه فوجدوه متوفى بالوادي، فقام بالاتصال بالشرطة، وتبين أن مكان الوفاة بمنطقة وعرة جداً لا تصل إليها السيارات والطريق ينتهي عند بيت والد المجني عليه.

 

 وتابع، توافرت معلوماتٌ لدى فريق البحث عن وجود شخص بتلك المنطقة يعاني مرضاً نفسياً، وبجمع المعلومات تمّ القبض عليه داخل محافظة العيص، وبالتعاون مع شرطة محافظة العيص، وبالتحقيق معه اعترف بأنه هو مَن قام بإطلاق النار على المجني عليه من سلاح كان بحوزته، لسوء تفاهم بينهما وهرب من الموقع.

 

وأكّد الغنام؛ أنه تمّ إيقاف المجني ومعاينة الجثمان من قِبل الطبيب الشرعي ولايزال التحقيق جارياً فيما تمّ التحفظ على السلاح.

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
01:36 PM

تعاون أمني يطيح بقاتل راعي الأغنام بينبع .. وشرطة المدينة: يعاني مرضاً نفسياً

A A A
16
15,012

تمكّنت شرطة منطقة المدينة المنوّرة؛ ممثلة بمركز ينبع النخل الأمني، بالتعاون مع شرطة محافظة العيص، من القبض على قاتل شاب كان يرعى أغنامه بمنطقة وعرة بوادي ضاس، في زمن قياسي بعد هروبه من موقع الحادثة، وتم إيقافه ومعاينة جثمان المتوفى من قِبل الطبيب الشرعي، ولا يزال التحقيق جارياً، فيما تم التحفظ على السلاح.

 

وأوضح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة المدينة المنوّرة العميد فهد بن عامر الغنام، أن شرطة ينبع النخل التابعة لشرطة محافظة ينبع تلقت بلاغاً بوجود شخص متوفى بوادي "ضاس"، وعلى الفور تمّ الانتقال للموقع، واتضح أن الشخص (سعودي الجنسية) في العقد الثاني من عمره، يسكن مع والده بوادي ضاس، ومصاب بطلق ناري عن قرب، ولا توجد عليه علامات حيوية.

 

وأضاف أنه جرى معاينة الموقع واتضح وجود آثار رش يعتقد أنها لسلاح ناري على الأحجار القريبة منه، ويظهر من الإصابة على الجسم والملابس أنها حدثت من قرب، وبمناقشة والده أفاد بأن ابنه خرج في الصباح من منزله لرعي الأغنام ولم يعد للمنزل عند عودة الأغنام وقت الظهر، وتمّ البحث عنه فوجدوه متوفى بالوادي، فقام بالاتصال بالشرطة، وتبين أن مكان الوفاة بمنطقة وعرة جداً لا تصل إليها السيارات والطريق ينتهي عند بيت والد المجني عليه.

 

 وتابع، توافرت معلوماتٌ لدى فريق البحث عن وجود شخص بتلك المنطقة يعاني مرضاً نفسياً، وبجمع المعلومات تمّ القبض عليه داخل محافظة العيص، وبالتعاون مع شرطة محافظة العيص، وبالتحقيق معه اعترف بأنه هو مَن قام بإطلاق النار على المجني عليه من سلاح كان بحوزته، لسوء تفاهم بينهما وهرب من الموقع.

 

وأكّد الغنام؛ أنه تمّ إيقاف المجني ومعاينة الجثمان من قِبل الطبيب الشرعي ولايزال التحقيق جارياً فيما تمّ التحفظ على السلاح.