"تعليم الليث" يستنفر جهوده للحدّ من "الجرب الجلدي" في المدارس

توزيع المعقمات والمناديل وأدوات النظافة بكميات كافية على الطلاب

كشف مدير الإعلام التربوي والمتحدث الرسمي باسم إدارة التعليم بمحافظة الليث "محمد بن ختيم المالكي"؛ عدم رصد أية حالات جديدة مصابة بمرض الجرب الجلدي في مدرستَي البنين والبنات في قرية المستنقع شرق محافظة الليث على مسافة "90" كم.

 

وقال "المالكي": "بناء على تقرير صادر عن قسم الصحة المدرسية بإدارة التعليم، فقد ثبتت إصابة "17" حالة جديدة بين أوساط الطلاب والطالبات؛ منها حالتان بمدرسة عمر بن عبدالعزيز بقرية بجاله، وحالة واحدة بمدرسة حسان بن ثابت بمركز غميقة، كما تم اكتشاف حالتين بمجمع عيار للبنات بقرية عيار، و"12" حالة لطلاب وطالبات بقرية الجويني يدرسون في مدارس العرين التابعة لمكتب التعليم بمحافظة أضم".

 

وأضاف: "أحيلت الحالات المصابة للجهات الطبية وتمj معالجتها ومنحها إجازة مرضية إلى حين التأكد من تماثلهم للشفاء".

 

بدوره، قال مدير إدارة التعليم بمحافظة الليث "مرعي بن محمد البركاتي": "تم تشكيل فريق مشترك لمتابعة حالة المرض والحد من انتشاره وتقديم العلاج اللازم والرعاية الطبية للمصابين، يضم في عضويته إدارة التعليم ممثلة في قسم الصحة المدرسية، وإدارة المراكز الصحية في محافظتي الليث وأضم، ومستشفى الليث العام، وإدارة مكافحة الأمراض المعدية ونواقل المرض بالصحة العامة في الشؤون الصحية بمحافظة جدة، بالإضافة إلى مشاركة كلية العلوم الصحية بمحافظة الليث".

 

وأشار "البركاتي" إلى قيام فريق طبي من الوحدة الصحية المدرسية بزيارات يومية  للمدارس والكشف على الطلاب والطالبات والاطمئنان على صحتهم وسلامتهم.

 

وقام الفريق بزيارة الطلاب المصابين في منزلهم والاطمئنان على صحتهم، كما قاموا بعمل دورات تدريبية للتوعية والتثقيف الصحي اللازم للطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وأسرهم، والتعريف بالمرض وأعراض الإصابة وطرق الوقاية منه، وتوزيع النشرات التوعوية، قدمها كل من: مدير الوحدة الصحية المدرسية "الدكتور حمزة بابكر"، وطبيب الوحدة الصحية "الدكتور خليل العلي".

 

وتم توزيع الأدوية اللازمة للمصابين والمصابات، بالإضافة إلى توزيع المعقمات والمناديل وأدوات النظافة بكميات كافية على المدارس، وحثّ الطلاب والطالبات بالاهتمام بالنظافة الشخصية.

 

وقال "البركاتي": "تم اعتماد القيام بجولات يومية لقيادات الإدارة والصحة المدرسية ومكاتب التعليم في أضم وربوع العين، وبمشاركة الإشراف التربوي للبنين والبنات؛ بهدف الاطمئنان على الحالة الصحية للطلاب والطالبات، ومتابعة الوضع الصحي لأهالي القرى التي ظهر فيها المرض مع الجهات، وبالتعاون المستمر مع إدارة المراكز الصحية في الليث وأضم ومستشفيات الليث وأضم؛ لمحاصرة المرض وتقديم الرعاية الصحية اللازمة للمصابين".

 

وعقد المجلس التعليمي بإدارة تعليم محافظة الليث؛ جلسة طارئة برئاسة مدير إدارة التعليم "مرعي بن محمد البركاتي"، وبحضور المساعد للشؤون التعليمية "بنين"، "الدكتور زكي بن رزيق الحازمي"، والمساعد للشؤون المدرسية "عبدالرحمن بن حسين باعفيف"، والمساعدة للشؤون التعليمية "بنات"، "هدية بنت محمد البركاتي".

 

وشهد الاجتماع مناقشة آخر مستجدات المرض وتطوراته، كما استعرض رئيس قسم الصحة المدرسية "عاتق بن صالح الزنبحي"؛ أبرز جهود الإدارة في مكافحته والحد من انتشاره بين أوساط الطلاب والطالبات بالتعاون مع القطاعات الصحية.

 

وأوصى المجلس بأهمية استمرار تكثيف الجهود؛ حتى تتم مكافحة المرض 

والحد من انتشاره، وتوجيه قادة وقائدات المدارس إلى تكثيف عمليات التعقيم والنظافة بمدارسهم، وبرامج التوعية والتثقيف الصحي، وعمل التهوية اللازمة للفصول الدراسية، وتوزيع المقاعد الدراسية، إضافة إلى التواصل مع المنشآت الصحية بالمحافظة والوحدة الصحية المدرسية عند الاشتباه في ظهور حالات جديدة.

 

إلى ذلك، يعقد قسم الصحة المدرسية خلال الأسبوع المقبل؛ دورة تدريبية مكثفة للمرشدين الصحيين والمرشدات الصحيات في المدارس للتعريف بالمرض وأعراضه وسبب انتقاله وطرق وإرشادات الوقاية منه.

 

من جهته، أكد مساعد مدير الوحدة الصحية المدرسية "للبنين"، "الدكتور خليل العلي" على ضرورة أن يحرص أهالي الطلاب المصابين والطالبات المصابات على عزلهم في غرفة مناسبة ومعقمة داخل المنزل، وعدم الاحتكاك بهم كثيراً، وعدم استخدام الأدوات الشخصية للمريض؛ كالملابس، واللحاف، أو النوم على سرير المصاب.

اعلان
"تعليم الليث" يستنفر جهوده للحدّ من "الجرب الجلدي" في المدارس
سبق

كشف مدير الإعلام التربوي والمتحدث الرسمي باسم إدارة التعليم بمحافظة الليث "محمد بن ختيم المالكي"؛ عدم رصد أية حالات جديدة مصابة بمرض الجرب الجلدي في مدرستَي البنين والبنات في قرية المستنقع شرق محافظة الليث على مسافة "90" كم.

 

وقال "المالكي": "بناء على تقرير صادر عن قسم الصحة المدرسية بإدارة التعليم، فقد ثبتت إصابة "17" حالة جديدة بين أوساط الطلاب والطالبات؛ منها حالتان بمدرسة عمر بن عبدالعزيز بقرية بجاله، وحالة واحدة بمدرسة حسان بن ثابت بمركز غميقة، كما تم اكتشاف حالتين بمجمع عيار للبنات بقرية عيار، و"12" حالة لطلاب وطالبات بقرية الجويني يدرسون في مدارس العرين التابعة لمكتب التعليم بمحافظة أضم".

 

وأضاف: "أحيلت الحالات المصابة للجهات الطبية وتمj معالجتها ومنحها إجازة مرضية إلى حين التأكد من تماثلهم للشفاء".

 

بدوره، قال مدير إدارة التعليم بمحافظة الليث "مرعي بن محمد البركاتي": "تم تشكيل فريق مشترك لمتابعة حالة المرض والحد من انتشاره وتقديم العلاج اللازم والرعاية الطبية للمصابين، يضم في عضويته إدارة التعليم ممثلة في قسم الصحة المدرسية، وإدارة المراكز الصحية في محافظتي الليث وأضم، ومستشفى الليث العام، وإدارة مكافحة الأمراض المعدية ونواقل المرض بالصحة العامة في الشؤون الصحية بمحافظة جدة، بالإضافة إلى مشاركة كلية العلوم الصحية بمحافظة الليث".

 

وأشار "البركاتي" إلى قيام فريق طبي من الوحدة الصحية المدرسية بزيارات يومية  للمدارس والكشف على الطلاب والطالبات والاطمئنان على صحتهم وسلامتهم.

 

وقام الفريق بزيارة الطلاب المصابين في منزلهم والاطمئنان على صحتهم، كما قاموا بعمل دورات تدريبية للتوعية والتثقيف الصحي اللازم للطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وأسرهم، والتعريف بالمرض وأعراض الإصابة وطرق الوقاية منه، وتوزيع النشرات التوعوية، قدمها كل من: مدير الوحدة الصحية المدرسية "الدكتور حمزة بابكر"، وطبيب الوحدة الصحية "الدكتور خليل العلي".

 

وتم توزيع الأدوية اللازمة للمصابين والمصابات، بالإضافة إلى توزيع المعقمات والمناديل وأدوات النظافة بكميات كافية على المدارس، وحثّ الطلاب والطالبات بالاهتمام بالنظافة الشخصية.

 

وقال "البركاتي": "تم اعتماد القيام بجولات يومية لقيادات الإدارة والصحة المدرسية ومكاتب التعليم في أضم وربوع العين، وبمشاركة الإشراف التربوي للبنين والبنات؛ بهدف الاطمئنان على الحالة الصحية للطلاب والطالبات، ومتابعة الوضع الصحي لأهالي القرى التي ظهر فيها المرض مع الجهات، وبالتعاون المستمر مع إدارة المراكز الصحية في الليث وأضم ومستشفيات الليث وأضم؛ لمحاصرة المرض وتقديم الرعاية الصحية اللازمة للمصابين".

 

وعقد المجلس التعليمي بإدارة تعليم محافظة الليث؛ جلسة طارئة برئاسة مدير إدارة التعليم "مرعي بن محمد البركاتي"، وبحضور المساعد للشؤون التعليمية "بنين"، "الدكتور زكي بن رزيق الحازمي"، والمساعد للشؤون المدرسية "عبدالرحمن بن حسين باعفيف"، والمساعدة للشؤون التعليمية "بنات"، "هدية بنت محمد البركاتي".

 

وشهد الاجتماع مناقشة آخر مستجدات المرض وتطوراته، كما استعرض رئيس قسم الصحة المدرسية "عاتق بن صالح الزنبحي"؛ أبرز جهود الإدارة في مكافحته والحد من انتشاره بين أوساط الطلاب والطالبات بالتعاون مع القطاعات الصحية.

 

وأوصى المجلس بأهمية استمرار تكثيف الجهود؛ حتى تتم مكافحة المرض 

والحد من انتشاره، وتوجيه قادة وقائدات المدارس إلى تكثيف عمليات التعقيم والنظافة بمدارسهم، وبرامج التوعية والتثقيف الصحي، وعمل التهوية اللازمة للفصول الدراسية، وتوزيع المقاعد الدراسية، إضافة إلى التواصل مع المنشآت الصحية بالمحافظة والوحدة الصحية المدرسية عند الاشتباه في ظهور حالات جديدة.

 

إلى ذلك، يعقد قسم الصحة المدرسية خلال الأسبوع المقبل؛ دورة تدريبية مكثفة للمرشدين الصحيين والمرشدات الصحيات في المدارس للتعريف بالمرض وأعراضه وسبب انتقاله وطرق وإرشادات الوقاية منه.

 

من جهته، أكد مساعد مدير الوحدة الصحية المدرسية "للبنين"، "الدكتور خليل العلي" على ضرورة أن يحرص أهالي الطلاب المصابين والطالبات المصابات على عزلهم في غرفة مناسبة ومعقمة داخل المنزل، وعدم الاحتكاك بهم كثيراً، وعدم استخدام الأدوات الشخصية للمريض؛ كالملابس، واللحاف، أو النوم على سرير المصاب.

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
05:59 PM

توزيع المعقمات والمناديل وأدوات النظافة بكميات كافية على الطلاب

"تعليم الليث" يستنفر جهوده للحدّ من "الجرب الجلدي" في المدارس

A A A
2
5,913

كشف مدير الإعلام التربوي والمتحدث الرسمي باسم إدارة التعليم بمحافظة الليث "محمد بن ختيم المالكي"؛ عدم رصد أية حالات جديدة مصابة بمرض الجرب الجلدي في مدرستَي البنين والبنات في قرية المستنقع شرق محافظة الليث على مسافة "90" كم.

 

وقال "المالكي": "بناء على تقرير صادر عن قسم الصحة المدرسية بإدارة التعليم، فقد ثبتت إصابة "17" حالة جديدة بين أوساط الطلاب والطالبات؛ منها حالتان بمدرسة عمر بن عبدالعزيز بقرية بجاله، وحالة واحدة بمدرسة حسان بن ثابت بمركز غميقة، كما تم اكتشاف حالتين بمجمع عيار للبنات بقرية عيار، و"12" حالة لطلاب وطالبات بقرية الجويني يدرسون في مدارس العرين التابعة لمكتب التعليم بمحافظة أضم".

 

وأضاف: "أحيلت الحالات المصابة للجهات الطبية وتمj معالجتها ومنحها إجازة مرضية إلى حين التأكد من تماثلهم للشفاء".

 

بدوره، قال مدير إدارة التعليم بمحافظة الليث "مرعي بن محمد البركاتي": "تم تشكيل فريق مشترك لمتابعة حالة المرض والحد من انتشاره وتقديم العلاج اللازم والرعاية الطبية للمصابين، يضم في عضويته إدارة التعليم ممثلة في قسم الصحة المدرسية، وإدارة المراكز الصحية في محافظتي الليث وأضم، ومستشفى الليث العام، وإدارة مكافحة الأمراض المعدية ونواقل المرض بالصحة العامة في الشؤون الصحية بمحافظة جدة، بالإضافة إلى مشاركة كلية العلوم الصحية بمحافظة الليث".

 

وأشار "البركاتي" إلى قيام فريق طبي من الوحدة الصحية المدرسية بزيارات يومية  للمدارس والكشف على الطلاب والطالبات والاطمئنان على صحتهم وسلامتهم.

 

وقام الفريق بزيارة الطلاب المصابين في منزلهم والاطمئنان على صحتهم، كما قاموا بعمل دورات تدريبية للتوعية والتثقيف الصحي اللازم للطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وأسرهم، والتعريف بالمرض وأعراض الإصابة وطرق الوقاية منه، وتوزيع النشرات التوعوية، قدمها كل من: مدير الوحدة الصحية المدرسية "الدكتور حمزة بابكر"، وطبيب الوحدة الصحية "الدكتور خليل العلي".

 

وتم توزيع الأدوية اللازمة للمصابين والمصابات، بالإضافة إلى توزيع المعقمات والمناديل وأدوات النظافة بكميات كافية على المدارس، وحثّ الطلاب والطالبات بالاهتمام بالنظافة الشخصية.

 

وقال "البركاتي": "تم اعتماد القيام بجولات يومية لقيادات الإدارة والصحة المدرسية ومكاتب التعليم في أضم وربوع العين، وبمشاركة الإشراف التربوي للبنين والبنات؛ بهدف الاطمئنان على الحالة الصحية للطلاب والطالبات، ومتابعة الوضع الصحي لأهالي القرى التي ظهر فيها المرض مع الجهات، وبالتعاون المستمر مع إدارة المراكز الصحية في الليث وأضم ومستشفيات الليث وأضم؛ لمحاصرة المرض وتقديم الرعاية الصحية اللازمة للمصابين".

 

وعقد المجلس التعليمي بإدارة تعليم محافظة الليث؛ جلسة طارئة برئاسة مدير إدارة التعليم "مرعي بن محمد البركاتي"، وبحضور المساعد للشؤون التعليمية "بنين"، "الدكتور زكي بن رزيق الحازمي"، والمساعد للشؤون المدرسية "عبدالرحمن بن حسين باعفيف"، والمساعدة للشؤون التعليمية "بنات"، "هدية بنت محمد البركاتي".

 

وشهد الاجتماع مناقشة آخر مستجدات المرض وتطوراته، كما استعرض رئيس قسم الصحة المدرسية "عاتق بن صالح الزنبحي"؛ أبرز جهود الإدارة في مكافحته والحد من انتشاره بين أوساط الطلاب والطالبات بالتعاون مع القطاعات الصحية.

 

وأوصى المجلس بأهمية استمرار تكثيف الجهود؛ حتى تتم مكافحة المرض 

والحد من انتشاره، وتوجيه قادة وقائدات المدارس إلى تكثيف عمليات التعقيم والنظافة بمدارسهم، وبرامج التوعية والتثقيف الصحي، وعمل التهوية اللازمة للفصول الدراسية، وتوزيع المقاعد الدراسية، إضافة إلى التواصل مع المنشآت الصحية بالمحافظة والوحدة الصحية المدرسية عند الاشتباه في ظهور حالات جديدة.

 

إلى ذلك، يعقد قسم الصحة المدرسية خلال الأسبوع المقبل؛ دورة تدريبية مكثفة للمرشدين الصحيين والمرشدات الصحيات في المدارس للتعريف بالمرض وأعراضه وسبب انتقاله وطرق وإرشادات الوقاية منه.

 

من جهته، أكد مساعد مدير الوحدة الصحية المدرسية "للبنين"، "الدكتور خليل العلي" على ضرورة أن يحرص أهالي الطلاب المصابين والطالبات المصابات على عزلهم في غرفة مناسبة ومعقمة داخل المنزل، وعدم الاحتكاك بهم كثيراً، وعدم استخدام الأدوات الشخصية للمريض؛ كالملابس، واللحاف، أو النوم على سرير المصاب.