تعرف على التطبيقات الأكثر أمناً من أي عمليات قرصنة

بعد أنباء اختراق الاستخبارات الأمريكية الهواتف والأجهزة الذكية

 بات يخشى الكثير من المستخدمين التعامل مع كل التطبيقات الذكية، وخاصة تطبيقات التراسل الفوري والدردشة، بعد انتشار تسريبات "ويكيليكس" التي تتحدث عن اختراق وقرصنة الاستخبارات المركزية الأمريكية "CIA" على مختلف أنواع الهواتف والأجهزة الذكية.

لكن صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قدّمت تقريراً حول تطبيقات الدردشة الأكثر أمناً لكل المستخدمين، والبعيدة والمحمية عن كل أدوات القرصنة المعروفة من قبل CIA.

وجاءت التطبيقات على النحو التالي:

- ساينال  Signal

يعتمد تطبيق التراسل هذا على تقنيات تشفير عالية الجودة يجعل من الصعب اختراقها بأي حال من الأحوال، حتى مع أكثر التقنيات المتطورة للقرصنة والتجسس.

- واتساب WhatsApp

اعتماد تطبيق واتساب على تقنية "النهاية للنهاية" أو "End to End" جعل رسائلها مشفرة بصورة كاملة، بحيث لا يمكن لأي طرف ثالث اختراقها.

ورغم التقارير التي تحدثت عن إمكانية اختراق تلك التقنية، لكن الشركة المالكة للتطبيق نفت الأمر، وأكدت أن تطبيقها الأكثر أمناً وسط كل تطبيقات الدردشة.

- ويكر Wickr

يستخدم تطبيق ويكر تقنية تسمح له بالكشف عن أي برمجيات خبيثة تحاول اختراق هاتفك، وليس التطبيق فحسب، وهو ما يجعله بمثابة جرس إنذار للمستخدم في حالة حاول أحد المتطفلين أو الجهات الحكومية اختراق هاتفك.

- آي ميسج iMessage

رغم أن تسريبات "ويكيليكس" أظهرت أنه يمكن اختراق هواتف "آيفون" التابعة لشركة "أبل" الأمريكية، إلا أن تطبيق التراسل الخاص بها، لا يزال الأكثر أمناً، واختراقه يحتاج لتقنيات صعبة، خاصة بعد التحديث الأمني الذي أجرته الشركة الأمريكية على تطبيقها، عقب إعلان مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية "إف بي آي" نجاحها في اختراق أحد هواتف "آيفون" بالاستعانة بشركة تكنولوجيا "إسرائيلية"؛ للاطلاع على معلومات حول أحد منفذي هجوم "سان براندينو" الإرهابي، وهو الأمر الذي كان ترفضه "أبل" حينها، ودخل الطرفان في صراع قضائي طويل.

- كونفيد Confide

هو ليس تطبيقاً للتراسل، ولكنه تطبيق يشغل البريد الإلكتروني الخاص بك، ويرسل كل رسائلك التي تبغي إرسالها بصورة آمنة بعيدة عن أعين أي من المتلصصين، وعن كل برمجيات CIA التي يمكنها أن تخترق محادثاتك ورسائلك.

ولكن الأزمة الرئيسة في كل التطبيقات الآمنة تلك، هي أن الهواتف نفسها أصبحت غير آمنة، أي أنه يمكن أن يستخدم أي شخص تطبيقاً آمناً للتراسل، في حين أن هاتفه نفسه مخترق، ويمكن فتح الكاميرا والمايكروفون الخاص به في أي وقت، وتسجيل كل المعلومات التي يرغب بها المتطفلون من دون الحاجة لاختراق تطبيق التراسل أو الدردشة.

اعلان
تعرف على التطبيقات الأكثر أمناً من أي عمليات قرصنة
سبق

 بات يخشى الكثير من المستخدمين التعامل مع كل التطبيقات الذكية، وخاصة تطبيقات التراسل الفوري والدردشة، بعد انتشار تسريبات "ويكيليكس" التي تتحدث عن اختراق وقرصنة الاستخبارات المركزية الأمريكية "CIA" على مختلف أنواع الهواتف والأجهزة الذكية.

لكن صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قدّمت تقريراً حول تطبيقات الدردشة الأكثر أمناً لكل المستخدمين، والبعيدة والمحمية عن كل أدوات القرصنة المعروفة من قبل CIA.

وجاءت التطبيقات على النحو التالي:

- ساينال  Signal

يعتمد تطبيق التراسل هذا على تقنيات تشفير عالية الجودة يجعل من الصعب اختراقها بأي حال من الأحوال، حتى مع أكثر التقنيات المتطورة للقرصنة والتجسس.

- واتساب WhatsApp

اعتماد تطبيق واتساب على تقنية "النهاية للنهاية" أو "End to End" جعل رسائلها مشفرة بصورة كاملة، بحيث لا يمكن لأي طرف ثالث اختراقها.

ورغم التقارير التي تحدثت عن إمكانية اختراق تلك التقنية، لكن الشركة المالكة للتطبيق نفت الأمر، وأكدت أن تطبيقها الأكثر أمناً وسط كل تطبيقات الدردشة.

- ويكر Wickr

يستخدم تطبيق ويكر تقنية تسمح له بالكشف عن أي برمجيات خبيثة تحاول اختراق هاتفك، وليس التطبيق فحسب، وهو ما يجعله بمثابة جرس إنذار للمستخدم في حالة حاول أحد المتطفلين أو الجهات الحكومية اختراق هاتفك.

- آي ميسج iMessage

رغم أن تسريبات "ويكيليكس" أظهرت أنه يمكن اختراق هواتف "آيفون" التابعة لشركة "أبل" الأمريكية، إلا أن تطبيق التراسل الخاص بها، لا يزال الأكثر أمناً، واختراقه يحتاج لتقنيات صعبة، خاصة بعد التحديث الأمني الذي أجرته الشركة الأمريكية على تطبيقها، عقب إعلان مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية "إف بي آي" نجاحها في اختراق أحد هواتف "آيفون" بالاستعانة بشركة تكنولوجيا "إسرائيلية"؛ للاطلاع على معلومات حول أحد منفذي هجوم "سان براندينو" الإرهابي، وهو الأمر الذي كان ترفضه "أبل" حينها، ودخل الطرفان في صراع قضائي طويل.

- كونفيد Confide

هو ليس تطبيقاً للتراسل، ولكنه تطبيق يشغل البريد الإلكتروني الخاص بك، ويرسل كل رسائلك التي تبغي إرسالها بصورة آمنة بعيدة عن أعين أي من المتلصصين، وعن كل برمجيات CIA التي يمكنها أن تخترق محادثاتك ورسائلك.

ولكن الأزمة الرئيسة في كل التطبيقات الآمنة تلك، هي أن الهواتف نفسها أصبحت غير آمنة، أي أنه يمكن أن يستخدم أي شخص تطبيقاً آمناً للتراسل، في حين أن هاتفه نفسه مخترق، ويمكن فتح الكاميرا والمايكروفون الخاص به في أي وقت، وتسجيل كل المعلومات التي يرغب بها المتطفلون من دون الحاجة لاختراق تطبيق التراسل أو الدردشة.

11 مارس 2017 - 12 جمادى الآخر 1438
10:45 AM

تعرف على التطبيقات الأكثر أمناً من أي عمليات قرصنة

بعد أنباء اختراق الاستخبارات الأمريكية الهواتف والأجهزة الذكية

A A A
6
5,887

 بات يخشى الكثير من المستخدمين التعامل مع كل التطبيقات الذكية، وخاصة تطبيقات التراسل الفوري والدردشة، بعد انتشار تسريبات "ويكيليكس" التي تتحدث عن اختراق وقرصنة الاستخبارات المركزية الأمريكية "CIA" على مختلف أنواع الهواتف والأجهزة الذكية.

لكن صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قدّمت تقريراً حول تطبيقات الدردشة الأكثر أمناً لكل المستخدمين، والبعيدة والمحمية عن كل أدوات القرصنة المعروفة من قبل CIA.

وجاءت التطبيقات على النحو التالي:

- ساينال  Signal

يعتمد تطبيق التراسل هذا على تقنيات تشفير عالية الجودة يجعل من الصعب اختراقها بأي حال من الأحوال، حتى مع أكثر التقنيات المتطورة للقرصنة والتجسس.

- واتساب WhatsApp

اعتماد تطبيق واتساب على تقنية "النهاية للنهاية" أو "End to End" جعل رسائلها مشفرة بصورة كاملة، بحيث لا يمكن لأي طرف ثالث اختراقها.

ورغم التقارير التي تحدثت عن إمكانية اختراق تلك التقنية، لكن الشركة المالكة للتطبيق نفت الأمر، وأكدت أن تطبيقها الأكثر أمناً وسط كل تطبيقات الدردشة.

- ويكر Wickr

يستخدم تطبيق ويكر تقنية تسمح له بالكشف عن أي برمجيات خبيثة تحاول اختراق هاتفك، وليس التطبيق فحسب، وهو ما يجعله بمثابة جرس إنذار للمستخدم في حالة حاول أحد المتطفلين أو الجهات الحكومية اختراق هاتفك.

- آي ميسج iMessage

رغم أن تسريبات "ويكيليكس" أظهرت أنه يمكن اختراق هواتف "آيفون" التابعة لشركة "أبل" الأمريكية، إلا أن تطبيق التراسل الخاص بها، لا يزال الأكثر أمناً، واختراقه يحتاج لتقنيات صعبة، خاصة بعد التحديث الأمني الذي أجرته الشركة الأمريكية على تطبيقها، عقب إعلان مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية "إف بي آي" نجاحها في اختراق أحد هواتف "آيفون" بالاستعانة بشركة تكنولوجيا "إسرائيلية"؛ للاطلاع على معلومات حول أحد منفذي هجوم "سان براندينو" الإرهابي، وهو الأمر الذي كان ترفضه "أبل" حينها، ودخل الطرفان في صراع قضائي طويل.

- كونفيد Confide

هو ليس تطبيقاً للتراسل، ولكنه تطبيق يشغل البريد الإلكتروني الخاص بك، ويرسل كل رسائلك التي تبغي إرسالها بصورة آمنة بعيدة عن أعين أي من المتلصصين، وعن كل برمجيات CIA التي يمكنها أن تخترق محادثاتك ورسائلك.

ولكن الأزمة الرئيسة في كل التطبيقات الآمنة تلك، هي أن الهواتف نفسها أصبحت غير آمنة، أي أنه يمكن أن يستخدم أي شخص تطبيقاً آمناً للتراسل، في حين أن هاتفه نفسه مخترق، ويمكن فتح الكاميرا والمايكروفون الخاص به في أي وقت، وتسجيل كل المعلومات التي يرغب بها المتطفلون من دون الحاجة لاختراق تطبيق التراسل أو الدردشة.