تعرَّف على الـ "k9" المشارك للمرة الأولى مع رجال الأمن في "مركزية مكة"

اللواء المحارب: 30 فرقة تعمل ضمن نطاق المنطقة

في مشاركته الأولى من نوعها، أدخلت قوات أمن العمرة للأسلحة والمتفجرات ضمن فريقها كلب k9 المعروف بالكلب البوليسي (German Shepherd)؛ ليتولى مهام تفتيش المركبات في المنطقة المركزية، التي ترغب في الدخول إلى الأبراج المحيطة بالحرم المكي الشريف.

ويتم تدريب k9 لمساعدة الشرطة في عملها، وفي التحقق من حقائب المسافرين والركاب، سواء كان ذلك في المطارات أو الموانئ، وأيضًا في مكافحة الجرائم والدفاع عن صاحبه. والكلب ذكي لدرجة أنه حتى إذا كان بدون صاحبه لا يهاجم أحدًا.

من جانبه، كشف مساعد قائد قوات أمن العمرة للأسلحة والمتفجرات، اللواء خالد المحارب، عن وجود 30 فرقة تعمل ضمن نطاق المنطقة المركزية وساحات المسجد الحرام والمداخل الرئيسية لها، إضافة إلى الفنادق بجوارها. مشيرًا إلى أن إدارته تعمل وفق خطة أمنية مُحكمة، تم اعتمادها من مدير الأمن وقائد قوات أمن العمرة، التي وجَّه بها سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وأشار اللواء المحارب إلى أن الخطة تم تقسيمها إلى ثلاثة محاور رئيسية، هي ما يخص جانب تفتيش المركبات داخل نفق الملك عبدالعزيز، وجانب تفتيش الأمتعة والأشخاص أثناء دخولهم إلى المقار الحيوية، وتفتيش الأمتعة داخل وساحات المسجد الحرام دون إحداث إرباك أو تشويش بين المصلين، إضافة إلى تخصيص فِرق مساندة مع قوات الطوارئ الخاصة والأمن الدبلوماسي والحج والعمرة وقوة أمن الحرم والتدريب وشرطة العاصمة المقدسة.

وقال المحارب إنه لم تسجَّل أية حالات مشبوهة خلال الـ20 يومًا الماضية ​من شهر رمضان المبارك، وتم إعطاء السائقين الذين يتكرر وجودهم في المنطقة المركزية ومركبات الإعاشة والتغذية والخدمات التابعة للفنادق تعليمات بعدم حمل مواد قابلة للاشتعال أو ممنوعة، وأن العقوبات المترتبة على حاملها؛ ما ساهم في تنفيذ الخطة بكل يسر وسهولة.

وأضاف بأن أهم المشاكل التي تواجه فرق الأسلحة والمتفجرات هي عدم الالتزام بحمل الأمتعة من قِبل المعتمرين، الذين لا يتقيدون بالتعليمات والأنظمة بضرورة وضعها في السيارات أو الفنادق، وعدم حملها أثناء أدائهم العمرة، أو وضعها في صندوق الأمانات الموزعة في ساحات المسجد الحرام؛ إذ يتم التعامل معها بالشكل المناسب والمطلوب دون إحداث إرباك أو فوضى أو تشويش للمصلين والمعتمرين.

اعلان
تعرَّف على الـ "k9" المشارك للمرة الأولى مع رجال الأمن في "مركزية مكة"
سبق

في مشاركته الأولى من نوعها، أدخلت قوات أمن العمرة للأسلحة والمتفجرات ضمن فريقها كلب k9 المعروف بالكلب البوليسي (German Shepherd)؛ ليتولى مهام تفتيش المركبات في المنطقة المركزية، التي ترغب في الدخول إلى الأبراج المحيطة بالحرم المكي الشريف.

ويتم تدريب k9 لمساعدة الشرطة في عملها، وفي التحقق من حقائب المسافرين والركاب، سواء كان ذلك في المطارات أو الموانئ، وأيضًا في مكافحة الجرائم والدفاع عن صاحبه. والكلب ذكي لدرجة أنه حتى إذا كان بدون صاحبه لا يهاجم أحدًا.

من جانبه، كشف مساعد قائد قوات أمن العمرة للأسلحة والمتفجرات، اللواء خالد المحارب، عن وجود 30 فرقة تعمل ضمن نطاق المنطقة المركزية وساحات المسجد الحرام والمداخل الرئيسية لها، إضافة إلى الفنادق بجوارها. مشيرًا إلى أن إدارته تعمل وفق خطة أمنية مُحكمة، تم اعتمادها من مدير الأمن وقائد قوات أمن العمرة، التي وجَّه بها سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وأشار اللواء المحارب إلى أن الخطة تم تقسيمها إلى ثلاثة محاور رئيسية، هي ما يخص جانب تفتيش المركبات داخل نفق الملك عبدالعزيز، وجانب تفتيش الأمتعة والأشخاص أثناء دخولهم إلى المقار الحيوية، وتفتيش الأمتعة داخل وساحات المسجد الحرام دون إحداث إرباك أو تشويش بين المصلين، إضافة إلى تخصيص فِرق مساندة مع قوات الطوارئ الخاصة والأمن الدبلوماسي والحج والعمرة وقوة أمن الحرم والتدريب وشرطة العاصمة المقدسة.

وقال المحارب إنه لم تسجَّل أية حالات مشبوهة خلال الـ20 يومًا الماضية ​من شهر رمضان المبارك، وتم إعطاء السائقين الذين يتكرر وجودهم في المنطقة المركزية ومركبات الإعاشة والتغذية والخدمات التابعة للفنادق تعليمات بعدم حمل مواد قابلة للاشتعال أو ممنوعة، وأن العقوبات المترتبة على حاملها؛ ما ساهم في تنفيذ الخطة بكل يسر وسهولة.

وأضاف بأن أهم المشاكل التي تواجه فرق الأسلحة والمتفجرات هي عدم الالتزام بحمل الأمتعة من قِبل المعتمرين، الذين لا يتقيدون بالتعليمات والأنظمة بضرورة وضعها في السيارات أو الفنادق، وعدم حملها أثناء أدائهم العمرة، أو وضعها في صندوق الأمانات الموزعة في ساحات المسجد الحرام؛ إذ يتم التعامل معها بالشكل المناسب والمطلوب دون إحداث إرباك أو فوضى أو تشويش للمصلين والمعتمرين.

18 يونيو 2017 - 23 رمضان 1438
12:48 AM

تعرَّف على الـ "k9" المشارك للمرة الأولى مع رجال الأمن في "مركزية مكة"

اللواء المحارب: 30 فرقة تعمل ضمن نطاق المنطقة

A A A
13
52,793

في مشاركته الأولى من نوعها، أدخلت قوات أمن العمرة للأسلحة والمتفجرات ضمن فريقها كلب k9 المعروف بالكلب البوليسي (German Shepherd)؛ ليتولى مهام تفتيش المركبات في المنطقة المركزية، التي ترغب في الدخول إلى الأبراج المحيطة بالحرم المكي الشريف.

ويتم تدريب k9 لمساعدة الشرطة في عملها، وفي التحقق من حقائب المسافرين والركاب، سواء كان ذلك في المطارات أو الموانئ، وأيضًا في مكافحة الجرائم والدفاع عن صاحبه. والكلب ذكي لدرجة أنه حتى إذا كان بدون صاحبه لا يهاجم أحدًا.

من جانبه، كشف مساعد قائد قوات أمن العمرة للأسلحة والمتفجرات، اللواء خالد المحارب، عن وجود 30 فرقة تعمل ضمن نطاق المنطقة المركزية وساحات المسجد الحرام والمداخل الرئيسية لها، إضافة إلى الفنادق بجوارها. مشيرًا إلى أن إدارته تعمل وفق خطة أمنية مُحكمة، تم اعتمادها من مدير الأمن وقائد قوات أمن العمرة، التي وجَّه بها سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وأشار اللواء المحارب إلى أن الخطة تم تقسيمها إلى ثلاثة محاور رئيسية، هي ما يخص جانب تفتيش المركبات داخل نفق الملك عبدالعزيز، وجانب تفتيش الأمتعة والأشخاص أثناء دخولهم إلى المقار الحيوية، وتفتيش الأمتعة داخل وساحات المسجد الحرام دون إحداث إرباك أو تشويش بين المصلين، إضافة إلى تخصيص فِرق مساندة مع قوات الطوارئ الخاصة والأمن الدبلوماسي والحج والعمرة وقوة أمن الحرم والتدريب وشرطة العاصمة المقدسة.

وقال المحارب إنه لم تسجَّل أية حالات مشبوهة خلال الـ20 يومًا الماضية ​من شهر رمضان المبارك، وتم إعطاء السائقين الذين يتكرر وجودهم في المنطقة المركزية ومركبات الإعاشة والتغذية والخدمات التابعة للفنادق تعليمات بعدم حمل مواد قابلة للاشتعال أو ممنوعة، وأن العقوبات المترتبة على حاملها؛ ما ساهم في تنفيذ الخطة بكل يسر وسهولة.

وأضاف بأن أهم المشاكل التي تواجه فرق الأسلحة والمتفجرات هي عدم الالتزام بحمل الأمتعة من قِبل المعتمرين، الذين لا يتقيدون بالتعليمات والأنظمة بضرورة وضعها في السيارات أو الفنادق، وعدم حملها أثناء أدائهم العمرة، أو وضعها في صندوق الأمانات الموزعة في ساحات المسجد الحرام؛ إذ يتم التعامل معها بالشكل المناسب والمطلوب دون إحداث إرباك أو فوضى أو تشويش للمصلين والمعتمرين.