تقرير: المبيعات عبر الإنترنت تقفز 52 % في الخليج

ثلث المعاملات الإلكترونية تبدأ عبر الهواتف الذكية

أكد تقرير صادر عن شركة "كريتيو" أن مبيعات الإنترنت عبر الأجهزة سجلت في دول الخليج العربي نمواً كبيراً فاق المستويات العالمية، حيث قفز بنسبة 52% في النصف الثاني من العام 2016، مقارنة بنسبة نمو بلغت 31 % في الولايات المتحدة الأمريكية، و36% في المملكة المتحدة.

وتمثل هذه القفزة فرصة سانحة للمنطقة لتبني استراتيجية القياس عبر الأجهزة الدقيقة، وذلك لتجنب سوء توزيع تجار التجزئة، إلى جانب ضمان إنفاق المستهلكين أموالهم في القنوات الأمثل التي تحقق أعلى أداء.

وأوضح التقرير المتعلق بالتجارة الإلكترونية عبر الأجهزة بدول الخليج ضرورة التعرف على المستخدم والجهاز الذي يتم استخدامه أثناء عمليات الشراء، حتى يستطيع تجار التجزئة توفير تجارب شخصية للمستهلك، واستهداف المستهلك بكفاءة عالية، وتعزيز تجارب التسويق لديه.

وأظهرت نتائج التقرير بخصوص حالة القياس الدقيق عبر الأجهزة والتعريف والإسناد، أن 52% من المعاملات بدول مجلس التعاون الخليجي لم يتم توزيعها بنجاح وقد تفقد المسار الصحيح، إذ لم يتم استخدام أداة القياس عبر الأجهزة، كما أن القياس عبر الأجهزة يوضح رحلة المشتري بنسبة 41 % أشمل مما توضحه نماذج الرؤية الجزئية.

وكشف التقرير عن ارتفاع ملموس في معدل المعاملات عبر الأجهزة النقالة، حيث شهد الربع الرابع من العام 2016، إجراء 34 % من عمليات الشراء عبر الإنترنت بدول التعاون الخليجي عبر الهواتف النقالة، و55% من عمليات الشراء جرت باستخدام نظام  iOS، مقارنة بـ 45% من العمليات عبر الأندرويد.

وأشار التقرير إلى أن الهواتف الذكية تعتبر الجهاز الأساسي في عمليات الشراء التي تتم عبر الأجهزة، حيث يستخدم المستهلك حالياً هاتفه الذكي للبحث والشراء، مما يدفع تجار التجزئة إلى توفير تجارب شيقة عبر الجهاز المكتبي والهاتف النقال معاً، علماً بأن نحو ثلث المعاملات التي تتم عبر الأجهزة تبدأ بالهواتف الذكية.

وبالنسبة لعمليات الشراء التي تتم عبر الهواتف الذكية، فإن 51% من المشتريين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

وبالنسبة لعمليات الشراء التي تتم عبر الأجهزة اللوحية، فإن 54% من المشترين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

أمّا عمليات الشراء التي تتم عبر أجهزة الكمبيوترات المكتبية والمحمولة، فإن 52 % من المشترين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

وذكر التقرير أنه يتم تصنيف المشترين عبر الأجهزة بنسب متساوية في أجهزة الشراء الرئيسية وهي الهواتف الذكية بنسبة 28%، والأجهزة اللوحية بنسبة 36%، والأجهزة المكتبية بنسبة 31%.

وقال المدير العام للأسواق الناشئة لدى شركة كريتيو "دريك هينيكي": الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوترات المكتبية مثلت خيارات متساوية لإتمام الصفقات والعمليات الإلكترونية.

وأضاف: التقرير سلط الضوء على عادات المستهلك في التسوق، والتنبؤات بخصوص التجارة الإلكترونية التي تتم عبر الأجهزة في مختلف دول العالم.

ووأردف: مع استمرار استخدم العملاء للأجهزة المتعددة في تنفيذ عمليات الشراء، يجب على المسوقين أن يضعوا في الاعتبار حجم الخسائر التي قد يتكبدونها بسبب الهدر الإعلاني في حالة عدم استخدام أداة قياس دقيق قابلة للتطوير.

ودعا "دريك هينيكي" إلى التحول إلى رؤية تركز فقط على المستخدم، لتعزيز أدوات القياس عبر الأجهزة المتطورة، حيث ستوفر هذه الرؤية إمكانية تحديد المستهلك بكل دقة، إلى جانب توفير وجهة نظر متكاملة الأركان حول تجربته التسويقية.

اعلان
تقرير: المبيعات عبر الإنترنت تقفز 52 % في الخليج
سبق

أكد تقرير صادر عن شركة "كريتيو" أن مبيعات الإنترنت عبر الأجهزة سجلت في دول الخليج العربي نمواً كبيراً فاق المستويات العالمية، حيث قفز بنسبة 52% في النصف الثاني من العام 2016، مقارنة بنسبة نمو بلغت 31 % في الولايات المتحدة الأمريكية، و36% في المملكة المتحدة.

وتمثل هذه القفزة فرصة سانحة للمنطقة لتبني استراتيجية القياس عبر الأجهزة الدقيقة، وذلك لتجنب سوء توزيع تجار التجزئة، إلى جانب ضمان إنفاق المستهلكين أموالهم في القنوات الأمثل التي تحقق أعلى أداء.

وأوضح التقرير المتعلق بالتجارة الإلكترونية عبر الأجهزة بدول الخليج ضرورة التعرف على المستخدم والجهاز الذي يتم استخدامه أثناء عمليات الشراء، حتى يستطيع تجار التجزئة توفير تجارب شخصية للمستهلك، واستهداف المستهلك بكفاءة عالية، وتعزيز تجارب التسويق لديه.

وأظهرت نتائج التقرير بخصوص حالة القياس الدقيق عبر الأجهزة والتعريف والإسناد، أن 52% من المعاملات بدول مجلس التعاون الخليجي لم يتم توزيعها بنجاح وقد تفقد المسار الصحيح، إذ لم يتم استخدام أداة القياس عبر الأجهزة، كما أن القياس عبر الأجهزة يوضح رحلة المشتري بنسبة 41 % أشمل مما توضحه نماذج الرؤية الجزئية.

وكشف التقرير عن ارتفاع ملموس في معدل المعاملات عبر الأجهزة النقالة، حيث شهد الربع الرابع من العام 2016، إجراء 34 % من عمليات الشراء عبر الإنترنت بدول التعاون الخليجي عبر الهواتف النقالة، و55% من عمليات الشراء جرت باستخدام نظام  iOS، مقارنة بـ 45% من العمليات عبر الأندرويد.

وأشار التقرير إلى أن الهواتف الذكية تعتبر الجهاز الأساسي في عمليات الشراء التي تتم عبر الأجهزة، حيث يستخدم المستهلك حالياً هاتفه الذكي للبحث والشراء، مما يدفع تجار التجزئة إلى توفير تجارب شيقة عبر الجهاز المكتبي والهاتف النقال معاً، علماً بأن نحو ثلث المعاملات التي تتم عبر الأجهزة تبدأ بالهواتف الذكية.

وبالنسبة لعمليات الشراء التي تتم عبر الهواتف الذكية، فإن 51% من المشتريين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

وبالنسبة لعمليات الشراء التي تتم عبر الأجهزة اللوحية، فإن 54% من المشترين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

أمّا عمليات الشراء التي تتم عبر أجهزة الكمبيوترات المكتبية والمحمولة، فإن 52 % من المشترين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

وذكر التقرير أنه يتم تصنيف المشترين عبر الأجهزة بنسب متساوية في أجهزة الشراء الرئيسية وهي الهواتف الذكية بنسبة 28%، والأجهزة اللوحية بنسبة 36%، والأجهزة المكتبية بنسبة 31%.

وقال المدير العام للأسواق الناشئة لدى شركة كريتيو "دريك هينيكي": الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوترات المكتبية مثلت خيارات متساوية لإتمام الصفقات والعمليات الإلكترونية.

وأضاف: التقرير سلط الضوء على عادات المستهلك في التسوق، والتنبؤات بخصوص التجارة الإلكترونية التي تتم عبر الأجهزة في مختلف دول العالم.

ووأردف: مع استمرار استخدم العملاء للأجهزة المتعددة في تنفيذ عمليات الشراء، يجب على المسوقين أن يضعوا في الاعتبار حجم الخسائر التي قد يتكبدونها بسبب الهدر الإعلاني في حالة عدم استخدام أداة قياس دقيق قابلة للتطوير.

ودعا "دريك هينيكي" إلى التحول إلى رؤية تركز فقط على المستخدم، لتعزيز أدوات القياس عبر الأجهزة المتطورة، حيث ستوفر هذه الرؤية إمكانية تحديد المستهلك بكل دقة، إلى جانب توفير وجهة نظر متكاملة الأركان حول تجربته التسويقية.

07 إبريل 2017 - 10 رجب 1438
04:15 PM

تقرير: المبيعات عبر الإنترنت تقفز 52 % في الخليج

ثلث المعاملات الإلكترونية تبدأ عبر الهواتف الذكية

A A A
1
1,042

أكد تقرير صادر عن شركة "كريتيو" أن مبيعات الإنترنت عبر الأجهزة سجلت في دول الخليج العربي نمواً كبيراً فاق المستويات العالمية، حيث قفز بنسبة 52% في النصف الثاني من العام 2016، مقارنة بنسبة نمو بلغت 31 % في الولايات المتحدة الأمريكية، و36% في المملكة المتحدة.

وتمثل هذه القفزة فرصة سانحة للمنطقة لتبني استراتيجية القياس عبر الأجهزة الدقيقة، وذلك لتجنب سوء توزيع تجار التجزئة، إلى جانب ضمان إنفاق المستهلكين أموالهم في القنوات الأمثل التي تحقق أعلى أداء.

وأوضح التقرير المتعلق بالتجارة الإلكترونية عبر الأجهزة بدول الخليج ضرورة التعرف على المستخدم والجهاز الذي يتم استخدامه أثناء عمليات الشراء، حتى يستطيع تجار التجزئة توفير تجارب شخصية للمستهلك، واستهداف المستهلك بكفاءة عالية، وتعزيز تجارب التسويق لديه.

وأظهرت نتائج التقرير بخصوص حالة القياس الدقيق عبر الأجهزة والتعريف والإسناد، أن 52% من المعاملات بدول مجلس التعاون الخليجي لم يتم توزيعها بنجاح وقد تفقد المسار الصحيح، إذ لم يتم استخدام أداة القياس عبر الأجهزة، كما أن القياس عبر الأجهزة يوضح رحلة المشتري بنسبة 41 % أشمل مما توضحه نماذج الرؤية الجزئية.

وكشف التقرير عن ارتفاع ملموس في معدل المعاملات عبر الأجهزة النقالة، حيث شهد الربع الرابع من العام 2016، إجراء 34 % من عمليات الشراء عبر الإنترنت بدول التعاون الخليجي عبر الهواتف النقالة، و55% من عمليات الشراء جرت باستخدام نظام  iOS، مقارنة بـ 45% من العمليات عبر الأندرويد.

وأشار التقرير إلى أن الهواتف الذكية تعتبر الجهاز الأساسي في عمليات الشراء التي تتم عبر الأجهزة، حيث يستخدم المستهلك حالياً هاتفه الذكي للبحث والشراء، مما يدفع تجار التجزئة إلى توفير تجارب شيقة عبر الجهاز المكتبي والهاتف النقال معاً، علماً بأن نحو ثلث المعاملات التي تتم عبر الأجهزة تبدأ بالهواتف الذكية.

وبالنسبة لعمليات الشراء التي تتم عبر الهواتف الذكية، فإن 51% من المشتريين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

وبالنسبة لعمليات الشراء التي تتم عبر الأجهزة اللوحية، فإن 54% من المشترين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

أمّا عمليات الشراء التي تتم عبر أجهزة الكمبيوترات المكتبية والمحمولة، فإن 52 % من المشترين استخدموا على الأقل جهازاً تقليدياً قبل الشراء من نفس المتجر.

وذكر التقرير أنه يتم تصنيف المشترين عبر الأجهزة بنسب متساوية في أجهزة الشراء الرئيسية وهي الهواتف الذكية بنسبة 28%، والأجهزة اللوحية بنسبة 36%، والأجهزة المكتبية بنسبة 31%.

وقال المدير العام للأسواق الناشئة لدى شركة كريتيو "دريك هينيكي": الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوترات المكتبية مثلت خيارات متساوية لإتمام الصفقات والعمليات الإلكترونية.

وأضاف: التقرير سلط الضوء على عادات المستهلك في التسوق، والتنبؤات بخصوص التجارة الإلكترونية التي تتم عبر الأجهزة في مختلف دول العالم.

ووأردف: مع استمرار استخدم العملاء للأجهزة المتعددة في تنفيذ عمليات الشراء، يجب على المسوقين أن يضعوا في الاعتبار حجم الخسائر التي قد يتكبدونها بسبب الهدر الإعلاني في حالة عدم استخدام أداة قياس دقيق قابلة للتطوير.

ودعا "دريك هينيكي" إلى التحول إلى رؤية تركز فقط على المستخدم، لتعزيز أدوات القياس عبر الأجهزة المتطورة، حيث ستوفر هذه الرؤية إمكانية تحديد المستهلك بكل دقة، إلى جانب توفير وجهة نظر متكاملة الأركان حول تجربته التسويقية.