"تقنية المعلومات" بهيئة المواصفات تفوز بجائزة الشرق الأوسط للتميز

ضمن فئة تميز الحوكمة الذكية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

حصل قطاع تقنية المعلومات بالهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، على جائزة الشرق الأوسط لتميز الحكومات والمدن الذكية؛ وذلك ضمن فئة "تميز الحوكمة الذكية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"، في الحفل الذي أقيم بفندق الريتز كارلتون بمركز دبي المالي العالمي، ضمن أعمال النسخة الثانية والعشرين لمؤتمر "الحكومة والمدن الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي".

 

وتَسَلّم الجائزة المهندس سلطان أبو خشيم مستشار محافظ الهيئة لتقنية المعلومات، والذي أعرب عن اعتزاز هيئة المواصفات بتلك الجائزة التي تعكس التقدم الملموس الذي حققته في مجال التعاملات والخدمات الإلكترونية على كل الأصعدة.

 

وقال: إن قطاع تقنية المعلومات أنجز خلال العام الماضي فقط نحو 37 مشروعاً تقنياً ضمن الخطة الاستراتيجية للهيئة للتحول التام نحو التعاملات الإلكترونية.

 

وأضاف: تَضَمّنت تلك المشاريعُ، الخدماتِ الإلكترونيةَ التي تشمل البوابات الإلكترونية والخدمات الإلكترونية الخارجية والداخلية، إضافة إلى مشاريع البنية التحتية، وتشمل مشاريع أمن المعلومات والشبكات، والاتصال الصوتي والمرئي، ومركز المعلومات. إلى جانب مشاريع الحوكمة وبناء القدرات التي تركز على تطبيق الممارسات العالمية مثل إدارة المشاريع، ومشاريع تطوير قدرات وكفاءة موظفي تقنية المعلومات.

 

وتابع: أن الحلول الإلكترونية التي اعتمدتها هيئة المواصفات، أسهمت كثيراً في إنجاز المعاملات للمستفيدين من خدمات الهيئة، وساعدت في تفعيل السبل الرقابية من خلال تمكين المستهلك عبر تطبيق "تأكد" من الرقابة المباشرة على التحقق من دقة بيانات بطاقة كفاءة الطاقة وصحة علامة الجودة السعودية.

 

وقدّم سلطان أبو خشيم تهانيه لمحافظ هيئة المواصفات الدكتور سعد بن عثمان القصبي، ولجميع مسؤولي ومنسوبي الهيئة بهذا الإنجاز؛ مؤكداً أن هذا التكريم سيمثل دافعاً قوياً لبذل مزيد من الجهد خلال الفترة المقبلة بمشيئة الله.

 

يشار إلى أن تلك الجائزة تتبلور رؤيتها حول تشجيع المؤسسات الحكومية والخاصة؛ للارتقاء بمستوى المعلومات ونشر ثقافة التعاملات والمعرفة الإلكترونية الذكية وفق أرقى المعايير العالمية، وتغطى فئات الجائزة، القطاعات الحيوية التي استطاعت تحقيق إنجازات ملموسة عبر تطبيقها لأحدث التقنيات الذكية والأنظمة التكنولوجية والتي أحدثت تغييراً حقيقياً في مفاهيم وأساليب تعاملاتها مع قطاع الأعمال والمواطنين، وساهمت بشكل إيجابي في نمو الاقتصاد الوطني.

 

اعلان
"تقنية المعلومات" بهيئة المواصفات تفوز بجائزة الشرق الأوسط للتميز
سبق

حصل قطاع تقنية المعلومات بالهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، على جائزة الشرق الأوسط لتميز الحكومات والمدن الذكية؛ وذلك ضمن فئة "تميز الحوكمة الذكية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"، في الحفل الذي أقيم بفندق الريتز كارلتون بمركز دبي المالي العالمي، ضمن أعمال النسخة الثانية والعشرين لمؤتمر "الحكومة والمدن الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي".

 

وتَسَلّم الجائزة المهندس سلطان أبو خشيم مستشار محافظ الهيئة لتقنية المعلومات، والذي أعرب عن اعتزاز هيئة المواصفات بتلك الجائزة التي تعكس التقدم الملموس الذي حققته في مجال التعاملات والخدمات الإلكترونية على كل الأصعدة.

 

وقال: إن قطاع تقنية المعلومات أنجز خلال العام الماضي فقط نحو 37 مشروعاً تقنياً ضمن الخطة الاستراتيجية للهيئة للتحول التام نحو التعاملات الإلكترونية.

 

وأضاف: تَضَمّنت تلك المشاريعُ، الخدماتِ الإلكترونيةَ التي تشمل البوابات الإلكترونية والخدمات الإلكترونية الخارجية والداخلية، إضافة إلى مشاريع البنية التحتية، وتشمل مشاريع أمن المعلومات والشبكات، والاتصال الصوتي والمرئي، ومركز المعلومات. إلى جانب مشاريع الحوكمة وبناء القدرات التي تركز على تطبيق الممارسات العالمية مثل إدارة المشاريع، ومشاريع تطوير قدرات وكفاءة موظفي تقنية المعلومات.

 

وتابع: أن الحلول الإلكترونية التي اعتمدتها هيئة المواصفات، أسهمت كثيراً في إنجاز المعاملات للمستفيدين من خدمات الهيئة، وساعدت في تفعيل السبل الرقابية من خلال تمكين المستهلك عبر تطبيق "تأكد" من الرقابة المباشرة على التحقق من دقة بيانات بطاقة كفاءة الطاقة وصحة علامة الجودة السعودية.

 

وقدّم سلطان أبو خشيم تهانيه لمحافظ هيئة المواصفات الدكتور سعد بن عثمان القصبي، ولجميع مسؤولي ومنسوبي الهيئة بهذا الإنجاز؛ مؤكداً أن هذا التكريم سيمثل دافعاً قوياً لبذل مزيد من الجهد خلال الفترة المقبلة بمشيئة الله.

 

يشار إلى أن تلك الجائزة تتبلور رؤيتها حول تشجيع المؤسسات الحكومية والخاصة؛ للارتقاء بمستوى المعلومات ونشر ثقافة التعاملات والمعرفة الإلكترونية الذكية وفق أرقى المعايير العالمية، وتغطى فئات الجائزة، القطاعات الحيوية التي استطاعت تحقيق إنجازات ملموسة عبر تطبيقها لأحدث التقنيات الذكية والأنظمة التكنولوجية والتي أحدثت تغييراً حقيقياً في مفاهيم وأساليب تعاملاتها مع قطاع الأعمال والمواطنين، وساهمت بشكل إيجابي في نمو الاقتصاد الوطني.

 

26 مايو 2016 - 19 شعبان 1437
11:03 AM

ضمن فئة تميز الحوكمة الذكية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

"تقنية المعلومات" بهيئة المواصفات تفوز بجائزة الشرق الأوسط للتميز

A A A
0
867

حصل قطاع تقنية المعلومات بالهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، على جائزة الشرق الأوسط لتميز الحكومات والمدن الذكية؛ وذلك ضمن فئة "تميز الحوكمة الذكية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"، في الحفل الذي أقيم بفندق الريتز كارلتون بمركز دبي المالي العالمي، ضمن أعمال النسخة الثانية والعشرين لمؤتمر "الحكومة والمدن الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي".

 

وتَسَلّم الجائزة المهندس سلطان أبو خشيم مستشار محافظ الهيئة لتقنية المعلومات، والذي أعرب عن اعتزاز هيئة المواصفات بتلك الجائزة التي تعكس التقدم الملموس الذي حققته في مجال التعاملات والخدمات الإلكترونية على كل الأصعدة.

 

وقال: إن قطاع تقنية المعلومات أنجز خلال العام الماضي فقط نحو 37 مشروعاً تقنياً ضمن الخطة الاستراتيجية للهيئة للتحول التام نحو التعاملات الإلكترونية.

 

وأضاف: تَضَمّنت تلك المشاريعُ، الخدماتِ الإلكترونيةَ التي تشمل البوابات الإلكترونية والخدمات الإلكترونية الخارجية والداخلية، إضافة إلى مشاريع البنية التحتية، وتشمل مشاريع أمن المعلومات والشبكات، والاتصال الصوتي والمرئي، ومركز المعلومات. إلى جانب مشاريع الحوكمة وبناء القدرات التي تركز على تطبيق الممارسات العالمية مثل إدارة المشاريع، ومشاريع تطوير قدرات وكفاءة موظفي تقنية المعلومات.

 

وتابع: أن الحلول الإلكترونية التي اعتمدتها هيئة المواصفات، أسهمت كثيراً في إنجاز المعاملات للمستفيدين من خدمات الهيئة، وساعدت في تفعيل السبل الرقابية من خلال تمكين المستهلك عبر تطبيق "تأكد" من الرقابة المباشرة على التحقق من دقة بيانات بطاقة كفاءة الطاقة وصحة علامة الجودة السعودية.

 

وقدّم سلطان أبو خشيم تهانيه لمحافظ هيئة المواصفات الدكتور سعد بن عثمان القصبي، ولجميع مسؤولي ومنسوبي الهيئة بهذا الإنجاز؛ مؤكداً أن هذا التكريم سيمثل دافعاً قوياً لبذل مزيد من الجهد خلال الفترة المقبلة بمشيئة الله.

 

يشار إلى أن تلك الجائزة تتبلور رؤيتها حول تشجيع المؤسسات الحكومية والخاصة؛ للارتقاء بمستوى المعلومات ونشر ثقافة التعاملات والمعرفة الإلكترونية الذكية وفق أرقى المعايير العالمية، وتغطى فئات الجائزة، القطاعات الحيوية التي استطاعت تحقيق إنجازات ملموسة عبر تطبيقها لأحدث التقنيات الذكية والأنظمة التكنولوجية والتي أحدثت تغييراً حقيقياً في مفاهيم وأساليب تعاملاتها مع قطاع الأعمال والمواطنين، وساهمت بشكل إيجابي في نمو الاقتصاد الوطني.